موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 12:05 PM   #1
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي تعسُّف..أم تخلُّف؟



تزعجني كثيرا افكار المجتمع البالية في تزويج الفتاة التي تتعرّض للاغتصاب من مغتصبها ،

دوما ما يراودني الانزعاج والضيق ،،، بعد أن أسمع بعض القصص حول هرب الضحايا بعد إرغامهن على الزواج ، أو إقدامهن على الانتحار للخلاص من هذا المستقبل الظالم ، وكأن الأطراف جميعا تآمروا على الفتاة الضحية ليزجّوا بها خلف الأبواب المغلقة المعتمة ، مثل كلّ القضايا التي تتعلق بشرف العائلة ، بغضّ النظر عن آلامها وجروحها

حتى اتّخذ هذا قانونا يُسنّ في كلّ مكان ، تمارسه دوائر الشرطة ومراكز الأمن لإجبار المغتصب على عقد قرانه على المجني عليها ، تلبية لرغبة الأب في حفظ ماء وجهه ، وحفظ الألسنة النارية حوله ، وحقنا للدماء . والحكمة تقول ..لا شيء يجب أن يُجبر الفتاة على الزواج من وغد ، قد تكون مواصفاته أقلّ بكثير من مواصفات ذئب شوارع .

لا يكفي الذبح جسديا ونفسيا الذي تعرضت له المسكينة من قبل مجرم ضالّ ، بل يتبع ذلك سلخها من قبل مجرم آخر وهو وليّ أمرها ليستر نفسه من القيل والقال ، ويتخلص من أصابع الإتهام والأقاويل الكثيرة ، فينتهي بتزويج ابنته ممن لا يرضى عن دينه وأخلاقه. قمة الأنانية ، في حين أنها الضحية التي لم يهتمّ أحد كيف تتفاعل مع هذه الجروح وهذا الأذى وهي ترى نهاية الظالم وقد ارتفعت يده ليصبح زوجا يملك حق الطاعة !

يعتقد الأب أنه حفظ سمعته وكيان أسرته ومستقبل ابنته ، في تزويجها بلصّ ظالم ، ، ويختار أن يربط نفسه بهذا المنتهك طيلة الحياة بداعي صلة النسب . أي حفظ لماء الوجه هذا ؟
وهل يتحول الوحش الضالّ الى زوج محبّ ؟ وقد انتهكها أصلا ليس حبّا فيها ، وإنما تلبية لغريزة لم ينجح في تهذيبها خلق ولا دين .

وأي حقن للدماء ، ودماء الضحية لا تتوقف عن النزف من لحظة اغتصابها وحتى آخر يوم في حياتها .
نكافئ المغتصب الجاني بتوفير حياة زوجية له بالمجان ، ونعاقب المظلومة.... بفرض ما تكرهه لتتحملّه طيلة عمرها .. وتذكيرها كلّ يوم بحقّها الذي انتهك وانسانيتها التي سُفحت ،

أي عدل هذا ؟ ،، وقوانين حمورابي أرحم بكثير !

لماذا لا يُطالِب وليّ الأمر بحقّ ابنته في أن يُعاقب الجاني على فعلته ؟
وهي من تضرّرت ، واغتيلت فيها الإنسانية والرحمة .

لماذا لا يترفّع عن الارتباط بهذا الوضيع ، وينتقل بابنته الى مكان آخر بعيدا عن اللوم والألسنة الحارقة ، لعل حياة جديدة تبدأ ؟



إن أفضل وقاية للأنثى هو تعليمها وليس زجّها خلف الأبواب المغلقة فلا تعرف لها حقوقا ولا إنسانية .


ينتقد البعض حقّ المرأة في القرار و الاختيار وإبداء الرأي وتغليبه ، ويربطون ذلك فورا بالمقاييس والمواصفات التي يجب ان تكون عليها المرأة لتحظى بالقبول ، والقريبة من مواصفات الشاة والخروف .

وقد نسوا سورة النمل وبلقيس ملكة سبأ ، التي حكمت بالشورى وقادت قومها الى الإسلام ، كيف كان ممكنُُ ذلك ... بغير العلم والحكمة ...... ؟


 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 10-04-2012 الساعة 12:14 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 03:47 PM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة فاديا

هذا الموضوع رهيب ومخيف جداً ، فهو أبشع أمر يمكن أنه بتصوره إنسان وكم هى سلهة الموت لمن يخافها مقارنة به ..

نسأل الله تعالى العفو والعافية والسلامة في الدين والدنيا

هذا الأمر لا يمكن شرعاً ولا من ناحية أجتماعية




ما حكم جريمة الاغتصاب شرعاً ؟.

الحمد لله

أولاً :

الاغتصاب هو أخذ الشيء ظلماً وقهراً ، وأصبح الآن مصطلحاً خاصا بالاعتداء على أعراض النساء قهراً .

وهي جريمة قبيحة محرمة في كافة الشرائع ، وعند جميع العقلاء وأصحاب الفطَر السوية ، وجميع النظم والقوانين الأرضية تقبح هذه الفعلة وتوقع عليها أشد العقوبات ، باستثناء بعض الدول التي ترفع العقوبة عن المغتصب إذا تزوج من ضحيته ! وهو يدل على انتكاس الفطرة واختلال العقل فضلاً عن قلة الدين أو انعدامه عند هؤلاء الذي ضادوا الله تعالى في التشريع ، ولا ندري أي مودة ورحمة ستكون بين الجلاد وضحيته ، وخاصة أن ألم الاغتصاب لا تزيله الأيام ولا يمحوه الزمن - كما يقال - ولذا حاولتْ كثيرات من المغتَصبات الانتحار وحصل من عدد كثير منهن ما أردن ، وقد ثبت فشل هذه الزيجات ، ولم يصاحبها إلا الذل والهوان للمرأة .

وحري بهذا الشرع المطهَّر أن يكون له موقف واضح بيِّن من تحريم هذه الفعلة الشنيعة ، وإيقاع العقوبة الرادعة على مرتكبها .

وقد أغلق الإسلام الأبواب التي يدخل من خلالها المجرم لفعل جريمته ، وقد أظهرت دراسات غربية أن أكثر هؤلاء المغتصبين يكونون من أصحاب الجرائم ، ويفعلون فعلتهم تحت تأثير الخمور والمخدرات ، وأنهم يستغلون مشي ضحيتهم وحدها في أماكن منعزلة ، أو بقاءها في بيتها وحدها ، وكذلك بينت هذه الدراسات أن ما يشاهده المجرمون في وسائل الإعلام ، وما تخرج به المرأة من ألبسة شبه عارية ، كل ذلك يؤدي إلى وقوع هذه الجريمة النكراء .

وقد جاءت تشريعات الإسلام لتحفظ عرض المرأة وحياءها ، وتنهاها عن اللبس غير المحتشم ، وتنهاها عن السفر من غير محرم ، وتنهاها عن مصافحة الرجال الأجانب عنها ، ، وحث الشرع على المبادرة بزواج الشباب وتزويج الفتيات كل ذلك – وغيره كثير – يغلق الباب على المجرمين من افتراس ضحاياهم ، ولذلك لا نعجب إذا سمعنا أو قرأنا أن أكثر هذه الجرائم إنما تحدث في المجتمعات المنحلة ، والتي يريد أهلها من المسلمات أن يكنَّ مثلهن في التحضُّر والرقي ! ففي أمريكا – مثلاً – ذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير لها بعنوان " أوقفوا العنف ضد المرأة " لعام 2004 أنه في كل 90 ثانية تُغتصب امرأة هناك ! فأي حياة يعيشها هؤلاء ؟! وأي رقي وحضارة يسعون لإدخال المسلمات فيها ؟!

ثانياً :

وأما عقوبة الاغتصاب في الشرع : فعلى المغتصب حد الزنا ، وهو الرجم إن كان محصناً ، وجلد مائة وتغريب عام إن كان غير محصن .

ويوجب عليه بعض العلماء أن يدفع مهر المرأة .

قال الإمام مالك رحمه الله :

" الأمر عندنا في الرجل يغتصب المرأة بكراً كانت أو ثيبا : أنها إن كانت حرة : فعليه صداق مثلها , وإن كانت أمَة : فعليه ما نقص من ثمنها ، والعقوبة في ذلك على المغتصب ، ولا عقوبة على المغتصبة في ذلك كله " انتهى .

" الموطأ " ( 2 / 734 ) .

قال الشيخ سليمان الباجي رحمه الله :

" المستكرَهة ؛ إن كانت حرة : فلها صداق مثلها على من استكرهها ، وعليه الحد ، وبهذا قال الشافعي ، وهو مذهب الليث ، وروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

وقال أبو حنيفة والثوري : عليه الحد دون الصداق .

والدليل على ما نقوله : أن الحد والصداق حقان : أحدهما لله ، والثاني للمخلوق ، فجاز أن يجتمعا كالقطع في السرقة وردها " انتهى .

" المنتقى شرح الموطأ " ( 5 / 268 ، 269 ) .

وقال ابن عبد البر رحمه الله :

" وقد أجمع العلماء على أن على المستكرِه المغتصِب الحدَّ إن شهدت البينة عليه بما يوجب الحد ، أو أقر بذلك ، فإن لم يكن : فعليه العقوبة (يعني : إذا لم يثبت عليه حد الزنا لعدم اعترافه ، وعدم وجود أربعة شهود ، فإن الحاكم يعاقبه ويعزره العقوبة التي تردعه وأمثاله) ولا عقوبة عليها إذا صح أنه استكرهها وغلبها على نفسها ، وذلك يعلم بصراخها ، واستغاثتها ، وصياحها " انتهى .

" الاستذكار " ( 7 / 146 )

ثالثاً :

وكون المغتصب عليه حد الزنا ، هذا ما لم يكن اغتصابه بتهديد السلاح ، فإن كان بتهديد السلاح فإنه يكون محارباً ، وينطبق عليه الحد المذكور في قوله تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) المائدة/33 .

فيختار الحاكم من هذه العقوبات الأربعة المذكورة في الآية الكريمة ما يراه مناسباً ، ومحققاً للمصلحة وهي شيوع الأمن والأمان في المجتمع ، ورد المعتدين المفسدين .

وانظر السؤال رقم (41682) .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 05:45 PM   #3
معلومات العضو
الزمرد*
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية الزمرد*
 

 

افتراضي

تبقى المراة ضحية الرجل اظافة ان العر يتبعها اينما كانت بتوارث الاجيال ويبقى المجرم حرا يكون اسرة وتبقى المسكينة تدفع ثمن نفسيا ويؤسفني اننا مسلمون لكن لا يطبق اختي ام سلمى ماذكرته وترى الغرب هم من يولي الاهتمام بهذه القضايا في حين نحن نقسى على المسكينة
اللهم سلم واستر
حكت لي مرة زميلة في العمل عن احد معاريفها وكانت مخكزبة وشاء القدر ان اغتصبت المسكينة قبل ايام من عرسها في احدى الاحياء الموحشة وتخيلي المصيبة عليها فاعترفت لزوجها وما كان ان كفاءها بالطلاق وبهذا تاذت اذيتين لان لم تجد السند اتسال ان كانت ام لاولاده وحدث ما حدث هل يطلقها ام يقتلها
سبحان الله ولا اله الا الله


التعديل الأخير تم بواسطة الزمرد* ; 10-04-2012 الساعة 05:46 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 05:47 PM   #4
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

اختي ام سلمى - أؤكد لك أن معظم اللواتي يتعرضن للاغتصاب لسن من ذوات اللباس العاري
ولا يمشين في مناطق منعزلة، خاصة بعد الازدحام السكاني الفظيع لم يعد هناك الكثير من المناطق المنعزلة
وان اضطرت ان تبقى المرأة في بيتها لوحدها فماذا تفعل ؟
أين يجب ان توضع المرأة بالضبط ؟

وكذلك ليس كل من من يقوم بالاغتصاب يكون تحت تأثير الخمور

الموضوع أيضا متشعب ومعقد لو اضفت الأعمار ، والاحوال
ودرجة القرابة - العلاقة أمر آخر

ونقطة أخرى هامة ، نقول ان الاغتصاب في الدول الغربية منتشر اكثر من الدول العربية
وما يعتمدون عليه هو احصائيات تسجيل حوادث الاغتصاب رسميا

فمن كام ألف حالة اغتصاب كاملة في الدول العربية يتم توثيقها رسميا ؟
ولذا فهي احصائيات وهمية ولا تعكس نسبة الحقيقية وثمة أصفار ضوئية تفرق بين ما يتم تسجيله رسميا وما يتم على ارض الواقع

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 10-04-2012 الساعة 08:57 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 07:42 PM   #5
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

شكرا على المداخلة اختي ضياء

المرأة ضحية الرجل السيء أي المجتمع السيء
وهذا ما يجعلها تتعلم أساليب المراوغة والالتفاف ، لتضمن حقوقها ، او لتتجنب شرّا يقع على رأسها
وما تدهورت المرأة في مجتمعاتنا واصبحت عنصرا خاملا مليئا بالأزمة الا من وراء العقد البلهاء

ويتجلّى هبل المرأة في تصديق ان كل ما يقوله الرجل - المجتمع - هو الصحيح وان الاطار الذي حدده للمرأة هو الاطار الذي لا يجب ان تخرج عنه

تعرفين في مشوار حياتي الكتابي قليلا ما اكتب دفاعا مباشرا عن المرأة - لأن المرأة عندما تكتب عن شؤون المرأة ، تتوالى الاتهامات ابتداءا من الغزو الفكري واللعب بالعقول والتحريض وانتهاءا بالفجور
وليأسي أصلا من التغيير الفكري للمرأة في الوطن العربي بهذه البساطة ، بسبب الاستسلام غير المشروط لما يقوم به المجتمع / الرجل ، من قرارات ، نوع غريب من المازوشية اعتادت عليه المرأة العربية يؤكد ان هناك اسبابا دفينة تجعل المرأة لا تُعامل الا كالحيوان الداجن في أغلب مجتمعاتنا .

مجتمعاتنا الذكورية مجتمعات فاشلة ، من قال ان الرجل فقط هو من يبدي رأيه ويضع أطرا ويخطط ؟
ومعظمهم لا خبرة له في الحياة ولا علاقة له بالعلم والتعلم ولا التخطيط، كيف تقوم مجتمعات اعتمادا على هكذا كفاءات .
من قال ان المسؤول عن بناء رأي المجتمع وقيمه الرجل فقط ، من اعطاه الحق بذلك
لماذا عندما يخطئ الرجل تعتبر حالة طبيعية ، لأن المجتمع ( وهو الرجل ) لا يؤاخذ الرجل من نفس جنسه على الاخطاء وانما يطلب من المرأة ان تغلق فمها وتلملم نفسها وتختفي حتى لا يذكرها المجتمع ( وهو الرجل ) بالسوء
وعندما نخدع انفسنا ونقول المجتمع نحن في لغتنا العربية نعني الرجل ،

الرجال قوامون ، ويا ليتهم يقومون بما ألزمهم الخالق ان يقوموا به لنغلق هذه الفجوة ونرتاح ، ولكنهم حتى هذا غير قادرين على القيام به ، وتظهر قوتهم العضلية فقط في اعمال العنف والضرب ضد النساء واغتصاب المرأة جسديا واغتصابها ماديا واغتيالها معنويا ، وفي فجور ألسنتهم عندما يتحدثون الى وعن المرأة .... وهذا المسخ الذي اثبت فحولته الوحشية ورجولته اللاآدمية في مجتمعاتنا هو ما يقال عنه
( يُئبر ألبي ...رِجّال ! ).


ألم أقل لكم ..... منذ زمن... نشرتُ نعي الرجولة والأخلاق !

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 10-04-2012 الساعة 09:01 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2012, 09:33 PM   #6
معلومات العضو
الزمرد*
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية الزمرد*
 

 

افتراضي

والله اختي مساء الحياة سلمت يمناك فيما نقلته واي مجتمع رجولي المهم ان ينغص على المراة
وان تكلمنا عن الرجولة فانها ضاعت مع ذهاب من يتسمون بالرجولة وما بقي في مجتمهنا الان منهم يعد بالاصابيع
المهم الرجولة انسحبت تدريجيا الى المراة وحتى السراويل التي اصلا للرجال ارتدها المراة وسوف تثبت الايام لان الرجل لا يعرف معنى القوامة الا ف الضرب والشتم واموال زوجته او اخته يسلبها منهم لذا ترى المراة تحررت عن الرجل وتحدته في كل الميادين وباقي يسب المراة على هذا ونسي انه هو السبب فيما الت اليه الانوثة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2012, 04:01 AM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

المرأة هي من أصبح يتحمل هموم الحياة ومشاكلها الضخمة الصغيرة والكبيرة ، والرجل اليوم يعيش بمزاجياته ولنزواته الشخصية
حتى يصل من العمر ما يصل وقد يكون مريضا بأمراض العمود الفقري والدسك والروماتيزم والمفاصل وغيرها من أمراض رجالية -وقانا الله شرها - ،
للأسف تظن المرأة انه أصبح رزينا يتحمل المسؤولية خارجا من أبواب التاريخ ،
الا انها تكتشف انها وفقت برجل خارج من ابواب العيادات الطبية
وهو بين حبوب العلاج الزرقاء وتلك البيضاء يحتاج الى الوقوع في اهوائه كل يوم ،
يفضل حبا بالتقسيط المريح فلا قلبه ولا مفاصله تتحمل الحب الكبير الثابت لزوجته ،
وعلى المرأة ان تتحمل ما تتحمل من اجل المحافظة على جدران هذا البيت .

ولو ترك المجال للرجال فقط على تصرفاتهم كانت انحلّت البيوت من زمان وتشرد الاطفال في كل مكان
فهو لا يعنى الا بنفسه وباهتماماته الخارجة عن المألوف ،
وعلى المرأة ان تدفع حساب طاولة حياته وتنظفها لأنه ببساطة غير مسؤول عن شيء ، ، شهريار القرن الحديث لا يتقن الا الطيران من زهرة الى زهرة ، هربا من مسؤولية القوامة التي هو ملزم بها

ولا يتقن الا توجيه الاتهامات والانتقادات للمرأة وملابسها وعملها وكأن الدين كله اختزل في المرأة المسلمة ،
لا يعرف الدين الا عندما يوجّه أصابع اللوم الى المرأة وقتها يصبح الشيخ الذي يراعي الله والذي يعتمد على أسس دينية في توجيه قنابل الفاظه المحرقة الى زوجته ليحولها الى مدمرة هيروشيما ،

هذا هو حال أغلب الرجال اليوم ، ولكي نكون منصفين لا زال من الرجال فصيلة النسور ولكنهم يُعدّون على الاصابع كما قلت ، والبقية لا يفهمون من الرجولة الا أن لهم حق السطوة والاغتيال الجسدي والروحي والمعنوي والمادي للمرأة.

في الواقع لسنا بصدد تحضير مانيفست نسائي ضد الذكورة ( فمسؤوليات الحياة ) لا تعطينا الوقت لذلك
ولكن لأن هَمّ الرجال الاول والأخير كما قلتِ - اصبح يتركز فقط في التنغيص على المرأة المغتصبة الحقوق أصلا ،
ولنا حق الرد في ضوء تقصيرهم و انحرافاتهم ومهازلهم

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 11-04-2012 الساعة 06:52 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2012, 09:31 AM   #8
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

اللهم سترك يا ستير أن تسترنا في الدنيا والآخرة
أختي الفاضلة مساء الحياة قد يكون ذلك ابتلاء ليس للمرأة يد في ماجرى لها
فلا تستحق أن تزوج بمغتصبها أو أن تهمل أو يقلل من قدرها في المجتمع
في هـذه الحالة ليس لها إلا الصبر .. وتأكدي أن المجرم لن يفلت من عقاب الله

بارك الله فيك وحفظك من كل سوء

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 

التعديل الأخير تم بواسطة سهيل.. ; 12-04-2012 الساعة 02:03 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2012, 11:54 PM   #9
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

أهلا أختي الغردينيا ، وجزاك الله خيرا
مشاركة مفيدة

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:56 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.