موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-06-2022, 01:49 PM   #1
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي ضحوا وطيبوا بها أنفسكم، فإنه ليس من مسلم يوجه ضحيته إلى القبلة

الحديث السادس:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: «قال النبي صلى الله عليه وسلم: ضحوا وطيبوا بها أنفسكم، فإنه ليس من مسلم يوجه ضحيته إلى القبلة إلا كان دمها وفرثها وصوفها حسنات محضرات في ميزانه يوم القيامة، وكان يقول: أنفقوا قليلا تؤجروا كثيرا، إن الدم وإن وقع في التراب فهو في حرز الله حتى يوفيه صاحبه يوم القيامة».
تخريجه:
أخرجه عبد الرزاق في المصنف (4/ 388) - ومن طريقه الخطيب في الموضح (2/ 274) - عن أبي سعيد الشامي.
وأخرجه ابن عبد البر في التمهيد (23/ 179) من طريق سليمان بن موسى. كلاهما (أبو سعيد الشامي، وسليمان بن موسى) عن عطاء بن أبي رباح عن عائشة مرفوعا.
دراسته:
من خلال تخريج هذا الحديث يتضح أن مداره على عطاء بن أبي رباح، وهو ثقة فقيه فاضل لكنه كثير الإرسال قاله الحافظ ابن حجر (1) وقد رواه عنه:
1 - أبو سعيد الشامي، وهو: عبد القدوس بن حبيب الشامي (2)، متروك الحديث.
قال البخاري: تركوه منكر الحديث. وقال أيضا: ويروي عبد القدوس عن نافع عن مجاهد، والشعبي، ومكحول، وعطاء أحاديث مقلوبة. وقال عبد الرزاق: ما رأيت ابن المبارك يفصح بقوله كذاب إلا لعبد القدوس. وقال الفلاس: أجمعوا على ترك حديثه. وقال النسائي: ليس بثقة. وقال ابن عدي: أحاديثه منكرة الإسناد والمتن. وقال ابن عمار: كان سفيان - يعني الثوري - يروي عن أبي سعيد الشامي وإنما هو عبد القدوس كناه ولم يسمعه، وهو ذاهب الحديث. وقال مسلم: ذاهب الحديث. وقال أبو داود: ليس بشيء وابنه شر منه.
2 - سليمان بن موسى: أبو أيوب، ويقال: أبو الربيع القرشي الدمشقي. قال الحافظ ابن حجر (3): صدوق، فقيه، في حديثه لين، وخولط قبل موته بقليل.
وعلاوة على ما في سليمان هذا من ضعف، فإن الإسناد إليه لا يصح، إذ أن فيه نصر بن حماد البجلي البصري (4) قال يعقوب بن شيبة: ليس بشيء. وقال البخاري: يتكلمون فيه. وقال مسلم: ذاهب الحديث. وقال النسائي: ليس بثقة. وقال أبو زرعة وصالح بن محمد الحافظ: لا يكتب حديثه. وقال أبو حاتم، وأبو الفتح الأزدى: متروك الحديث. وقال ابن حبان: كان يخطئ كثيرا ويهم في الإسناد، فلما كثر ذلك منه بطل الاحتجاج به. فالحديث إسناده ضعيف جدا، والله أعلم.
__________
(1) انظر في ترجمته: تقريب التهذيب (ت4591)
(2) انظر في ترجمته: التاريخ الكبير (6/ 119)، ميزان الاعتدال (4/ 382)، لسان الميزان (4/ 45)
(3) انظر: تقريب التهذيب (ت 2616).
(4) انظر في ترجمته: تهذيب الكمال (29/ 342)، ميزان الاعتدال (4/ 250)، تهذيب التهذيب (10/ 425).
المرجع: مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد
( الشاملة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-06-2022, 01:49 PM   #2
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

الفتوى رقم ( 20786 )
س : بعض الناس عندما يريدون الذبح يتوجهون إلى الغرب ، ويذبحون في مكان يذبح فيه لغير الله ، فهل يجوز لنا أن نأكل من لحمهم ؟
ج : الذبح عبادة لله يجب أن يكون خالصا لله وحده ، فلا يجوز صرفه لغير الله ، أو فعله في الأماكن التي يتقرب فيها لغير الله ؛ ولذلك حرم الله أكل الذبائح التي تذبح عند النصب ، حتى وإن ذكر اسم الله عليها ، ونهى الله المؤمنين عن ذلك ؛ لأن تلك النصب كانت حجارة حول الكعبة ، كانت العرب في جاهليتها يذبحون ذبائحهم عندها ، ويتقربون بها لغير الله ، وعلى ذلك لا يجوز لكم الذبح في الأماكن التي يذبح فيها لغير الله ؛ لما في ذلك من التشبه بهم ، وخوفا من التأثر بمعتقداتهم ، والذبائح التي تذبح في ذلك
المكان محرمة لا يجوز الأكل منها .
والواجب عليكم ذبح الذبيحة في مكان لا يتقرب فيه لغير الله ، ولا محذور فيه ، ويكون الذبح خالصا لوجه الله متقربا به له وحده ، وأن تذكر التسمية عند ذبحها ، ويستحب أن يتوجه الذابح إلى القبلة ، ويوجه الذبيحة كذلك إلى القبلة ؛ لأنها أشرف الجهات ، ولأن الاستقبال مستحب في القربات ، إلا ما دل الدليل على خلافه ، ويتأكد الاستحباب إذا كانت الذبيحة هديا أو أضحية ، وقد روي عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ضحوا وطيبوا بها أنفسكم ، فإنه ليس من مسلم يوجه ضحيته إلى القبلة إلا كان دمها وفرثها وصوفها حسنات محضرات في ميزانه يوم القيامة » . وكان يقول : « أنفقوا قليلا تؤجروا كثيرا » الحديث أخرجه عبد الرزاق في (مصنفه ج 4 ص 388) وأخرج الترمذي وابن ماجه والبيهقي نحوه ، والحديث وإن تكلم فيه أئمة الحديث بضعف إسناده ، فإنه يعمل به في فضائل الأعمال ، ويعضد ما ذكر ، ولذلك كان ابن عمر وابن سيرين يكرهان الأكل من الذبيحة توجه لغير القبلة ، وإن اقتصر على التسمية ووجه الذبيحة إلى غير القبلة ترك الأفضل وأجزأه ، وبهذا قال القاسم بن محمد والنخعي والثوري وابن المنذر وغيرهم .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-06-2022, 01:50 PM   #3
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

6348 - (ما من عبد تَوَجَّهَ بأُضْحِيَّتهِ إلى القِبْلةِ إلا كان دمُها
وفرثُها وصوفها حسناتٍ مُحضَراتٍ في ميزانِه يوم القيامة، فإن الدَّمَ -
وإن وَقَعَ في الترابِ، فإنما - يقعُ في حِرْزِ اللهِ حتى يُوَفِّيَه اللهُ صاحِبَه
يومَ القيامةِ. وقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اعْمَلوا يَسيراً تُجْزَوا كثيراً) .
قال الالباني في السلسلة الضعيفة :
ضعيف جداً.
أخرجه ابن عبد البر في "التمهيد" (23/193) من طريق
محمد بن الجهم السمري قال: حدثنا نصر بن حماد قال: حدثنا محمد بن راشد عن سليمان بن موسى عن عطاء بن أبي رباح عن عائشة قالت: يا أيها
الناس! ضحوا، وطيبوا بها أنفساً، فإني سمعت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: ... فذكره.
قلت سكت عنه ابن عبد البر، وكأنه لوضوح علته، وهي نصر بن حماد
هذان فإنه متفق على تضعيفه، بل قال ابن معين:
"كذاب ". وقال الحافظ في آخر ترجمته من "التهذيب":
"ومن أوابده: عن شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة مرفوعاً: "إن الله
تعالى ليس بتارك يوم الجمعة أحداً إلا غفر له ".
قال أبو الفتح الأزدي: ليس له أصل عن شعبة، وإنما وضعه نصر بن حماد".
قلت: وهذا قد رواه كذاب آخر عن أنس، وقد سبق تخريجه برقم (297)
من المجلد الأول، وقد أعيد طبعه بتحقيق جديد وزيادات مفيدة.
وشيخه محمد بن راشد: يحتمل أنه الذي في "سؤالات البرقاني للدارقطني"
(59/431) ، فإنه بلد نصر بن حماد، ومن طبقة شيوخه، قال الدارقطني:
"محمد بن راشط الضرير: بصري بحدث عن روح بن القاسم، ويونس بن
عبيد، ليس بالقوي، يعتبر به ".
ثم ترجح عندي أنه محمد بن راشد المكحولي الدمشقي، فقد ذكروا في
شيوخه سليمان بن موسى شيخه في هذا الإسناد،وهو مختلف فيه، وقد وثقه
الجمهور، وقال الحافظ:
"صدوق يهم، ورمي بالقدر ".
وأما محمد بن الجهم السمري - الراوي عن نصر بن حماد -:فذكره الحافظ في "اللسان" برواية ثلاثة من الحافظ وآخرين، وقال:
"ما علمت فيه جرحاً".
وللحديث طريق أخرى عن عائشة مرفوعاً نحوه دون قوله: "اعملوا يسيراً ... "،
وزاد في آخره: "فطيبوا بها نفساً ". ولكن إسناده واهٍ أيضاً - وإن حسَّنه الترمذي،
وصححه الحاكم -، وقد تقدم تخريجه وبيان علته في المجلد الثاني برقم (526) .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-06-2022, 01:50 PM   #4
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

526 - " ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إرهاق الدم ، إنه ليأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها ، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض ، فطيبوا بها نفسا ".
قال الالباني في السلسلة الضعيفة :
ضعيف .
أخرجه الترمذي ( 2 / 352 ) وابن ماجة ( 2 / 272 ) والحاكم ( 4 /221 - 222 ) والبغوي في " شرح السنة " ( 1 / 129 / 1 ) من طريق أبي المثنى سليمان بن يزيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة مرفوعا . قلت : وحسنه الترمذي وقال الحاكم : " صحيح الإسناد " ! فتعقبه الذهبي بقوله : " قلت : سليمان واه ، وبعضهم تركه " . وكذلك تعقبه المنذري في " الترغيب " ( 2 / 101) فقال : " رووه كلهم من طريق أبي المثنى وهو واه وقد وثق " . وقال البغوي عقبه : " ضعفه أبو حاتم جدا " .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-06-2022, 06:38 PM   #5
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك وأثابك
 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:50 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.