موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية > مواقف في محطات الحياة ..وآراء

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2006, 04:32 PM   #1
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && لا أحتاج سوى كيلو واحد فقط && ) !!!


دكتور في إحدى الجامعات في مصر.. هذا الرجل كان يعرف ربه جل وعلا .. ذهب إلى إحدى البلاد الأوروبية وهي بريطانيا ففحصوا جسمه فقالوا إن مرضك شديد والقلب ضعيف .. ولابد من عملية جراحية خطرة ربما تعيش أو لا تعيش.. فقال أذهب إلى أولادي ثم أرجع الأمانات إلى أصحابها ثم أستعد ثم آتيكم... قال الأطباء لا تتأخر لآن حالتك شديدة .. فرجع إلى بلده مصر .. وجلس إلى أولاده فأخذ يصبرهم ربما لا يرجع إليهم مرة أخرى ... وسلم على من يشاء وأستعد للقاء الله عز وجل .. يقول ذهبت إلى أحد أصحابي لأسلم عليه في إحدى شالمكاتب .. وكان عند المكتب جزار فنظرت وأنا جالس في المكتب عند الجزار امرأة عجوز .. هذه المرأة العجوز في يدها كيس تجمع العظام والشحم واللحم الساقط على الأرض ومن القمامة .. فقلت لصاحبي انتظر .. فذهبت إلى العجوز استغربت من حالها .. قلت لها ماذا تصنعين ؟؟!!!.. قالت يا أخي أنا لي خمس بنيات صغيرات لا أحد يعيلهم ومنذ سنة كاملة لم تذق بنياتي قطعة من اللحم .. فأحببت إن لم يأكلوا لحما أن يشموا رائحته .. فيقول لقد بكيت من حالها وأدخلتها إلى الجزار .. فقلت للجزار يا فلان كل أسبوع تأتيك هذه المرأة فتعطيها من اللحم على حسابي .. فقالت المرأة لا لا لا نريد شيئا .. فقلت والله لتأتين كل أسبوع وتأخذي ما شئت من اللحم ... قالت المرأه لا أحتاج سوى لكيلو واحد .. قال بل أجعلها كيلوين .. ثم دفعت مقدما لسنة كاملة .. ولما أعطيت ثمن ذلك اللحم للمرأة أخذت تدعو لي وهي تبكي .. فأحسست بنشاط كبير وهمة عالية .. ثم رجعت إلى البيت وقد أحسست بسعادة .. عملت عملا ففرحت بعملي الصالح .. فلما دخلت إلى البيت جاءت ابنتي فقالت يا أبي وجهك متغير كأنك فرح .. يقول فلما أخبرتها بالقصة أخذت تبكي ابنتي وقد كانت ابنتي عاقلة فقالت يا أبي أسأل الله أن يشفيك من مرضك كما أعنت تلك المرأة ... ثم لما رجعت إلى الأطباء لأجري العملية قال الطبيب وهو مغضبا أين تعالجت؟؟.. قلت ماذا تقصد؟؟... قال أين ذهبت إلى أي مستشفى ؟؟.. قلت والله ما ذهبت إلى أي مستشفى سلمت على أولادي ورجعت.. قال غير صحيح قلبك ليس فيه مرض أصلا !!.. قلت ماذا تقول يا طبيب !!!... قال أنا أخبرك أن القلب سليم أبدا .. فإما يكون الرجل لست أنت أو إنك ذهبت إلى مستشفى آخر !!... فأرجوك أن تعطيني دوائك فما الذي أخذت؟؟؟... قلت والله لم آخذ شيئا وذلك إنما بدعاء امرأة عجوز وابنتي الصالحة...
( وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا )

المصدر: قصص من الواقع . للشيخ نبيل العوضي...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2006, 10:40 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( الجنة الخضراء ) ، وهذا مصداقاً لحديثه صلى الله عليه وسلم :

( داووا مرضاكم بالصدقة )


زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

التعديل الأخير تم بواسطة أبو فهد ; 19-06-2006 الساعة 06:45 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2006, 11:27 AM   #3
معلومات العضو
ام الخير الصبورة

افتراضي

سبحان الله العظيم والله لا اخفي عليكم ايها الاخوة والاخوات بأن هذا الكلام صحيح أريد أن أتكلم عن نفسي أنا أعيل أهلي وكنت أقول دائما كيف لي أن أعطي صدقة وأنا بحاجة لهذا المال فقررت أن أجرب على شهرين متتابعين وأرى النتيجة فالحمدلله بفضل الله عز وجل عندما أستلم راتبي أتصدق ولو بقليل ففعلا البركة تبدأ وسبحان الله تعالى يرزق من يشاء بغير حساب، فعليكم أيها الاخوة والاخوات أن تتصدقوا ولو بشق تمرة فتروا النتائج ما أعظمها حتى ولو كانت هناك ظروف صعبة في المعيشة فإن الله عز وجل أكرم الأكرمين برزق عباده وهو المستعان على كل حال.
جزاك الله كل خير اختي الجنة الخضراء لطرحك لهذا الموضوع الرائع وفي ميزان حسناتك


التعديل الأخير تم بواسطة ( أم عبد الرحمن ) ; 19-06-2006 الساعة 11:35 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2006, 04:31 PM   #4
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

أختنا الكريمة الفاضلة ( أم الخير الصبورة ) جزاك الله خيرا على مداخلتك ونسأل الله أن يبارك لك وعليك ...ودمتى بخير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-06-2006, 07:00 PM   #5
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

... أبو فهد...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-06-2006, 07:05 PM   #6
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم ( الحمدلله )

( سبحان الله ) جزاك الله خيرا .. اختنا الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( الجنة الخضراء ) وبارك الله فيك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-06-2006, 02:27 PM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

إحصائية العضو






فاديا غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

الله سبحانه وتعالى لم يكلف الانسان برزق نفسه ولا برزق غيره من الناس فهو سبحانه وتعالى مقسم الارزاق بعلمه وحكمته ، واللبيب من يدرك ان المال الذي بيده (ولن اقول ملكه لاننا لا نملك شيئا وانما الملك لله) مهما قل او عظم مقداره انما هو فتنة وابتلاء ، فلنحسن العمل ،وغير خفي عن العلم بأن عمل الخير يشعر صاحبه بوجوده ويرقى بنفسيته وينأى عنه مشاكل الاكتئاب والضغوط النفسية - هذا ما اثبته العلم.
واعرض على سبيل المثال الاميرة الانجليزية الراحلة ديانا سبنسر ،ففي الوقت الذي كانت تعاني فيه من مشاكلها وضغوطها النفسية كانت تسعى لعمل الخير لتحس بوجودها من جديد وتدعم ثقتها المهزوزة هكذا كان ينصحها اطباؤها النفسيون ومستشاريها - معاذ الله طبعا ان يكون هؤلاء الكفار مثلا لنا ، ولكني اعرض ذلك على سبيل الاستشهاد العلمي. وفي ذلك ايضا دليل اخر على ان العقيدة الاسلامية وكل ما ورد فيها جاءت لتسمو بالانسان وتخلصه من الخطوب والضغوط - مهما انكر الكافرون، فعندما تشتد المحن على الانسان اينما كان ، نجده بطريقة لا شعورية يتذكر الله مهما كان عصيانه وتمرده ، والعلماء والاطباء مهما استرسلوا بالعلم والنظريات الحديثة ، لا نكتشف الا انها موثقة و موجودة في عقيدتنا وقرآننا.

فسبحان الله
والحمد لله
واستغفر الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-06-2006, 07:46 AM   #8
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

... أبو فهد...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-06-2006, 01:07 PM   #9
معلومات العضو
iraq4me

إحصائية العضو






iraq4me غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بارك الله فيك اخي و سبحان الله العظيم على هذه القصة الرائعة و جعل الموضوع في ميزان حسناتك انشاء الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-06-2006, 08:22 PM   #10
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي




اختي الفاضلة : الجنة الخضراء
جزاك الله خير الجزاء ...
وحفظك في حلك وترحالك .



نعم إن الصدقة لترفع الأمراض والأعراض من مصائب وبلايا ...

فهي برهان على صحة الإيمان:
قال صلى الله عليه وسلم
" والصدقة برهان "

سبب في شفاء الأمراض:
قال صلى الله عليه وسلم
" داووا مرضاكم بالصدقة "

تظل صاحبها يوم القيامة:
قال صلى الله عليه وسلم
"كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس"

تطفىء غضب الرب:
قال صلى الله عليه وسلم
" صدقة السر تطفىء غضب الرب"

وجالبة لمحبة الله عز وجل:
قال عليه الصلاة والسلام
"أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولئن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر "

وجالبة للرزق ونزول البركات:
قال الله تعالى
" يمحق الله الربا ويربي الصدقات"

والبر والتقوى:
قال الله تعالى
" لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم "

وتفتح لك أبواب الرحمة:
قال صلى الله عليه وسلم
" الراحمون يرحمهم الله، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء "

ويأتيك الثواب وأنت في قبرك:
قال صلى الله عليه وسلم:
"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له"


وتوفي الصدقة نقص الزكاة الواجبة:
حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: "أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـتبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك"

وتطفئ خطاياك وتكفر ذنوبك:
قال صلى الله عليه وسلم
"الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار "

توقي مصارع السوء:
قال صلى الله عليه وسلم
"صنائع المعروف تقي مصارع السوء "

وتطهر النفس وتزكيها:
قال الله تعالى
" خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها "


و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم:
"ما نقص مال من صدقة "

وقال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم:
" اتقوا النار ولو بشق تمرة "




وقد جرب ذلك الموفقون من أهل الله فوجدوا العلاج الروحي أنفع من العلاج الحسي .

وأحب أن أشارك بنقل هذه القصص لتمام الفائدة ...

* يذكر أن رجلاً سأل عبد الله بن المبارك رضي الله عنه عن مرض أصابه في ركبتيه منذ سبع سنين و قد عالجها بأنواع العلاج و سأل الأطباء فلم ينتفع. فقال له ابن المبارك : اذهب و احفر بئراً فإن الناس بحاجة الماء فإني أرجو أن تنبع هناك عين و يمسك عنك الدم ففعل الرجل ذلك فبرأ . ( وردت هذه القصة في صحيح الترغيب )

* و يذكر أن رجلاً أصيب بالسرطان فطاف الدنيا بحثاً عن العلاج فلم يجده فتصدق على أم أيتام فشفاه الله عز وجل

* و قصة أخرى يرويها صاحبها لي فيقول : لي بنت صغيرة أصابها مرض في حلقها فذهبت بها للمستشفيات و عرضتها على كثير من الأطباء و لكن دون فائدة فمرضها أصبح مستعصياً وأكاد أن أكون أنا المريض بسبب مرضها الذي أرق كل العائلة و أصبحنا نعطيها أبراً للتخفيف فقط من آلامها حتى يئسنا من كل شيء إلا من رحمة الله إلى أن جاء الأمل و فتح باب الفرج فقد اتصل بي أحد الصالحين و ذكر لي حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم : " داووا مرضاكم بالصدقة " فقلت له قد تصدقت كثيراًُ! فقال تصدق هذه المرة بنية شفاء ابنتك و فعلاً تصدقت بصدقة متواضعة لأحد الفقراء و لم يتغير شيء فأخبرته فقال : أنت ممن لديهم نعمة و مال كثير فلتكن صدقتك بحجم مالك فذهبت للمرة الثانية و ملأت سيارتي من الأرز و الدجاج و الخيرات بمبلغ كبير و وزعتها على كثير من المحتاجين ففرحوا بصدقتي ووالله لم أكن أتوقع أبداً أن آخر ابرة أخذتها ابنتي هي التي كانت قبل صدقتي فشفيت تماماً بحمد الله ، فأيقنت بأن الصدقة من أكبر أسباب الشفاء و الآن ابنتي بفضل الله لها ثلاث سنوات ليس بها أي مرض على الإطلاق و من تلك اللحظة أصبحت أكثر من الصدقة خصوصاً على الأوقاف الخيرية و أنا كل يوم أحس بالنعمة و البركة والعافية في مالي و عائلتي و أنصح كل مريض بأن يتصدق بأعز ما يملك و يكرر ذلك فسيشفيه الله و لو بنسبة و أدين الله بصحة ما ذكرت و الله لا يضيع أجر المحسنين.

* و خذ قصة أخرى ذكرها صاحبها لي حيث قال: ذهب أخي إلى مكان ما و وقف في أحد الشوارع و بينما هو كذلك و لم يكن يشتكي من شيء إذ سقط مغشياً عليه و كأنه رمي بطلقة من بندقية على رأسه فتوقعنا أنه أصيب بعين أو بورم سرطاني أو بجلطة دماغية فذهبنا به لمستشفيات عدة و مستوصفات و أجرينا له الفحوصات و الأشعة فكان رأسه سليماً لكنه يشتكي من ألم أقض مضجعه و حرمه النوم و العافية لفترة طويلة بل إذا اشتد عليه الألم لا يستطيع التنفس فضلاً عن الكلام فقلت له : هل معك مال نتصدق به عنك لعل الله أن يشفيك ؟ قال نعم . فسحبت ما يقارب السبعة آلاف ريال و اتصلت برجل صالح يعرف الفقراء ليوزعها عليهم و أقسم بالله العظيم أن أخي شفي من مرضه في نفس اليوم و قبل أن يصل الفقراء شيء ، و علمت حقاً أن الصدقة لها تأثير كبير في العلاج و الآن لأخي سنة كاملة لم يشتك من رأسه أبداً و الحمد لله و أنصح المسلمين أن يعالجوا مرضاهم بها.

* و هذه قصة أخرى حدثني بها صاحبها فقال : لقد اشتكت طفلتي من الحمى و الحرارة ولم تعد تأكل الطعام و ذهبت بها لعدة مستوصفات فلم تنزل حرارتها و حالتها تسوء فدخلت المنزل مهموماً لا أدري ما أصنع فقالت لي زوجتي لنتصدق عنها . فاتصلت بشخص له علاقة بالمساكين و قلت له أرجو ان تصلي العصر في المسجد و تأخذ مني 20 كيس أرز و 20 كرتون دجاج و توزعها على المحتاجين ، و أحلف بالله و لا أبالغ أنني بعد أن أقفلت سماعة الهاتف بخمس دقائق و إذا بطفلتي تركض و تلعب و تقفز على الكنبات و أكلت حتى شبعت وشفيت تماماً ، بفضل الله تعالى ثم الصدقة و أوصي الناس بالاهتمام بها عند كل مرض .


التعديل الأخير تم بواسطة مسك الختام ; 26-06-2006 الساعة 04:59 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:52 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.