موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 31-05-2012, 11:48 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي أذّن مجاملة فتغيّر مسار حياته

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , الرحمن الرحيم , مالك يوم الدين
اللهم صلّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه اجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أذّن مجاملة فتغيّر مسار حياته



سمعت عن شاب طالما اشتكى منه أبوه في موضوع تقصيره عن أداء صلاة الجماعة في المسجد، والشاب على قدر كبير من الأخلاق، وذو حياء إلا أنه لا يصلي، وهذا مكمن الحيرة لدى والده، وأضاف إلى تقصيره في الصلاة أموراً أخرى لا ترضي الله - تعالى -كالتدخين،، وسماع الأغاني..حتى إنك لترأف بحال والده الذي يتحدث عن ابنه بأنه طيّب في تعامله وبرّه، لكنه لا يكاد يعرف المسجد، وبينما الوالد ذات يوم مع جلساء له في إحدى المناسبات ذكر تلك الحالة باحثاً عن حل، إذ طرح عليه أحد الحاضرين حلاّ قد يكون مستحيلاً في البداية، لكنه قطف ثمرته في النهاية، وكان سبب هداية لهذا الشاب، لقد اقترح عليه أن يخلف مؤذن الحي الذي سيغيب عن المسجد لأداء مناسك الحج

وقال:

هي فرصة أن يؤذن عن المؤذن طيلة غيابه حتى يعود، فضحك والد الشاب على هذا المقترح

وقال:

أقول لك إنه لا يصلي في المسجد وتقول: دعه يؤذن، يا أخي: ليته يصلي فقط، هذا من المحال، وضحك بعض الحاضرين على المقترح أيضاً

قال صاحب المقترح:

دعني أتدبر الأمر مع ابنك لأنني من جيرانكم وأعرف طبيعته، وقد نحتاج إلى وقفتك متى ما أخبرتك بذلك

قال الأب:

حباً وكرامة، وعسى أن تصلح حاله، ذهب صاحب المقترح إلى الشاب وبأسلوبه الجميل وبيانه الرائع وقبل ذلك بتوفيق الله - تعالى - لان الشاب لهذا المقترح وجامل بعض الشئ بعد صعوبات وعقبات لم تكن عسيرة، وتولى الأذان طيلة غياب المؤذن،

وهنا قال الشاب:


أحسست بشئ عظيم، وسكينة لا مثيل لها، وطمأنينة في قلبي، وأنس وسعادة لم أجدها في حياتي يوم أن عشت في ربوع بيت الله - تعالى - بين الأذان والإقامة، من أذان إلى صلاة النوافل إلى قراءة كتاب الله - تعالى - الذي لم أفتحه إلا قبل سنوات في المدرسة فقط، إلى ذكر وتسبيح و******ة ما بعدها ******ة، وأحسست بأن غيوم الضيق التي كنت أشعر بها انزاحت عنّي، وتمنّيت أن يتأخر المؤذن في سفره حتى أستمتع بهذه اللذّة العظيمة، وأصبح قلبه فيما بعد معلقاً في المساجد، ولذا لا ينبغي أن نيأس من صلاح الناس واستقامتهم على أيّ حال كانوا، فالهداية بيد الله - تعالى -، وما علينا إلا أن نبذل الأسباب،

فهل اجتهدنا في بذل الأسباب للناس عموماً ولأحبّ الناس إلينا خصوصاً ؟



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-12-2012, 07:02 PM   #3
معلومات العضو
الغردينيا
مراقبة عامة لمنتدى الرقية الشرعية

افتراضي

سبحان الله مغير الأحوال
بارك الله فيك أختي شذى الإسلامعلى القصة الجميلة

 

 

 

 


 

توقيع  الغردينيا
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-12-2012, 05:26 PM   #4
معلومات العضو
إلهام
مراقبة عامة على منتدى الرقية الشرعية
 
الصورة الرمزية إلهام
 

 

افتراضي

بارك الله فيييك اختي الغاليه شذى
اسال الله ان يرزقنا قبل الموت توبه صادقه

 

 

 

 


 

توقيع  إلهام
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:17 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.