موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-06-2007, 11:43 PM   #1
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي حكم قول الرجل للمرأة إني أحبك في الله !!!

حكم قول المرأة للرجل والعكس: إني أحبك في الله !!!


http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=100420




السؤال: ما حكم قول المرأة للرجل والعكس إني أحبك في الله؟ الجواب: وهذا السؤال صارت دارت مناقشات ومباحثات أسفرت عنا استفهامات وإشكالات نوضحها إن شاء الله،


وكنت قد سمعت بأن الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين قد سئل عن هذا السؤال، فأخبر أنه يجوز، فسألته بنفسي حتى أعرف ماذا قال بالتفصيل.


ونقول أيها الإخوة:


إن الرسول صلى الله عليه وسلم بين بأن الإنسان المسلم إذا أحب أخاه فليعلمه، وقال أيضاً عليه السلام: (إذا أحب أحدكم أخاه فليبين له، فإنه أدوم في الألفة وأبقى في المودة) أو كما قال، والحديث في السلسلة الصحيحة رقم ثلاثة، ونعلم أن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم تشمل الرجال والنساء، وأنه لا نفرق إلا فيما دل الدليل على التفريق فيه، ولكن عندما يكون هناك مجال ومدخل للفتنة في أمر جائز في الشريعة، ولكن يؤدي إلى حرام، فإنه يصبح حراماً ولاشك.




ولذلك يقول الشيخ ابن عثيمين: قلنا لمن سأل هذا السؤال: إنه يجوز بشرط الأمن من الفتنة،


بحيث يعرف أن الرجل الذي إذا قالت له المرأة هذا الكلام لا يكون فيه قابلية للفتنة، وضرب لي مثالاً، فقال: افرض أن امرأة كلمت الشيخ ابن باز ، فقالت له: إني أحبك في الله، فلا شيء في ذلك؛ لأن ذلك الرجل في مقام لا يتصور منه حصول هذا الأمر،



ولكن أن يكون شاباً، وكان يذكر بالخير، ثم تتصل عليه وتقول: إنني أحبك في الله، فهذا لا يجوز.


قال: ونحن نتحذر من هذا كثيراً؛ لأن المحبة في الله قد تؤدي إذا أسيء استخدامها، أو أسيء تطبيقها إلى محبة لغير الله، وقد تؤدي إلى محبة مع الله وهذا شرك، فلابد أن تؤمن الفتنة أمناً كاملاً. هذا هو الجواب على هذا الاستشكال،


فإذاً لا يصلح لامرأة أن تتصل على شاب مهما بلغ من العمل والتقى -مادام أنه عرضة لأن يقع في الحرام- وتقول: إني أحبك في الله، ولا يصلح هو أن يتصل على شابة أو امرأة أجنبية ويقول: إني أحبكِ في الله.


وإني أعرف قصصاً من هذا القبيل كانت هذه الكلمة سبباً لحصول مقابلة محرمة، فإذاً -أيها الإخوة- لابد من الحذر من هذه الأشياء تماماً.

منقول من مشاركة للأخت جنة خضراء وقد خصصناه للفائدة
وبارك الله في الجميع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-07-2007, 09:08 PM   #2
معلومات العضو
أبوسند
التصفية والتربية

افتراضي

جزاك الله خير يا بو راشد
والله يجعل جهدك في ميزان حسناتك
بارك الله فيك وفي علمك وجهدك وعملك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-07-2007, 09:23 PM   #3
معلومات العضو
المؤمن بالله
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

بــارك الله فيك أخي بو راشد ..
وجزاك عنا خير الجـزاء ..


وفقكــم الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-07-2007, 09:39 PM   #6
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا حول و لا قوة الا بالله مشكووور اخي الفاضل و جزاك الله عنا كل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2009, 10:06 AM   #8
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أخي الفاضل بوراشد

لا حرمكم الله الأجر والمثوبه

زادكم الله من فضله ونفع بكم الإسلام والمسلمين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2009, 10:49 AM   #9
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

( إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله ) رواه أحمد (صحيح الجامع 281)

الحب في الله ... تعبير قريب جدا إلى النفس المؤمنة ... تحبه النفوس قبل القلوب ... به تميل إلى الطرف الآخر ولا تستطيع يوماً أن تأذيه بقول أو فعل لأنه أخبرك مسبقاً أنه يحبك في الله .. تعبير ينقلك من واقع الدنيا الفانية ويجعلك تتعلق بالآخرة ... معاني عظيمة جدا جدا لهذا التعبير .. فمن الطبيعي جدا إن قابلت شخصاً لأول مرة وأخبرك بأنه يحبك في الله ستكون معاملتك وتصرفاتك معه إيجابية وستجبرك هذه الكلمات حتما إلى مبادلته بالمثل ، لأنها كلمات تأسر القلوب بلا شك ، ولذلك كان الحرص شديد جدا جدا بين الرجال والنساء .


جزاكم الله خيرا على هذه الفائدة...

ولكن ماذا يفعل الإنسان الذي يحرج من النطق بهذا التعبير ؟ سواء بأنه لم يعتد على استخدامها ، أو يخاف أن يفسر هذا بأنه مصلحة ، وخصوصا إذا كان أحد الأطراف مسئولاً


هل يخسر أجر عدم تصريحه بهذا التعبير ؟


هل أفعال المسلم تكون كافية ودليلاً على حب الرجل لأخاه وحب المرأة لأختها في الله ؟

هل يجب أن يعلم غيرهما بهذا ؟

وماذا لو أخبرت شخصا بهذا وكان رده ... شكرا ... جزاك الله خيرا ... ما قصرت ... أفيخسر هو أيضا أجر الرد إن لم يحسن القول !!!




تساؤلات وردت في ذهني ... وقد ترد عند البعض أيضاً ..

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:20 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.