موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الأخوات المسلمات ( للنساء فقط )

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:30 PM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

Arrow نصائح للأخت المسلمة لاغتنام شهر رمضان

نصائح للأخت المسلمة لاغتنام شهر رمضان
إسلام محمود دربالة

شهر رمضان موسمٌ للطاعات عظيم، عظيمٌ في قدره، عظيمٌ في أجره، عظيمٌ في هباته، عظيمٌ في أيامه، عظيمٌ في لياليه.
ينبغي للعاقل أن يغتنم أيامه ويجتهد في لياليه لتحصيل الرصيد الأعلى من الحسنات، وجمع القدر الأكبر من الطاعات.
فرض الله عز وجل صيام نهاره وسن النبي صلى الله عليه وسلم قيام ليله فيه ليلة خيرٌ من ألف شهر.
فيه نزل القرآن، وكانت الانتصارات، والفتوحات والبطولات.
فهو شهرٌ لا ككل الشهور، فينبغي التنبه لعظمته وقدره، وينبغي اغتنام أوقاته.
فلربما عُتِقَتْ رَقَبَتِكْ أخي المسلمة في هذا الشهر الفضيل ولربما غفر لك ما قدمت من الذنوب في هذا الموسم العظيم.
فالوقت هو رأس مال الإنسان، قال الحسن: يا بن آدم إنما أنت أيام مجموعة ، كلما مضى يوم مضى بعضك.
وقال: ابن آدم إنما أنت بين مطيتين يوضعانك، يوضعك النهار إلى الليل ، والليل إلى النهار، وحتى يسلمانك إلى الآخرة .
وقال الحسن: لم يزل الليل والنهار سريعين في نقص الأعمار، وتقريب الأجال .
وكتب الأوزاعي إلى أخ له: أما بعد، فقد أحيط بك من كل جانب، واعلم أنه يسار بك في كل يوم وليلة، فاحذر الله والمقام بين يديه .

وإليكِ أختي المسلمة جملةً من النصائح والتوجيهات لاغتنام هذا الشهر الفضيل واستثمار أوقاتك على الوجه الأمثل حتى تخرجي منه فتكوني من الفائزين:

1- استحضار النية في الصيام والقيام وتصحيح القصد. «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى».
2- تذكر الأجر العظيم من الله عز وجل قال صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه» رواه البخاري ومسلم.
3- تدارس فضائل الشهر الكريم وفضائل الصيام وفوائده. «إن في الجنة بابًا يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، يقال: أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، فإذا دخلوا أُغلق فلم يدخل منه أحد» رواه البخاري ومسلم.
4- تنويع العبادات في أثناء الشهر الكريم: صيام، قيام، قراءة قرآن، إطعام الطعام، إنفاق صدقات، ومع تنوع العبادات يتجدد النشاط.
5- عد الأيام التي تمضي من هذا الشهر الكريم، فإن ذلك يشعرك بالرغبة بمزيد من الاجتهاد، والتشمير للطاعات.
6- تذكر طول الوقت الذي سيمر حتى يأتي هذا الشهر مرةً أخرى، فستمر أشهر طويلة مديدة حتى يأتي الشهر مرةً أخرى، هذا التفكر يبعث على ازدياد النشاط ومضاعفة العبادة وترك الكسل.
7- تفريغ الأوقات للعبادة قدر المستطاع، وذلك بالتنسيق بين الرجل وزوجته، ولا شك أن من يعين زوجته على الخير يكن له نصيبٌ من ذلك.
8- التقليل من المأكولات من أسباب حفظ الصحة، ومن أسباب خفة الجسم ونشاط الروح، ولنتذكر أن الزاد الحقيقي النافع هو التقوى.
9- الإكثار من الأعمال الخيرية ولا سيما إطعام الطعام، في المساجد، وبين ذوي الحاجات.
10- الموازنة بين أوقات الولائم الرمضانية، وأوقات العبادة فتفطير الصائم وإطعام الطعام أمر مطلوب، وكذلك العبادات الأخرى من ذكر لله وقراءة للقرآن، والدعاء لله، والقيام بالليل كل ذلك ينبغي أن يكون له وقته ونصيبه.
11- الحرص على ساعات النزول الإلاهي للسماء الدنيا فإنها أوقات مباركة .
12- تفويض بعض المهام إلى الأبناء أو من يمكنهم المساعدة في الأعمال المنزلية.
13- البعد عن الملهيات ومجالس السمر الطويلة الوقت والقليلة النفع.

وختامًا فهذا موسم من أعظم مواسم الطاعات ففي ذلك فلينافس المتنافسون: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السموات والأرض أعدت للمتقين** [آل عمران: 133].


كتبها : إسلام محمود دربالة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:32 PM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

Angry رمضان غنيمة فهل اغتنمناها؟!! ما هكذا تكون الغنائم!!

رمضان غنيمة فهل اغتنمناها؟!! ما هكذا تكون الغنائم!!
الدكتورة لينة الحمصي

مطعم "هشّك بشّك"
يقدّم الراقصة "هدى" احتفالاً بقدوم الشهر الكريم!!!!!!!!!!!!!!!
رمضان غنيمة فهل اغتنمناها؟!! ما هكذا تكون الغنائم!!


ربما كان من أكثر ما رأيت إثارة للضحك إعلان يقول:
بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك يعلن مطعم (هشّك بشّك) عن افتتاح خيمته الرمضانية، حيث يقدم أطيب المأكولات والمشروبات على أنغام الجاز والروك، بالإضافة إلى وصلات غنائية يقدمها أشهر المطربين والمهرجين، فأهلاً وسهلاً بالصائمين في خيمة رمضان.

وإعلان آخر يقول: بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك نقدم لكم فيلم (ألف بوسة وبوسة) لأول مرة، شاهدوه على قناة اغتنام الفرص الكريمة وتحويلها إلى هزيمة، هذا إلى جانب أفلام رمضانية أخرى فيها الإثارة والرعب والضحك والفرفشة والنقرشة والنغرشة، إضافة إلى أطيب أطباق الإفطار التي ابتكرها الشيف بطناوي باشا، وعلى من يودّ المشاركة في برامج هذه القناة الاتصال بنا عبر الموقع التالي:


دبلبيو دبليو دبليو@ ياي رمضان ياي غنيمة . آي

سأترك الإعلانات وأصحاب الإعلانات جانباً وأقول: ألاحظ دائماً أن ربّات المنازل يحتفلن بقدوم رمضان المبارك بطبخ أشهى وألذ المأكولات التي تستهلك أوقاتهن من الصباح وحتى المغرب، وكأن كل المطلوب منهن في رمضان هو أن يطبخن وينفخن ويملأن البطون ويجلين الصحون. يقول الشاعر:


رمضان زمان البَرَكاتِ *** رمضان زمان الخيرات

كأن النساء يفهمن كلمة البركات عل أنها " البرك" بمعنى رقائق العجين المحشوة بالجبنة أو باللحمة، وقس عليها باقي الأكلات اللذيذة الصعبة، والتي تجد ربّات البيوت رمضانَ موسماً مناسباً لغرض عضلاتهنّ وإبراز مواهبهن في صناعتها...
وبمناسبة شهر رمضان المبارك تتنافس عائلتا الجخجخة والفخفخة في إقامة الموائد الرمضانية للأقرباء والمعارف، تنفيذاً للحديث القائل: " من فطّر صائماً كان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجورهم شيء"، ويتم في هذه الولائم دعوة أغنياء العائلة والمعارف، إضافة إلى الوجهاء والمتنفذين من ذوي الطبقات الراقية، بينما يغيب عن ساحتها الفقراء والضعفاء وذوو الحاجات الخاصة...
ما أقوله ليس من ابتكار الخيال، لكنه ظواهر حقيقية باتت تواجهنا في السوق والشارع، في التلفاز والإذاعة، في المعمل والمتجر والوظيفة، في بيوت الجيران والأحباب والأصدقاء...
صحيح أن رمضان شهر غنيمة ومنفعة، وصحيح أيضاً أن على الصائمين أن يتسابقوا ويتنافسوا ويتباروا، ولكن ما هكذا يكون الاغتنام، ولا هكذا تكون المنافسة؟! لقد قال النبي عليه السلام:" ألا إن لريكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها"،
وقال:" أتاكم رمضان شهر بركة، يغشاكم الله فيه، فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء، وينظر الله تعالى إلى تنافسكم فيه، ويباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيراً"، وقال: " استكثروا فيه (أي في رمضان) من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم، وخصلتين لا غناء لكم عنهما، فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله وتستغفرونه، وأما الخصلتان اللتان لا غناء لكم عنهما، فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار".
وقال: " بئس الطعام طعام الوليمة يدعى إليها الأغنياء ويصدّ عنها الفقراء".
وقال: " الصيام جنّة (وقاية) ما لم يخرقها، قيل: بم يخرقها؟ قال: بكذبٍ أو نميمة".
كل هذا يبين لنا أن أمام من يريد الاغتنام والمنافسة فرصاً كثيرة، تتراوح ما بين قيام الليل وقراءة القرآن وذكر الله وغض البصر عن النظر المحرم، وكف الجوارح عن كل فعل مستنكر، وصلة الأرحام، وبر الوالدين والإحسان إلى الجيران والأصدقاء، والمبادرة إلى أداء الزكوات والتصدق على المساكين والفقراء..
نعم.. كل هذا ميدان لمن أراد حقيقة أن يجعل من رمضان ساحة غنيمة ومنافسة، يبذل من أجلها وقته وجهده وماله، وينتظر في نهاية الشهر أن يكون ممن قال عنهم رسول الله: " ويغفر لهم (أي للصائمين) في آخر ليلة من رمضان. قبل: يا رسول الله أهي ليلة القدر؟ قال: لا، ولكن العامل إنما يوفّى أجره إذا قضى عمله".

ويبقى السؤال:
- ما هي الغنيمة والرصيد الذي حصّله من تنافسوا في رمضان على اكتساب المآثم و تضييع الوقت والانغماس في اللغو واللهو والسهو عما يفيد؟
الجواب يتلخص في قول النبي عليه السلام:
" بَعُدَ من أدرك رمضان ولم يغفر له".
وقوله: " الشقي من حرم في رمضان رحمة الله عز وجل".
أجارنا الله من أن نكون من هؤلاء الغانمين الخاسرين الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنه يحسنون صنعاً، آمين.


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:34 PM   #4
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

Arrow

رأي البنات/ أول إفطار .. أهلاً بك في عالم الكبار
إعداد / لبنى ياسين

رأي البنات
أول إفطار .. أهلاً بك في عالم الكبار

من منا من بنات حواء لم تمر بأول إفطار لها في رمضان عندما فاجأتها أيام العذر الشرعي بأنها ستكون وحدها معفية من الصيام بين أهل الدار الصائمين.

ومن منا لم تمر بموقف من المواقف الطريفة حيناً والمحرجة أحياناً وهي تمضغ هذه اللقمة أو تشرب هذا الكوب... وتحاول الاختباء بعذرها والتواري عن الأعين الفضولية... خاصة صغار القوم من متصيدي الفضائح دون قصد ولا معرفة.

بعض البنات بحن ” لحياة“ عن مواقف كانت في حياتهن في منتهى الإحراج... فكانت هذه الاستراحة الطريفة:

للذكور أيضاً:
تقول لين: من سوء حظي أنني تعرضت للعذر الشرعي أول مرة في رمضان، وكانت مفاجأة لأمي فأنا لم أتجاوز الصف السادس بعد، مما اضطرها إلى إرسال أخي الذي يصغرني بثلاث سنوات إلى البقالة مع ورقة كتب عليها محارم نسائية، يبدو أن أخي لم يكلف نفسه قراءة الورقة، لكنه عندما وصل إلى البيت أخذ يصرخ مطالباً بحصته من هذه العلبة الملونة (على باله أنها شوكولا أو بسكويت)، ولما رفضت أمي إعطاءه منها ركض يشكوني إلى أبي بأني أخذت الحلا كله لي، لولا الخجل لقلت له (مبارك عليك... خليه لك).

حجة كيميائية :

أما رنا فهي تخبرنا عن أحد المواقف التي تعرضت لها في رمضان، حين دخل أخوها الصغير إلى المطبخ فجأة ووجدها تأكل بكل برود، فصرخ... أنت فاطرة وعاملة نفسك صايمة؟ من حسن الحظ أن دماغها أسعفها بحجة سريعة، فقالت له: (مدرسة العلوم أجبرتني على الإفطار... اليوم في حصة الكيمياء في المخبر ابتلعت دون قصد حمضاً كيميائياً وكان لا بد من شرب الماء بعده لكي لا يثقب معدتي).

شاي ساخن من أمس:

تقول ميساء إنها تعرضت للمغص بسبب الدورة وكان لابد من شرب كوب ساخن من الشاي، فانتهزت فرصة انشغال الجميع وأحضرتها سراً وهربت بها إلى غرفتها، لكنها فوجئت بأخيها يدق الباب مستأذناً بالدخول فأخفيت الكوب تحت الكنبة، وعندما دخل رأى خيطاً من الدخان يخرج من تحت الكنبة، فمد رأسه ليرى كوب الشاي، فسأل مستغرباً لمن هذا؟؟... فما كان منها إلا أن أجابت دون تفكير... هذا من السحور، فابتسم بخبث قائلاً: وما زال ساخناً منذ البارحة!!!!

متلبسة بحالة تذوق:
أما جمانة فكان الحظ دائماً لها بالمرصاد، ذلك أن أمها تستعين بها أثناء العذر الشرعي للاطمئنان إلى حالة الملح والحمض والذي منه، لكنها في كل مرة تتذوق فيها الطعام لأمها يضبطها أحد أفراد المنزل في حالة تلبس بالمضغ...
تضيف جمانة: (حلفت أني ما أذوق شي وأنا فاطرة).


خلوف فمي... ثوم:
ضحكت مها طويلاً وهي تتذكر، لدى عودتها من المدرسة كانت جائعة، وبما أنها فاطرة وبإمكانها أن تأكل فقد (سرقت) طبق اللبن بخيار من البراد، ذلك أنه خفيف ويسكت الجوع، وليس له رائحة الطبخ... إلا أنها نسيت شيئاً مهماً، أنه يحضر بالثوم،
وتضيف مها: (اليوم الوحيد في حياتي الذي التزمت فيه أنا المعروفة بالثرثرة الصمت طوعاً، وليت الأمر وقف عند هذا الحد... بل إنني حاولت ألا أخرج من غرفتي كثيراً، وعندما آذتني أختي الصغيرة... لم أرد عليها خوفاً من أن تكتشف الرائحة لأنها وكالة أنباء متنقلة، بل قلت لها بكل براءة بعد أن أدرت وجهي بعيداً عنها... اللهم إني صائم).


صديقتي... فضحتني:
ولسارة قصة أخرى ترويها وهي تبتسم: ”كنت في الصف الخامس عندما دخلت عالم الصبا، وعندما أفطرت لم أحاول الاختباء من صديقتي المفضلة وهي بنت خالتي في نفس الوقت أو إخفاء الأمر عنها ظانة أنها ستفهم، فلم يكن منها إلا أن فضحتني عند أهلها ذلك أنها لم تفهم لماذا لم أصم وغضبت مني لذلك، ونعتتني بكلمات جارحة... وعاقبتني بفضيحة لم أرد بعدها أن تقع عيناي على أحد من أهلها ومعارفنا... وقامت خالتي بشرح ذلك لها لاحقاً فاعتذرت مني“.

بالجرم المشهود:
(أمسكنا أخي متلبستين بالجرم المشهود)
تقول فاطمة، وبعد أن توقفت عن الضحك
استدركت:
“صادف إفطارنا أنا وأختي في نفس الوقت، فقمنا وحضرنا غذاء فيه ما لذ وطاب، ودللنا نفسينا عالآخر، وهربنا بالصينية إلى غرفة في السطح لم يعتد أحد إخواني الصعود إليها، ومع أن الغرفة كانت غير مكيفة والدنيا حر إلا أننا استمتعنا بالمغامرة استمتاعاً مدهشاً، وعندما كررنا ذلك في اليوم التالي لم ننتبه إلى أن إخوتنا الصغار تسللوا خلفنا، وما هي إلا دقائق حتى اقتحموا الغرفة ونزلوا يتسابقون على الدرج ويتصايحون بأعلى ما يقدرون عليه: “فاطمة ومنى فاطرات“، يومها اختفينا أنا وأختي حرجاً من إخواني الكبار“.


عذري الشرعي... الغضب:
أما هياء فعندما ضبطها أخوها متلبسة بالإفطار تذرعت بالغضب ذلك أن والدها صرخ في وجهها لأنها أضاعت مفتاح غرفة الجلوس، ولم يمض يومان بعدها إلا ووجدته يأكل... فقد صرخ أبوه في وجهه أيضاً، وصار لديه عذر شرعي مثل أخته.

أبي في المطبخ:
آلاء أيضا لم تسلم من أحد هذه المواقف المحرجة، فعندما اطمأنت إلى نوم الجميع، تسللت إلى المطبخ وحضرت سندويشاً على وجه السرعة، وما إن قضمت اللقمة الأولى حتى ظهر أبوها فجأة أمامها وتضيف آلاء: “غصصت باللقمة ولم أعد أستطيع لا أن أبلعها ولا أن أرميها ولا حتى أن أمضغها، وشعرت فجأة أن وجهي يكاد ينفجر خجلاً، ولم أستطع أن أرفع عيني في وجهه، لكنه تصرف بمنتهى الهدوء، لم يسألني ولم يطل النظر إلي، بل اتجه بسرعة إلى المنضدة ووضع الأكياس عليها وخرج“.

طعام في غرفة النوم:
ولشذا ذكريات مع رمضان، فقد صادف أن أفطرت وأختها في الوقت ذاته، فما كان منها إلا أن قامتا بتسخين وجبة غداء دسمة والتسلل بها إلى غرفتهما من باب الوناسة، وبينما هما منهمكتان في الانقضاض على كل ما لذ وطاب إذا بأخيهما وهو طالب في الجامعة يدق الباب مستأذناً بالدخول، فأخفت شذا الصينية بينما قامت منى بالتخلص من آثار الطعام، وعندما فتحتا له الباب أخيراً، وقف في منتصف الغرفة مستغرباً، ثم قال: (رائحة الغرفة طبيخ)، ويبدو أنه استدرك أثر فهمه للأمر، فغير الموضوع مباشرة طالباً منهما أن يعيراه كتابا ما، تقول شذا: (كان يوماً لن أنساه أبداً).

الدنيا حر:
أسرت هند لنا وهي تضحك: “من عادة عائلتي قضاء العشر الأواخر من رمضان في مكة، وقد صادف أنني كنت في حالة إفطار، كنت أشرب الماء عندما دخل أخي في الرضاعة ووجد الكوب على فمي، فأشاح بوجهه لكي لا يحرجني... بينما كنت أنا في غاية الخجل فقلت دون أن أفكر (شسوي؟؟؟ الدنيا حر!!!!!).


المرجع: مجلة حياة العدد (77) رمضان 1427هـ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:35 PM   #5
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

النساء والمسجد


الحمدلله الذي جعل لنا مواسم الطاعات زيادة في الحسنات والأجور ، وأصلي وأسلم على أشرف خلق الله محمد العبد النبي الأمي الرسول ، صلوات ربي وسلامه عليه ، وبعد ... هذه بعض الأمور التي يجب أن تحيط بها الأخت المسلمة في هذا الموسم وغيره جمعتها لكن أخياتي وبنياتي الحبيبات منذ سنوات أخاطب فيها المرتادة للمسجد بغية التقرب والتعبد والخشوع قلت فيها :

اعلمي أختي في الله أننا مقبلات على شهر هو من أفضل الأشهر الهجرية ، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن وفي هذا الشهر تحرص النساء على ارتياد المساجد لتأدية صلاة التراويح ( القيام ) فيما أذن لهن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [ فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : لا تمنعوا إماء الله مساجد الله .أخرجه مسلم والبخاري وفي رواية وبيوتهن خير لهن ] ولهذا الخروج ضوابط وآداب على النساء المؤمنات اتباعها :

أولاً : عدم التطيب فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليخرجن تفلات . سنن أبي داود / مسند الإمام أحمد . ( ومعنى تفلات أي من تغيرت رائحتها ولم تستعمل الطيب ) ، وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة . سنن أبي داود ص مسلم . وعنه أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا خرجت المرأة إلى المسجد فلتغتسل من الطيب كما تغتسل من الجنابة مختصر . سنن النسائي وأبي داود ، وعن زينب الثقفية : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أيتكن خرجت إلى المسجد فلا تقربن طيباً . سنن النسائي

ثانيا: اللباس والزينة : جاء في الأثر أيضاً عن أمنا الحبيبة ؛ عائشة رضي الله عنها أنها قالت إن كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليصلي الصبح فينصرف النساء متلفعات بمروطهن ما يُعرَفن من الغلس . سنن أبي داود ، ص البخاري . ( معنى متلفعات : التلفع أن تلقي الثوب على رأسك ثم تلتف به ، والمراد بالمرط كساء من الصوف ، والغلس ظلمة آخر الليل ) .

ثالثاً : سرعة الانصراف بعد الفراغ من الصلاة فعن أمنا الحبيبة ؛ أم سلمة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم قام النساء حين يقضي تسلميه ثم يلبث في مكانه يسيراً قبل أن يقوم . سنن ابن ماجه ، ص البخاري . ومن الآداب أن تلتزم المرأة جانب الطريق وتتجنب وسطه .

رابعاً : التأخر في الصف : عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : خير صفوف الرجال مقدمها وشرها مؤخرها ، وخير صفوف النساء مؤخرها وشرها مقدمها . سنن ابن ماجة ومسند أحمد .

خامساً : عدم تخطي الرقاب : عن أبي صالح الزاهرية قال كنت جالساً مع عبدالله بن بسر يوم الجمعة فجاء رجل يتخطى رقاب الناس ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فقال اجلس فقد آذيت وآنيت . مسند أحمد ، سنن النسائي ( معنى آنيت : قصرت ).

سادساً : إقامة الصفوف : عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : أقيمت الصلاة فأقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه فقال أقيموا صفوفكم وتراصوا فإني أراكم من وراء ظهري . ص مسلم ،ص البخاري . ( معنى كلمة تراصوا : تلاصقوا بغير خلل ) . وعنه أيضاً قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أقيموا صفوفكم فإني أراكم من وراء ظهري وكان أحدنا يلزق منكبه بمنكب صاحبه وقدمه بقدمه . ص البخاري ،ص مسلم . وعن جابر بن سمرة قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس اسكنوا في الصلاة قال ثم خرج علينا فرآنا حلقاً فقال مالي أراكم عزين ، قال ثم خرج علينا فقال ألا تصفّون كما تصفّ الملائكة عند ربها فقلنا يا رسول الله وكيف تصفّ الملائكة عند ربها قال يتمّون الصفوف الأول ويتراصون في الصف . ص مسلم / سنن النسائي ( معنى خيل شمس : جمع شموس وهي الدواب التي تتحرك ولا تستقر ، عزين: متفرقين لا يجمعهم مجلس واحد ) . وعن عبد الله بن مسعود قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم ، ليلني منكم أولو الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم . ص مسلم / سنن النسائي . ( يمسح مناكبنا : يسوي أكتافنا بعضها ببعض ، الأحلام : الأناة والتثبت في الأمور وذلك شعار العقلاء ، النهى : العقول الراجحة ) .

سابعاً : عدم رفع الصوت في المسجد أو الكلام أثناء خطبة الإمام فعن أبي هريرة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب أنصت فقد لغوت . مسند أحمد / ص البخاري ( معنى لغوت : انشغلت عن الخطبة فذهب أجرك ) . ومن الآداب أيضاً عدم البيع والشراء في المسجد .

هذا وإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ، وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن ينفع به المسلمات والحمدلله رب العالمين .


( كتبته وجمعته بفضل الله ومنته الفقيرة لله بنت الإسلام بقايا ليل )


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:35 PM   #6
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

كيف ندرب أبناءنا على الصيام؟!
زهرة الياسمين

إخوتي وأخواتي الأفاضل:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد
لقد فرض الإسلام تعليم الصبي الصلاة منذ السابعة من العمر حتى العاشرة، أما الصيام فهو أشق على النفس من الصلاة...و لكنه أحياناً يكون لدى بعض الأطفال الكسالى - الذين يُعرِضون عن الطعام بطبيعتهم- أيسر من الصلاة!!!
بينما نجده مشكلة لدى الطفل الأكول... لذا فإنه من واجبنا أن نعلِّمهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:" نحن قومٌ لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع" ونعينهم على تنفيذه اتباعاً للسنة، وتمهيداً لتيسير الصيام عليهم بالتدريج، ثم صيانةً لهم من الأمراض في المستقبل.
وفي هذا يقول فضيلة الشيخ "محمد بَكر إسماعيل": " الصبي لا يجب عليه الصوم حتى يبلغ، ولكن يستحب على وليه أن يدربه عليه إذا لم يكن في ذلك مشقة بالغة، فقد كان بعض أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يدرِّبون صبيانهم عليه. فعن الربيع بنت معوذ قالت: "كنا نَصُومُ ونُصوِّم صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد، فنجعل لهم اللعبة من العهن (أي الصوف) فإذا بكى أحدهم من الطعام أعطيناه إياه، حتى يكون عند الإفطار" (أي أعطيناه هذا الصوف يتلهى به حتى يحين موعد الإفطار) (الحديث رواه البخاري ومسلم).

وبشكل عام ، فإن تدريبهم على الصيام ينبغي أن يتم تدريجياً، ووفق الظروف الصحية للطفل (منذ السابعة وحتى العاشرة مثلاً)؛ففي شهر رمضان من كل عام، يرى الطفل والديه، و الكبار من الأقارب والجيران والمدرِّسين يصومون فيشعر بالغيرة والرغبة في تقليدهم، لذا يجب أن نعينه على ذلك وننتهز هذه الفرصة بأن نشجعه و نتركه يصوم لمدة ساعتين مثلاً،ثم نزيد عدد الساعات حسب قدرة الطفل، وإذا رغب في الطعام تركناه حتى يشعر أن هذا أمر يخصه وأنه شيء بينه وبين ربه،ولا ينبغي أبداً أن نخاف عليه من الضعف أو الهزال؛ فشهر رمضان كالعطر يتبخر سريعاً، كما أن الطفل إذا اشتد به الجوع،فسيكون أمامه أحد أمرين:
إما أن يأكل لأنه لم يعد يتحمل الجوع، و بذلك نطمئن عليه.
وإما أن يحاول أن يتحمل الجوع ويجاهد نفسه، وبذلك يتعود مجاهدة النفس والصبر على طاعة الله، فنطمئن عليه أكثر!!!
ولا ينبغي أن ننسى مكافأته على اجتيازه فترة الصوم المحددة بنجاح، ويكون ذلك بزيادة مصروفه مثلاً، أو أن تقول له الأم مثلاً:"أنا فخورة بك، فقد أصبحت الآن مثل الكبار تستطيع مجاهدة نفسك ومقاومة الشعور بالجوع والعطش"
وإذا جاء شهر رمضان في أيام الدراسة فللطفل الذي لا يزال في مرحلة التدريب أن يختار أن يصوم في فترة وجوده بالمدرسة، ثم الإفطار بقية اليوم ؛ أو العكس...حتى يستطيع أن يتم اليوم، خاصة وأن بعض المدارس تقلل ساعتين من فترة الدوام في رمضان بينما تتوقف الدراسة في هذا الشهر في البعض الآخر .
و لنتذكر أن مستقبل الطفل الحقيقي هو الآخرة، لذا ينبغي أن نعده لها خير إعداد وأن نخاف عليه من مخالفة أوامر الله أكثر مما نخاف عليه من الضعف أو التقصير في الدراسة.

و مما يعينه على ذلك أن نحكي له عن صوم الكائنات الأخرى غير الإنسان، ونجد ذلك متاحاً على الرابط التالي:
http://www.islamonline.net/Arabic/ra.../topic15.shtml
كما يعينه أيضاً أن يلتزم بوجبة السحور مع الكبار- التي تشجعه أيضاً على صلاة الفجر - و لا ننسى أن نشرح له –ببساطة- أهمية السحور من حيث اتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، والفوز بالبركة، و دعاء الملائكة للصائم ، بالإضافة إلى أخذ الأسباب بأكل وشرب ما يقوِّي أجسادنا على الصيام .

وفي مرحلة الحادية عشرة ، وحتى الرابعة عشرة من العمر يكون الطفل قادراً على إتمام اليوم من حيث تحمُّل الجوع والعطش، ولذلك يجب أن يتقدم عن المرحلة السابقة بمعرفة روح الصوم، وأنه لم يُفرض لتعذيب المسلمين، وأن أحد أهداف الصوم هو الشعور بجوع الفقراء،وترويض النفس على الصبر وتحمل الشدائد، وتغذية الروح بطاعة ربها مع الإقلال من تغذية الجسد، والوصول بالمسلم إلى تقوى الله في السِّر والعَلَن ، كما ينبغي أن يعرف:
أن الصوم يعني كف أذى اللسان والجوارح عن الغير،وغض البصر عن محارم الله تعالى،
و أن ثواب الصائمين لا حدود له،
وأن الله سبحانه هو وحده الذي يقرر مقداره لأن الصوم عبادة إخلاص لله عز وجل ولا يعرف مدى صدقها والإخلاص فيها إلا هو.

وفي المرحلة مابين الخامسة عشرة و الثامنة عشرة ينبغي له أن يعرف:
أن الصوم ليس إمساك عن الشراب والطعام والشهوة فقط، وإنما هو التزام يؤدي على التقوى،
وأن شهر رمضان عطية غالية من الجواد الكريم، فلا ينبغي أن نضيِّعها.


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:37 PM   #7
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

نفحات رمضاينة


أخيتي العزيزة كيف حالكِ ، وحال قلبك قبل رمضان ؟ ، أسأل الله تعالى أن يبلغنا وإياكِ رمضان إيمان واحتساب وأن يسلمه لنا ويتسلمه منا ويسلمنا له ، وأسأله تعالى أن يجعلنا عتقاء كل ليلة ،

فقط أذكر نفسي وإياكِ ،،، بمعنى إيمان واحتساب :

معنى أن نصوم رمضان إيمانا : أننا نقوم بهذه العبادة تصديقا لربنا أولا ثم لرسوله أنه فرض صوم هذا الشهر قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) البقرة ، وهو من الفروض الخمسة التي بني عليها الإسلام ووجوب الإيمان به ضرورة كي يكتمل إيمان العبد وإسلامه وخضوعه وتسليمه لله بالانقياد له بالطاعة والعبادة وهذا ضمنيا في صومنا لهذا الشهر المبارك ذي النفحات العظيمة .. فتصديقنا لخبر السماء الذي أتى عبر الوحي لمن لا ينطق عن الهوى يتم عمليا بالسمع والطاعة حيث قال تعالى ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه ... إلى أن قال سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) ..

فعلينا أن نستحضر هذا الكلام حين نهم بصيام الشهر واستجماعه في قلوبنا ليلة الصيام من رمضان ... وأذكر كذلك بحكم النية المسبقة للصوم وأنها واجبة من واجبات العبادة ولاتتم العبادة إلا به نزولا عند قول الحبيب صلى الله عليه وسلم " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى .. الحديث " ،، فتبييت النية أمر حتمي واختلف العلماء رحمهم الله تعالى هل يحتاج المسلم لتجديدها كل ليلة من ليالي رمضان أم يكتفى بالنية بصيام الشهر كله من أول ليلة ما لم يطرأ طارئ يقطع النية مثل الحيض أو المرض أو السفر .. المقبول في هذا أن المسلم له أن يختار أن ينوي كل ليلة إن شاء ذلك ، وله أن يعزم بنية واحدة من أول الشهر ، لكن إن طرأ أمر يقطع الصيام فعليه أن يجدد النية إذا عاد للصوم بعد انقطاعه ..

الأمر الثاني صوم رمضان احتساب ،، فماذا نحتسب تعالي أيتها الحبيبة لنرى ..
أولا نحتسب على الله الأجر العظيم الذي وعد به الصائم ولن أسرد الأحاديث لشهرتها ولكن أكتفي بالإشارة وعلى الله التكلان والسداد والتوفيق ..

1) نحتسب على الله الأجر العظيم فمن صام يوم باعد الله بينه وبين النار سبعين خريف وفي رواية أخرى مسيرة 100 عام .. ويتحقق ذلك في الفرض والنفل إن شاء الله
2) نحتسب أن تعتق رقابنا من النار وذلك كل ليلة إن شاء الله .. فلله عتقاء في كل ليلة ..فيالها من منحة ربانية ..
3) الدعاء المقبول أثناء العبادة وعند الفطر وفرحة الصائم عند فطره يوم ان ينتهي رمضان ولحظة فطره كل يوم إن شاء الله ..
3) يحتسب العبد المغفرة من الله ،، ويستغل هذه الفرصة بالإقبال والإكثار من العمل الصالح لأنه أحرى للقبول
4) يحتسب الأجر على ما تركه من طعام وشراب وملذات وشهوات لله وينتظر من الله الثواب العظيم بإخلاص النية والعمل ..
5) نحتسب على الله أن يعيننا بصيام تلك الأيام ليهون علينا يوم العرصات في القيامة حين تدنو الشمس من الرؤوس ميل ( هذا الاحتساب يذكرنا بالعمل للآخرة والتي كثيرا ما نغفل عنها )
6) نحستب على الله أن يكفر السيئات ويبدلها لنا بالحسنات ( إن الحسنات يذهبن السيئات )
7) نحتسب على الله كذلك في القيام تلك النيات والتي تخص الصلوات عامة كذلك نجدها في وقوله صلى الله عليه وسلم " من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " .. فالله الله في القيام وليست العبرة بالكثرة ولا بالكم ولكن بالكيف وهذه كذلك تتحقق بإتقان العبادة والإخلاص وأفضلها 11 ركعة كما هو معروف من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها ، ومن زاد فخير .. لكن اتباع الهدي النبوي صلوات ربي وسلامه عليه فيه الخير الكثير
8) نحتسب على الله أن نشهد ليلة القدر ونوافيها ونوفق للدعاء فيها ونكون من المقبولات فيها

وإذا تأملنا إن شاء الله في معاني العبادات سنجد إن شاء الله كثير من النيات نجمعها شريطة أن تكون خالصة لله وحده سالمة من الرياء والسمعة والشرك ، لذلك نجتهد في تحصيل الإخلاص ومعرفته عبر القراءة عن هذه الفضيلة والنظر إلى سير السلف الصالح ومحاولة اللحاق بهم .. ( فتشبهوا إن لم تكونوا مثلم ..... إن التشبه بالكرام فلاح ) ..

هذا وإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ، أسأل الله جل وعلا أن يوفقنا لقبول العبادة وأن يمن علينا برضاه ويبلغنا رمضان صوما وقياما إيمانا واحتسابا .. إنه ولي ذلك والقادر عليه وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه وسلم

إعداد : بقايا ليل
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:37 PM   #8
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

إلى صاحبة المطبخ في رمضان
أم الليث

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ... وبعد

يا صاحبة المطبخ أهمس في أذنيك ... اسمعي :

أعرف أنك ستبذلين جهدك في المطبخ لتُري مهارتك في تنويع المأكولات ، ولا تلامي في هذا ، فهذا من الفطرة السليمة ، وهي عنوان أنوثتك
لكن إياك أن تجعلي هذا هو همك الأول ، بل ارفعي من همتك ،واجعلي نيتك نية أرفع وأسمى ،تعرفين أنه من أفطر صائما فله أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئا
فاجعليها نيتك ، واحتسبي وقتك الذي تقضينه في المطبخ لله فتأجري

لك مني هدية برنامجا رائعا :

1- يبدأ عند النوم : بقراءة سبحان الله 33 مرة ، والحمد لله 33 مرة ، والله أكبر34 مرة كما الصحيحين أن فاطمة رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم تسأله خادما فقال ألا أخبرك ما هو خير لك منه تسبحين الله عند منامك ثلاثا وثلاثين وتحمدين الله ثلاثا وثلاثين وتكبرين الله أربعا وثلاثين "‏
يستفاد من الحديث الشريف أن من يقول هذا الذكر عند النوم يقوى على العمل في النهار

2- السحور : وهو بركة ، إياك أن تغفلي عنه ، في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم "تسحروا فإن في السحور بركة ، وفي مسند أحمد عنه صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى وملائكته يصلون على المتسحرين "

3- صلاة الفجر في وقتها

4- الجلوس في مصلاك حتى الشروق تقرأين القرآن ، وتسبحين الله وتذكرينه ... ثم صلي على الأقل ركعتين... قال عليه الصلاة والسلام : "من صلى الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين ، كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة"(أخرجه الطبراني)

5- الطبخ في الصباح الباكر أحسن من الطبخ في وقت الظهيرة فما فوق ، فهناك العديد من النساء ييبدأن من وقت الظهيرة ، وعند صلاة الظهر ، والعصر إما لا تصلي في الوقت ، وإما تجمعهما ، وإن تصليهما وبالها مشغول في طبخها ، فتصلي صلاة بلا خشوع ، والرواتب تتركها لضيق الوقت
وبالعكس لو بدأت التحضير في الصباح الباكر يكون عندك متسع من الوقت ، وصلاتك بإذن الله لن يكون فيها تشويش الطبخ

6- أوصيك بالقيلولة : وعلى الأرجح هي قبل الظهر بقليل ، ترتاحي فيها قليلا لتجمعي قوتك

7- الصلاة في وقتها ، ولا تنسي صلاة الرواتب

8- الحمد لله أكملت طبيخك باكرا ، وتركت اللمسات الأخيرة من تزيين للمائدة ، والصحون قبل الأكل ، لا تنسي أن تغيري ملابسك قبل تزيين المائدة ، فأنت أحق بالتزيين ، خاصة إذا كنت ذات زوج ، وإياك أن تقابليه برائحة البصل والثوم والدهون
فكما قلت لك باعتمادك على الطبخ في أول النهار يساعدك على اكتساب وقت إضافي فلا تهملي نفسك

9- عند الأذان لا تنسي الدعاء المأثور "ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله"(سنن أبي داود)

10- ولاتنسي ابدئي بما بدأ به نبينا صلى الله عليه وسلم فهو قدوتنا كان صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات فإن لم يجد فعلى تمرات فإن لم يجد فعلى حسوات من ماء

11- صلي المغرب في وقته ولا تنسي راتبة المغرب

12- ثم صلاة العشاء والتراويح

13- إن كان لك جهدا في الليل لقراءة القرآن فما شاء الله ،وإن كانت قوتك ضعيفة ، ولا تستطيعي أن تكثري فاقرئي ولو جزئا يسيرا ونامي ، لأنه لنفسك عليك حقا

وهذه بعض الوصايا لك أخيتي :

1- أقللي من المكوث في المطبخ ، وكوني رياضية خفيفة في الطبخ ،فرمضان شهر الصيام لا شهر الطعام

2- إياك والإسراف فى الطعام والشراب وقد نهينا عن ذلك قال الله تعالى في سورة الأعراف :"وكلوا واشربوا ولا تسرفوا"

3- اجعلي طبخك فيه غذاء صحيا متكاملا ، فهذا يساعد على الطاعات

4- لا بأس بأن تذوقي الطعام للحاجة , ولكن لا تبتلعي شيئا منه, لا يفسد بذلك صومك .

5- استحضري النية في طبخك "من فطّر صائما كان له مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجره شيئا"(الترمذي وغيره)

6- أكثري الذكر والتسبيح والاستغفار أثناء طبخك وليكن لسانكِ رطباً من ذكر الله عز وجل

7- استمعي للقرآن والمحاضرات عبر جهاز التسجيل.

8- أقللي من المصاريف المالية وكوني كيسة في التصرف بالأموال

9- التزمي التجديد فى أصناف المأكولات والمشروبات وابتعدي عن الروتين

10- احرصي على قراءة القرآن الكريم كل يوم خاصة في الليل فرمضان شهر القرآن

11- تفقدي الجيران في الأكل قال صلى الله عليه وسلم :"ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه" رواه البخاري في الأدب

12- أطعمي المساكين واليتامى وعابري السبيل

13- اعزمي الأهل والصالحين

14- صلي الرحم ، وجميل أن تأخذي شيئا طبختيه معك عند زيارتك ، أو تساعديهم في الطبخ

15- ادعي إلى الله ، تقربي إلى الله عز وجل في هذا الشهر العظيم بدعوة أقاربك وجيرانك وأحبابك عبر الكتاب والشريط والنصيحة والتوجيه. . قال صلى الله عليه وسلم . " من دل على خير فله مثل أجر فاعله " . . رواه مسلم .

16- احذري مجالس اللغو ، واحفظي لسانك منالغيبة والنميمة وفاحش القول والزمي نفسك الكلام الطيب الجميل وليكن رطباً بذكر الله .

17- أكثري من الصدقة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ".وذكر منهم"رجلاً تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ". متفق عليه ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يا معشر النساء تصدقن،وأكثرن الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار"رواه مسلم

18- نافسي في الخير ، وحاولي أن لا يسبقك في ذلك أحد ، قال تعالى :"وفي ذلك فليتنافس المتنافسون" في الخير والصالحات فالجنة درجات

19- كوني جوادة بالخير : في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس , وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل , وكان جبريل يلقاه كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن , فلرسول الله حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة

20-عجلي بالإفطار بعد غروب الشمس مباشرة لحديث سهل بن سعد – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر وأخروا السحور"رواه الشيخان

21- وعند الإفطار لاتنسي الدعاء قال عليه الصلاة والسلام : ثلاث دعوات مستجابات ، دعوة الصائم ودعوة المظلوم ودعوة ا لمسافر"

22- لا تكثري من الأكل , لأنه يثقل البدن ويدعو إلى التكاسل عن العبادة وصلاة التراويح وقيام الليل .

23- قومي الليل ، فرمضان شهر القيام : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قام رمضان إيمانا واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " ، متفق عليه

24- قللي من النوم فرمضان شهر ويمضي والمكثر من النوم مضيع لوقته ...وتذكري أن المنادي ينادي : "يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر اقصر"

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يتقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال , وأن يجعلنا من عتقائه من النار , وأن لا يجعل هذا العام آخر عهدنا برمضان.اللهم آمين
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

الأمة الفقيرة لعفو ربها أم الليث

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:40 PM   #9
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

Thumbs up

هو شعوركِ لو أُخبرتِ أنكِ لن تري يوم العيد !
حورية الدعوة




كم هي مساحة الهم في نفسكِ للإسلام ؟!

ألا تستطيعين أن تبلغي آية ؟!

والرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( بلغوا عني ولو آية)

شريط واحد فقط وصليه..
كلمة واحدة أوصليها..

إذا لم تستطيعي.. فتبسّمي في وجه أختك
كما قال عليه الصلاة والسلام ( وتبسمك في وجه أخيك صدقة)


* * * * *


وأنتِ بلحظات الصفا وال******ة قبل ثوان من آذان المغرب بماذا تفكرين؟!
تذكري شهر رمضان الماضي.. وتذكري يوم أمس وقبل أمس عندما كنتِ تصومين الاثنين والخميس..
وفي رمضان الماضي عند الإفطار بماذا تفكرين؟!
هل تفكري بالجنة.. هل تفكيرين بقصر في الدنيا.. هل تفكرين بولد.. هل تفكرين بزوج.. هل تفكرين بمال.. هل تفكرين بالنار.. بماذا تفكرين؟!
واعلمي أنك عند تفكيركِ ستجدينه..

* * * * *


ما هو شعوركِ لو أُخبرتِ أنكِ لن تري يوم العيد!
فماذا ستفعلين؟!

الآن لو طُرق الباب عليكم في هذه الدار ثم نودي على فلانة بنت فلان الفلاني على رؤوس الأشهاد وقيل لها أنها لن ترى يوم العيد!................. ماذا تفعلين؟!

قد تموت في لحظتها..

إذاً ما هو الوقت الذي بيننا وبين الموت؟!

أسألكم..

أجيبوا..

ثواني.. لحظات.. تخرج النفس ولا تعود!

إذاً هل نضمن أننا سنعيش إلى يوم العيد؟!
الله أعلم..........

إذاً كيف المخرج؟!
كيف نواجه الموت.. والموت حال لا بد منه
" إذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون"

إذاً كيف نخرج من هذه المصيدة؟!

........... بطاعة الله سبحانه وتعالى ............
........... والاستعداد لما أمامنا ...........

وفي ديننا ولله الحمد أجر عظيم لمن همّ بالطاعة!!
فالتي تفكر أنها ستفعل وستفعل من الخير فإنها ستُجزى وسيكتب لها الأجر العظيم حتى لو صرمتها يد المنون
فمثلاً لو قالت إنسانة أنا في هذا الشهر لأتصدق وهي صادقة
وسأقوم الليل وهي صادقة
وسأقرأ القرآن وهي صادقة
ثم صرمتها يد المنون.. أو حال المرض بينها وبينما اشتهت فسيجري الله سبحانه وتعالى لها ما نوت
كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى"


* * * * *


لو أنكِ رأيتِ في أول ليلة من رمضان أنكِ من أهل الجنة........... فماذا ستفعلين؟! ما هو شعورك؟!

طبعاً ستقولين شعوري أفرح فرحةً لا حد لها..

استمعي ماذا كان يفعل عليه الصلاة والسلام وهو الذي غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه..
أول مخلوق يدخل الجنة عليه الصلاة والسلام.. وهو في الفردوس الأعلى.. ماذا كان يفعل؟!
تقول عائشة رضي الله عنها وأرضاها: يا رسول الله ألم يغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! – رأت أن قدماه تفطرت من العبادة ورغم ذلك هو ليس عليه خطيئة عليه الصلاة والسلام –
ماذا أجابها؟!
تأملي ماذا أجاب..
قال "يا عائشة أفلا عبداً شكور"
الله أكبر.. الله أكبر..
"أفلا عبداً شكورا"

إذاً إذا أحسستِ بالطمأنينة وبالسكينة في الصيام وبعد الصيام وبعد التراويح وبعد الصلاة فاعلمي أنكِ على خير..
إذاً .. قولي الحمد لله... وشكر الله سبحانه وتعالى أن تستمري في هذه الطاعة.. أن تعبديه.. أن تذكريه.. أن تكثري من قراءة القرآن.. أن تكثري من ذكر الله سبحانه وتعالى وأنتِ في المطبخ وأنتِ في غرفة النوم وأنتِ في المدرسة وأنتِ في هذه الدار وأنتِ في السيارة وأنت تسيرين..
كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم )
يعني كم هو الجهد الذي ستبذلين عندما تقولين (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)
الله أكبر لا إله إلا الله وحده لا شريك له لك الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
هذه الكلمة قال عنها عليه الصلاة والسلام خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي (لا إله إلا الله وحده لا شريك له لك الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)

اجعلي لسانكِ رطباً بذكر الله كما قال عليه الصلاة والسلام لذلك الشاب الذي قال: يا رسول الله دلني على عمل
قال لا يزال لسانك رطباً بذكر الله

إذاً إذا أحسستِ بالطمأنينة وبالقشعريرة وبالراحة والسكينة تتغشاكِ عندما تكوني في صلاتك.. عندما تتلين كتاب الله.. عندما تذكرين الله سبحانه وتعالى فاعلمي أنكِ على خير.. أكثري من ذلك..

لذلك تخيلي أنكِ من أهل الجنة!
وربنا جل وعلا كريم حيي لن يدخل الجنة أحداً بعمله أبدا.. ولا رسول الله صلى الله عليه وسلم! كما قال هو بأبي وأمي قال: ( ولا أنا إلا أن يتغمّدني الله برحمته )

إذاً إذا كنا لن ندخل الجنة بعملنا! ..... فبرحمة أرحم الراحمين..
لكن يجب أن نقدم على الله سبحانه وتعالى ونحن قد بذلنا الغالي والنفيس وقصارى جهدنا في طاعة ربنا جل وعلا.. ليرضى عنا.. والذي يرضى عنه ربه جل وعلا ماذا سيحصل له؟!

* * * * *


نراكِ في هذه الأيام تتردين على الأسواق لشراء الأطعمة والملابس.. شراء ما يصلح الجسد من اللبس ومن الأكل
ولكن لا نراكِ تزاحمين أخواتكِ المصليات عند المساجد.. فلماذا ؟!

هذا الجسد مآله إلى التراب..
وهذه الملابس مآلها إلى التمزق..
وهذا الطعام مآله إلى – أعزكم الله – دورات المياه
فمن الذي يبقى؟!
........ الذكر والصلاة .........
( ذلك ذكرى للذاكرين )

* * * * *


هل تحبين المال؟!
ومن منا لا يحب المال والله جل وعلا قال: (وتحبون المال حبّا جمّا)
إذا كنت تحبين المال كم رصدتِ منه للإنفاق في سبيل في هذا الشهر؟!
أيام رمضان ولحظات رمضان من فضل الله سبحانه وتعالى بهذه الأمة أن أي عمل فيها مضاعف- طبعا بما فيها الصوم – لكن الصوم الله جل وعلا اختصه له قال ( إلا الصوم لي وأنا أجزي به) فلا أحد يعلم ما هو الجزاء المترتب على الصوم لأن الله سبحانه وتعالى جعله من اختصاصه فهو سيجزي به.. وما ظنكم بأكرم الأكرمين وأجود الأجودين الذي كرمه وجوده لا ساحل له ولا حد له..

فإذا كنتِ تحبين المال.. الآن كم رصدتِ منه للإنفاق في الصدقة
وأنت تعلمين فضل الصدقة وخاصة في رمضان إذا كانت لمحتاج..

وتأملي قول الله جل وعلا في الصدقات.. وضرب مثلاً لو نتأمله لأنفق الإنسان كما أنفق أبو بكر الصديق رضي الله عنه كل ماله.. قال الله جل وعلا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبّة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم)

تأملي يا أختي المضاعفة هنا.. ( يضاعف لمن يشاء) ..
تخيلي أنكِ ريالاً يذهب إلى أحد البلاد الإسلامية في أفغانستان
في فلسطين
في الشيشان
كيف سيكون وضعه؟!

تأملي ذلك الشيخ العجوز
وتلك العجوز الطاعنة في السن مع ابنها الصغير في خيمة في سفح أحد الأودية والجبال، والبرد ضارب أطنابه، والجوع قد فتك بهم ثم يأتي هذا الريال الذي أنفقتِ أنتِ واشترى به فطوراً ثم تناوله وسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لمن تصدق بهذا الريال فيقول الله جل وعلا ( وجبت )
ما هي السعادة.. وما هي المكانة التي تنتظركِ يا صاحبة الريال الذي تنفقيه!

الفقير ليس له مكان.. لا يحده مكان ولا زمان..
نجد كثير من الفقراء الذين يتعففون ولا يسألون الناس إلحافاً.. يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف..
لذلك أخرجي هذا الريال الذي طال سجنه في البيت أو حتى في البنك أو حتى في الحقيبة أخرجيه خاصة في هذا الشهر الكريم.. فلا تدرين أي الصدقة تكون أفضل!

وأعطيكم قصة.. حدثت قبل أسبوع أو أسبوع ونصف.. لمرأة أعرفها
تقول هذه المرأة: بأن امرأة أخرى اتصلت وقالت بأن جيرانها وهم عائلة مكونة من عشر أنفس ثمانية أو سبعة منهم مثل أفراخ القطى، البيت ليس فيه فرش وليس فيه فراش، وليس فيه أواني، لا يوجد فيه إلا موقد أسود وبرميل غاز وقدر وثلاث مواعين.. قد ضرب الفقر والجوع أطنابه في هذا البيت ولا يعلمون إلى أين يذهبون!
تقول هذه المرأة: بأني دخلت هذا البيت.. حتى أني تذكرت قصة تلك العجوز مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه التي كانت تضع الحجارة في القدر وأبناؤها ينظرون القدر والحجارة فيه ويظنون أنه طعام فيبكون حتى يغلبهم النوم!..
تقول هذه المرأة: تذكرت هذا المثال وتلك العجوز.. فخرجت مع زوجها إلى أحد المحلات التجارية ثم اشترت ما قدر الله لها سبحانه وتعالى وأتوا بهذه الأطعمة والمشتريات حوالي الساعة العاشرة ليلاً.. فطرق الباب وأُدخل الطعام..
تقول المرأة التي أخبرت عنهم تقول أنها نامت في تلك الليلة ورأت في المنام أنها رأت بيتين بيت صغير أؤشر عليه قيل أن هذا لكِ – التي هي المخبرة – وبيت كبير قيل هذا لتلك المرأة.. والعهد على الراوية وفضل الله واسع..


لذلك يا أخواتي.. أنا سأطنب وأطيل في هذه الجزئية لأنه هناك كثير من الأسر يتعففن.. هم بحاجة الآن إلى من يفطرهم.. ونحن نرى الآن مشاريع تفطير الصيام في المساجد وفي المنتديات وفي الأحياء كثيرة جدا للعمالة الوافدة لكن هل فكرنا بمشاريع تفطير صيام العوائل؟!!.. ماذا لو انطلقت فكرة من هذه الدار المباركة الآن مشروع يسمى ( مشروع تفطير العوائل ) بحيث يبحث عن العوائل ولا يلزم أن يكون في محيط الدار.. تتنادى الخيرات منه الفاضلات في هذه الدار كل واحدة التي تعرف في حيّها مجموعة من العوائل ثم يُجمع مال ويُشترى به مواد غذائية من جميع الأصناف التي تؤكل في رمضان ثم يذهب بها إلى هذه العوائل وتدخل عليها.. كم هي الفرحة التي ستدخل على أبناء هؤلاء الفقراء وهم يرون أنهم يأكلون مثلما يأكل غيرهم..
ولا تنسوا إن أحببتم أن تطبقوا هذه الفكرة أن يكون مع هذه الأشياء بعض الأشرطة والكتيبات لكي نساهم في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى..

أيضاً أذكر لكم قصة وهذه القصة أيضا حصلت لي في رمضان عام تقريبا 1420هـ
قلت لأحد الزملاء في العمل أنه هناك بعض الأسر محتاجة
فقال هذا الرجل معي حوالي 500 ريال من امرأة تقول تعطيها لأحد الأسر الفقيرة
فأخذت المال منه وضُم إلى مبلغ آخر ثم ذهبنا به ليلة العيد.. ووزع هذا المال وكان تقريبا هذا المبلغ من نصيب أسرة يعني عددها كبير وعائل الأسرة لديه مرض نسأل الله سبحانه وتعالى له الشفاء ولغيره من المسلمين عنده مرض فشل كلوي وليس لديه عمل.. المهم أن هذا المبلغ أُدخل إلى هذا البيت..
وبعد العيد أتى إلي صاحبي قال: بأن فلانة التي دفعت المال رأت صباح تلك الليلة أنه نبت في بيتها نخلة طويلة.. فلله الحمد والمنة..
فقلت لعلها إن شاء الله صدقة من المقبولات..


قال الله تعالى ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يبلغنا رمضان وأن يوفقنا لصيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا وأن يقيل عثراتنا ويجرنا من النار ونسأله سبحانه وتعالى الفردوس الأعلى
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2008, 01:41 PM   #10
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

وجاء رمضان ..
حورية الدعوة

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبد الله ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

إلى بنيات وزهيرات منتدى أنا مسلمة.. كل فتاة مسلمة في مشارق الأرض أو مغاربها.. كل من ربطتني بها صدق الأخوة الإسلامية..
إلى زهرتنا الفائضة جمالاً وعذوبة.. إلى المؤمنة التي جعلت طريقها محفوفاً بورود الخير والفضيلة..

أزفّ إليكِ أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة قدوم شهر رمضان الكريم
ونسأل الله تعالى أن يعده علينا أعواما عديدة وأزمنة مديدة.. آمين

وبهذه المناسبة السعيدة قدوم الشهر الفضيل اسمحي لي أن أقدم إليكِ كلمات متواضعة والتي أسأل الله تعالى أن تنال إعجابك ويتحقق الفائدة منها برحمته عز وجل..
أخي يا من سره دخول رمضان
أهنيك بشهر المغفرة والرضوان
اهنيك بشهر العتق من النيران
فرصة لا تعوض على مر الأزمان
وموسم خير فاحذر الحرمان
في هذا الشهر الكريم.. الكل يتسابق.. يتنافس.. في فعل الخيرات.. وإرضاء رب البريات..
تضاعف فيه الحسنات.. وتتنزل فيه الخيرات .. تفتح فيه أبواب الجنان.. وتغلق فيه أبواب النيران ..
فالبدار البدار في الأعمال الصالحة.. ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة ) متفق عليه

يقول فضيلة الشيخ صالح بن فوزان آل فوزان :


قال تعالى « الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور »

أيها الناس اتقوا الله وبادروا بالعمل الصالح فإنه لا نجاة لكم إلا به ولا ينفكم سواه
وهو زادكم في الآخرة وطريقكم إلى الجنة
وهو الذي خلقتم من أجله وأعطيتم المهلة والصحة والغنى والفراغ لتحقيقه

فكم من مضيع للعمل الصالح يقول عند الوفاة : « رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت »
فيقال له : ( كلآ ) وهيهات.

إن الله سبحانه حث على العمل الصالح في كتابه الكريم في آيات كثيرة وأساليب متنوعة:
فتارة يأمر به ويوجه إليه :

‏« ‏يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ»
« وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏»‏
« ‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ»


وتارة يعد بالثواب الجزيل عليه حيث يقول :
«مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ‏»‏
«‏ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا‏»‏‏
«‏ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ»‏
«وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا»‏
« ‏إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ»‏

وتارة يخبر خبراً مؤكداً بالقسم عن خسارة جميع النوع البشري إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات .
كما في قوله تعالى: ‏‏ «وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ‏**»‏‏
« ‏لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ»

وتارة يخبر أنه خلق السموات والأرض والموت والحياة وجعل ما على الأرض زينة لها ليبلو العباد أيهم أحسن عملاً !
قال تعالى : ‏ « ‏وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السموات وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا»‏
«إ ِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا»‏‏
«الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا»‏‏

ومتى يكون العمل حسناً ؟
إنه لا يكون العمل حسنا بل لا يكون مقبولا عند الله إلا إذا توفر فيه شرطان أساسيان :
الأول : أن يكون خالصاً لوجه الله من كل شائبة شرك أكبر أو أصغر.
الثاني : أن يكون على وفق سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم خالياً من البدع والمحدثات
وقد دل على هذين الشرطين آيات كثيرة من كتاب الله كما في قوله تعالى ( بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ) أي أخلص عمله له ( وَهُوَ مُحْسِنٌ ) أي متبع للرسول - صلى الله عليه وسلم - ( وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ‏ )
فالعمل الذي يخلو من هذين الشرطين أو أحدهما يكون وبالاً على صاحبه وتعباً بلا فائدة قال تعالى (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً )


وتارة يخبر تعالى أنه ما خلق الجن والأنس إلا لعبادته المتمثلة في العمل الصالح فيقول :
‏ «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»‏ ‏

إن مصير الإنسان شقاوة أو سعادة يترتب على نوعبة عمله صلاحاً أو فساداً :
قال تعالى «وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ *وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ‏»‏

يقول صلى الله عليه وسلم :
«بادروا بالأعمال سبعاً - هل تنتظرون إلا فقراً منسياً أو غنى مطغياً أو مرضاً مفسداً . أو هرماً مفنداً. أو موتاً مجهزاً .
أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة فالساعة أدهى وأمر»

«بادروا بالأعمال الصالحة فستكون فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا» رواه مسلم

جعلني الله وإياكم من المؤمنين الذين يعملون الصالحات ويبادرون إلى الخيرات قبل الفوات
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم « يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد » .

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين
الشيخ صالح بن فوزان آل فوزان


*****

أختي الحبيبة.. وإن من أجل الأعمال الصالحة هي
( الدعوة إلى الله )
قال الله تعالى : «ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين»

وهذا الحسن البصري يرصد نفسه لبعث همم الناس وشرح معنى الإصلاح ، فيتلو على أهل البصرة هذه الآية العظيمة ثم يقول : « هو المؤمن أجاب الله في دعوته ، ودعا الناس إلى ما أجاب الله فيه من دعوته ، وعمل صالحاً في إجابته ، فهذا حبيب الله ، هذا ولي الله » .

قول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه : «فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم».

قوله سبحانه: «وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ»

وقال عليه الصلاة والسلام: « من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا» أخرجه مسلم


وذلك خطاب موجه لنا نحن النساء : ( لا شك أن المرأة الواعية هدى دينها تدرك أن الإنسان لم يخلق في هذه الدنيا عبثاً ، وإنما خلق ليؤدي رسالة ويحمل أمانةً ويقوم بفريضة ، هي عبادة الله عز وجل " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " .

وعبادة الله تتمثل في كل حركة من حركات الإنسان الإيجابية البناءة لإعمار الكون ، وتحقيق كلمة الله في الأرض وتطبيق منهجه في الحياة ، وهذا كله من الحق الذي يجب على المسلمين والمسلمات أن يدعو الناس إليه .

ومن هنا تحس المرأة المسلمة الصادقة بواجبها في دعوة من تستطيع من نساء إلى الحق الذي آمنت به ، مبتغية الثواب الجزيل الذي وعد به الدعاة إلى الله كما جاء في قول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه : " فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم " .

إن كلمة طيبة تلقيها المرأة المسلمة في مجتمع من النساء غافل ، أو في أذن امرأة شاردة عن هدي الله ، فتفعل فعلها في النفوس ، يعود على الأخت الداعية بثواب جزيل عظيم يفوق حمر النعم ، ويضاف إلى هذا الثواب أجر المرأة التي اهتدت على يديها ، كما أخبر بذلك الرسول الكريم « من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً » .

أختي الكريمة .. ابذلي جميع جهدك في دعوة النساء إلى الله ، فما أحوجهن في هذا العصر إلى الدعوة إليه ، مبتغية بذلك وجه الله ، مشيعة الوعي في صفوف النساء اللواتي لم يكتب لهم اكتساب الوعي والثقافة والتوجيه ، مقدمة الدليل على أنها المؤمنة التي تحب لأختها ما تحب لنفسها .
والمرأة المستنيرة بهدي الكتاب والسنة ، كالمصباح المنير الذي يضيء الطريق للسالكات في الليلة الكالحة .

أختي الكريمة .. إن الدعوة إلى الله تحتاج إلى الصبر ، فإن تحويل الناس من عقيدة اعتقدوها وعاشوها فترة طويلة ليس بالأمر السهل اليسير ، فإن أصحاب موسى عليه السلام حن حنينهم إلى الشرك وعبادة غير الله على الرغم من رؤية المعجزات هذا النبي عليه الصلاة والسلام وانفلاق البحر أمامهم ، فعندما مروا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا لموسى : اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة ، وترجموا هذا الحنين إلى اتخاذهم العجل يعبدونه من دون الله .
كما عليك – أختي الكريمة – أن تسلكي جميع الوسائل والأساليب للوصول إلى آذان وقلوب وعقول أخواتك المسلمات ، وليكن قدوتك في ذلك نبي الله نوح عليه السلام الذي سلك شتى الأساليب ونوع الوسائل في دأب طويل وفي صبر جميل وجهد نبيل ، مع تحمله عليه الصلاة والسلام الإعراض والاستنكار والاستهزاء ألف سنة إلا خمسين عاماً، ولتصري على الدعوة إصراره عليه السلام .



غاليتي.. وها هو موسم الخيرات قد أقبل علينا ولا تعلم إحدانا هل تدرك رمضان الثاني أو تكون مقيدة بأعمالها في قبرها .. فالبدار البدار في الدعوة إلى الله عز وجل وخاصة في هذا الشهر " شهر رمضان المبارك " حيث تكون هناك فرص عظيمة يجب أن تستغلها كل فتاة مسلمة للدعوة إلى ربها..
هناك لقاءات واجتماعات مع مجموعة لا بأس بها من الأخوات سواء في مساجد الله أثناء أداء صلاة التروايح أو حين زيارتنا لمسجد الله الحرام أوعند قرب عيد الفطر المبارك فنجد الأسواق مليئة بالفتيات وغير ذلك من الفرص الثمينة والتي يجب أن تستغل في الدعوة إلى الله تعالى..

حبيبة الفؤاد.. وها هي فكرة انتقيتها فقمت بإجراء بعض التعديلات والزيادة فيها و تصميمها بواسطة الفتوشوب لاخراجها في الشبكة العنكبوتية على أكمل وجه وبشكل أجمل..
تلك الفكرة أطرحها بين يديك حتى يستفاد منها بعد تطبيقها كمثل توزيعها على الفتيات في الأمكنة التي يتواجدن فيه كالمساجد والأسواق والمدارس وغير ذلك :

قال تعالى : «يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا» سورة الأحزاب الآية رقم 59.

تلك وريقات صغيرة مكتوب فيها عبارات مؤثرة موجهة للفتاة المسلمة:

- لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي ضعي الماوس على الصورة ثم اضغطي عليها -

الورقة الأولى:


الورقة الثانية:


الورقة الثالثة والأخيرة:


يتم جمع الأوراق مع بعض وذلك بالترتيب حسب ما طرح سابقا:
1 ـ أنتي بحجابك كقطعة الحلوى بغلافها
2 ـ كوني بحجابك كقطعة الحلوى كلما كانت مغلفة كانت أفضل من المكشوفة التي يقع عليها الذباب
3 ـ كوني بحجابك كقطعة الحلوى لا يفتحها ولا يأكلها إلا من اشتراها ودفع ثمنها

ثم يتم تدبيس الأوراق مع بعض من الجهة اليمنى فيكون الشكل كما يلي:


بعد ذلك .. يتم إحضار أي نوع من أنواع الحلوى الجميلة المغلفة ويتم تدبيسها أيضا وشبكها مع الأوراق كما هو موضح في الصورة:


كيفية التصوير:
عند رغبتك لتطبيق هذا العمل لتوزيعه بين النساء فيفضل أن لا تقل عدد النسخ عن 600 صورة
الأوراق الثلاث يجب أولا طباعتها باللون الأبيض والأسود وعلى ورق أبيض فقط و تجدينها جاهزة ومتوفرة في هذا الرابط
حفظ الهدف باسم
http://www.muslmh.com/save/09/hgab11.zip

بعد طباعتها يتم الذهاب بها إلى أي محل تصوير ويتم تصويرها في أوراق ملونة كما هو موضح سابقا ( اللون الوردي + الأخضر + الأزرق )

أختي الفاضلة: ويمكنك أيضا إذا أحببتِ ذلك أن تزيدي عدد الأوراق عن ما ذكر سابقا ويكتب عليها عبارات مؤثرة جديدة
انتقاء أو كتابة بما يجود به قلمك كمثل تلك العبارة ( الوردة التي يشمّها كثيرون تفقد عبيرها ورونقها ) وما شابه ذلك..

همسة قبل الوداع: غاليتي اجعلي اسمك يسطره التاريخ في مجده ولا ينساه أبدا..
وفقك الله وأعانك على ما يحب ويرضى وأبشــــري بالخير وحسن العاقبة قال تعالى:
« مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ‏ »
« وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا »

رفع الله بكِ مجد الإسلام

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:43 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.