موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > تفسير الرؤى والأحلام > مواضيع متعلقة بالرؤى والأحلام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2008, 06:50 PM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي الأسئلَة النَجْدِيّة وَ الأجْوِبَة اللبنَانِيِة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:
هذه عدة اسئلة ارسلتها الينا احد الاخوات التي تعمل بالسر مخافة ربها اثابها الله جنان الخلد:

السؤال الأول
هل يعتبر تعبير الرؤى من الأفتاء ؟

الحمد لله رب لعالمين و الصلاة و السلام على من علّم اصحابة تعبير الرؤى و جعلها من الدين و من اقتدى بسنته و اقتفى باثره الى يوم الدين:
اما بعد:
فالرؤى و الاحلام و تحديث النفس دينٌ و الاعتداء عليه اعتداء على شرع الله الحكيم...

فهو منوط بكلام اهله فلا يصحّ فيه غير (اعلم) و (لا اعلم)و عندما كانت الرؤى بشرى المؤمن و جزء من اجزاء النبوة كانت الاحلام و تحديث النفس دينا من هذه الحيثيّة بمعنى انه من قال عن رؤيا ما انها حلم فهو اما عطّل رؤيا بجهله او علم انها ليست برؤيا بعلمه...

فهاذان القسمان دين من هذه الناحية و لذا كان ما يراه النائم على ثلاثة احوال...

عود على بدء:
الرؤيا هي رسالة من الله تعالى الى عبده و هذه الرسالة اما ان تكون تحمل بشارة او نذارة فهي بين الترغيب و الترهيب بين عمل اهل الجنة و عمل اهل النار...

و عندما كانت الرسالة رسالة الاعلى الى الادنى...رسالة الخالق الى المخلوق فهي رسالة غيبيّة فالايمان بها ايمان بالغيب و جحدها جحد بالغيب هذا من حيث الاصل اي اصل الرؤيا...

اما الايمان بتعبيرها فهو اخفّ وطئتا لانها تدور حول الاجتهاد و الاجتهاد يحتمل الخطأ و الصواب...اللهم ان تعبير محمد صلى الله عليه و سلم و الانبياء و الرسل فهو كالاصل فتنبّه....

و الغيب اما ان يكون انشاءً بمعنى انه اوامر و نواهي او قصص و حكاية و وصف...

و الاول لا يصح اخذه من رؤيا الانسان باتفاق اهل العلم قاطبة الا ان كان موافقا للشرع فيكون عندها توكيد لذاك العمل...

و الافتاء يضم تحت جناحية الشريعة كلها و بما فيها الرؤيا...

و بين الافتاء و الرؤيا خصوص و عموم بمعنى انه كل رؤيا افتاء و ليس كل افتاء رؤيا...

و لذا قال سجين العزيز (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) (36) يوسف
نبئنا و هو النبأ و هو ما غاب اي الغيب و لذا كانت النبوة غيّبا و النبيّ ينقل هذا الغيب...

و يتأكد هذا المعنى في قوله (قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ) (37)يوسف
فالنبأ هو الاخبار بشئ قبل وقوعه و هو الغيب بعينه و لذا كانت سورة النبأ...

و تعبير الرؤيا هو علم ربّانيّ و عندها يلزم الانسن ان يصون هذا العلم و يحييه لا ان يشكّك فيه و يميته!!!

اذا الرؤيا غيّبا و مؤيلها مُحسنا لا مُسئيا, يُشكر لا يُكفر,يُناصر لا يُحارب, يُكرم لا يُهان.....

و هي فتوى و لذا قال يوسف عليه السلام :

(يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الْآَخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ) (41)يوسف
و قال الملك:
(وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) يوسف

و ايضا:
() يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ) (46)يوسف
اذا هي فتوى و لذا قال الامام مالك (ابالنبوة يُلعب)

و لا يخلو الامر من مؤيلها ان يكون بين رجلين اما ان يكون ذاك الرجل الذي يتكلم بما يتمنّى و يُعبّر و يُغبّر فلا الاصول اتقنه و لا الاجتهاد اعمله فهو بين الوزر و الاوزار...

و اما ان يكون ذاك الرجل الذي يتكلم بما يرى, و يستشهد بحديث من ورى,و على شروط الاجتهاد جرى, فهو بين الاجر و الاجور....

هذا...و الله تعالى اعلم و احكم...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2008, 06:50 PM   #2
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

الأسئلَة النَجْدِيّة وَ الأجْوِبَة اللبنَانِيِة(2)

--------------------------------------------------------------------------------

السؤال الثاني

هل يشترط في الرؤى ان يكون الانسان على طهارة . ؟؟

الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الانام محمد صلى الله عليه و سلم و اصحابه و تابيعهم الى يوم الدين:
اما بعد:
اولا ليست الرؤيا عبادة حتى يشترط لها طهارة و حتى العبادات منها ما يشترط لها الطهارة كالصلاة مثلا و منها لا يشترط كقراءة القرآن و لكن الطهارة هنا اتم و اكمل و احب الى الله و حب الله مرتبط بحبّ نبيه صلى الله عليه و سلم حيث صحّ عنه (اني احب ان اذكر الله على طهارة) و القرآن ذكر لقوله (انا انزلنا اليك الذكر...)الاية

و منها لا يشترط بل الطهارة لها من البدع المحدثة كمن اعتقد انه لا تصح تلاوة من دون طهارة فهذا ابتدع.... او تلزم الطهارة لمن راد ان يتناول الطعام و ما شابه هذه الاصناف فهذه بدعة يُذم فاعلها اتفاقا......

و النوم على طهارة هو من هدي النبي صلى الله عليه و سلم من فعله و قوله....و لكن اشتراط الطهارة لرؤيا ما...هذا ما لم يصل الينا بسند صحيح بله ضعيف!!!!!

واما الحدث فنوعان: اصغر و اكبر....

فاما الاصغر فيشمل كلامنا السابق له ذكرا...و اما الاخر و هو ما يتعلق بالحيض و النفاس و الجنابة فهو موضع خلاف....

و هناك فرق بين طهارة لا تزول بفعل العبد و ازالتها يتعلق بوقت كالحيض و النفاس......

و طهارة تزول بفعل العبد كالجنابة فالاولى حكمها اضطراري و لذا اباح من اباح لها قراءة القران و ذكر الديان لحديث عائشة و للفارق المذكورآنفعا....

و عندما كانت الرؤيا تتعلق بملك و هو موكل بها كانت الطهارة من الجنابة مما يُبعد الملك من الدخول الى البيت بله الاقتراب من الشخص ذي الجنابة لقوله صلى الله عليه و سلم( لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب او صورة) و الحديث صحيح....

فمن هذه الناحية لا تكون رؤيا من جنب....و انما هي من تحديث النفس و افعال الشيطان كالاحلام مثلا و اضغاثها...

و خلاصة هذا ان الرائي ان تعمد الطاهرة لكي تكون رؤياه رؤيا صحيحة فهذا قد ابتدع في الدين بدعة ضلالة و كل البدع ضلال ناهيك من قسّمها الى حسن و سيئ بله من قسّمها الى خمسة اقسام وفق الاحكام الشرعية (حرام و حلال و مباح و واجب و مستحب)!!!!

فخطبة الجمعة و الاعياد و غيرهما كانت منه صلى الله عليه و سلك تبدأ غالبا (كل بدعة ضلالة...)و الكل تفيد العموم باتفاق اهل اللغة.....

ثم لا يسأل الرائي عن رؤيا ان كان جنبا فليعرض هنا.....

و الجنابة اثناء النوم يبطل ما بعدها و يبقى ما قبلها صحيحا سليما....

و لكن من تطهر و نام طاهرا فرؤياه اقرب من رؤيا صادقة صالحة من غيره....و نصوص الوحي المبيّن اي وحي النبي صلى الله عليه و سلم الذي هو سنته سواء كانت سنته الفعلية او القولية او التقريرية او من صفاته الخَلقية او الخُلقيّة...تشير الى اجر من بات طاهرا.....

و لولا ضيق الوق لسرد بابا منها...و اكتفي بهذا القدر سائلا المولى التوفيق و السداد....:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-04-2008, 06:51 PM   #3
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

الأسئلَة النَجْدِيّة وَ الأجْوِبَة اللبنَانِيِة(3)

--------------------------------------------------------------------------------

السؤال الثالث:
هل يلزم من الرائي ان يبعبّر رؤياه؟؟؟

الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الانام محمد صلى الله عليه و سلم و اصحابه و تابيعهم الى يوم الدين:
اما بعد:
فالذي يراه النائم اثناء نومه واحد من ثلاثة لا رابع لها...

اما ان يكون المرئيّ رؤيا من الله و لذلك قال عنها صلى الله عليه و سلم انها ...صالحة...صادقة...

و اما ان يكون المرئيّ حلم من الشيطان و اعوانه الذين يعملون وِفق شيطانهم الاكبر,ابليس الابالسة,الذي ابى و استكبر و كان من الكافرين...

فهذا الابليس توعّد اتباع دين الله بالغواية و الشقاوة حيث قال
(قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) الحجر

و لذا عمل ليلا و نهارا سرا و جهرا و بات له نصيب من ممّا يراه النائم و هو الصنف الذي اطلق عليه النبي صلى الله عليه و سلم انه حلم من الشيطان...

و اما ان يكون المرئيّ حديث نفس تتشوّق النفس لمعناه او تذوق عسيلته
بمعنى انه واقع يعيشه او يرجوه....

و هذا النوع يكون احيانا رؤيا صادقة و شرح هذا له موضع آخر....

اذا رؤيا النائم بين ثلاثة اصناف: رؤيا من الله, حلم من الشيطان, حديث نفس من النائم....

و الرؤيا اما ان تكون مبشّرة او منذرة فالاولى منها بداهة تُعجب الرائي و لذا من السنة ان يبحث عن معبر ليعبّرها له او يقوم هو بتعبيرها....

و لذا قال صلى الله عليه و سلم:
رقم الحديث : 1340
متن الحديث : إذا رأى أحدكم الرؤيا تعجبه فليذكرها وليفسرها وإذا رأى أحدكم الرؤيا تسوءه فلا يذكرها ولا يفسرها ] . ( صحيح ) .
المجلد : 3
السلسلة الصحيحة

اولا ان اعجبته و لن تُعجبه ما لم تكن مبشّرة...

ثانيا فليذكرها و ليحدّث بها و هي نعمة الله عليها تدخل ضمنا تحت قوله تعالى
(وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) الضحى
ناهيك عن الحديث بها امام الجاهل الحاسد فقال صلى الله عليه و سلم :

الحديث : 13353 - لا تقص الرؤيا إلا على عالم أو ناصح( ت ) عن أبي هريرة . قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7396 في صحيح الجامع


ثالثا: فليفسرها بنفسه او عبر غيره....و ليكن حديثه لها مفسرة معبرة...

وفليذكرها و ليفسرها...كما في الحديث فالفاء تفيد الامر و (ليفسرها) تأخذ حكم (فليذكرها)
فتصبح (فليفسرها) و الامر بين اهل الاصول له وجهان:
وجه يحمل الوجوب...
و جه يحمل الاستحباب...
و لا يُصرف الاول الاّ بقرينة اذ الاصل في الاوامر الامتثال و الانقياد...
و القرائن كثيرة من فعله و قوله صلى الله عليه و سلم تُشير الى صرف ذاك الامر من الوجوب الى الاستحباب....

و الاّ لتضافرت علينا اقاويل اهل العلم تُبيّن امر النبي صلى الله عليه و سلم و العمل بامره اذ (لا تجتمع امتي على ضلالة) الحديث صحيح...
و لواظف صلى الله عليه و سلم بالسؤال عن رؤيا الناس و حثّهم بتعبيرها مقرونا ذلك بالثواب و العقاب....

و اذ لم يصل الينا من هذه الاوجه شيئا فلا يجوز لنا البتّة ان نقول ما لم يقله اهل القرون الاولى.....
فيبقى الامر على استحبابه استنباطا من هذا الحيث الصيح و عمل النبي صلى الله عليه و سلم و الاّ ما هي سنته اذا؟؟؟؟

و لذا نوجّه رسالة عتاب على منْ حذّرنا بالمضيّ في تدريب الناس حول الرؤى و الاكثار منها قصا و تعبيرا....

و ليحذر ذاك المنكر خطر نهيه المبتور من الادلة,المبلول بالشبه و العلل!!!
و ليَكُنْ لسانه حاله (ربنا زدنا)..........

عود على بدء:
و الجانب الثاني من الحديث...(........ وإذا رأى أحدكم الرؤيا تسوءه فلا يذكرها ولا يفسرها....)
لان عادة و الله اعلم ان الرؤيا التي هي من الله تعالى تكون بنظر جميل بحيث تُعجب الرائي و خلف قضبانها النذارة يُدركها اهل الاختصاص....

و احينا تكون الرؤيا مخيفة لزيد و يستبشر بها عمرو....
فرؤيا ابراهيم مخيفة في ظاهرها و لكنه صلوات ربي و سلامه عليه ايقن انها رؤيا تحمل البشارة و يكفيها بشارة انها امتثال لامر الله تعالى....

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) الصافات

و عادة تكون الرؤيا التي تحمل بين طيّاتها خوف الرائي من الشيطان و لذا كان الاعراض عنها و عدم الحديث بها من هدي النبي صلى الله عليه و سلم و سنته....
هذا ما وسعني ان اكتبه على عجالة من امري...فاسأله سبحانه التوفيق و السداد و حسن الختام....
اخوكم : علي سليم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2008, 12:37 AM   #4
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;border:7px ridge darkred;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
بارك الله في علمك ووفقك لخير العمل

ورزقك الإخلاص والقبول

وألبسك ثوب التقوى والعافية
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE1][/ALIGN]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:40 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.