موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2008, 09:06 AM   #1
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي كيف تصنعين طفلاً يحمل هم الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبكاته

تعد تربية الأطفال وإعدادهم إيمانيًا وسلوكيًا من القضايا الكبرى التي تشغل حيز واهتمامات الأئمة المصلحين على كرّ الدهور ومر العصور, وإن الحاجة إليها في هذا العصر لهي أشد وأعظم مما مضى، نظرًا لانفتاح المجتمعات الإسلامية اليوم على العالم الغربي حتى غدا العالم كله قرية كونية واحدة عبر ثورة المعلومات وتقنية الاتصالات مما أفرز واقعًا أليمًا يشكل في الحقيقة أزمة خطيرة وتحديًا حقيقيًا يواجه الأمة.

من هنا ... كان هذا التحقيق الذي نسلط فيه الضوء على مشكلات الأطفال والعوامل التي تؤثر بشكل سلبي على سلوكهم وأخلاقهم .. ثم أخيرًا الخطوات العملية التي من شأنها أن تسهم بشكل فعال .. بإذن الله في صناعة طفل يحمل هم الإسلام.

إذا أردنا أن نزرع نبتة .. فإننا نقوم بغرس بذرتها الآن .. ونظل نسقيها ونعتني بها كل يوم .. من أجل شيء واحد .. ألا وهو الحصول على ثمرة حلوة .. تلذ لها أعيننا وتستمتع بها أنفسنا.
ولكن!! ماذا لو كان الهدف أسمى .. والحلم أكبر .. وأبناؤنا .. زهور حياتنا .. أين نحن من صناعة هدف غال وعزيز لمستقبلهم؟! أين الأم من رعاية فلذة كبدها بقلبها الرؤوم ليلاً ونهارًا .. من أجل حلم فجر مشرق .. [ابن وابنة يحملان هم الدعوة بين جنباتهم البريئة] ... يرفعان جميعا راية الدعوة إلى الله عز وجل على بصيرة، قال تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ** [فصلت:33].

كم من أم تحمل هذا الهدف .. إن مستقبل أمة الإسلام .. أمانة تحملها كل أم .. كل مرب .. وكل مسؤول عن فلذات الأكباد,لذا قمنا بإجراء تحقيق مع بعض الأمهات، وقد لمسنا فيه سرعة التجاوب معنا في كل أبوابه، وكأننا طرقنا باباً كان ولا شك عند كل أم مفتاحه.
أول سؤال وجهناه إليهن كان: هل أنت ممن يهتمون بتربية أبنائهم تربية صالحة؟

وكم أسعدنا مستوى الوعي الذي وجدناه والذي تمثل في مئة إجابة بنعم من بين مئة استبانة تم توزيعها على الأمهات بمختلف مستويات تعليمهن.


ولأن كل هدف عظيم لا بد فيه من عمل جاد ودؤوب لتحقيقه، سألناهن عن خطواتهن العملية التي اتبعنها لتحقيق هذا الأمل.

معظم الإجابات كانت متمثلة في حث الأبناء بكل جد على القيام بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها، مما يعكس مستوى الوعي الذي وصلت إليه الأمهات في الاهتمام بهذه الشعيرة المهمة، وكان الحرص على إلحاق الأبناء بدور التحفيظ له النصيب الأكبر في الاختيار بعد أداء الصلاة ثم الحرص الكبير على اختيار رفقة صالحة للأبناء ومعرفة رفقائهم...

|--*¨®¨*--|التنشئة المبكرة:|--*¨®¨*--|

مريم محمد .... 48 سنة .. منذ صغر أبنائي وأنا أشجعهم على الانضمام إلى حلقات تحفيظ القرآن الكريم .. كما أتبع معهم أسلوب معرفة الله سبحانه وتعالى وغرس محبته في أنفسهم .. ودعائي لهم المستمر بالهداية .. كما أشجعهم دائمًا على طلب العلم الشرعي ليتقربوا من الله عز وجل بمعرفة أحكامه.

|--*¨®¨*--|العبادة الشرعية منذ الصغر:|--*¨®¨*--|

أم صهيب .. 42 سنة .. أحرص على أداء الصلوات الخمس في وقتها، وبالنسبة للأولاد يبدؤون في تأدية الصلوات الخمس في المسجد من المرحلة الابتدائية .. وأحرص على الرفقة الصالحة لهم سواء داخل المدرسة أو خارجها ... وبناتي ألبسهن الحجاب والعباءة على الرأس من سن مبكرة حتى يتعودن عليها بعد ذلك.

|--*¨®¨*--|أم وصديقة!!|--*¨®¨*--|

غادة .. 26 سنة ... تعمل إدارية ..

أولاً: لا بد أن أكون صديقة لأبنائي قبل أن أكون أمهم .. كي أكسبهم ويكون لي تأثير بإذن الله عليهم ..
ثانيًا: أبدء بإصلاح نفسي ... حتى لا يروا مني أي خطأ يهز ثقتهم بي ..وحتى يكون لنصيحتي الصدى الأقوى عليهم .. وأحببهم بأماكن الخير .. وأجعلهم يتعاونون معي لنشر الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

|--*¨®¨*--|تنافس شريف:|--*¨®¨*--|

أم عبد العزيز.. 30 سنة: أحرص على تحقيق التنافس فيما بينهم في حفظ بعض السور والأدعية، وأشجعهم عندما يقومون بتصرف حسن .. ليستمروا عليه .. واقتناء بعض الأشرطة التي تعلمهم الآداب الإسلامية وأشتري أقراص الكمبيوتر الهادفة [بابا سلام].. وأحكي لهم قصصًا هادفة مفيدة..

|--*¨®¨*--|جلسة حوار:|--*¨®¨*--|

أم عبد الله .. 33 سنة: أجلس مع أبنائي جلسات جوار بناء وأتحدث معهم بكل واقعية ومصداقية عن كل الأمور التي لا يفهمونها .. ولدينا أيضًا جلسات ممتعة على [النت] مع مواقع هادفة تحوي كل ما يهم الأطفال من الأسئلة والقصص.

|--*¨®¨*--|أساعد أطفالي:|--*¨®¨*--|

أم محمد .. أزرع الوازع الديني في أطفالي، وأوضح لهم الحلال والحرام والجنة والنار، وأساعد أطفالي على اختيار الصديق المناسب لهم، ودائمًا أستمع إليهم، وأوجههم بدون كلل أو ملل .. وأخاطبهم بصوت هادئ ومنخفض ولا أستخدم العقاب الشديد عند الخطأ.

|--*¨®¨*--|قدوتهم الرسول صلى الله عليه وسلم:|--*¨®¨*--|

زبيدة الصالح 38 سنة معلمة: أربي أبنائي على أذكار الصباح والمساء وأجعلهم يتخذون الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة لهم في جميع تصرفاتهم .. وأهذب من سلوكهم سواء داخل المنزل أو خارجه .. وأخيرًا أشتري لهم القصص والأشرطة الدينية الهادفة.

|--*¨®¨*--|التربية الصالحة أساس تأسيس طفل يحمل هم الإسلام:|--*¨®¨*--|
|--*¨®¨*--|ولكن كيف نغرس في أبنائنا حب الدعوة إلى الله؟|--*¨®¨*--|

أجابت عن سؤالنا الأستاذة فاطمة السابر .. رعاها الله:
جميل أن نغرس حب الدعوة في عروق أبنائنا منذ الصغر، فالدعوة ثمرة من ثمار العلم، والأجمل من ذلك أن نحلق مع أبنائنا ليكونوا دعاة إلى الله يدعون أنفسهم ويدعون الآخرين ... وهذه همسات بسيطة لمن تهفو نفسها لأن ترى أبناءها دعاة صالحين:

1ـ ليكن لديك اهتمام بالتغذية الفكرية الصائبة فالدعوة بلا علم دعوة بلا رصيد، فلا بد أن نغذي الطفل برصيد من المعلومات بقدر ما يحتاجه لكي يثبت في كل خطوة، فالطفلة التي تمتنع عن ارتداء الملابس القصيرة أو البنطال، لا بد أن تعرف لماذا تركتها، وأن تدعو زميلاتها أيضًا إلى ذلك.

2ـ قص القصص من القرآن الكريم والسنة والسلف الصالح، وتذكيرهم بمواقف صغار الصحابة في الدعوة إلى الله .. إضاءات جميلة لها أثرها في نفوس أبنائنا.

3ـ استثمار أوقات الزيارات في عمل برامج مسلية يتخللها مسابقات مفيدة مع توفير هدايا بسيطة يقدمها ابنك للأطفال.

4ـ قد نحتاج لمرافقة أبنائنا في بعض الأماكن كالأسواق والمستشفيات، فما أروع أن نعود أبناءنا توزيع بعض الأشرطة والكتيبات أثناء هذه الجولات.

5ـ ما أجمل أن يتحلق الأطفال [كل حسب جنسه] وأن يكون من بينهم من يقص عليهم ما سمعه من شريط أو ما قرأه من كتيب.... وحتى ينجح الطفل في جذب زملائه فليكن له محاولات في المنزل تقيمينها بنفسك.

6ـ إشراكهم في المكتبات العامة التي تنمي فيهم روح العلم والمعرفة، وبالتالي الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.

7ـ زيارة المراكز الاجتماعية ودور الأيتام وتقديم الهدايا لإخوانهم .. لها أبلغ الأثر في نفوس الطرفين..



( وَذَكِّرْ فَإنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ* وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إلا لِيَعْبُدُونِ)

منقوول

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2008, 08:33 PM   #2
معلومات العضو
بنت المدينه
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية بنت المدينه
 

 

افتراضي

لابد غرس العقيده السليمه في الطفل منذ الصغر

بارك الله فيكم أخيتي الكريمة (كريمه) وجزاكِ الله خيرا .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2008, 04:00 PM   #4
معلومات العضو
shefa

افتراضي

جزاكم الله خيرا أختي الفاضلة/ كريمة على هذا الجهد الرائع
وأحب أن أضيف لأقوال الأمهات أن من أهم الوسائل جعل الطفل متعلقا بالله من خلال ربط سياسة الثواب والعقاب بالله.
فمثلا عندما يحسن الطفل في عمل ما نشجعه بهدية ونخبره أن الله هو الذي رزقنا المال لنشتريها له لأن الله علم أنه أحسن في عمله، وأنه كلما أحسن فان الله سوف يثيبه ويدخله الجنة (مع الاكثار من وصف الجنة للطفل بحسب ادراكه واخباره أن فيها كل الأشياء التي يحبها)
وعندما يسئ نقول له أن الله قد رآك وأنت تخطئ وسوف يعاقبك وربما لن يدخلك الجنة كما نجعله يسارع في الاستغفار أولا قبل أن يعتذر لوالديه حتى يصبح همه الأكبر هو رضا الله سبحانه.
وهذه الطريقة تنمي عند الطفل مراقبة الله عز وجل في جميع أعماله وأقواله من الصغر.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2008, 06:01 PM   #5
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shefa
   جزاكم الله خيرا أختي الفاضلة/ كريمة على هذا الجهد الرائع
وأحب أن أضيف لأقوال الأمهات أن من أهم الوسائل جعل الطفل متعلقا بالله من خلال ربط سياسة الثواب والعقاب بالله.
فمثلا عندما يحسن الطفل في عمل ما نشجعه بهدية ونخبره أن الله هو الذي رزقنا المال لنشتريها له لأن الله علم أنه أحسن في عمله، وأنه كلما أحسن فان الله سوف يثيبه ويدخله الجنة (مع الاكثار من وصف الجنة للطفل بحسب ادراكه واخباره أن فيها كل الأشياء التي يحبها)
وعندما يسئ نقول له أن الله قد رآك وأنت تخطئ وسوف يعاقبك وربما لن يدخلك الجنة كما نجعله يسارع في الاستغفار أولا قبل أن يعتذر لوالديه حتى يصبح همه الأكبر هو رضا الله سبحانه.
وهذه الطريقة تنمي عند الطفل مراقبة الله عز وجل في جميع أعماله وأقواله من الصغر.

[read]
[rainbow]
[glow1=FF0099]
بارك الله فيك اختي shefa و جزاكي الله خيرا لكرم المرور
و الاضافة القيمة نفع الله بك الاسلام و المسلمين
[/glow1]

[/rainbow]

[/read]
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-12-2010, 06:14 PM   #6
معلومات العضو
عباس عباس

إحصائية العضو






عباس عباس غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة iraq

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

الاخت كريمه اذا الاطفالي عند ناس مش مسلمين كيف اصنعهم يعرفون الاسلام

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-12-2010, 06:43 PM   #7
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

الله يكرمك اخي عباس

وقلك اخي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء ‏"‏
وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ‏"‏ ما من مولود إلا يولد على الفطرة ‏"



هذه قصه طفل امريكي يجمع مصروفه لكي يزور مكه

طفل في الثانيه عشر من عمره يختار الدين الاسلامي ليعتنقه عن اقتناع تام وايمان.

ودون تدخل اي شخص أو دعوته له . بل دون التقائه بأي شخص مسلم !

هذا ماحدث فعلا مع الطفل ال**ندر الذي اسلم وسمى نفسه محمد بن عبد الله كما ذكر الدكتور

انس بن فيصل الحجي في مقاله في جريده الوطن الكويتية .

ويقول هذا الطفل ان امه تركت له حريه الاختيار بين الديانات بعد ان احضرت له كتبا من جميع

العقائد السماويه وغير السماويه.

وبعد قرائه متفحصه قرر ال**اندر ان يكون مسلما ..

فتعلم الصلاه وكثيرا من الكلمات العربيه والاحكام الشرعيه وحفظ بعض السور .

كل هذا دون ان يلتقي بمسلم واحد!


وعندما سئل عن الصعوبات التي يواجهها لكونه مسلم يعيش بجو غير اسلامي .

كان جوابه الذي تلفه الحسره هو ان تفوته بعض الصلوات احيانا بسبب عدم معرفته لاوقات الصلاه بدقه . ..

وعندما سئل عن طموحه وامانيه اجاب بان لديه الكثير من الامنيات منها ان يتعلم اللغه العربيه وان يحفظ القران الكريم ,,

واهم امنياته ان يذهب الى مكه المكرمه ويقبل الحجر الاسود.

واكمل قائلا انه يحاول جمع مصروفه الاسبوعي ليتمكن من زياره بيت الله يوما ما. واستطاع ان

يجمع 300 دولار حتى الان وينتظر ان يستطيع ان يجمع 1000 دولار امريكي لكي يستطيع الذهاب الى هناك.

وعن المهنه التي يطمح اليها قال بانه يريد ان يصبح مصورا لينقل الصوره الصحيحه عن المسلمين.

فقد قرأ الكثير من المقالات وشاهد العديد من الافلام التي تحاول تشويه صوره الاسلام .


وعندما سئل عن ما اذا كان يؤدي الصلاه في المدرسه قال محمد بأنه يصلي هناك فقد اكتشف

مكانا سريا في مكتبه المدرسه يصلي فيه كل يوم.

هذا كلام الطفل المسلم الذي تبنى الاسلام دينا وعقيده ,

رغم انه ولد لابوين نصرانين ويعيش بعيداَعن اي مسانده او دعم...

فما رأيكم فيمن أتوا إلي هذه الدنيا من نطفة مسلمة... وللأسف.. يتهافتون على عادات النصارى واليهود..




    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-12-2010, 07:35 PM   #8
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

سبحان الله
هذا الطفل الذي يعيش في بلاد الكفر يجمع ماله لزيارة بيت الله
وأطفالنا يجمعون أموالهم لتوافه الأمور الا من رحم ربي ..

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-12-2010, 02:32 PM   #9
معلومات العضو
عباس عباس

إحصائية العضو






عباس عباس غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة iraq

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

مشكوره الاخت كريمه على هذه القصة الثمينه وانشاء الله الاطفالنا والاطفال المسلمين يقتدون بهذا الطفل الامريكي الله يحفظه الى الاهله ويكثر من امثاله.مشكوره

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:49 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.