موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 11-10-2008, 02:37 PM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي حَادثَةُ الإفكِ وأَحدَاثُها (3)

حَادثَةُ الإفكِ وأَحدَاثُها (3)


--------------------------------------------------------------------------------


الحمد لله الذي ميّز الخبيث من الطيّب و جعل الطيبين للطيبات و كانت دار الدنيا دار الزرع و دار الآخرة دار الحصاد..

و الصلاة و السلام على أطيب خلق الله تعالى فكان طيباً كما أزواجه طيبات و الجنة لا يمكث فيها غير الطيّب و الخبث مكانه جهنّم...

أما بعد:

،( فبينا أنا جالسة غلبتني عيناي فنمت)
جارية حديثة عهدٍ بسنّ الطفولة...لا تخشى في الله غيره...
في وسط الصحراء...تحت أديم السماء...مع اقتراب الليل بظلامه...مع انتشار الدواب و الهوام..
غلب النوم عيناها فاستسلمتْ له...
انها عائشة رضي الله عنها اختارها الله لنبيّه صلى الله عليه و سلم فكانت أحب النّساء اليه بعد خديجة الراضية المرضية...و كان أبوها أحبّ الرجال اليه و كفى بذان النعمتان فضلية...
يئس و خاب و خسر من طعن بها و بأبيها,و المساس بها هو مساسٌ بالنبيّ صلى الله عليه و سلم و يكفي للروافض و شيعة لبنان و أذنابهم أنّ قدوتهم و امامهم في ذلك أُبيّ بن سلول!!!
رضي الله عنك أمنّا أمّ المؤمنين... فمذمّة أولئك رفعة لك...و سوف عنك يسئلون و بك يوم القيامة يمتحنون...

(وكان صفوان بن المعطل السلمي الذكواني من وراء الجيش...)
أي جعله صلى الله عليه و سلم آخر الجيش مسيراً يتفقد ما تخلّف الجيش عنه من متاع و غيره ليكون الجيش بمتاعه و جنده مثل يوم ولدته بداية الغزوة...
و هذا من حرص القائد الربّاني...صلى الله عليه و سلم

(فأصبح عند منزلي، فرأى سواد إنسان نائم فأتاني،)أتى ذكوان يتفقد ذاك السواد فرأى سواداً يدل على وجود كائنٍ بشريٍّ...
يا ليت ذاك الزمان يعود يوماً...لا ترى فيه غير السّواد,فكانت النتيجة بياض القلوب...
وظلّ السّواد ينقرض مع انقراض الايام و السّنون فهو اليوم أقلّ من نجوم النّهار و ناصره يعيش الغربة بنوعيها!!!
فالبسّواد تًعرف المرأة في القرون الأولى حيث الخيرية بأهلها و اليوم تًعرف المرأة باظهار مفاتنها...عورتها(الغليظة منها و المخففة) و الله المستعان.
حتى اقترفت البشريّة الخطيئة تلو الخطيئة بحق ما يسمّى الحجاب الشرعيّ...فطُعِنَ بسكينٍ مزّق منه طولاً و عرضاً و زُخرف كزخرفة المساجد!!!
بل الأدهى من هذا و ذاك,بات الحجاب ما يستر شعيرات رأس المرأة المسلمة,و ما دون الرقبة حتى أخمص القدمين اظهاره مجّسماً أو شفّافاً أو عارياً من خصائص الحجاب بله من أركانه!!!
فظنّت بنفسها محجّبة!!! هيهات هيهات!!!
و الغالب على هذه الصنف من النّسوة الفسق و الفجور...سلّ يأتيك العجب!!!و اسمع فالبسّوال و السمع يًدرك البصر...
و الذي نفسي بيده لو وُضع سواد أمّنا عائشة رضي الله عنها و سواد السّواد من نسوة عصرنا لرجح بهنّ...
إنّه سوادٌ لا يقدّر بقيمةٍ و ليس من العدل أن يقارن بالذّهب و الفضّة بل لا يُقارن الاّ بمثله....
فكان قلب ذاك العصر ليس فيه نكتة سوداء و قالبه ليس فيه نكتة بيضاء رجالاً و نساءً...و عصرنا مسخٌ له نسلٌ و ذراري...
نسأل الله أن يعيد لنا السّواد بما يحمله من نصرٍ و تمكينٍ ....

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:54 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.