موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأمل والبشائر > ساحة الأمل والبشائر

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2012, 06:08 PM   #1
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي طريقة تحويل أحزانك إلى عبادة ؟!!



طريقة
تحويل أحزانك إلى عبادة ؟!!



الُسًلآمُ عَلِيُكٌمّ وَرِِحٍمُهٌ اَلَلِهٌ وُبًرَكٍآّتّهُ


ما الذي تحتسبه في صبرك؟



لماذا أنت حزين هكذا ؟ ...




وما هذه الهموم التي تخفيها بين أضلعك ؟...



لقد أتعبك الأرق والسهر، وذوى عودك وذهبت نضرتك...


لماذا كل هذه المعاناة...؟





فهذا أمر قد جرى وقدر، ولا تملك دفعه إلا أن يدفعه الله عنك،


ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها فلا تكلف نفسك من الأحزان مالا تطيق !...





استغل مصيبتك لصالحك لتكسب أكثر مما تخسر، كي تتحول أحزانك إلى عبادة الصبر العظيمة – عفواً –


إنها عبادات كثيرة وليست واحدة !
.. كالتوكل ... والرضا .. والشكر.





فسيبدل الله بعدها أحزانك سروراً في الدنيا قبل الآخرة لأن من ملأ الرضا قلبه فلن تجزع من مصيبته وهذا والله من السعادة ... ألا تري أن أهل الإيمان أبش الناس وجوها مع أنهم أكثرهم بلاء !



فكن فطن ...


فالدنيا لا تصفو لأحد وكلما انتهت مصيبة أتت أختها ....





وقد قيل : إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه


أيها الصابر



ربما وجدت نفسك فجأة في بحر الأحزان تغالب أمواج الهموم القاتلة وهي تعصف بزورقك الصغير... بينما تجدف بحذر يمنة ويسرة... ولكن الأمواج كانت أعلى منك بكثير ولم يبق إلا أن تطيح بك...



وفي تلك اللحظات السريعة أيقنت



بأن لا مفر لك من الله إلا إليه



فذرفت عيناك...



وخضع قلبك معها...



واتجه كيانك كله إلى الله



يدعوه يا رب ... يا رب ...



يا فارج الهم فرج لي...



هنا سكن بحر الأحزان...



وهدأت الأمواج العالية...


وسار قاربك فوقه بهدوء واطمئنان...



إن شيئاً من الواقع لم يتغير سوى ما بداخلك...



قال الله تعالى: ** إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} (الرعد: ).



لقد تحول جزعك إلى تسليم، وسخطك إلى رضى ...


فاجعل هذه الهموم والأحزان أفراحا لك في الآخرة فهي والله أيامك في الدنيا



ولياليك فاصبر واحتسب:



1- أجر الصابرين ، فالصابر يكب عليه الأجر بلا عد ولا حد،


قال الله تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} (الزمر).





2- أن تفوز بمعية القوي العزيز،


قال الله تعالى: ** َاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (الأنفال:46).





3- أن يحبك الله وما أنبلها من غاية،


قال الله تعالى: ** وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} (آل عمران).





4- أن تكون لك عقبى الدار،



قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً وَيَدْرءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23)سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ} (الرعد:22-24).



5- احتسب في صبرك على مصيبتك أن ينصرك الله ويجبر كسرك وأن تكون العاقبة لك


قال الله تعالى: {فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ} (هود:49).





6- أن تكون من المفلحين الناجين،


قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (آل عمران:200).





7- المغفرة والأجر الكبير،


قال الله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} (هود


8- أن تنال صلوات من ربك ورحمة وهداية لما يحبه ويرضاه...



قال الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} (البقرة-157).



9- انظر إلى الأشجار في فصل الخريف كيف تتساقط أوراقها


ما أروع هذا المنظر!..
إن احتسابك للمعصية سيجعل ذنوبك تتساقط كما تحط الشجرة ورقها
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يصيبه أذى من مرض فما سواه إلا حط الله [ به] سيئاته كما تحط الشجرة ورقها"[1].





كلمة أخيرة...



الصبر - يا أخي/أختي - ليس فقط على أقدار الله المؤلمة… إنما هناك أيضا الصبر على طاعة الله وتنفيذ أوامره كذلك الصبر عن فعل المعاصي…


فلا تنسي أن تحتسب تلك الأجور في جميع أنوع الصبر....
 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 

التعديل الأخير تم بواسطة الغردينيا ; 28-08-2012 الساعة 06:13 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2012, 07:02 PM   #2
معلومات العضو
حنين.
إشراقة إدارة متجددة

Smile

جزاك الله خيراً موضوع مفيد بس عندي تعليق بسيط على جملة :

فالدنيا لا تصفو لأحد وكلما انتهت مصيبة أتت أختها ....

جملة سلبية جــــــداً كأنها تنبؤ بالمصائب والدنيا كلها نكد ومصائب وانتظري المصيبة اللي بعدها يعني لو سمعها مدرب علوم الطاقة والجذب أو مدرب التمية البشرية حيعطي محاضرة كاملــة عن الجملة دي ,,,
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2012, 10:30 PM   #3
معلومات العضو
**نور**
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية **نور**
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكما الله خيرا...

الحذر! الحذر! من مدربي علوم الطاقة وقانون الجذب ومدربي التنمية البشرية.

يقوم علم الطاقة وقانون الجذب ....على معتقدات شركية وثنية ...بوذية...ولو أنهم يستشهدون بنصوص من الكتاب والسنة

فالرجاء من الاخوة الموحدين والأخوات الموحدات الحذر من الدخول في هذه المزالق.

غير أن التفاؤل أمر جميل وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن،ويكره الطيرة

في سنن ابن ماجه ومسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة. وفي رواية: يحب الفال الحسن.
قال الحافظ ابن حجر : ...وإنما كان صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل؛ لأن التشاؤم سوء ظن بالله تعالى بغير سبب محقق، والتفاؤل حسن ظن به، والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله على كل حال.
ومن الفأل الحسن ما كان صلى الله عليه وسلم يفعله في حياته كلها، فكان صلى الله عليه وسلم يحب الأسماء الحسنة، ويعجبه التيمن في شأنه كله؛ لأن أصحاب اليمين أهل الجنة.
وهذا من باب حسن الظن بالله تعالى المأمور به شرعاً، ففي الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي. وفي رواية: فليظن بي ما شاء.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 12:12 AM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الحبيبة الغردينيا

والشكر موصول للأخوات الحبيبات على المداخلات ..

الجملة ليست سلبية بل هى إيجابية حيث أن الإنسان مطلوب منه أن يوطن نفسه مع الواقع ولا يتفاجأ بما قد يحصل له فتصيبه الأحزان و التعود على الشيء وتوقع حدوثه يجعل الإنسان أكثر مرونة ويعين على الصبر والجلد وخاصة عندما يعلم من مروا بالشدائد وصبروا عليها كذلك يعلم أن عاقبة الصبر كبيرة

شكر الله لكِ هذا النقل الطيب الموفق نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 05:53 AM   #5
معلومات العضو
حنين.
إشراقة إدارة متجددة

إحصائية العضو






حنين. غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة houda123
  
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكما الله خيرا...

الحذر! الحذر! من مدربي علوم الطاقة وقانون الجذب ومدربي التنمية البشرية.

يقوم علم الطاقة وقانون الجذب ....على معتقدات شركية وثنية ...بوذية...ولو أنهم يستشهدون بنصوص من الكتاب والسنة

فالرجاء من الاخوة الموحدين والأخوات الموحدات الحذر من الدخول في هذه المزالق.

غير أن التفاؤل أمر جميل وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن،ويكره الطيرة

في سنن ابن ماجه ومسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة. وفي رواية: يحب الفال الحسن.
قال الحافظ ابن حجر : ...وإنما كان صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل؛ لأن التشاؤم سوء ظن بالله تعالى بغير سبب محقق، والتفاؤل حسن ظن به، والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله على كل حال.
ومن الفأل الحسن ما كان صلى الله عليه وسلم يفعله في حياته كلها، فكان صلى الله عليه وسلم يحب الأسماء الحسنة، ويعجبه التيمن في شأنه كله؛ لأن أصحاب اليمين أهل الجنة.
وهذا من باب حسن الظن بالله تعالى المأمور به شرعاً، ففي الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي. وفي رواية: فليظن بي ما شاء.

لا يا أخــتي ما يصير تحذري بطريقة مفزعة وإنتي ما تعرفي شيء عن قوانين الكون وسنن الله ,, طيب بتقولي معتقدات شركية وبنفس الوقت يستشهدوا بآيات قرآنيــه طيب ايش التناقض دا كيف تصير أصلاً ,, ايات قرانية يوضحوها بمعانيها وكل كلاهم حول الحديث تفاؤلوا بالخير تجدوه ,, حتى الشيوخ برضوا بيتكلموا عن سنن الكون وقوانين الجذب وقوانين الحياة ,, ما يصير تتكلمي بالطريقة المفزعة وانتي ما سمعتي لهم تماماً وقرأتي انتقادات الناس حول الدكاترة وعلوم الطاقة ,,, واللي عملوا كتاب خرافات قانون الجذب فدي ناس فاضية ما عندها شغل بس تنتقد ,, انا سمعت للدكتور صلاح راشد والدكتور احمد عمارة ,,, كل كلاهم حول التخطيط للحياة وقوانين الله وحول آية ادعوني استجب لكم وضحوها بطريقة جميلة وحول الثقة بالله وحسن الظن فيه ما في بكبلمهم أي معتقدات ودي علوم وابحاث حوالي 70 ألف كتاب مألف حول العلوم دي ,, علم كأي علم ليس خرافات ولا وشركيات ولا هم يحزنون ,,,, يا ريت تراجعي أفكارك وتسمعي قبل ما تشكي فيهم ,, وبيحثوا الناس على التأمل والتفكر وعبادة الله عشان يشحنوا نفسهم بالطاقة ,, يعلموا الناس قوة التركيز على الأهداف والسعي في العمل وكل كلامهم مفصل وواضح ومن السنة وما في أي مخالفات ,,, بصراحة اللي بينتقدوهم ويألفوا كتب للحذر منهم دي ناس ما عندها أستعداد تتغير ولا عندهم رغبة في العلم والتطور والنهضة ,,, وشكراً لك وجزاك الله خيراً
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 06:03 AM   #6
معلومات العضو
حنين.
إشراقة إدارة متجددة

Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سَلمى
   بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الحبيبة الغردينيا

والشكر موصول للأخوات الحبيبات على المداخلات ..

الجملة ليست سلبية بل هى إيجابية حيث أن الإنسان مطلوب منه أن يوطن نفسه مع الواقع ولا يتفاجأ بما قد يحصل له فتصيبه الأحزان و التعود على الشيء وتوقع حدوثه يجعل الإنسان أكثر مرونة ويعين على الصبر والجلد وخاصة عندما يعلم من مروا بالشدائد وصبروا عليها كذلك يعلم أن عاقبة الصبر كبيرة

شكر الله لكِ هذا النقل الطيب الموفق نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه


أي صح كلامك على الإنسان ان يتكييف مع الواقع ويتوقع أي شيء حصولة
بس الجملة برضوا فيها سوء ظن لله وكأنوا ربنا جالس بس عشان يرمي مصيبة ورى اللي بعدها ,, فالدنيا لا تصفو لأحد مين قال بالعكس أعرف ناس حياتهم صافية كلها سعادة ما شاء الله بسبب أفكارهم الإيجابية ,,,, أما نحن اللي عندنا مصائب بسبب أفكارنا السلبية ونتوقع أي مصيبة بعد الأخــرى لو إبتعدنا عن دي الأفكار كان نحن بخير وسلام ,,, بس يارب نستمر على الأفكار الحسنة وربنا يعينا ,,,

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 06:52 AM   #7
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

بارك الله فيك أختي قمــــر ماقصدت ما فهمتيه من الموضوع
الهدف هو أن يتميز الإنسان بالصبر وقد وردت آيات كثيرة عن جزاء الصابرين
على مصائب الدنيا وكلما عظم الإبتلاء أجزل الله سبحانه وتعالى بالعطاء
الدنيا داار عبوور .. عزيزتي قمــر الدنيا لا تصفو لأحد ..
الدنيا يوم لك ويوم عليك ..
الدنيا وما ادرااك ما الدنيا .. صعب ان تفهمها ..
من حكم الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
** لاتكن بما نلت من دنياك فرحا, ولا لما فاتك منها ترحا
ولا تكن ممن يرجو الأخرة بغير عمل, ويؤخر التوبة لطول الأمل من شغلته دنياه خسر آخرته}

~ الدنيا كالماء المالح كلما ازددت منه شربا ازددت عطشا

~ الدنيا لاتصفو لشارب ولا تحلو لصاحب إن قبلت فهي فتنة وان أدبرت فهي محنة

شكرا أختي الفاضلة على المرور الطيب

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 06:57 AM   #8
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

بارك الله فيك أختي الفاضلة هـــدى وشكرا على المرور الطيب
والله ماقصد سوء الظن بالله ( سبحانه جل علاه ) ماقصدته
أن الدنيا فتنة إن أقبلت وإن أدبرت
شكرا وجزاك الله خيرا أسعدني مرورك الطيب

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 07:01 AM   #9
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

بارك الله فيك غاليتي أم سلمى وشكرا على الإضافة وجزاك الله خيرا
لاحرمنا الله من تواجدك الطيب

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-08-2012, 11:51 AM   #10
معلومات العضو
**نور**
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية **نور**
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغردينيا
   بارك الله فيك أختي الفاضلة هـــدى وشكرا على المرور الطيب
والله ماقصد سوء الظن بالله ( سبحانه جل علاه ) ماقصدته
أن الدنيا فتنة إن أقبلت وإن أدبرت
شكرا وجزاك الله خيرا أسعدني مرورك الطيب



أعلم أنك لم تقصدي ذلك : إنما كنت تقارنين الحياة الدنيا بنعيم الجنة،
أنا أدرجت ذلك فقط... لأبين أن السنة النبوية تكفينا عما سواها من "علوم الطاقة".

جزاك الله خيرا على الموضوع القيم وبارك الله فيك

التعديل الأخير تم بواسطة **نور** ; 29-08-2012 الساعة 04:40 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:01 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.