موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2008, 07:16 PM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي ليلة الزفاف...زواج أو عفاف

--------------------------------------------------------------------------------

الحمد لله مَنْ جعل الرجل للمرأة لباساً و المرأة للرجل سكناً و قراراً و كلاهما دثاراً للآخر.....
لا رهبانية في الاسلام و من رغب عن سنة خاتم الرسل و أفضل الأنبياء فليس منا و لسنا منه, فتزوج صلى الله عليه و سلم و أنجب و عدّد...فكان قرآناً يمشي على الأرض, فأعماله و أخلاقه عانقت مراتب الكمال و لا كمال الاّ باتّباعه شبراً بشبرٍ و لا يزيد على أربعة....
و كلما ابتعدنا عن هديه في تعامله مع أزواجه كلما بات الطلاق أمير نفسه, فكان صلى الله عليه و سلم قدوة حتى في ميزاحه و مداعبته لعائشة و غيرها من أمهات المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين...
و لذا كان التاج المكلل لجنود ابليس من فرّق بين زوجين, و دمّر أركان البيت بتشتيت الأُسر...
و هذه الثغرة لا يخلو منها بيتٌ, فلا بدّ من خلاف بين الزوجين بيدَ أنهما ليسا ملائكةً مسيّرة, و حكمة طرفٍ و سعة صدرٍ ينجو الزوجان و تنجو بنجاتهما الأُسرة...
و لذا رأيتُ الخلل عند التربية الناشئ, فايُّ طلاقٍ هو نتيجة إخفاق في التربية مذ الصغر,فللأب و للأم الراعيان المسؤولية التامة نحو ذي الفتاة أو ذا الغلام....
فما إن يبلغ الشاب سنّ البلوغ أو تبلغ الفتاة مبلغ النّضوج يراوغ الشاب بحثاً عن حورية و تنتظر الفتاة فارس أحلامها...و عند سماع دويّ قرع الباب يُوافق الأب على الخاطب و لا سؤال عن دينه و لا أخلاقه بيدَ يملك دابّة نقلِ ابنة يومها وبيتاً يضاهي بيوت الأثرياء...
و ما إن تقع عين الشاب على حوريةٍ ما, يظنها مكمن فرحه و دُخْرَ سروره!!!
فلم يظفر بذات الدين, و حتماً ستترب يداه...
و تُزَفّ العروس الى زوجها بأرقى العبارات و أجمل الأشعار إذ حكمة القول ليس ذا وقتها!!!
و استوقفتني وصية أمامة بنت الحارث كثيرا لما تحمله من معانٍ جليلة و عنواين بريقة...
أي بنية إن الوصية لو كانت تترك لفضل أدب أو لتقدم حسب لزويت ذلك عنك ولأبعدته منك، ولكنها تذكرة للغافل، ومعونة للعاقل...مدخل يدخل من خلاله من أوتي بلاغة و أدبا رفيعاً...فقدمت مديح ابنتها بكلامٍ يعلوه العسل المصفّى, فكانت مقولتها بمثابة...أي بنية فأنت الأدب و أنت الحسب و نصحي اليك تذكرة لا غير و معونة...
أي بنية! إنك قد فارقت الحِمَى الذي منه خرجت، وخلفت العش الذي فيه درجت إلى وكر لم تعرفيه، وقرين لم تألفيه،
تقرّب لها واقعها, لتكونَ أكثر استعداداً للسمع و للطاعة...و تشير اليها أن و كرها الذي تربت به و خرجت منه ليس بضرورة أن يشابه غيره من الأوكار...
فإن أردتِ مشابهتُ وكركِ الجديد بعشك القديم فخذِ عني نصيحتي,فبها كان الوكر الذي يربيّ أمثالك و يُخرج للناس أبناء الحسب و الأدب...
كما أن قرينك الجديد ليس من الضرورة أن يعدل قرينَ والدتك أي أبوك.....فأنتِ من يملك المعادلة,فاعملي بذي النصائح...
فكوني له أمة يكن لك عبداً،
فالسمع و الطاعة فكوني بمنزلة الامة لسيدها فلا تعصي له معروفاً و لا تقرّب اليه مكروها و عندها سيكون لكِ عبدا,فلا يعصي لكِ معروفاً و لا يقرّبُ اليك مكروها....
واحفظي له خصالاً عشراً تكن لك ذخراً.و بهذه الخصال مكمن السر و النجاح فاحفظيها و ادّخريها و سترين نفعها...
أما الأولى والثانية: فالصحبة بالقناعة، والمعاشرة بحسن السمع والطاعة
أما الأولى كنزٌ و ركازٌ زكاته أن تنظر عند الفضل ممن هو دونك و عند المصيبة ممن هو فوقك, و اياك أن تجل نظرك كله الى الأعلى...
القناعة هي أن ترضى بالقليل و تشكره بالكثير...
القناعة هي أن تؤمن ما كان سيكون و أمر الله نافذ...
و ما أحوج الزوجين الى القناعة لإستكمال الصحبة,و لولا القناعة ما قام بيتٌ....
و سنكمل إن شاء الله...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-03-2008, 11:59 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل .... ولا تنسونا من صالح الدعاء

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-03-2008, 03:29 AM   #5
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلامية
   جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل .... ولا تنسونا من صالح الدعاء

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

و اياكم اختنا اسلامة جزاكم الباري خيرا و ختم لكم بالحسنى ...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-03-2008, 12:08 AM   #6
معلومات العضو
أذكرالله يذكرك

افتراضي

من أراد الله به خيرا" فقه في الدين ...

الله يجعلنا منهم ... وإياك والمسلمين والمسلمات .......

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-06-2008, 11:32 AM   #8
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا كثيرا أخانا علي, وجعل ما كتبتم في ميزان حسناتكم.

موضوع أسس اختيار الزوج من المواضيع المهمة التي غفل عنها الناس في زمن الماديات ولا حول ولا قوة إلا بالله, فأول ما يسأل عنه أهل الفتاة هو المستوى المادي للشاب المتقدم, سواء كان ماله من حرام أو حلال, والشاب يبحث عن ذات العيون الزرقاء والشعر الأصفر ولا حول ولا قوة إلا بالله, ناسين أو متناسين بأن الخير كل الخير في هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم, وأن من أراد الرزق فعليه بالنكاح, ومن أراد خيري الدنيا والآخره فعليه بالظفر بذوي الدين والأخلاق, أما الرزق فهو موكول إلى الله عز وجل مع اتخاذ الأسباب المعينة على تحصيلهحتى لا نكون متواكلين فالسماء لا تمطر ذهبا ولا فضة.
تبقى نقطة أخرى مهمة ولا أنفك عن التحدث عنها خلال اللقاءات مع الأخوات, تجد بأن مفهوم الزواج -كمؤسسة مهمة ونواة المجتمع- أصبح يقتصر على ليلة العمر, و على المتعة الحلال فقط,أحس بأنه علينا مسؤولية عظيمة نحن معشر الشباب, وأخاف بأن لا أستطيع أن أربي أبنائي كما يريد رب العزة. أخاف بأن أخفق في مسعاي, ولذلك أقول للمقبلات على الزواج- ولنفسي ولأخواتي في الركن أيضا- بأن هناك ذرية ستأتي, وبأنه علينا مسؤولية تربية تجاه فلذات الأكباد, فهل أعددنا العدة؟ هل دربنا أنفسنا على التقفه في فقه الزواج قبل الإقدام على دخول القفص الذهبي أو كما يسمونه, كيف لزوجين جاهلين أن يلدا لنا عمر,أو صلاح الدين وهما كالجراب الفارغ لا يحمل غيرة لدين الله ولا اللبنات الأساسية للتعامل مع أساس من أهم وأخطرأسس المجتمع. لابد من تغيير المفاهيم, لابد من تعليم البنات والأولاد وأن نغرس فيهم حب دين الله وسنه رسوله وأن يكون لهم هدف من الزواج, لم نتزوج؟ هل من أجل المتعة فقط؟ أم من أجل المباهاة أو هربا من العنوسة؟ -المسماة ظلما هكذا بل لله حكمة بالغة في عدم تزوج بعض الأخوات وكذا بعض الأخوة, لا يعلمها إلا هو سبحانه-.

بالله عليكم, من له ولد أو بنت مقدم على الزواج, أعطوهم دروس العلماء- والخير كثير في هذا المجال ولله الحمد- ليستمعوا لها ويتفقهوا في أمور التربية وكيف ننشئ جيلا محمديا, جيلا يتقد غيرة لدين الله, والخير كل الخير في هدي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم, وفي هدي السلف الصالح.
وأستغفر الله لي ولسائر المومنين والمومنات الأحياء منهم والأموات. وعذرا للإطالة
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:26 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.