موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-08-2009, 02:32 AM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

I11 (( ** مرحباً رمضان ** ))

الدكتور علي بن عمر بادحدح


غرة رمضان في يوم الجمعة الأغر، وختامه جمعة غراء، وفيه خمس جُمع، نور على نور، والله يضاعف لمن يشاء، فالفرحة برمضان والفاتحة بالجمعة أزهى، والخاتمة بالجمعة أبهى.

حق علينا لك يا رمضان، أن نرحب بك ضيفاً كريماً، وموسماً عظيماً، وخيرات تتوالى، وبركات تتعاظم، وحسنات تتضاعف، وسيئات تتناثر، وحري بنا أن نفرح بحلولك والقلوب فيك - بذكر الله - تطمئن، والنفوس تسعد وتأنس، والأرواح ترق وتسمو، والعزائم تقوى وتعلو، والأرحام تُوصل، والزكوات تُخرج، والآيات تُتلى، والعبرات تُسكب.

نهارك - بالصوم والعبادة - سكينة وطمأنينة، وليلك - بالدعاء والقيام - ضياء وأنوار، من كل وجه وفي كل ناحية خير وعطايا تستحق الشكر والتعظيم، وتستوجب الترحيب والتكريم ..
مرحباً بك رمضان مقرباً للجنان، ومباعداً من النيران ...
مرحباً بك رمضان منقذاً من الغفلة والنسيان، وموجهاً للذكر والقرآن ...
مرحباً بك رمضان صارفاً عن الشهوات، وسائقاً إلى الطاعات ...
مرحباً بك رمضان معالجاً للشح والبخل، ومحفزاً للجود والكرم...
رمضان إن الأنفس الجرداء تز *** كو حين تُوفِي كالربيع وتورِقُ
أهلاً بيومك صائمين عن الأطا *** يب راغبين إلى الرضا نتشوقُ
أهلاً بليـلك قائـمين لـربنا *** وقلوبنا بالحب نشوى تخـفقُ
حسب الموفق فرحتان أجلُّ من *** هذي الحياة وإن كساها رونقُ

مرحباً ألف بل مرحباً مليون يا رمضان، مرحباً بك من كل ذرة في كياننا، ومن كل خلية في أبداننا، ومن كل خفقة من جناننا..
أقبل وأحي نفوسنا بهداية *** تُمسي لأدواء النفوس دواءَ
آسي الخيار المصْطَفين فإنهم ***يَحيَون في أوطانهم غرباءَ
قطعوا إلى الله السبيل لعلهم *** يَرِدون في رضوانه النعماءَ
أقبلت بالنور السماوي الذي *** بهر الوجود وعطّر الأجواءَ
أسهرت ليل الصائمين تعبداً *** وتهجداً وتلاوة ودعاءَ
فهجرتُ نومي في هواك توسلاً *** لله كي أزداد فيك صفاءَ

مرحباً بترك الطعام والشراب، مرحباً بسهر الليل في القيام، مرحباً بإتلاف المال بالإنفاق في سبيل الله، مرحباً بك يا رمضان بكل ما فيك من مشقة مرغوبة، وتعب لذيذ، وجهد مريح، نعم فنحن المؤمنون الصائمون لا نرى فيك ثقلاً ولا في صومك عبئاً، بل العكس هو الصحيح ...
يا أيها الشهر الذي يُلقى به *** عن كاهل الأرواح نيرٌ مرهقُ
لمرارة الحرمان فيك حلاوة *** ولـزهمة الأفواه عطرٌ يـعبقُ
قد ذاقها مستروحاً نفحاتها *** من أدركوا حكم الشريعة واتقوا
ليت الذين استثقلوك فأعرضوا *** وَرَدوا ينابـيع الـتقى وتذوقوا
ما سَرَّهم إذ ذاك أن ممالك الدنـ *** يا لـهم من دون ذلك مِرْفقُ

وصايا البدايات :
وبعد الترحيب ونحن في يوم الجمعة الأغر، غرة هذا الشهر، لابد من الحديث عن البداية، والسؤال الوارد هو : كيف نبدأ ؟

1- البدء بقوة :
إن طبيعة البدايات القوة والعزيمة، والتهيؤ والاستعداد، فكل أمر في أوله وبدايته يكون أكثر قوة، وأحسن انتظاماً، فبدء العام الدراسي ينتظم الطلاب ولا يغيبون، وكل منهم يعزم على الجد ويبدأ به، والموظف الجديد عندما يبدأ يباشر عمله يكون منضبطاً نشطاً ومؤدياً للواجب وحريصاً على عدم التفريط، وفي البداية تكون الهمة عظيمة، والعزيمة كبيرة، ثم مع مرور الأيام وتتابع الأعمال يتسلل الضعف ويحصل النقص، ولذا فلابد من الحرص على قوة البداية إلى منتهى الغاية، لتكون الانطلاقة القوية موصلة إلى أبعد مدى، حتى إذا عرض بعض الفتور أو التقصير فإن تأثيره يكون قليلاً، وأما إن كانت البداية ضعيفة ؛فإن أي نقص يطرأ عليها يعيدها إلى نقطة الصفر أو قريباً منها .

2- الاستعداد للعوارض :
إن كل بداية لابد أن تكون مصحوبة بتوقع العقبات ومعرفة الصعوبات حتى تكون بداية صحيحة لا تفاجؤها ظروف غير متوقعة تحول دون استمرارها، ونحن في رمضان نعرف مسبقاً كثيراً من العوارض التي تنقض البدايات أو تضعفها، فهناك في المجتمع السهر العابث، والنوم المفرط، والطعام الكثير، والإعلام الهابط، والتسوق الشره وغير ذلك مما لا تبقى معه قوة الهمة في الطاعات، فيقل ورد التلاوة، ويضعف الحرص على إتمام التراويح، ويغيب الجد في الاستثمار الوقت، ولذا نرى الناس يعزمون على أمور من أول الشهر ثم لا يلبثون أن يخفقوا في تحقيقها ويلتمسون لأنفسهم أعذاراً واهية من تلك العوارض .

3- معركة العادات :
كثير من الناس أسرى عاداتهم ومألوفاتهم، وغالباً ما يضعفون عن تغيير القبيح منها تحت الاستسلام لسلطان العادة، ومع بداية كل رمضان يعقد كثيرون العزم على التغيير لكن كثيراً منهم يخفقون في النجاح ويهزمون في معركة العادات، ولعل من أبرز الأمثلة في ذلك حال المدخنين، كما أن هناك من يحتاج ويتمنى أن يكتسب عادات حميدة في الطاعات والعبادات ويبدأ ثم يضعف، ومن الأمثلة الجلية في ذلك الرغبة في الانشغال بالذكر والتلاوة إلى الإشراق وترك النوم في هذا الوقت الثمين، ومن هنا يحسن أن تكون البداية مشتملة على عزم أكيد وحزم فريد يوفر أعظم الأسباب للانتصار بدلاً من الهزائم المتتابعة في كل رمضان.

وخلاصة ذلك يتركز من تلك الجوانب السالفة الذكر، ونخرج منها بالتوجيهات العملية التالية :
1- ضع الأعلى من البرامج واجعله البداية حتى إذا وقع النقص كان محدود التأثير، فإن أردت ختم القرآن فلا تقرر جزءاً لكل يوم، لأنك إن قصرت - والتقصير حاصل ولابد - فستنخرم الختمة، ولكن قرر جزأين في كل يوم، وحينئذ ستختم مرتين، ولو قصرت وضعفت فإنك ستضمن الختمة بإذن الله .

2- قاطع بحزم عوارض الطاعات، فلا مشاهدة للقنوات، ولا قبول لكثرة الطعام والوجبات، ولا تساهل مطلقاً لكثرة النوم، ولا استسلام لطبيعة العادات، وليكن ذلك بلا هوادة ولا تنازل .
3- استعن بالله وأكثر من الدعاء، وتعاون مع إخوانك في التزام بعض البرامج والتعاهد عليها والتذكير بها والمراجعة لها، ليكون ذلك جبراً لأي نقص وتداركاً لأي ضعف، فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه .

عسى الله أن يقوي في الطاعات عزائمنا، ويعيننا في هذا الشهر على الاستزادة من الخير، والبراءة من النقص والضعف.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-08-2009, 06:29 PM   #2
معلومات العضو
الجرح المنسى

إحصائية العضو






الجرح المنسى غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة palestine

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

مرحباً بك رمضان صارفاً عن الشهوات، وسائقاً إلى الطاعات ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-08-2009, 08:38 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجرح المنسى
   مرحباً بك رمضان صارفاً عن الشهوات، وسائقاً إلى الطاعات ...

بارك الله فيكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-08-2009, 08:59 PM   #4
معلومات العضو
راوية المرام

افتراضي

اللهم اجعل رمضان مبارك علينا وعلى الأمة الإسلامية جمعاء بألف خير
اللهم انك عفوا تحب العفو فاعفوا عنا
بارك الله فيكم وسدد خطاكم لما فيه من خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-07-2010, 01:22 AM   #5
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

جزاك الله عنا خيرا أختنا الفاضلة إسلامية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-07-2010, 12:20 PM   #6
معلومات العضو
شاوية

افتراضي

بلارك الله لك
شكرا على الموضوع الطيب
رمضان شهر عبادة و يستجاب فيه الدعاء

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-08-2010, 11:08 PM   #7
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم جميعاً ...

ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والبركة في هذا الشهر الفضيل ... آمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-08-2010, 12:36 AM   #8
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

للرفع..........

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:46 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.