موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 04-12-2008, 03:04 PM   #1
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي نفحات راحلة

نفحات أخطها لكم نفعني الله بها و بكم
مباشرة أكتبها على الصفحات
دون تنميق للكلمات و لا اختيار للعبارات
و ذاك شأني في جل الورقات التي أضعها
و الكتابات التي أكتبها
النفحة الأولى
وضعت عن ظهر المطي رحالي
جلست و قد أخذتني الدهشة بين أحضانها تعصرني ثارة و تفتت قلبي ثارة أخرى
تريد أن تظهر على سمائه سحابة لتخرج من جنباتها قطرات الدموع
و لكنني بقوة حبستها نعم حبستها من أن تسيل على وجناتي
لأنني أحسست بلهيبها و خفت أن يخدد الخدود
و يحرق لهيبها من كان بجانبي موجود
آثرت أن تبقى حبيسة بداخلي لا تنتقل زفراتها و أناتها لغيري
لم أمتلك إلا أن قلت إنا لله و إنا إليه راجعون لقد ماتت و التحقت بالرفيق الأعلى
رحلت و أنا بعدها راحلة رحلت و لم تستطع حتى توديعي
و لعل يد المنية اختطفتها فجأة عندما انتهت دقات قلبها في الحياة
و لم تسمح لها حتى توديع الكثير ممن تعرفهم فكيف بي و أنا لا صلة رحم و لا قرابة
و لا حتى صداقة بين و بينها غير هذا المسجد الذي التقينا فيه مرات و مرات
إلتقينا على ذكر الله و اجتمعنا للصلاة و العبادة
كنت أقدم لها الكرسي بل كنت أتفانى في ذلك أجلسها عليه بفرحة
و أصغي للدعاء الطيب كالمسك يخرج من تلك الشفاه
تسألني بعدها كعادتها أين وصل الإمام في القراءة فأرشدها
كانت لا تخرج قبل أن تسلم علي و كنت لا أتركها قبل أن اعطيها حبات من البرتقال فقد كانت تحبه
جلست بعدما سمعت بموتها أنظر إلى ذلك المكان الذي كانت تصلي فيه
بل لم تكن تتأخر عن الحظور للمسجد و الصلاة والإستماع إلى الخطب و الدروس
حتى و قد انحنى ظهرها و تعبت ركبتيها و تألمت رجليها ...
و قلت في نفسي لم تترك في المسجد إلا ذلك المكان
فهل سيشهد لها يوما ما على أنها كانت توحد الله فيه و تذكره و تصلي على نبيه؟
ثم قلت لا و الله ليس ذلك المكان وحده بل أنا و إن كنت لا أعرفها سأشهد لها
و سأدعو لها بكل خير أبدا ما تذكرتها و مازج ذكرها خيالي خطرت صورتها ببالي
رجعت إلى البيت و كأنني محملة بأثقال العالم فوق كتفي
القلب كأنه محاصر بأنواع الهموم يتألم مكلوم
ألقيت بجسدي المثقل فوق السرير
و و قفت مع هذه النفس وقفة جادة
أحدثها و تحدثني
ألومها و تنهرني
أقصو عليها فترخي إليا بحبال من الوهن
و يئست أن أبقى لشيء نلت... مما فيك يا دنيا و أن يبقى لي
و الآن يا دنيا عرفتك فاذهبي ... يا دار كل تشتت و زوال
و الآن صار لي الزمان مؤدبا ... فغدى و راح عليا بالأمثال
تساءلت ماذا فعلت تلك المرأة حتى جعلتني أدعو الله لها و أنا لا أعرفها ؟
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-12-2008, 03:23 PM   #2
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

نفحات طيبة مباركة خطتها أنامل مباركة أيضا....الموت لا يختار...يأخذ من حان دوره...كبيرا أو صغيرا ..كهلا أو رضيعا....والعبرة بالخواتيم....والخواتيم ميراث السوابق...فعلى قدر السبق هنا يكون السبق هناك...أسأله أن يتغمدنا برحمته ويدخلنا الفردوس الأعلى بمنه وكرمه...وأن يغفر للسيدة المتوفاة ويحشرها في زمرة الصالحين المخلصين.
دمت بخير أختي زهرة أمل........وأملنا في رحمة الله لا ينقط بفضله وكرمه.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-12-2008, 05:09 PM   #3
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

حياك الله أختي الكريمة أم جعفر
حقيقة هناك أناس نسعد عندما نجد أسماءهم
و نتلهف لنعي بصدق ما تخطه أيديهم
حروفهم تجذبك لأن فيها الخير و النور
و لهذا فالشكر يا أم جعفر لك من القلب موصول
قبل أن يلفظه اللسان
و يخطه البنان
على كلماتك الطيبة
و عباراتك الدقيقة
و ألفاظك الأنيقة
دمتي و دام فضلك
و رزقتي سعادة الداريين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-12-2008, 05:20 PM   #4
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

لعلك تقول أيها القارئ في نفسك
أختي لعلها أول تجربة تمرين بها
فلعل الموت لم يفجعك من قبل بفقد قريب أو فراق حبيب
فأقول كلا فقد لوعني الموت منذ صغري و إكتويت بفقد الأحبة منذ الصبى
و لكن فقدان تلك المرأة حرك الأحزان و أثار الأشجان
وهيج المشاعر و لعله يخط خطواته بصدق ليحيي الضمائر
ذلك السؤال جذبني كثيرا و إستلهم فكري و سيطر على عقلي
فرحت أبحث له عن جواب شاف كاف يخرجني من غياهب الحيرة إلى أنوار الهداية
تساءلت ماذا فعلت تلك المرأة حتى جعلتني أدعو الله لها و أنا لا أعرفها ؟
و الآن إنتبهت لشيء لم يكن في الحسبان فقد كتبت موضوعا و ذكرتها فيه
بل و و جدت أختي أم جعفر تدعو لها و هي أيضا لا تعرفها
قلت ربما كانت تلك المرأة تخصني بدعواتها الطيبات في جنح ليل أو صبيحة يوم بظهر الغيب
و أنا لا أعلم فبعث الله لها من يرد ذلك الدعاء و هي مغيبة تحت الترى ردا للجميل و إعترافا بالفضل
فهل نحن ممن يدعون لغيرهم بظهر الغيب ؟
هل نحن ممن نخلص الدعاء بلهفة بشوق بحب بصدق ؟
لمن نعرف بل لمن حق علينا أن نخصهم بالدعاء ؟
و ماذا عن الذين لا نعرف عنهم إلا انهم إخوتنا في الدين ؟
ماذا عن الذين ينتظرون دعوات منا صادقات في غياهب السجون؟
و ماذا عن نصيب الأرامل و اليتامى و عن الفقراء و الضعفاء ؟
ماذا عن المرضى و المنكوبين ؟
ماذا عن المحتاجين و المظلومين ؟
ماذا عن حق الأحياء و الأموات ؟
.... ..... .....
بحث في سجل حياتي
و صفحات أيامي و مذكراتي
فوجدت نفسي مقصرة في هذا الباب العظيم من العبادة
إستثنيت عندها أن أجد فضل ما وجدته تلك المرأة بعدما أودع تحت الترى
فبكيت و بكيت و حق لي صدق البكاء
إن كان (أفضل العبادة الدعاء)
و( ليس من شيء أكرم على الله تعالى من الدعاء )
و (إن ربكم تبارك و تعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يداه إليه أن يردهما صفرا خائبين )
و إن كان (لا يرد القضاء إلا الدعاء ) كما أخبرنا به الصادق المصدوق عليه الصلاة و السلام
فأين نحن من الدعاء؟؟؟
تساءلت بعدها لعلى تلك المرأة عملت أعمالا صالحة في حياتها سخرني الله بفضله أن لا أحرمها الدعاء
و قد مضى على رحيلها عام أو يزيد
و بدأت أقلب ورقاتي و أبحث بصدق في صفحات حياتي
فهل لي مثلها من ذاك النصيب ؟؟؟
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-12-2008, 06:24 PM   #5
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الأمل
  
حياك الله أختي الكريمة أم جعفر
حقيقة هناك أناس نسعد عندما نجد أسماءهم
و نتلهف لنعي بصدق ما تخطه أيديهم
حروفهم تجذبك لأن فيها الخير و النور
و لهذا فالشكر يا أم جعفر لك من القلب موصول
قبل أن يلفظه اللسان
و يخطه البنان
على كلماتك الطيبة
و عباراتك الدقيقة
و ألفاظك الأنيقة
دمتي و دام فضلك
و رزقتي سعادة الداريين

لا أدري ما أكتب, ردك ألجم يدي و جعلني في حيرة كيف أختار كلمات مثل كلماتك أو كتابة رد مميز كالذي كتبت....بارك الله لك وأسعدك.

ما جعلك تحبين تلك المرأة وتخلصين لها هو أمر واحد ولا أشك في أنه هو...عبادتها...صلاتها...حضورها للمسجد...وكل ما \كرت من جميل الصفات عن تلك المرأة...حسبي أن الصالحين يحب بعضهم بعضا...ونحسبها من الصالحات ولا نزكيها على الله...ألا تذكرين الحديث الصحيح الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسو الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدا نادى جبريل إن الله قد أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في السماء إن الله قد أحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ويوضع له القبول في أهل الأرض .

نحسبها من الصالحات وتغمدها الله برحمته الواسعة.....ولك مني دعوة بظهر الغيب قلتها بيني وبين نفسي حتى تكون مستجابة بإذن الله
.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-12-2008, 04:32 PM   #6
معلومات العضو
عبق الريحان
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيك

ورفع قدرك


كلمات رقيقه وطيبه

لاحرمت اجرها

ننتظر جديدك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-12-2008, 08:00 PM   #7
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها هي زهرة جديدة تتفتح في بستانكم الزاهر
ولا نستطيع أن نمنع أنفسنا من الإقتراب وتتبع نبعكم الصادق

بارك الله فيك أختي الكريمة زهرة الأمل

على كلماتك العزبة الدافئة عن هذه السيدة الكريمة
تغمدها الله برحمته

ولا أدري لما بكيت عندما قرأت حروفك العذبة
كما لو أني أعرف هذه السيدة رحمها ربي

ربما لأني شعرت أنك كتبتي هذه الكلمات من أعماق روحك
النقية الصادقة
وأخيراً أسأل الله أن ينير قبرها ويجعله روضة من رياض الجنة
جزاك الله خيراً وأسأل الله العظيم أن يظلك في ظله يوم لا ظل إلا ظله

التعديل الأخير تم بواسطة لقاء ; 05-12-2008 الساعة 09:21 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2008, 06:28 PM   #8
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

حياك الله أخيتي الكريمة أم جعفر
هذا من تواضعك و حسن خلقك
و زاد منك الجود و الكرم
أن خصصتني بدعوة بظهر الغيب
ألا ترين أنك أكرم مني
و ردك أفضل من ردي
دمتي و دام فضلك
و بؤتي من الجنة
بالفردوس الأعلى
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2008, 06:31 PM   #9
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي


و بدأت أقلب ورقاتي
و أبحث بصدق في صفحات حياتي
أفتش عن أعمالي السابقات
أبعد و أقرب في ذاكرتي بين المسافات
لعلي أجد ما يطرب النفس و يسعدها
و يذهب عنها ما ألمها
و من الأحزان ما أهمها
فزاد حزني و تقاذفتني الآلام توغل بسهامها
و ترميني جمرات الندم و الأسف تلهبني بحممها
أين تلك الأعمال التي أفتخر بذكرها
تطمئنني النفس ثارة
أو ربما تخادعني و تمنيني
عندما تذكرني بأعمال صالحات
فأزجرها و أنهاها
و بكل قوتي أتفاداها
و يحك يا نفس إليك عني
توردينني المهالك و تهزئين مني
فما تلك أعمال تذكر و تثقل الميزان
و هل تلك القليلات الهزيلات تقرب للرحمان
و تجيرك عذاب القبر و تسير بك على السراط بثبات و أمان
و تلحقك بالصالحين و المتقين العارفين لحق ربهم هناك في أعلى الجنان
و يحك يا نفس إليك عني كفاك بل كفي عني ما تزرعينه في القلب من الأوهام
عن أية أعمال تتحدثين
و عن أية حسنات تثرثرين
أصمتي أرجوك
كفي أذاك عني
فالجرح في قلبي غائر
و الصمت يقطعن الأنين
أتذكرين ما جاء عن ذلك العبد الذي يأتي ربه بجبال من الحسنات
و يظن بأنها ستسكنه النعيم و تدخله له لا محالة للجنات
فيضع رب العزة أمامها نعمة واحدة أعطيت له في الحياة
نعمة البصر وحدها توضع مع الجبال في كفة الميزان
فترجح كفة النعمة على جبال من الحسنات
تلك جبال من الحسنات تتهاوى أمام نعمة واحدة
فكم هي النعم التي أنعم الله بها علينا
و نحن في غفلة عنها
أطبقت علي الهموم فأثقلتني و زاد حزني
فإذا بصوت شجي بكل قوة و ثبات يقترب مني
و يهمس بلطف في قلبي و يسمع لب أذني
فما ذلك الصوت
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2008, 06:39 PM   #10
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبق الريحان
   بارك الله فيك
ورفع قدرك
كلمات رقيقه وطيبه
لاحرمت اجرها
ننتظر جديدك

عبق الريحان
و فيك بارك الرحمن
رعاك الله و صانك أينما كنتي
أشكر لك مرورك الطيب الذي أبهج النفس
لا حرمك الله الأجر و الخير و الثواب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:16 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.