موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة عالم الجن والصرع الشيطاني وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 02:52 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Question هل يخرج الجني من جسد المريض ، ومسائل متعلقة بالقرين ، والتنويم المغناطيسي ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هذا أول موضوع أكتبه هنا في منتداكم منتدى كل المسلمين .
وأتمنى أن يوفقكم الله لإنارة الطريق أمام المنكوبين والضعفاء . والمرضى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
أيها الإخوة جميعاً . لقد وصل الأمر بالكثير من الناس لأن يقولوا بأن الجني أو الشيطان الملتبس بالجسد لا يخرج من جسم الإنسان .
وذلك بعدما يخرج الجني من المريض عند الراقي .
ولكنه في حالات كثيرة نجد أن المريض قد عاد وهو يقول بأن الجني قد عاد له .
فتجد الراقي يقرأ ويتكلم الجني على اللسان .
وهكذا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
ومن ناحية أخرى هل يمكن للقرين أن يتوكل بالسحر ؟
هل القرين داخل جسم الإنسان ؟
هل للرجل قرين وللمرأة قرينة ؟
هل يموت القرين مع صاحبه ؟
هل يمكن أن يكون القرين مسلم والرجل شيطان من الإنس ؟
هل يمكن أن يكون القرين شيطان من الجن والرجل مسلم ؟
هل يستطيع القرين أن يؤذي صاحبه ؟
هل القرين يلتقي بالجني الذي يدخل الجسم ؟
هل القرين ينطق على لسان المريض أو إن كان ليس مريضاً ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
هل التنويم المغناطيسي هو فعلاً العقل الباطني للإنسان ؟
هل هناك عقل ثاني للإنسان ؟
هل هناك شحنات كهربية في الجسد كما يقولون الأطباء أم أنها الشيطان الذي يجري من إبن آدم مجرى الدم من العروق ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل هناك أكثر من جني يدخل جسم الإنسان ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل يستطيع الجني أو الشيطان أن يقتل الإنسان ويميته ؟
هل إذا دخل جسد الإنسان يستطيع أن يتحكم في أفعال الإنسان وفي حركاته وأمور حياته وتغييرها ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فلنتباحث في هذه الأمور المهمة معاً لنخرج بشيء يفيد المرضى . والله المستعان .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

أخوكم / سفينة الجهاد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 02:52 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

qu: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
طبعاً الجني أو الشيطان يخرج بإذن الله عز وجل من جسد الإنسان .
وها هو الإمام أحمد : قال للجني أخرج وإلا ضربك الإمام أحمد بهذا أربعين .
فقد قال أخرج .
وها شيخ الإسلام إبن تيمية ضرب المرأة حتى كلت يداه وظن الحاضرون أنها تموت من كثرة الضرب . ولكن الضرب كان على الجني الذي تكلم وقال بعدما أمره الإمام إبن تيمية بالخروج : سأخرج طاعة لك . فقال الإمام : بل طاعة لله .
فخرج بفضل الله . وها هو الرسول صلى الله عليه وسلم عندما رقى الطفل الذ1ي به لمم .
قال له إفتح فمك وتفل في فيه . وقال أخرج عدو الله . فأنا رسول الله .
وفي بعض الروايات خرج من فم الطفل جرو أسود يسعى .
وهنا الخروج . واضح .
إذاً فهناك خروج .
ولكن في عهد الإمام أحمد خرج الجني من جسد الجارية .
وبعد وفاته . عاد إليها الجني .
فما هو السبب .
فلنتابع .
والسلام عليكم .

أخوكم / سفينة الجهاد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 02:54 PM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا حال أهل الحق الحكمة ضالتهم والحق مبتغاهم

فجزى الله جميع الاخوة المريدين للحق عن الاسلام كل خير

التبعية والخوف والخجل من طرح المواضيع هو الذي يرسخ الجهل

اخي سفينة الجهاد أشكرك على طرح الموضوع

والد زوجتي يوجد له قريبة يعاودها الجن كلما خرجوا وينطقون عليها

وعندما قرأ عليها والد زوجتي اخر مرة قرر أن لا يتحدث مع الجني وان لا يعطيه اي انتباه ويواصل القراءة والشفاء من الله

سأذكر رأي في الموضوع باختصار

عندما سحر الرسول عليه الصلاة والسلام كما هو موجود في الصحاح لم ينتهي عنه السحر الا عندما اخرجت العقدة من البئر وهو رسول الله

والرقيا في مواضيع السحر مفيدة جدا للتسكين واخراج الجني الموكل بالسحر

ولكن الجسد المسحور يبقى تحت تأثير السحر مالم يعلم مكان السحر

والتأثير بمعنى امكانية دخول الجن في هذا الجسد ولو تم قراءة الأذكار والتحصين (الا باذن الله)

والأذكار وقاية ولكن السحر مرض ويحتاج الى دواء . والدواء هو ازالة السحر بمعرفة مكانه

قد يقول لي صديق : يا عربي الله قادر على كل شيء

فأقول يا اخي نحن نتكلم عن داء ودواء وأسباب . والله عزوجل قادر على كل شيء . وانما أراد الله ذلك ارادة كونية .

وعلى كل حال : هي ابتلاءات الله المؤلمة التي تستوجب الصبر لمن أراد سلعة الله .

هذا والله أعلم : والموضوع للنقاش وما كتبته على سبيل اليقين وانما على سبيل النقاش

أخوكم / العربي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 02:55 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

اخي الكريم بخصوص اسألتك

ومن ناحية أخرى هل يمكن للقرين أن يتوكل بالسحر ؟
هل القرين داخل جسم الإنسان ؟
هل للرجل قرين وللمرأة قرينة ؟
هل يموت القرين مع صاحبه ؟
هل يمكن أن يكون القرين مسلم والرجل شيطان من الإنس ؟
هل يمكن أن يكون القرين شيطان من الجن والرجل مسلم ؟
هل يستطيع القرين أن يؤذي صاحبه ؟
هل القرين يلتقي بالجني الذي يدخل الجسم ؟
هل القرين ينطق على لسان المريض أو إن كان ليس مريضاً ؟

يا اخي الكريم كل هذه الأسألة من باب تلبيس ابليس
الرسول صلى الله عليه وسلم ما ترك شيء فيه خير الا وأخبرنا عنه .
فكل هذه الأسألة لا يجب ان تعلمها ولو في علمها خير لأخبرنا فيها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

وهل نحن أعلم من رسول الله ؟ لكي نجاوبك عليها

واعلم ان من يجاوب على هذه الأسألة اما ان يكون صاحب هوى او انه ملبس عليه او ان الجن الكذابين نقلوا له هذا الكلام

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ
هل التنويم المغناطيسي هو فعلاً العقل الباطني للإنسان ؟
هل هناك عقل ثاني للإنسان ؟
هل هناك شحنات كهربية في الجسد كما يقولون الأطباء أم أنها الشيطان الذي يجري من إبن آدم مجرى الدم من العروق ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نعم يوجد تنويم مغناطيسي ولا ينفع مع الكثير من الناس وذلك لان ليس جميع الناس قابلون للتنويم المغناطيسي

فانا لو قلت لك اغمض عينيك وحاول ان تتخيل انك في حديقة بعد ان ترخي جميع عظلات جسمك؟؟؟ هل ستنجح في تخيل هذه الحديقة .

فاذا نجحت في تخيل هذه الحديقة فان ما يسمى التنويم المغناطيسي يعطي فاعلية معك وذلك لان من يتخيل هذا يكون ( هوائي ) ذو عواطف جياشه . يسهل انقياده من قبل الاخرين . ويكون ذو حساسية عالية

ولأقرب اليك الموضوع اكثر

هل حلمت قبل هذا اليوم ؟؟ الجواب نعم

الحلم عادة يكون تفريغ لما يدور في عقلك وأحاسيسك وأعماق نفسك

المنوم المغناطيسي وظيفته ان يستفز أعماق نفسك. لكي تصرح عن ما يدور بها


هل هناك أكثر من جني يدخل جسم الإنسان ؟
من تجربة الرقاة . نعم هذا يحدث .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل يستطيع الجني أو الشيطان أن يقتل الإنسان ويميته ؟

اذا قصدت السبب فنعم والمرض كذلك والسيارة كذلك والبعوضة كذلك والبكتريا كذلك والفيروس كذلك
اما المسبب فهو الله . فاذا جاء الاجل فلا تسأل عن السبب .

هل إذا دخل جسد الإنسان يستطيع أن يتحكم في أفعال الإنسان وفي حركاته وأمور حياته وتغييرها ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نعم يستطيع مثله مثل المرض عندما يدخل جسد المريض . فالمريض يصبح لا يعرف طعم النوم مثلا وقد لا يأكل ولا يجامع زوجته و . . .

هذا والله أعلم والموضوع للنقاش

أخوكم / العربي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 02:56 PM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
شكراً لك أخي العربي . على رأيك في الموضوع .
ولكن الموضوع للنقاش .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما بالنسبة للسحر . فليس من الضروري أن يتوكل بالسحر جني أو شيطان .
فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يحاول أن يخرج من جسده جني .
ولو قلنا ذلك لأنه رسول الله . ولا يمكن للجني أن يدخل في جسده .
فنقول . فهو رسول الله عز وجل . وأصيب بالسحر . ويمرض كما نمرض ويتألم كما نتألم . الخ
وعندما مرض الرسول صلى الله عليه وسلم : لم يذهب إلى كاهن أو عراف وحاشا لله أن يسأله عن سبب مرضه .
بل قام بعمل إستخارة . ورأى ما رأى .
وفي حالات كثيرة ينطق الجني على لسان المريض ويفصح عن سبب دخوله .
وعن ما إذا كان هناك سحراً موجوداً في منطقة معينة . ويتم إخراجه .
وكثير أو معظم الجن يكذبون .
ولكن ممكن أن يصدقني وهو كذوب .
وذلك تحت الضغط عليه بالقرآن أو الضرب المعقول .
وإذا لم يفصح الجني عن سبب دخوله أو مكان السحر .
فيتم إخراج الجني الموكل بالسحر . ويتم تحصين الجسد . بالتحصينات الشرعية . التي تجعل من الصعب على الجني أن يعود إلى الجسد مرة أخرى .
وموضوع السحر هذا موضوع طويل وهو ينقسم إلى عدة أقسام منها المشروب أو المأكول أو المرشوش . وكل له علاج خاص . وهذا في باب آخر إن شاء الله نتداوله .
و بالنسبة لقضية أن السحر موكل به جني أو شيطان . فهذا من إجتهاد المعالجين .
والإجتهاد مطلوب . ما دام لا ينافي الشرع .
** من كتم علماً ينفع الناس ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة } .
والبحث مطلوب .
والتجارب العملية مطلوبة .
مثل الأطباء تماماً .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما بالنسبة لقضية القرين والتي تقول أنها من تلبيس إبليس . ويجب أن لا نخوض فيها .
لأنها من الغيبيات .
أقول لك وبالله التوفيق . العلم مطلوب والإجتهاد مطلوب . وها نحن نتحدث عن الجن وتوكله بالسحر أو كيفية الحسد كيف يدخل الجسد هل هي رماح أسهم وهل يدخل معها شيطان .
وهل الشيطان يستطيع أن يميت الإنسان أم لا وهل يدخل أكثر من جني في جسم الإنسان وأنت قمت بالرد على هذا السؤال . فمن أخبرك بأنه يدخل أكثر من جني في الجسم .؟ إنهم الرقاة . إنهم الذين يعالجون بالقرآن الكريم . ولكن لو أن في هذا خير كما قلت . لأخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وأمور أخرى كثيرة نتباحث حولها .
لم يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم عنها .
وحسب كلامك فيجب أن لا نخوض أيضاً فيها .
فأنا أعارضك فموضوع القرين مثله مثل كل المواضيع التي نجتهد لمعرفة حقيقتها .
وللعلم هناك آيات وأحاديث عن القرين . كثيرة .
ويجب أن نستدل بها . ولكن في موضوع مستقل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما بالنسبة للتنويم المغناطيسي .... يتبع >>>

أخوكم / سفينة الجهاد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 03:00 PM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

التنويم المغناطيسي و رفع الأجسام في الهواء

[QUOTE=عمر السلفيون]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين .
أما بعد :
رأيت من الضروري تعريف الناس بما يختص بما يسمى بالتنويم المغناطيسي من مرجع مهم عندي كنت قد صففته على الوورد
من كتاب السحر والسحرة من منظار القرآن والسنة
للدكتور ابراهيم كمال أدهم .

----------------------------------------
التنويم المغناطيسي و رفع الأجسام في الهواء_التنويم المغناطيسي

1_التنويم المغناطيسي:

من المعلوم أن الكلب يؤثر بنظراته و حركاته و سكناته على الذئب, الذي هو أقوى منه جسديا" فيشل حركته و يفتك به. و كذلك الحية تنوم العصفور قبل أن تصل إليه لالتهامه, و الأم تنوم طفلها حين تريد, وذلك عن طريق الغناء و الهدهدة و الاحتضان و النظر إليه, دون إدراك منها أنها تنومه تنويما" مغناطيسيا".

فالتنويم المغناطسي قديم قدم هذه الكائنات الحية و أول ذكر للتنويم أو شيء قريب منه, جاء عند الفراعنة و بالتحديد عند أبي الطب المصري القديم "أمحوتب"و ذلك سنة 2850قبل الميلاد.

يقول في ذلك الدكتور محمد المخزنجي:
"ففي عام 2850قبل الميلاد كان "أمحتوب"أبو الطب المصري القديم, في مدرسته الطبية و مستشفاة بمدينة"منف" يستخدم طريقة تشبه الإيحاء للوصول إلى هذا المخزن السري أي العقل الباطني _بأن يترك مرضاه ينامون, سواء كان نوما"طبيعيا", أو في أعقاب تناول النباتات المخدرة,ثم يجعل الكهان يرددون على أسماع هؤلاء المرضى النائمين عبارات إيحائية لتتسلل إلى أحلامهم و تلعب دورا" إيحائيا" في حفزهم على التعافي من أمراضهم التي يعانون منها.و كانت نباهة مبكرة من "أمحوتب" أن يلجأ في إيصال إيحاءاته الشافية إلى العقل الباطن خلال النوم"

وتقول يمنى زهار في كتابها:
"و في اليونان اشتهرت بعض المؤسسات المتصلة بمعبد اسكولاب “Esculap”
إله الطب بمعالجة المرضى بواسطة الرقاد. و كان يتم ذلك بواسطة وضع المريض اصطناعيا" بحالة نعاس كلي, فيصبح شديد التأثر بالإيحاء مما يساعد على الشفاء". لكن بعد هذه الطفرة العلمية المذهلة تعهد هذا العلم مشعوذون و دجالون, و انحرفوا به عن جادة الصواب و تحولوا به من علاج إيحائي لشفاءالمرضى إلى إمراضي عبر خرافات السحر و السحرة و خرافات الرقى و التعاويذ.
و التنويم الذي أطلق عليه اسم التنويم المغناطيسي ليس له أي صلة بالمغناطيس إطلاقا", و سبب تسميته, هو فرانز مسمير"1734_1815" مكتشف "المغنطة" الحيوانيةالتي أدت إلى الدراسة الحديثة للتنويم المغناطيسي. و أساس الأمر يكمن في أن مسمير توهم بأن للكواكب السيارة تأثيرا" على صحة الناس, و ذلك من خلال القوى المغناطيسية فاستخدم أدوات ممغنطة محاولا" بواسطتها تقليد أثر الكواكب على البشر, و أخذ يوزع إيحاءه على الناس من خلال هذه الأدوات الممغنطة, و كان بعض الناس يقعون من تأثير إيحاءاته مغشيا" عليهم. من هنا انطلقت تسمية هذا النوع من الإيحاء بالتنويم المغناطيسي.

ورد في كتاب الحاسة السادسة ما يلي:

"اعتقد مسمير أن الكواكب السيارة تؤثر على صحة الناس بطريقة تشبه المغناطيسية, فابتدأ يعالج المرضى بواسطة أدوات ممغنطة يمررها فوق أجسادهم.و لم يطل به الوقت حتى قرر أن هذه القوى الشافية تأتي عبره هو,لا عبر المغناطيس, وابتدأ يوزع الشفاء بأن يمرر يديه على المريض أو يرسل إليه بأدوات شحنها هو بواسطة اللمس و عندما طار صيته و اشتهر,كثرت عليه الطلبات فاضطر إلى اللجوء إلى الشفاء الجماعي فصنع وعاء كبيرا"ملأه بالماء و برادة الحديد, و وضع فيه عددا"من القضبان الحديدية و كان المرضى يجلسون حول هذا الوعاء, واضعين هذه القضبان على الأجزاء العليلة من أجسادهم, بينما يتجول مسمير بينهم لابسا" ثيابا" فضفاضة, ممررا" عليهم يديه بين الحين و آخر لتجديد شحنات المغناطيس فيهم و كثيرا" ما كان المرضى ينطرحون أرضا" أو ينهارون أمام تلك الدفعات من القوى الممغنطة...و لم يلبث نشاط مسمير أن أصبح محط الانتقاد و التشهير. غير أنه كان الأساس الذي أدى إلى استعمال التنويم المغناطيسي في الإيحاء النفسي في هذا العصر".
و قد استخدم التنويم المغناطيسي في العمليات الجراحية و ذلك لعدم توفر مواد التخدير و مع ذلك لم يعترف به رسميا" في ذلك الوقت.

يقول كتاب عالم غير منظور:"
و قد أجرى بعض الأطباء عمليات جراحية كبتر الساق و استئصال الأورام لأشخاص عديدين دون أن يشعروا بأي ألم و ذلك بطريقة التنويم المغناطيسي ومع ذلك بقيت هذه الطريقة غير معترف بها وساعد على ذلك اكتشاف خواص الكلوروفورم”Chloroform” التخديرية في سنة 1848 فشاع استعماله مما ساعد على صرف النظر عن التفتيش عن وسائل أخرى للتخدير".

و الآن ما هو التنويم المغناطيسي,


يقول الدكتور محمد المخزنجي في مقال بعنوان رحلة استكشافية بمجلة العربي:
"التنويم حالة يتم استحداثها لدى المرء صناعيا",و تشبه النوم,لكنها تختلف عنه, من حيث قابلية الوسيط "المنوم" المفرطة لاستقبال الإيحاء و التأثير النفسي و العقلي من النوم, إلى درجة تتعدى طور الطبيعة, و فيها يتم تضييق مجال انتباه المريض و يقظته, و حصرها في قصد المنوم الذي ينقل إليه عبر الكلام". و بتحليل أعمق و في نفس المقال ينقل لنا الدكتور المخزنجيما يلي:

"ويعتبر بعض العلماء من مدرسة علم النفس المرضي الفرنسي, أن التنويم ما هو إلا حال "تفكيك" نفسي محدثة أي تعطيل وظيفي للترابطات التي تتم داخل العقل أو لحاء المخ, مما يفقد الشخص قدرته على التواصل العادي, و يفقده سيطرته الشخصية الواعية التي يمارسها في العادة على مختلف عملياته الحركية. و يفسره آخرون من مدرسة الفسيولوجي"بافلوف" بأنه نوم جزئي, يحدث فيه تثبيط انتقائي و سطحي لنشاط قشرة المخ العليا بينما النوم تثبيط عام عميق لهذه القشرة, يبقي على بؤرة غير مثبطة أسماها "بافلوف" النقطة, أو البؤرة الحاسة وهي المنطقة الخاصة بتحليل المسموعات, مما يفسر استمرار استقبال صوت المنوم و إيحاءاته دون غيره, فهي بمثابة نقطة الاتصال و قد بينت التسجيلات الحديثة لنشاط المخ الكهربائي “Electroencephalogram” أن التنويم لا يشبه النوم المعتاد , لكنه أقرب إلى حالة الاستيقاظ منه".


طرق التنويم:

تختلف طرق التنويم بحسب الغاية التي من أجلها ينوم الإنسان أو الوسيط. فقد يكون المنوم مشعوذا" أو طبيبا" أو باحثا" أو هاويا", فيكون الهدف أحيانا" هو خداع الناس أو تسليتهم, أو يكون طبيا" بحيث يستخدم التنويم لعلاج بعض الحالات النفسية, و قد يكون الهدف إجراء بعض التجارب و البحوث, أو يكون مجرد هواية لمحاولة استشفاف الغيب. و مهما يكن الهدف من التنويم,فإن كل الطرق تشترك فيما بينها ببعض الخصائص, منها: أن التنويم يجب أن يتم في مكان هادىء و نور خافت, بعيدا" عن اللون الأحمر و الألوان الزاهية البراقة, كما يجب أن يستلقي الوسيط على مقعد وثير بطريقة مريحة, وأن يحل ربطة العنق و الأحزمة الضاغطة و ينزع الأحذية الضيقة,ثم يجب أن يعرف الوسيط بالهدف من النوم, وأن لا خطر من التنويم المغناطيسي على النائم, كما يطلب منه عدم المقاومة وأن يكون إيجابيا" خلال مراحل النوم, ثم يبدأ المنوم بالإيحاء النفسي, معتمدا"الحيلة و الكذب و استغلال بعض الأشياء التي تحدث طبيعيا" في جسد الإنسان و نوضح ذلك على الشكل التالي:


في البداية الأمر يطلب المنوم من الوسيط أن يجلس ويداه مفتوحتان على ركبتيه بحيث يكون باطن الكف إلى أعلى, فيوهمه بأن أصابعه سوف تنقبض بتأثير قوة التيار المغناطيسي الذي يوجهه المنوم, وبعد لحظات يشعر الوسيط بأن أصابعه فعلا"تبدأ بالانقباض, وهذا الشعور طبيعي لأن أي إنسان إذا ما أرخى عضلات يده فإنه سوف يجد أن أصابعه تنقبض تلقائيا", فإذا أحس الوسيط أن أصابعه قد بدأت تنقبض, توهم أن هذا الإنقباض نتج فعلا" بتأثير من المنوم,ثم بعد ذلك يوهمه المنوم بأن يديه كما انقبضت بفعل التأثير المغناطيسي سوف تنقلب تلقائيا"بحيث يصبح باطن اليد إلى أسفل بعد أن كان إلى أعلى, و فعلا"بعد أن تنقبض الأصابع تدور اليد كما أشار المنوم, وهذا أيضا" أمر طبيعي, و يمكن لأي إنسان أن يجرب ذلك بنفسه, فإذا شعر هذا الوسيط و الذي غالبا" ما يكون إنسانا" بسيطا" أو مثقفا"طيب القلب يصدق كل ما يقال له, فإنه ينقاد انقيادا" أعمى إلى المنوم فتزداد ثقته به وبكلامه وبطاقته المغناطيسية, وبعدها يتحول المنوم بالإيحاء إلى عيون الوسيط بعد أن يضع أمامه كرة صغيرة لامعة ويطلب إليه أن يحدق إليها ولا يلتفت لسواها, فيوحي إليه بأن أجفانه سوف تصبح ثقيلة ثقيلة و تأخذ بالانغلاق رويدا" رويدا, و أن محاولة فتحها أصبح أمرا" صعبا", وأن عليه الإستسلام و إغلاقها كي لا يتعب, والحيلة الكامنة هنا هو أن المنوم يضع الكرة اللامعة على مسافة قريبة جدا" من عيني الوسيط و فوق مستوى النظر, وهذه الوضعية يتوخاها المنوم لهدفين, الهدف الاول:هو جعل عضلات عدسة الشعرية”Ciliary Bodies” تعمل بكامل طاقتها وقدرتها لتركيز الصورة على شبكية العين “Retina” وهذا يؤدي لشعور العين بالتعب, كما أن و ضع الكرة اللامعة فوق مستوى العين يجبر عضلات الجفن الأعلى على الإنقباض بصورة أشد من الحالة العادية وهذا ما يجعلها تتعب, أما الهدف الثاني: فيكمن في بريق الكرة إذ أن التحديق في جسم لامع يخفف من نشاط و حيوية الإنسان ويعزله عما يدور حوله من أمور. فإذا تعبت العين, و قل نشاطه وحيويته, و أخذ يشعر بلحظات انسلاخ من المحيط الموجود فيه,ازدادت ثقته و قناعته بكلام المنوم إلى حد كبير بحيث لا يعود يشك في أي كلمة يسمعهامنه. فإذا وصل المنوم إل هذا الحد,أوحى إليه بأن الأصوات حوله بدأت تخف وأن لا صوت يسمع سوى صوت المنوم وبأن شعورا" جارفا" بالنوم بدأ ينتابه, وأن لا فائدة من مقاومته وأن عليهم الاستسلام, لأن النوم فيه راحة له, ثم يقول له بعدها بأن أنفاسه قد أصبحت طويلة وبأن جسده أصبح خفيفا" جدا" و هكذا يستمر المنوم بالإيحاء عن طريق استغلال أشياء حقيقية تحصل في جسد النائم حتى تحصل الحالة التي نسميها النوم المغناطيسي .
ونأتي إلى سؤال هام هنا, وهو هل حقا" يستطيع من ينام نوما" مغناطيسيا"أن يفعل العجائب؟
كأن يتصل بأرواح الأموات أو يستحضرها, أو أن يرى الأشياء الدفينة تحت الأرض, أو أن يطير في الهواء أو أن يكتسب قوة جسدية خارقة؟


نقول أولا"_فيما يتعلق بتحضير الأرواح أن لا إمكانية لدى الوسيط للاتصال بأرواح الأموات إطلاقا", إذ أنه في عالم وهم في عالم آخر هو عالم البرزخ, وأن كل الأمور التي تحدث أو تقال عن هذا الموضوع لا تخرج عن كونها:
أ_إما خيالات وأوهاما" و صورا" يتخيلها أو يشعر بها الوسيط أثناء النوم, فهي بمثابة الأحلام لدى الإنسان النائم نوما" طبيعيا".
ب_وإما أن تكون أكاذيب القرين من الجن التي رافقت الميت في حياته ممزوجة ببعض الوقائع التي حدثت فعلا" و التي أمكنه الإطلاع عليها.( أو استحضار الجن وتلبسه في الوسيط )
ج_وإما أن تكون أكاذيب الوسيط المزيف غير النائم والمتواطىء مع المنوم, الذي دربه على مثل هذا الأمور.

ثانيا"_أما فيما يتعلق بالأشياء المدفونة تحت الأرض أو المغلفة بحيث لا يراها الإنسان العادي فنقول:
أ_إن النائم مغناطيسيا" لا يستطيع أن يرى أكثر من الإنسان المستيقظ, وقد يرى الإنسان المستيقظ أكثر منه.

ب_إن ما نراه من قدرة على معرفة بعض الأشياء حين يسأل عنها,إنما هي عبارة عن حيل درب عليها الوسيط من قبل المنوم. فغالبا" ما تكون هنالك "شفيرة" مستخدمة بين المنوم والوسيط, كأن يضمن المنوم سؤاله الجواب الذي يريد, فيجعل في أول كل كلمة من سؤاله حرفا" معينا"إذا جمع أحرف بقيةكلمات السؤال كون الجواب الذي يريد! ومن الأشياء التي اكتشفها أثناء تجاربي في التنويم المغناطيسي هوأن الوسيط حين يسأل سؤالا" يحتمل إحدى إجابتين, فإن إجابته تكون دائما" مشتقاة من آخر كلمة في السؤال. مثال ذلك إذا قلنا له ما لون هذا القلم أهو أحمر أم أصفر؟ فإن جوابه سيكون أصفر.وذلك لأن آخر كلمة كانت في السؤال هي كلمة أصفر.وهكذا يتبين لنا أن المنوم المغناطيسي يستطيع أن يدير الجلسة بحيلة,وأن يجعل الوسيط يجيب الإجابة التي يريد من خلال التحكم بصيغ "وشيفرة" السؤال.

ثالثا"_نقول فيما يتعلق ببعض المنومين الذي يجعلون الوسيط يطير في الهواء ما يلي: إن هذا الأمر عار عن الصحة تماما",فإن المنوم مهما أوتي من قوة الإيحاء, فإن الوسيط لا يستطيع الطيران أو الإرتفاع عن الأرض. إذ أن الايحاء لن يتجاوز أن يشعره بأنه يطير أو يشعر الجمهور بذلك.أما إذا استخدمت آلة تصوير و ظهر فيها الوسيط مرتفعا" في الهواء فإن المنوم في هذه الحالة يستخدم آلة ميكانيكية رافعة موضوعة وراء ستار المسرح و هذه الآلة هي التي ترفع الوسيط بطريقة خفية لا تدركها عين الشاهد.
وفي حالات قليلة و نادرة جدا" جدا" يستخدم المنوم الجن الذي يقوم برفع الوسيط, إلا أن كل من صادفتهم يقومون بهذا العمل إنما يستخدمون الحيل ولا يستخدمون الجن.

رابعا"_ أما عما يظهره الوسيط من قوة نعتبرها خارقة في بعض الأحيان, فنقول: إن منها ما هو صحيح, ولكنه شيء طبيعي يمكن تفسيره من الناحية الفزيولوجية,وهو أن الإنسان الذي يقع تحت تأثير المنوم تتشنج عضلاته و تشتد لكثرة ما يفرز الكبد من السكر في الدم ولكثرة ما تفرز غدده من هرمونات مثل هرمون الأدرنلين “Adrenaline”و النور أدرنلين “Noradrinaline” في الدم, و هذه الإفرازات من السكر و الهرمونات تعطي الإنسان قدرا" من الطاقة لا يمكن أن تظهر في الحالات العادية ( ولا يستبعد أن يكون للجن دورا فيها).

كما أن هناك بعض الوسطاء المزيفين يستخدمون أساليب و طرقا" توهم أنهم يملكون قوة خارقة نتيجة للتنويم المغناطيسي, نكتفي بشرح طريقة واحدة من طرق حيلهم و خداعهم,
و هي تتمثل في أن الوسيط حين يدعي النوم و يظهر التشنج بوضع طرف رأسه على حافة طاولة وأطراف قدميه على طاولة أخرى, ثم يأتي إنسان آخر فيجلس فوق بطنه دون أن ينحني جسد الوسيط. وشرح ذلك أن النائم أو مدعي النوم لا يضع بالحقيقة طرف رأسه على الطاولة بل يضع رأسه كله بالإضافة إلى الكتفين, وحين يصعد الرجل الذي يقعد فوقه يراعي بأن يكون معظم وزنه في القسم الأعلى من جسد الوسيط أي فوق الصدر, فهذه الوضعية تجعل الضغط يتركز عند الوسيط على الأكتاف التي هي في الأساس مرتكزة على الطاولة فبذلك لا يتأثر جسد الوسيط ولا ينحني تحت ثقل الرجل الجاثم فوقه.

انتهى ............
ولمزيد من الإيضاح أرفق كلام طيب لناقل هذا المقال الجيد .


معالج بالحجامة
إشراقة متجددة
المدينة :
تاريخ التسجيل :
Sep 2003 المشاركات :
1 رقم العضو :
354

الحكم الشرعي للتنويم المغناطيسى
التنويم المغناطيسى
أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في دار الإفتاء السعودية فتوى عن التنويم المغناطيسي الذي هو أحد أنواع تحضير الأرواح هذا نصها : ( التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جني يسلطه المنوم على المنوم فيتكلم بلسانه ويكسبه قوة على بعض الأعمال بسيطرته عليه إن صدق مع المنوم وكان طوعا له مقابل ما يتقرب به المنوم إليه ، ويجعل ذلك الجني المنوم طوع إرادة المنوم يقوم بما يطلبه منه من الأعمال بمساعدة الجني له إن صدق ذلك الجني مع المنوم ، وعلى ذلك لكون استغلال التنويم المغناطيسي واتخاذه طريقا أو وسيلة للدلالة على مكان سرقة أو ضالة أو علاج مريض ، أو القيام بأي عمل آخر بواسطة المنوم غير جائز بل هو شرك لما تقدم ، ولأنه التجاء إلى غير الله فيما هو من وراء الأسباب العادية التي جعلها الله سبحانه إلى المخلوقات وأباحها لهم ) انتهى كلام اللجنة .

وممن كشف حقيقة هذه الدعوى الباطلة الدكتور محمد محمد حسين في كتابه [الروحية الحديثة حقيقتها وأهدافها] وكان ممن خدع بهذه الشعوذة زمنا طويلا ، ثم هداه الله إلى الحق وكشف زيف تلك الدعوى بعد أن توغل فيها ولم يجد فيها سوى الخرافات والدجل ، وقد ذكر أن المشتغلين بتحضير الأرواح يسلكون طرقا مختلفة ، منهم المبتدئون الذين يعتمدون على كوب صغير أو فنجان يتنقل بين حروف قد رسمت فوق منضدة ، وتتكون إجابات الأرواح المستحضرة - حسب زعمهم - من مجموع الحروف بحسب ترتيب تنقله فيها ، ومنهم من يعتمد على طريقة السلة يوضع في طرفها قلم يكتب الإجابات على أسئلة السائلين ، ومنهم من يعتمد على وسيط كوسيط التنويم المغناطيسي .

وذكر أنه يشك في مدعي تحضير الأرواح وأن وراءهم من يدفعهم بدليل الدعاية التي عملت لهم ، فتسابقت إلى تتبع أخبارهم ونشر ادعاءاتهم صحف ومجلات لم تكن من قبل تنشط لشيء يمس الروح أو الحياة الآخرة ، ولم تكن في يوم من الأيام داعية إلى الدين أو الإيمان بالله . وذكر أنهم يهتمون بإحياء الدعوة الفرعونية وغيرها من الدعوات الجاهلية ، كما ذكر أن الذين روجوا لأصل هذه الفكرة هم أناس فقدوا عزيزا عليهم فيعزون أنفسهم بالأوهام ، وأن أشهر من روج لهذه البدعة السيد أوليفر لودج الذي فقد ابنه في الحرب العالمية الأولى ، ومثله مؤسس الروحية في مصر أحمد فهمي أبو الخير الذي مات ابنه عام 1937 م ، وكان رزق به بعد طول انتظار .

وذكر الدكتور محمد محمد حسين أنه مارس هذه البدعة فبدأ بطريقة الفنجان والمنضدة فلم يجد فيها ما يبعث على الاقتناع ، وانتهى إلى مرحلة الوسيط ، وحاول مشاهدة ما يدعونه من تجسيد الروح أو الصوت المباشر ويرونه دليل دعواهم فلم ينجح هو ولا غيره؛ لأنه لا وجود لذلك في حقيقة الأمر ، وإنما هي ألاعيب محكمة تقوم على حيل خفية بارعة ترمي إلى هدم الأديان . وأصبحت الصهيونية العالمية الهدامة ليست بعيدة عنها . ولما لم يقتنع بتلك الأفكار الفاسدة وكشف حقيقتها انسحب منها وعزم على توضيح الحقيقة للناس ويقول : ( إن هؤلاء المنحرفين لا يزالون بالناس حتى يستلوا من صدورهم الإيمان وما استقر في نفوسهم من عقيدة ويسلمونهم إلى خليط مضطرب من الظنون والأوهام . ومدعو تحضير الأرواح لا يثبتون للرسل صلوات الله وسلامه عليهم إلا صفة الوساطة الروحية كما قال زعيمهم أرثر فندلاي في كتابه [على حافة العالم الأثري] عن الأنبياء هم : وسطاء في درجة عالية من درجات الوساطة والمعجزات التي جرت على أيديهم ليست إلا ظواهر روحية كالظواهر التي تحدث في حجرة تحضير الأرواح ) .

ويقول الدكتور حسين : ( إنهم إذا فشلوا في تحضير الأرواح قالوا : الوسيط غير ناجح أو مجهد أو إن شهود الجلسة غير متوافقين ، أو إن بينهم من حضر إلى الاجتماع شاكا أو متحديا ) . ومن بين مزاعمهم الباطلة أنهم زعموا أن جبريل عليه السلام يحضر جلساتهم ويباركها - قبحهم الله - انتهى المقصود من كلام الدكتور محمد محمد حسين .

ومما ذكرناه في أول الجواب وما ذكرته اللجنة والدكتور محمد محمد حسين في التنويم المغناطيسي يتضح بطلان ما يدعيه محادثو الأرواح من كونهم يحضرون أرواح الموتى ويسألونهم عما أرادوه ، ويعلم أن هذه كلها أعمال شيطانية وشعوذة باطلة داخلة فيما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم من سؤال الكهنة والعرافين وأصحاب التنجيم ونحوهم ، والواجب على المسئولين في الدول الإسلامية منع هذا الباطل والقضاء عليه وعقوبة من يتعاطاه حتى يكف عنه ، كما أن الواجب على رؤساء تحرير الصحف الإسلامية أن لا ينقلوا هذا الباطل وأن لا يدنسوا به صحفهم ، وإذا كان لابد من نقل فليكن نقل الرد والتزييف والإبطال والتحذير من ألاعيب الشياطين من الإنس والجن ومكرهم وخداعهم وتلبيسهم على الناس ، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل ، وهو المسئول سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين ، ويمنحهم الفقه في الدين ، ويعيذهم من خداع المجرمين وتلبيس أولياء الشياطين إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

أخوكم / عمر السلفيون

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 03:02 PM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

اخي الكريم سفينة الجهاد بارك الله فيك

تقول : أما بالنسبة للسحر . فليس من الضروري أن يتوكل بالسحر جني أو شيطان .

هذا السؤال نوجهه الى شيخنا أبو البراء وشيخنا عمر السلفيون وباقي طلاب العلم حفظهم الله

ونرجوا من الاخوة الكرام التعقيب والتوجيه في ما ذكرت وذكر الاخ سفينة النجاة .

وجزاكم الله خيرا

أخوكم / العربي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-09-2004, 03:04 PM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،

بخصوص الموضوع المطروح أخي الحبيب ( سفينة الجهاد ) حول بعض المسائل التي لهل علاقة بالرقية الشرعي بشكل عام ، والأمراض الروحية بشكل خاص ، فلي وقفات وبعض التوضيحات عسى الله أن ينفع بها :

أما قولك أخي الحبيب – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( وصل الأمر بالكثير من الناس لأن يقولوا بأن الجني أو الشيطان الملتبس بالجسد لا يخرج من جسم الإنسان ، وذلك بعدما يخرج الجني من المريض عند الراقي ولكنه في حالات كثيرة نجد أن المريض قد عاد وهو يقول بأن الجني قد عاد له فتجد الراقي يقرأ ويتكلم الجني على اللسان وهكذا ) 0

قلت وبالله التوفيق : نعم هذا هو الواقع الذي يشهد به أثبات المعالجين ، ومعروف أن أسباب ذلك معلومة كذلك فقد يكون بسبب السحر الشديد أو العشق الشديد أو الإيذاء مع اهتمام المعالج غاية الاهتمام أن لا يكون الأمر متعلق بوهم لدى الحالة المرضية حيث عليه أن يتثبت ويتأكد أن المعاناة فعلية وهي بسبب الاقتران الشيطاني 0

أما قولك أخي الحبيب – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( هل يمكن للقرين أن يتوكل بالسحر ؟هل القرين داخل جسم الإنسان ؟هل للرجل قرين وللمرأة قرينة ؟هل يموت القرين مع صاحبه ؟هل يمكن أن يكون القرين مسلم والرجل شيطان من الإنس ؟هل يمكن أن يكون القرين شيطان من الجن والرجل مسلم ؟هل يستطيع القرين أن يؤذي صاحبه ؟
هل القرين يلتقي بالجني الذي يدخل الجسم ؟هل القرين ينطق على لسان المريض أو إن كان ليس مريضا ؟ ) 0

قلت وبالله التوفيق : مسألة القرين لي فيها نظر ، ومتوقف عن الحديث فيها ، وإليك الموضوع الذي يتحدث عن هذه المسألة :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص سؤالك أخي ( سائل ومتردد ) حول الموضوع الذي حصل معك ، فأقول أولاً الحمد لله الذي من عليك بالعفو والعافية ، ورزقك التوبة النصوح ، وأعانك على أن تعالج نفسك بنفسك فالحمد لله على نعمته والشكر له على توفيقه وامتنانه 0

الذي يظهر أخي الكريم من خلال الأعراض والسرد المذكور أنك كنت تعاني ابتداءً من اقتران شيطاني ، وعندما أقول ( اقتران شيطاني ) فإني لا أعني مطلقاً الحديث في مسألة ( القرين ) ، وكما أشرت في مواضع عدة في هذا المنتدى أنني متوقف تماماً في الحديث عن مسألة القرين ، والذي أدين به بأن القرين ليس له علاقة من قريب أو بعيد بمسألة الصرع ، ولا بد من الالتزام بالنصوص النقلية الصريحة من الكتاب والسنة فيما يتعلق بهذا الموضوع ، وكما ثبت في الصحيح أن القرين له علاقة بمسألة الوسوسة ، أما دون ذلك فلا ، ومن يقول بغير ذلك فعليه بالدليل ، فالمسألة غيبية ولا بد أن يكون هناك مستند صحيح نلجأ له في التفسير لمثل هذا الحال 0

أما بخصوص الطلبات والتي تتمثل بالأمور التالية :

1)- أن أكفر والعياذ بالله 0
2)- أن أسجد لكبيرهم والعياذ بالله 0
3)- أذبح لهم خروف لونه أسود وعليه بقعة بيضاء على ظهره لكي أتعب وأصمم على أني معهم 0
4)- أن نتبادل اللواط والعياذ بالله وكانت المرأة تريد الزنا 0

فكل ذلك يقع ضمن الكفر والشرك والمعصية ، وإن فعل الإنسان مثل هذه الأمور فماذا يبقى له من دينه ، المسلم الحق لا يستسلم ولا ينقاد إلى لربه سبحانه وتعالى ، وفقدان كل شيء أهون على أن يفقد الإنسان دينه ، وأحمد الله سبحانه وتعالى أنك تجاوزت ذلك وتبت إلى الله عز وجل ، وحماك الله بفضله وكرمه ومنه 0

أما بخصوص رقيتك لنفسك فالذي أقوله دائماً للإخوة والأخوات أن الأصل في الرقية هو قراءة الإنسان على نفسه وأهل بيته ومحارمه ، وخيراً فعلت ، أما تطورات الأمور بعد ذلك وكراهتك للغناء ونحوه ، فهذه منة من الله ، وهناك احتمالات كثيرة لا أستطيع أن أجملها لك بسبب عدم مباشرتي للرقية عليك ، وأنصحك أخي الفاضل بالعودة إلى موقعي الرئيسي ( RUQYA.NET ) تحت عنوان الأمراض الروحية – الصرع – طريقة علاجه ، فحاول الاستمرار على تلك الرقية ، وإن احتجت فحاول أن تعرض نفسك على أحد الإخوة الثقاة كي يرقيك ويوجهك لما فيه خيرك في الدنيا والآخرة ، وتقبل تحيات :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أما قولك أخي الحبيب – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( هل التنويم المغناطيسي هو فعلاً العقل الباطني للإنسان ؟هل هناك عقل ثاني للإنسان ؟هل هناك شحنات كهربية في الجسد كما يقولون الأطباء أم أنها الشيطان الذي يجري من إبن آدم مجرى الدم من العروق ؟ ) 0

قلت وبالله التوفيق : للإجابة على سؤالك أخي الحبيب إليك الموضوع التالي :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
   الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

لقد وقع الناس في حيرة من التصديق بمسألة ( التنويم المغناطيسي ) فمنهم مصدق ومنهم مكذب ومنهم مشكك ومنهم من اعتبر هذه المسألة تقع ضمن نطاق السحر والشعوذة والدجل ، ولإماطة اللثـام عن حقيقة هذا العلم فسوف أستعرض بعض أقوال أهل العلم والمتخصصين لبلورة صورة نقية واضحة تعتمد على الأسس والقواعد الشرعية وكذلك تستند للطب العلمي التخصصي :

قالت اللجنة الدائمة : ( التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جني حتى يسلطه المنوِم على المنوَم فيتكلم بلسانه ويكسبه قوة على بعض الأعمال بالسيطرة عليه إن صدق مع المنوِم وكان طوعا له مقابل ما يتقرب به المنوِم إليه ويجعل ذلك الجني المنوَم طوع إرادة المنوِم بما يطلبه منه من الأعمال أو الأخبار بمساعدة الجني له إن صدق ذلك الجني مع المنوِم وعلى ذلك يكون استغلال التنويم المغناطيسي واتخاذه طريقا أو وسيلة للدلالة على مكانة سرقة أو ضالة أو علاج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة المنوِم غير جائز بل هو شرك لما تقدم ولأنه التجاء إلى غير الله فيما هو من وراء الأسباب العادية التي جعلها سبحانه إلى المخلوقات وأباحها لهم ) ( مجلة البحوث الإسلامية – جزء من فتوى اللجنة الدائمة – العدد رقم 30 – ص 80 ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين عن حكم الشريعة في التنويم المغناطيسي ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( التنويم المغناطيسي يظهر أنه مخدر أو يشبه بالبنج الذي يزول معه الإحساس ولا أذكر كلاما للفقهاء حول هذا التنويم ، وحيث أنه قد يفيد في بعض الأحيان ويحصل منه منفعة بإجراء عملية أو نحوها فلا بأس به ، أما إن كان القصد من مجرد التخدير أو حصول الغيبوبة التي يقصد من ورائهـا إضرار الشخص بأخذ ماله أو نحو ذلك فهو حرام ، فإن الوسائل لها أحكام المقاصد ) ( القول المعين في نرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين – ص 329 ) 0

قال الدكتور إبراهيم كمال أدهم : ( ولقد أعانني الله سبحانه وتعالى ومكنني من أن أتبين هذه الثغرات وأسلط عليها منظار الفكر العلمي الإيماني لدحض هذا الرأي لما أتمتع به من خبرة نظرية وعلمية في فن التنويم المغناطيسي الذي مارسته زهاء خمس عشرة سنة تقريبا كباحث ، لا كمتكسب من هذا الفن ، فعلمت ما للإيحاء من أثر على النفس الإنسانية ، فبالإيحاء يستطيع المرء أن يظهر الأبيض أسود ! والأسود أبيض ! والصواب خطأ ! والخطأ صوابا ! والحار باردا ! والبارد حارا ! كما أن الإيحاء يمكن أن يشفي في بعض الحالات ، كما يمكن أن يتسبب في المرض 00 وهكذا ) ( العلاقة بين الجن والإنس – ص 184 ، 186 ) 0

ويقول ايضا : ( الإيحاء الذي يستخدمه المنوم المغناطيسي ، يؤثر على الوسيط أو النائم ، إذ أن الإيحاء الذي يسلطه المنوم على النائم هو الذي يؤدي به إلى حالة النوم ، تماما كمـا تفعل حبة الدواء المنومة بل أشد ، وأحيانا في وقت أقصر ، كما يمكن أن يدوم تأثير الإيحاء التنويمي وقتا أطول من حبة الدواء لو أراد المنوم ذلك ، وباستطاعة المنوم حين يسلط إيحـاءه على الوسيط أن يجعلـه يرى ويشعر ويتحسس أي شيء يرغب فيه ، كما يشاء وكما يريد ، بعيدا عن الضوابط العقلية والقواعد الحسية للنائم أو الوسيط ) ( العلاقة بين الجن والإنس – 184 ، 186 ) 0

نشرت جريدة الاقتصادية مقالا حول التنويم المغناطيسي تقول فيه : ( يخشى كثيرون تعريض أنفسهم لتجربة تنويمهم عن طريق أخصائي التنويم الإيحائي ( المغناطيسي ) ، ويرون أنه يمارس عليهم نوعا من السحر ، في الوقت الذي لا يستخدم فيه سوى قوة عقل الشخص المريض نفسه 0 ويقول أخصائيون إن التنويم الإيحائي يعالج كثيرا من المشاكل منها : عدم انتظام الشهية للطعام ، الأرق ، فقدان الثقة بالنفس ، وصعوبات التعلم 0
ويعرف الدكتور بن حسن أخصائي التنويم في المنطقة الشرقية من السعودية التنويم المغناطيسي : بأنه حالة طبيعية تشبه الأحلام النهارية ، أو تشبه اللحظة التي تسبق الدخول في النوم بقليل 0 ويضيف أن التنويم الإيحائي ( ليس المغناطيسي ) تركيز داخلي للانتباه تغلق عبره حاجيات ومتطلبات العالم الخارجي للشخص ، يجعل العقل الباطن مسيطرا على العقل التحليلي ، ويظل الشخص مستيقظا باطنيا يعلم كل ما يدور من حوله 0 ويقول الدكتور ابن حسن : يدرك كثيرين ممن بدأوا يتوافدون علينا دور التنويم الإيحائي في إبعادهم عن التفكير في المشاكل النفسية وحل كثير منها 0 ويصف جلسات الاسترخاء العميق ، قائلا إنها تتيح للعقل البعد عن الهموم ، فيركز على الأشياء التي نرغب في تغييرها 0 ويكون الشخص أثناء التنويم الإيحائي بين النوم واليقظة ، في حالة حضور جزئي للعقل تتيح لأخصائي التنويم إملاء بعض الاقتراحات عليه ، ينفذها بعد خروجه من حالة التنويم 0 وأشار إلى نجاح التنويم في علاج من يعانون من مشكلة عدم انتظام الشهية للطعام ، الشعور بخيبة الأمل والأرق ، فقدان الثقة بالنفس ، مشاكل صعوبات التعليم ، ومشكلات التدخين 0 ويتمثل الخوف الرئيسي الذي ينتاب العديد من الناس ، والحديث للدكتور ابن حسن ، في اعتقادهم أن أخصائي التنويم قد يمارس عليهم نوعا من أنواع القوة السحرية 0 ويضيف : ليس هناك سحر يمارس عليهم ، والقوة الوحيدة المستخدمة قوة عقل الشخص نفسه 0 ويقول أحد المرضى الذين يعانون من مشاكل وخلافات عائلية ، ويعالج الآن عن طريق التنويم الإيحائي ، إنه أثناء وجوده مع أخصائي التنويم يكون أكثر حضورا واستقلالا في اتخاذ قراراته بصورة صحيحة ومقنعة ، خاصة أنه يشعر بتركيز وانتباه داخلي أكثر من التركيز والانتباه الخارجي ، مما ساعده على ضبط انفعالاته في حل خلافاته العائلية 0 ويصف هذه الحالة بأحلام اليقظة أو أشبه بالحالة التي يكون عليها الشخص قبل النوم بثوان قليلة 0 وهو ما أكده الدكتور ابن حسن بقوله : ليس في مقدور أخصائي التنويم ممارسة أي شيء مخالف لرغبات الشخص وأسراره الخاصة به بالقوة ، باعتبار أن الشخص يحتفظ بالسيطرة الكاملة خلال فترة التنويم التي تستغرق نصف ساعة تقريبا ) ( جريدة الاقتصادية – العدد 2014 بتاريخ 22 / 03 / 1999 م – ص 11 ) 0

قلت : ومن خلال تتبع أقوال العلماء والمتخصصين يتبين لنا جليا أن ( التنويم المغناطيسي ) ينقسم إلى قسمين :

1)- علم التنويم المغناطيسي : وهو علم قائم له رجالاته ومتخصصوه ويعتمد هذا العلم على ما للإيحاء من أثر على النفس الإنسانية ، فبالإيحاء يستطيع المرء أن يظهر الأبيض أسود ! والأسود أبيض ! والصواب خطأ ! والخطأ صوابا ! والحار باردا ! والبارد حارا ! كما أن الإيحاء يمكن أن يشفي في بعض الحالات ، كما يمكن أن يتسبب في المرض بإذن الله سبحانه وتعالى 00 وهكذا 0 وهذا المفهوم الذي أشار إليه الدكتور الفاضل ( إبراهيم كمال أدهم ) 0

2)- دجل التنويم المغناطيسي : وهذا الدجل ليس لـه علاقة من قريب أو بعيد بفن التنويم المغناطيسي بل هو استعانة بالجن والشياطين لتحقيق أغراض مادية أو مصالح ذاتية ، وهذا المفهوم الذي أشارت اليه اللجنة الدائمة وكذلك ما أكده فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين 0

وعليه فيتضح أن ( التنويم المغناطيسي ) قد يكون مباحا إن كان يعتمد على دراسة النفس الإنسانية والتأثير عليها بالإيحاء والمساعدة على شفاء بعض الأمراض العضوية ، وفي هذه الحالة يعتبر هذا الفن علما قائما مثله مثل كافة التخصصات العلمية الطبية ويقع ضمن نطاق الأسباب الحسية التي يلجأ إليها الإنسان بعد الله سبحانه وتعالى دون الاعتماد عليها أو الركون إليها ، مع تحري الدقة في اختيار الأشخاص المؤهلين لهذا العمل ممن يحملون معتقدا صحيحا ومنهجا واضحا ونحسب أنهم على خير والله حسيبهم خوفا من التوجه لطرق أبواب المهرطقين والمشعوذين الذين يدعون العلاج بالتنويم المغناطيسي ، وأما إن كان ( التنويم المغناطيسي ) يعتمد على الاستعانة بالجن أو الشعوذة أو السحر وكان ذلك يدخل ضمن نطاق الأمور الكفرية أو الشركية ، فهو كفر وشرك للمنوِم والمنوَم بدليل النصوص النقلية الصريحة التي أكدت على هذا المفهوم ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصجبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

أما قولك أخي الحبيب – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( هل هناك أكثر من جني دخل جسم الإنسان ؟ ) 0

قلت وبالله التوفيق : الإجابة كذلك بنعم ، وهذا مثبت عند أثبات المعالجين ، مع الاهتمام إلى أمر في غاية الأهمية وهو فراسة وحذاقة المعالج كي يستطيغ أن يعلم أن هناك أكثر من جني في الجسد ، وبالخبرة والتجربة ونتجية الفروقات الفردية من جني لآخر يستطيع المعالج المتمرس معرفة ذلك ، أما الكيفية وكيف يكون ذلك فعلم ذلك عند الله سبحانه وتعالى ونتوقف في المسألة 0

أما قولك أخي الحبيب – وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( هل يستطيع الجني أو الشيطان أن يقتل الإنسان ويميته ؟ هل إذا دخل جسد الإنسان يستطيع أن يتحكم في أفعال الإنسان وفي حركاته وأمور حياته وتغييرها ؟؟؟ ) 0

قلت وبالله التوفيق : كما هو معلوم فإن الاقتران الشيطاني له مراتب فمنه البسيط ومنه الوسط ومنه الصعب ، وغالباً الذي يستطيع فعل ذلك هو النوع الصعب من الاقتران ، حيث يكون التلبس للحالة المرضية بالكامل ، وفي هذا النوع يستطيع الجني الصارع قتل الحالة المرضية أو التحكم في أفعالها وأمور حياتها ، ولكن يبقى ذلك في نطاق ضيق ومحدود ، ولا يجري ذلك إلا بقدر الله عز وجل ، والله تعالى أعلم 0

أما قول أخي الكريم ( العربي ) - وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( عندما سحر الرسول عليه الصلاة والسلام كما هو موجود في الصحاح لم ينتهي عنه السحر الا عندما اخرجت العقدة من البئر وهو رسول الله والرقيا في مواضيع السحر مفيدة جدا للتسكين واخراج الجني الموكل بالسحر ولكن الجسد المسحور يبقى تحت تأثير السحر مالم يعلم مكان السحر ) 0

قلت : هذا الكلام مجانب للصواب ، حيث أنه من المعلوم أن أفضل وسيلة لعلاج السحر هو العثور على مادة السحر ، وإن لم يتمكن من العثور عليها فإن الرقية الشرعية كفيلة بإذن الله عز وجل أن تبطل السحر مهما كانت قوته ، وتتراوح الفترة في ذلك ، وتعتمد على قوة ويقين المعالج والمعالج وقربهما من الله سبحانه وتعالى ، وأذكر قصة ذكرها لي فضيلة الشيخ ( صالح بن حمود التويجري ) حيث قال : ( كما ذات يوم في رحلة صيد للضبان – حيوان يشبه السحلية ولكنه أكبر منها وقد يصل بقدر الأرنب – وفي هذه الرحلة قمنا بصيد أحد هذه الضبان ، وقد وجدنا خياطة في صدره ، قمنا بفتحها ، فوجدنا سحر في الداخل وقد احترق أكثر من ثلثيه ، فقلنا سبحان الله ، وعللنا ذلك بأثر الرقية الشرعية بالقرآن الكريم والأدعية النبوية المأثورة بكيفية لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى ، وهذا هو الثابت عند المعالجين بالرقية وكم من حالات شفيت بإذن الله عز وجل دون العثور على مادة الحر ، وبخاصة أن كثير من الأنواع تعتمد على العثور أو الماء أو البخور التي لا يبقى لها أثر للإزالة ومع ذلك فرج الله عن أصحابها وعادت ما بها قلبة ، والله تعالى أعلم 0

أما قولك أخي الكريم ( العربي ) - وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( أما بالنسبة لقضية القرين والتي تقول أنها من تلبيس إبليس . ويجب أن لا نخوض فيها لأنها من الغيبيات أقول لك وبالله التوفيق . العلم مطلوب والإجتهاد مطلوب ) 0

قلت وبالله التوفيق : سبق أن بينت لك أخي الكريم ( العربي ) مسألة خطيرة من حيث الاجتهاد فالاجتهاد في المسائل الشرعية قاصر على العلماء العاملين العابدين من أهل الحل والعقد ، أما أن يفتح باب الاجتهاد لكل نطيحة ومتردية وأكيلة سبع فهذا قد يكون بل هو طامة كبرى ، هذت من ناحية ، أما من ناحية ثانية فلا بد أن نتعلم – بارك الله فيكم – أنه ( لا اجتهاد مع نص ) ، حتى الصحابة لم يجتهدوا في مسائل الغيب ، لأن الغيب لا بد أن يكون بالدليل النقلي الصريح الصحيح ، فكيف بنا أن نفتح مثل هذا الباب ، ونتحدث عن القرين وكطافة المسائل المذكورة ، ولذلك تجدني توقفت في المسألة ولم أخص فيها لعدم وجود الدليل المؤيد لما ذكر ، والله تعالى أعلم 0

أما قولك أخي الكريم ( العربي ) - وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( أما بالنسبة للسحر . فليس من الضروري أن يتوكل بالسحر جني أو شيطان ، هذا السؤال نوجهه الى أبو البراء وشيخنا عمر السلفيون وباقي طلاب العلم - حفظهم الله - ) 0

قلت وبالله التوفيق : هذا هو الوقع والحق ، وقد سبق الإجابة على الرابط السابق ، حيث بينت أن السحر قد يكون بواسطة الرصد من الجن وملازمته للحالة المرضية سواء كان ذلك عن طريق الاقتران الداخلي أو الخارجي ، أو أن يكون دون وجود الجن والشياطين كما حصل مع الرلسول الكريم صلولا ربي وسلامه عليه ، والله تعالى أعلم 0

هذا ما تيسر لي بخصوص كافة النقاط المذكورة ، سائلاً المولى عز وجل أن يفقهنا في دينه وأن يتجاوز عن ذنوبنا ومعاصينا إنه سميع مجيب الدعاء 0
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 06-09-2004 الساعة 03:09 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:15 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.