موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 20-09-2006, 04:09 AM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

Thumbs up ( && صيام النبيّ صلى الله عليه وسلم كما في سنن أبي داود && ) !!!

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحد لا شريك له، وأشهد آن محمدا عبده ورسوله.
** يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ **
** يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا{
** يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا(70)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا{

أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
اما بعد:
بمناسبة قدوم شهر الله....شهر المغفرة...شهر الرحمة...شهر العتق من النار...شهر الخير
اسعنت بالله تعالى العليّ الكبير في كلمات هنّ موجزات و قليلات توضّح للصائم كيفيّة الصيام ليكون في اعلى مقام التعبيّة لرسوله صلى الله عليه و سلم لان العمل مشروط بالاخلاص و الاتّباع و الاول لم يطّلع عليه غير علام الغيوب حيث هو سرّ بين العبد و ربّه بيد الاخر يقع اثره عيانا و اصلاحه على عاتق اهل العلم و يتفاقم هذا الاصلاح عند غربة الزمن باهله و ما اغربك يا زمان!!!!
فلذا رأيت ثقلا فوق ظهري و انا دون اهل العلم بكثير فايقنت ان التأجيل و التسويف مرضان مميتان و الموت اقرب من حبل الوريد فاخذت نفسي بسلاسل اجرّها حيث تأبى و قيدتها بقيود الحق فكانت رسالتنا هذه....
فهي رسالة جامعة قاصرة جمعت فيها جميع ما صحّ من احاديث ابي داود رحمه الله في سننه معتمدا على تخريج و تحقيق شامة الشام عليه رحمة الله تعالى محمد ناصر الدين الالباني...
و قاصرة حيث لم تتعدّى غيرها من السنن و الا لكانت افضل و احسن و ان كان في العمر بقيّة و لرمضان اتيّة سوف اردفها باخرى فتيّة..فبُعدا يا منيّة!!!
فبداية الصيام كان كصيام من سبقنا من الامم لقوله تعالى (يا ايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم...)
و وقته بعد صلاة العتمة و شرطه النوم فمن صلّى العتمة فدخل في وقت الصيام فلم يبق عليه الا النوم ليصبح صائما و لا يحل الافطار الا الى اليوم الثاني في نفس وقت صيامه و ان لم يفطر فيبقى صائما الى اليوم الثالث و هكذا....و هو امر شاق لا تستطيعه الامة كما هو الحال مع بداية الصلاة بخمسين.....
فكان من رحمة الله تعالى ان يخفّف الصوم كما خفّف الصلاة فلله الحمد و المنة....
ثم جاءت الرخص و اولها الرفث الى النساء ليلا و الاقتراب منهنّ ثم التخيير بين الصيام او الافطار و الفدية و نُسخ هذا الاخير ليُصبح حكم التخيير على الشيخ و الشيخة ثم جُعل هذا في نطاق الاستطاعة فمن استطاع الصوم من الشيوخ فعليه و الا فالفدية كما هو الحال مع المريض و المعذور و و الحبلى و المرضع....
ثم اصبح الصيام كما هو معهود من بعد الفجر الى غروب الشمس و لا وصال....الحمد لله رب العالمين....

و الشهر اما ان يكون تسعا و عشرين او ثلاثين يوما و لا صيام و لا افطار الا برؤية الهلال الا ان غمّ علينا رؤيته فالاتمام مطلوب مفروض خلافا لابن عمر رضي الله عنه فرأيه لم يعجب ابن سرين و غيره....
و صام الصحابة مع النبي صلى الله عليه و سلم تسعا و عشرين اكثر مما صاموا معه ثلاثين يوما
و شهرا عيد لا ينقصان من حيث الاجر اولا و العدد ثانيا فهو تسع و عشرون عددا كاملا كما هي صلاة القصر (ركعتان تامة) و ثلاثون في الاجر....
و لا يُتقدم رمضان بيوم او يومان الا من وافق صيامه حزبه و عادته فهو يوم صوم له و شك لغيره و من صام يوم الشك فقد عصى ابا القاسم صلى الله عليه و سلم....
و رؤية كل بلد تتعلق بمحيطه فمن رأى هلال رمضان في المدينة لا يعني رؤية الهلال في الشمام فالمدنيين يصومون و الشاميين يفطرون و هذا في الاقطار الواسعة و الشام اربعة دول صومهم واحد و افطارهم واحد............
و كان صلى الله عليه و سلم يصوم اكثر شعبان بل كله و يصله برمضان لحديث ام سلمة...
و الصوم بعد منتصف شعبان لمن ليست له عادة صيام منهي عنه...
و تكفي في رؤية هلال رمضان شاهد واحد..
و السحور هو الفيصل بين صيامنا و صيام اهل الكتاب من قبلنا و هو غداء مبارك و وقته قبل اذان بلال اي قبل بياض الافق الذي يذهب عرضا لا طولا...
و الاذان اذنان اذان قبل الفجر الصادق و انما هو في ليل و آخر عند الفجر الصادق و شرحت هذا مطولا في رسالتي (توقيت الصلوات غير دقيق في الامساكيات) و ( الرد الباهر على من زعم اني مكابر)و غيرهما...
و من سمع اذان بالا و الاناء قُبيل فيه فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه فليشرب بعد الفجر الصادق و هذه رخصة و الرخص يحبها الله تعالى...
و لا يفطر الصائم حتى يذهب قرص الشمس في البحر و هو قدوم الليل,و ظهور الديت متعلق بتعجيل الافطار و مخالفة اليهود و النصارى فانهم يؤخرون و لا نؤخر....
و الافطار يكون على رطب قبل الصلاة او على تمرات او ماء و مقولة الافطار (ذهب الظمأ و ابتلّت العروق و ثبت الاجر ان شاء الله)
و الافطار قبل الغروب لغيم و اجتهاد لا قضاء فيه على الارجح, و واصل الصوم للرسول لان الله يطعمه و يسقيه فهو ليس كهيئتنا...
و من احب الوصال فالى السحر و الافطار عند الغروب افضل....
و الصوم عن الغيبة و قول الزور كالصوم عن الطعام و الشراب فلا رفث فمن قاتلك او شاتمك فقل له اني صائم مرتان جهرا...
و صب الماء لشدة الحر مباح و لغيره و الصائم لا يبالغ في الاستنشاق خوفا من دخول الماء الى جوفه...
و افطر الحاجم و المحجوم خوفا من جهد الاخر على اكمال صيام و من الاول على المعاونة عليه و الا فرخّص به صلى الله عليه و سلم...
و الكحل للصائم لا يضر و من تقيئ عمدا فليقض و الا فلا قضاء عليه للعذر...
و من استطاع ان يتمالك عن الشهوة و بسترسل بها فليقبّل و الا فلا خوفا من الوقوع في المجامعة...
و ليس الشيخ كالشاب فالرخصة للاول لانه يملك نفسه....
و من اصبح جنبا فليكمل صومه, و من اتى اهل في رمضان فعليعه عتق رقبة فان لم يستطع فصيام شهرين متتابعين فان لم يستطع فاطعام ستين مسكينا و الفقير يتصدق على نفسه ويصوم يوما و يستغفرربه و قيل هذه خاصة بذاك الصحابي....
و من اكل ناسيا فلا شيء عليه فانما اطعمه الله و سقاه...و من عليه قضاء ؤمضان فائت فليقض في شعبان كفعل عائشة رضي الله عنها...
و من مات و عليه صيام صام عنه وليّه و الصوم في السفر على التخيير فمن شاء صام و من شاء افطر...
الا الاقتراب من العدو فالفطر افضل...
و ليس من البر الصيام في السفر لمن شقّ عليه ذلك...
و يفطر المسافر اثناء مفارقة بلدة و لا ضير ان كانت عيناه تشاهد بيته فهذه هي السنة...
و لا يجوز صوم يوما العيد و ايام التشريق....

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-09-2006, 06:38 PM   #3
معلومات العضو
عمر الليبي

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمك الله ياشيخ على سليم واحسن اليك وبارك لكم فى علمكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-09-2006, 08:20 PM   #4
معلومات العضو
منال الازهرية

افتراضي

السلام عليكم

بارك الله بك شيخنا الفاضل وجزاك كل خير

لى استفسار حول النقطة الاخيرة((و ليس من البر الصيام في السفر لمن شقّ عليه ذلك...))

شرط المشقة؟

طيب ومن قدر على تحمل المشقة يستمر بالصيام وجزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-09-2006, 10:26 PM   #5
معلومات العضو
عمر الليبي

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سئل فضيلة الشيخ بن باز رحمه الله

أيهما أفضل للمسافر الفطر أم الصيام .. وخاصة السفر الذي لا مشقة فيه كالسفر في الطائرة أو الوسائل الحديثة الأخرى؟

الجواب: الأفضل للصائم الفطر في السفر مطلقا، ومن صام فلا حرج عليه لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - ثبت عنه هذا وهذا. وهكذا الصحابة رضي الله عنهم.

لكن إذا اشتد الحر، وعظمت المشقة، تأكد الفطر، وكره الصوم للمسافر لأنه - صلى الله عليه وسلم - لما رأى رجلا قد ظلل عليه في السفر من شدة الحر وهو صائم؛ قال - عليه الصلاة والسلام-: ليس من البر الصوم في السفر ولما ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته وفي لفظ: كما يحب أن تؤتى عزائمه ولا فرق في ذلك بين من سافر على السيارات أو الجمال أو السفن والبواخر وبين من سافر في الطائرات. فإن الجميع يشملهم اسم السفر، ويترخصون برخصه، والله - سبحانه - شرع للعباد أحكام السفر والإقامة في عهده - صلى الله عليه وسلم - ولمن جاء بعده إلى يوم القيامة.

فهو - سبحانه - يعلم ما يقع من تغير الأحوال وتنوع وسائل السفر. ولو كان الحكم يختلف لنبه عليه سبحانه كما قال - عز وجل - في سورة النحل: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ وقال - سبحانه - في سورة النحل أيضا: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ


الشيخ العثيمين رحمه الله

هناك ثلاثة حالات

الحال الأولى: أن يشق عليه الصوم مشقة شديدة فيحرم عليه أن يصوم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلّم «كان في غزوة الفتح صائماً فبلغه أن الناس قد شقَّ عليهم الصيام، وأنهم ينظرون فيما فعل فدعا بقدح من ماء بعد العصر فشربه، والناس ينظرون، فقيل له: إن بعض الناس قد صاموا، فقال: «أولئك العُصاة، أولئك العُصاة» رواه مسلم. صحيح مسلم كتاب الصيام (1114).
الحال الثانية: أن يشق عليه الصوم مشقة غير شديدة فيكره له الصوم لِما فيه من العدول عن رخصة الله ـ تعالى ـ مع الإشقاق على نفسه.
الحال الثالثة: أن لا يشق عليه الصوم فيفعل الأيسر عليه من الصوم والفطر، لقوله ـ تعالى ـ: **يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ****سورة البقرة 185**. والإرادة هنا بمعنى المحبة، فإن تساويا فالصوم أفضل؛ لأنه فِعْل النبي صلى الله عليه وسلّم.
كما في صحيح مسلم عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلّم في رمضان في حر شديد حتى إن كان أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعبدالله بن رواحة». صحيح مسلم كتاب الصيام (1122)
والمسافر على سفر من حين يخرج من بلده حتى يرجع إليها، ولو أقام في البلد التي سافر إليها مدة فهو على سفر مادام على نيَّة أنه لن يقيم فيها بعد انتهاء غرضه الذي سافر إليها من أجله، فيترخص برخص السفر، ولو طالت مدة إقامته لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلّم تحديد مدة ينقطع بها السفر، والأصل بقاء السفر وثبوت أحكامه حتى يقوم دليل على انقطاعه وانتفاء أحكامه.
ولا فرق في السفر الذي يترخّص فيه بين السفر العارض كحج وعمرة وزيارة قريب وتجارة ونحوه، وبين السفر المستمر كسفر أصحاب سيارات الأجرة (التكاسي) أو غيرها من السيارات الكبيرة فإنهم متى خرجوا من بلدهم فهم مسافرون يجوز لهم ما يجوز للمسافرين الآخرين من الفطر في رمضان وقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، والجمع عند الحاجة إليه بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء، والفطر أفضل لهم من الصيام، إذا كان أسهل لهم ويقضونه في أيام الشتاء، لأن أصحاب هذه السيارات لهم بلد ينتمون إليها، فمتى كانوا في بلدهم فهم مقيمون، لهم ما للمقيمين وعليهم ما عليهم، ومتى سافروا فهم مسافرون، لهم ما للمسافرين وعليهم ما على المسافرين.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-09-2006, 09:14 AM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
علي سليم
وبارك بكم وبذريتكم ان شاء الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-09-2006, 03:14 PM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله في الجميع ، نقل موفق أخي الحبيب ( أبو موسى الليبي ) ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:34 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.