موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية > مواقف في محطات الحياة ..وآراء

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 11:41 AM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

Lightbulb (( ** مـآقي الليل ** ))

مدخل





.. في غسَقِ الدُّجى ، وفي بُحورهِ المُظلِمة ، وبين أمواجهِ المتلاطمة ..
يَرْتَحِلُ ” عبدالله ” قارب الصَّبرِ ، مُمْسِكَاً بحبال قَلمِهِ ، شَادَّاً بخِطَامِ حروفِهِ الذَّاوية
علَّه يكتب ويُعَبِّر عمَّا يدور في خُلدِهِ ليوصلها لساحل الإيمان بالقضاء والقدر ..




إلا أنَّ حروفهُ تخذله ..
فتذوبُ كَمَدَاً ، وتنصهرُ ألماً ، وتلتهبُ مشاعرهُ حُرقةً لفقدِ فلذتي كَبِدهِ ،!


جوري


عبدالإله





::::::::




لطالما انتظر ”عبد الله
” مجيئ ذلك اليوم الذي سَيُرْسِلُ فيهِ إلى عَيْنَيْهِمَا شُعَاع الحُبِّ و العطفِ و الدِّفءِ .. ولطالما انتظر ذلك اليوم
الذي سيكونُ بهِ معنى الفرحِ و الأنسِ و الحبور !
آنذاك .. سَيُسْمِعُ طفليهِ أصقاع العالمِ أجراس قدومهما للدنيا ، وليُسْمِعَا أُذُنَاه كلمة (بابا) ، وليكونا في حضنه وحضنِ والدتهما !









::::::::






حَلُمَ بذلك كثيراً كثيراً ..



فتحقق له ما كان يرجو ! ، ولم تسع الدنيا آنذاك فرحتهُ الكبيرة بمقدمهما ،
رَسَمَ الدُّنْيا فَرْحَةً ، ولوَّنهَا بهجَةً ، وتقلَّبَ في ذلكَ الأنس أياماً ، وسرعان ما أفل نجم الإنتظار بزيارةِ هادم الَّلذَّات ،
فتحولت معزوفة التهاني إلى لحن عزاء !









يا مآقي الليلِ في أشجانِ تيهِ
أيُّ دمعٍ مدنفٍ قدْ أَرْتَجِيهِ ؟





ارْتَمَى قَلْبِي كَسِيرًا فَاسْعِفِيهِ
بدِّدِي حُزْنِي .. ووجدي كفكفِيهِ



ألجمي البُؤْسَ طَوِيلاً أَبْعِدِيهِ
واجْعَلِي الحُلمَ حَقِيقَاً .. اجْعَلِيهِ




وَارْمُقي الشَّوْقَ بِقَلْبي واسألِيهِ
عَنْ سُبَاتِ الطَّفلِ فِي حِضْنِ أَبِيهِ



وارْحَمِي قَلْباً قَضى في حُلمهِ
وارسمِي الفَرْحَةَ كَوْناً وانسُجِيهِ




كمْ هَمَى المُزْنُ بِبُشرى زانها
عَسْجَدٌ يُضْفِي جَمَالاً فَدَعِيهِ





يا لـ (جُورِي) إذ تهادى حسنها
في نشيدِ البِشْرِ .. حبًا ردِّدِيهِ




بعدها (عبدالإله) أغيدٌ
صيَّرَ السَّعْدَ رِدَاءً أكتسيهِ





عمقُ إحساسٍ وديعٍ وانطوى
مثلما طيفٍ كسيرٍ فانظريهِ




موتهم هدَّ كياني فهوى
في مآقي اليلِ .. في أشجانِ تيهِ





ربنا فالطف بنا في كربنا
واجعل الصبرَ وشاحاً نرتديهِ




واجمع الشملَ بفردوسِ الهنا
ولتُقِرَّ السعدِ والأفراحَ فيهِ











::::::::





مخرج


أيُّ المشاعر المُتَخَبِّطَةِ ستحملها الصَّفحاتِ ؟!
وأيُّ الحروف الثقيلةِ سيخطُّ بها المداد .. وأيُّ قلبٍ سينبضُ فرحةً و أنساً بعد هذا المصاب ؟!
لحظات الوادع مرَّه .. وكثير من شعر بها !
لكنَّها ، تقل مرارةً حينما يُمزجُ بها الإيمان ، و الرضا بقضاء الله وقدره ..





    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 12:11 PM   #2
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وَارْمُقي الشَّوْقَ بِقَلْبي واسألِيهِ
عَنْ سُبَاتِ الطَّفلِ فِي حِضْنِ أَبِيهِ


وارْحَمِي قَلْباً قَضى في حُلمهِ
وارسمِي الفَرْحَةَ كَوْناً وانسُجِيهِ



ربنا فالطف بنا في كربنا
واجعل الصبرَ وشاحاً نرتديهِ





واجمع الشملَ بفردوسِ الهنا
ولتُقِرَّ السعدِ والأفراحَ فيهِ



""""""""""""""

ليت الأبناء يعرفون كم يحبهم آباءهم ...

كم يخافون عليهم ...

كم يحزنون لفراقهم ...

كم يتمنون أن يقدموا لهم روحهم ...

ولا يرون دموعهم ..

وأنهم يرضون أن يكونوا في مكانهم إذا تألموا...

ولا يسمعوا أنينهم ...

وأنهم على استعداد ليعيشوا في شقاء ...ليعيش أبناءهم في سعادة ...

والله أعرف أماً فاضلة كريمة ...

كانت ستدمر حياتها ...
من أجل بناء حياة أبنائها ...
ولكن الله سلم ...


كم ظلمنا والدينا ولم نعرف قدرهم ...

كم كنا قساة جفاة ...

كم وكم وكم ...


"""


أختي إسلامية هيجت مدامع القلم...
وأثرت كوامن الألم ....


اتساءل من هو صاحب هذه القصيدة وما قصة فقده لجوري وعبد الإله ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 12:49 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل بوراشد ..

بالطبع من يسمع هذه القصيدة لابد وأن يتألم ...

كيف لا وهم فلذة الأكباد ... كيف لا وهم ثمرة الفؤاد

ولا بد أن يشعر الإنسان أيضا بعظم حق الوالدين عليه ...

نسأل الله تعالى أن يسخرنا لهم ... اللهم آمين

أما القصة فهي كالتالي :

شخص رزق بتوأم ، ذكر وأنثى .

فأطلق على الذكر : عبدالإله ، وعلى الأنثى : جوري

وقد تدافعت التهاني عليها من كل صوب وحدب ، ثم جاء قدر الله وقضاؤه ، فأخذ الأمانة منه .

فمات عبدالإله ، وماتت جوري .

فتدافعت التعازي بدل التهاني ، عوضه الله وزوجته خيراً ، ورزقهم ذرية صالحة ، وجعل الطفلين شفيعين لهما بإذن الله .

وهذا الشخص صاحب مدونة أوّاه ، وقد كتبت قصيدة بهذه الواقعة ، وأنشدت ، فكانت مأثرة ...


أما المنشد فهو : ناصر السعيد





    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 01:07 PM   #4
معلومات العضو
خالد الهنداوي
إشراقة إشراف متجددة
 
الصورة الرمزية خالد الهنداوي
 

 

افتراضي

قصة مؤثرة نسأل الله العفووالعافية في الدنيا والاخرة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 01:28 PM   #5
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الهنداوي
   قصة مؤثرة نسأل الله العفووالعافية في الدنيا والاخرة


اللهم آمين

جزاك الله خيرا أخي الفاضل على طيب مرورك

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-04-2009, 07:00 PM   #6
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

لحظات الوادع مرَّه .. وكثير من شعر بها !
لكنَّها ، تقل مرارةً حينما يُمزجُ بها الإيمان ، و الرضا بقضاء الله وقدره ..




الحمدلله



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:30 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.