موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر السيرة النبوية والأسوة المحمدية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2013, 09:15 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي أنظر كيف تربوا على مائدة الادب النبوي..

أنظر كيف تربوا على مائدة الادب النبوي..


إنَّ نجاح النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - في أن يحول قلوب القساة إلى هذه القُلُوب التي تسَعُ العالم بأسره - لَهُوَ مِن أشدِّ الإعجاز في دِيننا الحنيف، فما الذي يَحُول بيننا وبين ما كانوا عَلَيْه، وعندنا كل هذه الأحداث وكأنها وليدة الساعة؟ أليس التطبيق؟! أليس التنْفيذ؟!

تعال معي إلى بعض مَن تربوا على مائدة الأدب النبوي الكريم:
1- خبيب بن عدي:
شهر صفر 4 هـ(بعث الرجيع):
قدم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قوم من عَضَل وقَارَة، وذكروا أن فيهم إسلامًا، وسألوا أن يبعث معهم مَن يعلمهم الدين، ويقرئهم القرآن، فبعث معهم عشرة نفر، فغدروا بهم وقتلوهم، ما عدا الصحابي خبيب بن عدي - رضي الله عنه - فلمَّا كان محبوسًا مقيدًا، وعلم أنّ ساعة القتل قد دنتْ, وأنَّ لقاءه بربّه قد اقترب، طلب مِنْ جارية لبني الحارث بن عامر - (جارية: خادمة، أمة) - طلَب منها موسي - حديدة - ليحلقَ عانته؛ ليتهَيَّأ للقاء ربِّه, فجاءته بتلك الحديدة التي طلب, وبينما هو يحملها في يده إذا غلامٌ صغيرٌ من بني الحارث قد دبَّ, حتى دخل عليه, فأجلسه خُبيبٌ في حِجْره، يُداعبه ويلاعبه، يحنو عليه ويلاطفه؛ لأنَّه تَعَلَّمَ ذلك من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تعلَّم توقير الكبير, والعطف على الصغير, وإنزال كلِّ إنسانٍ منزلته, فلَمَّا رأتْ تلك الجارية ذلك الغلام جالسًا في حِجْر خبيب, والحديدة في يده, فزعتْ وقالتْ في نفسها: \"قد أدرك الرجلُ ثأره, والله ليقتلنَّ الغلام\"، خبيب - رضي الله عنه - وليّ الله تفرَّس بما حدَّثتْ به المرأة نفسها, فقال لها: \"أخشيت أن أقتله؟ والله ما كنت لأفعل, ما تعل ّمنا مِنْ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نقتلَ صغيرًا, ولا أن نعتديَ على طفلٍ, ما تعلَّمنا مِنْ شريعة الإسلام أن نؤاخذَ صغيرًا بجريرة كبير, \"ما كنتُ لأفعل\".

تقول هذه الجارية بعدما أسلمَتْ - رضي الله عنها - تقول: \"ما رأيت أسيرًا قطّ خيرًا من خبيب, والله لقد رأيتُ بين يديه قِطفًا من عنب، وما بمكة يومئذٍ عنبٌ قط، وإنَّه لَمُقَيّد اليدين, وإنّما هو رزقٌ ساقَهُ الله إليه\"، فلما أجمعوا على صلبه قال: دعوني حتى أركع ركعتَيْن، فتركوه فصلاهما، فلما سلَّم قال: والله لولا أن تقولوا: إن ما بي جزع لزدتُ، ثم قال: اللَّهُم أحْصِهِمْ عَدَدًا، واقتُلهم بَدَدًا، ولا تُبْقِ منهم أحدًا، ثم قال: فقال له أبو سفيان: أيسرك أنَّ محمدًا عندنا نضرب عنقه، وأنك في أهلك؟ فقال: لا والله، ما يسرني أنِّي في أهلي وأنَّ محمدًا في مكانه الذي هو فيه تُصيبه شوْكة تؤذيه!

2- حرام بن ملحان:
شهر صفر 4 هـ (بئر معونة):
عن أنس: أنَّ ناسًا جاؤُوا إلى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: ابعثْ معنا رجالاً يُعَلِّموننا القرآن والسنة، فبعث إليهم سبعين رجلاً من الأنصار، يُقال لهم: القرَّاء، وفيهم خالي حرام، يقرؤون القرآن، ويتدارسون بالليل ويتعلمون، وكانوا بالنهار يَجِيئون بالماء فيضعونه بالمسجد، ويحتطبون فيبيعونه ويشترون به الطعام لأهل الصفة، فبَعَثَهُم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إليهم حتى نزلوا بئر معونة - وهي أرض بين بني عامر وحَرَّة بني سُلَيم - فنزلوا هناك، ثم بعثوا حرام بن مِلْحَان - أخا أم سليم - بكتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى عدو الله عامر بن الطُّفَيل، فلم ينظر فيه، وأَمَرَ رجلاً فطعنه بالحربة من خلفه، فلما أنفذها فيه ورأى الدم، قال حرام: الله أكبر، فُزْتُ ورب الكعبة، ثم استصرخ عامر بن الطفيل على بقيَّة البعثة أصحابه من بني عامر، فلم يرضوا أن يخفروا جوار ملاعب الأسنة، فاستصرخ عليهم قبائل من بني سُليم، وهم: رِعْلٌ، وذَكوان، وعُصية، فأجابوا وذهبوا معه، حتى إذا التقوا بالقرَّاء أحاطوا بهم، وقاتلوهم حتى قتلوهم عنْ آخرهم، بعد دفاعٍ شديدٍ لَم يُجْدِهم نفعًا؛ لقلَّة عددهم، وك ثرة عدوّهم، ولم ينجُ إلا كعب بن زيد، وكان من عادة العرب - حتى في كُفرهم وجاهليتهم - أنهم لا يقتلون الرسُل، وهذا عُرْف سائدٌ عندهم، لكن لَمَّا صارت المعركة بين الإسلام والكفر، نسي العربُ كلَّ عاداتهم وتقاليدهم في سبيل حرب الإسلام، قالوا - أي: القراء -: اللهم بلغ عنَّا نبينا أنا قد لقيناك فرضينا عنك، ورضيت عنا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه: ((إنَّ إخوانكم قد قتلوا، وقالوا: اللهم بلِّغ عنا نبينا أنا قد لقيناك فرضينا عنك، ورضيت عنَّا))؛ رواه مسلم، وانظر إلى قول قاتل الصحابي حرام بن ملحان (جبار بن سلمى): فقلتُ في نفسي: ما فاز، ألست قتلت الرجل؟! فما زال يسأل حتى أُخبر أنه فاز بالشَّهادة، وبما لا عين رأتْ، ولا أُذُن سمعتْ، ولا خطر على قلب بشَر، فقال جبار: فاز لعَمر الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، إن بعض النفوس، تظل في شك مِن مصداقية هذا الدِّين، حتى ترى قسمات الفرَح بادية على وُجُوه أفراده بشرًا وسرورًا، وسكينة واطمئنانًا، وهم يُواجهون الموت في سبيله.

3- عكرمة بن أبي جهل:
يوم اليرمُوك بالشام في رجب سنة خمس عشرة:
عكرمة بن أبي جهل، أبوه أبو جهل بن هشام، فرعون هذه الأمة، خرج منه عكرمة الذي لبس أكفانه يوم اليرموك، واستقبل القبلة، وقال: اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى، وقتل في المعركة، وأتي به إلى خالد بن الوليد قائد المعركة، فقال خالد: ماذا تريد؟ فأشار إلى الماء يريد أن يشربَ؛ لأنه لا يستطيع الكلام، فأتى خالد له بكوب ماء بارد وهو يحتضَر، فلما أعطاه الماء البارد ليشرب، نظَر إلى عمه الحارث بن هشام، فأشار: أعطه، فقدموا الماء للحارث، فرأى الحارثُ رجلاً آخر - سهيل بن عمرو - فأشار إليه، فأبى أن يشربَ قبل عكرمة، فردوا الماء لعكرمة فإذا هو قد مات، ثم إلى الحارث فإذا هو قد مات، ثم إلى الثالث فإذا هو قد مات، فرمى خالد بالكوب من يده، وقال: اللهم اسقهم من جنتك.

وفاة ابن سلول:
مرض عبدالله بن أبي في 9 ليال بقين من شوال، ومات في ذي القعدة، وكان مرضه عشرين ليلة، فكان رسولُ الله يعوده فيها، فلمَّا كان اليوم الذي مات فيه، دخَل عليه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يجود بنفسه فقال: ((قد نهيتك عن حُبِّ يهود))، فقال: قد أبغضهم أسعد بن زرارة، فما نفعه؟ ثم قال: يا رسول الله، ليس هذا الحين عتاب، هو الموت، فأحضر غسلي، وأعطني قميصك الذي يلي جلدك فكفِّنِّي فيه، وصلِّ عليَّ واستغفر لي، ففعل ذلك به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقام عمر بن الخطاب فأخذ بثوبه، فقال: يا رسول الله، تُصَلِّي عليه وقد نهاك الله عنه؟! فقال رسول الله: ((إنَّ ربِّي خيَّرَني، فقال: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ** [التوبة : 80]، وسأزيد على السبعين))، فقال: إنه منافق، أتصلِّي عليه؟ فأنزل الله - عز وجل -: {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ** [التوبة: 84].

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2013, 07:24 AM   #3
معلومات العضو
شههههد

إحصائية العضو






شههههد غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2013, 08:08 AM   #4
معلومات العضو
زهـرة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي ، سيرة عطرة عطر الله أيامكِ بكل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2013, 06:04 PM   #5
معلومات العضو
رب اشرح لي صدري

افتراضي

بارك الله فيك واثابك الجنه
جزاك الله خيرا
ورزقنا باب من ابواب الجنه
وجعله في ميزان حسناتك
دمت برضى الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-02-2014, 05:30 AM   #7
معلومات العضو
نصرة محمود

إحصائية العضو






نصرة محمود غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة united_states

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

جزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2014, 07:45 AM   #9
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة شذى الإسلام ..

موضوع قيم عطر نفع بكِ ونفعكِ

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-08-2014, 12:04 PM   #10
معلومات العضو
رجائي في ربي
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزاك الله خيرا أختي شذى الاسلام على الموضوع القيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:41 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.