موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 30-11-2007, 07:59 PM   #1
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي (( انواع الحب ... لابن القيم ))

[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"][grade="00008B FF0000 008000 4B0082"]أنواع الحب[/grade]
قال ابن القيم رحمه الله
هناك أربعة أنواع من الحب يجب التفريق بينها
وإنما ضل من ضل بعدم التمييز بينها :

الأول : محبة الله ولا تكفي وحدها في النجاة من عذاب الله والفوز بثوابه فإن المشركين وعباد الصليب واليهود وغيرهم يحبون الله .

الثاني : محبة ما يحب الله وهذه هي التي تدخله في الإسلام وتخرجه من الكفر وأحب الناس إلى الله أقومهم بهذه المحبة وأشدهم فيها .

الثالث : الحب لله وفيه وهي من لوازم محبة ما يحب الله ولا يستقيم محبة ما يحب الله إلا بالحب فيه وله .

الرابع : المحبة مع الله وهى المحبة الشركية وكل من أحب شيئا مع الله لا لله ولا من أجله ولا فيه فقد اتخذه ندا من دون الله
وهذه محبة المشركين .

وبقى قسم خامس ليس مما نحن فيه وهى المحبة الطبيعية
وهي ميل الإنسان إلى ما يلائم طبعه كمحبة العطشان لماء والجائع للطعام ومحبة النوم والزوجة والولد فتلك لا تذم
إلا إن ألهت عن ذكر الله وشغلته عن محبته

كما قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله )

وقال تعالى : ( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله )
الجواب الكافي 1/134 .

وقال رحمه الله تعالى :

والفرق بين الحب في الله والحب مع الله
وهذا من أهم الفروق وكل أحد محتاج بل مضطر
إلى الفرق بين هذا وهذا

فالحب في الله هو من كمال الإيمان
والحب مع الله هو عين الشرك

والفرق بينهما أن المحب في الحب تابع لمحبة الله
فإذا تمكنت محبته من قلب العبد أوجبت تلك المحبة أن يحب ما يحبه الله فإذا أحب ما أحبه ربه ووليه كان ذلك الحب له وفيه كما يحب رسله وأنبياءه وملائكته وأولياءه لكونه تعالى يحبهم ويبغض من يبغضهم
لكونه تعالى يبغضهم

وعلامة هذا الحب والبغض في الله أنه لا ينقلب بغضه لبغيض الله حبا لإحسانه إليه وخدمته له وقضاء حوائجه ولا ينقلب حبه لحبيب الله بغضا
إذا وصل إليه من جهته من يكرهه ويؤلمه إما خطأ وإما عمدا
مطيعا لله فيه أو متأولا أو مجتهدا أو باغيا نازعا تائبا

والدين كله يدور على أربع قواعد
حب وبغض ويترتب عليهما فعل وترك
فمن كان حبه وبغضه وفعله وتركه لله فقد استكمل الإيمان
بحيث إذا أحب أحب لله وإذا أبغض أبغض لله
وإذا فعل فعل لله وإذا ترك ترك لله
وما نقص من أصنافه هذه الأربعة نقص من إيمانه ودينه بحسبه

وهذا بخلاف الحب مع الله فهو نوعان
يقدح في أصل التوحيد وهو شرك
ونوع يقدح في كمال الإخلاص ومحبة الله ولا يخرج من الإسلام .

فالأول كمحبة المشركين لأوثانهم وأندادهم
قال تعالى : ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله )

وهؤلاء المشركون يحبون أوثانهم وأصنامهم وآلهتهم مع الله كما يحبون الله فهذه محبة تأله وموالاة يتبعها الخوف والرجاء والعبادة والدعاء وهذه المحبة هي محض الشرك الذي لا يغفره الله ولا يتم الإيمان إلا بمعاداة هذه الأنداد وشدة بغضها وبغض أهلها ومعاداتهم ومحاربتهم وبذلك أرسل الله جميع رسله وأنزل جميع كتبه وخلق النار لأهل هذه المحبة الشركية وخلق الجنة لمن حارب أهلها وعاداهم فيه وفي مرضاته فكل من عبد شيئا من لدن عرشه إلى قرار أرضه فقد اتخذ من دون الله إلها ووليا وأشرك به كائنا ذلك المعبود ما كان ولا بد أن يتبرأ منه أحوج ما كان إليه .

والنوع الثاني محبة ما زينه الله للنفوس من النساء والبنين
والذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث
فيحبها محبة شهوة كمحبة الجائع للطعام والظمآن للماء

فهذه المحبة ثلاثة أنواع
فإن أحبها لله توصلا بها إليه واستعانة على مرضاته وطاعته أثيب عليها وكانت من قسم الحب لله توصلا بها إليه ويلتذ بالتمتع بها
وهذا حاله أكمل الخلق الذي حبب إليه من الدنيا النساء والطيب
وكانت محبته لهما عونا له على محبة الله وتبليغ رسالته والقيام بأمره

وإن أحبها لموافقة طبعه وهواه وإرادته
ولم يؤثرها على ما يحبه الله ويرضاه
بل نالها بحكم الميل الطبيعي كانت من قسم المباحات
ولم يعاقب على ذلك
ولكن ينقص من كمال محبته لله والمحبة فيه
وإن كانت هي مقصودة ومراده وسعيه في تحصيلها والظفر بها
وقدمها على ما يحبه الله ويرضاه منه كان ظالما لنفسه متبعا لهواه .

فالأولى محبة السابقين ، والثانية محبة المقتصدين ،
والثالثة محبة الظالمين .
الروح لابن القيم 1/254 ،
وصلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم

منقول من بريدى
[/grade]
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-11-2007, 10:58 PM   #2
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

[ALIGN=CENTER][TABLE1="*****:95%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]بارك الله فيك اختاه
قال شيخ الاسلام ابن تيمية –رحمه الله-:فمن قال إن المنفي هو الكمال فإن أراد الكمال الواجب الذي يذم تاركه ويعرض للعقوبة فقد صدق وإن أراد أن المنفي الكمال المستحب فهذا لم يقع قط في كلام الله ورسوله صلى الله عليه .[الفتاوى:7/15]

*

يقول ابن القيم رحمه الله في النونية

وعبــادة الرحــمن غايــة حبـه
مــع ذل عــابده همــا قطبـان
وعليـــك فلـــك العبـــادة دائــر
ومـا دار حـتى قامت القطبان
ومـــداره بــالأمر أمــر رســوله
لا بالهوى والنفس والشيطان

*

من قتطفات من كتاب .. كتاب إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد..
باب قول الله تعالى 'ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله'
لشيخ صالح الفوزان..

ويقول العلماء: من عبد الله بالمحبة فقط فهو صوفي؛ لأن الصوفية يزعمون أنهم يعبدون الله لأنهم يحبونه فقط، ويقولون: لا نعبده نخاف من ناره ولا نرجو جنته، وإنما نعبده لأننا نحبه، وهذا ضلال .

*

ومن عبد الله بالرجاء فقط فهو مرجئ؛ لأن المرجئة يخرجون الأعمال عن مسمى الإيمان .

ومن عبد الله بالخوف فقط فهو خارجي؛ لأن الخوارج يكفرون المؤمنين بالمعاصي .

فالمرجئة أخذوا جانب الرجاء فقط، والصوفية أخذوا جانب المحبة فقط، والخوارج أخذوا جانب الخوف فقط .

وأهل السنة والجماعة جمعوا بين الأمور الثلاثة -ولله الحمد- المحبة مع الخوف والرجاء والذل والانقياد والطاعة، وبنوا على ذلك سائر أنواع العبادات والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى .

*
محبة ليست محبة عبودية وهي أربعة أقسام:

القسم الأول : محبة طبيعية كمحبة الإنسان للطعام والشراب والمشتهيات المباحة، كالزوجة والملذات .

القسم الثاني : محبة إجلال، كمحبة الولد لوالده غير المشرك والكافر، فالولد يحب والده محبة إجلال وتكريم واحترام؛ لأنه والده المحسن إليه والمربي له، وهذه محمودة ومأمور بها .

القسم الثالث : محبة إشفاق، كمحبة الوالد لولده، فالوالد يحب ولده محبة إشفاق .

القسم الرابع : محبة مصاحبة، كأن تحب شخصا من أجل مصاحبتك له، إما لكونه زميلا لك في العمل، أو شريكا في تجارة، أو صاحبا لك في سفر، فأحببته من أجل المشاركة في شيء من الأشياء .

هذه الأقسام ليست من أنواع العبادة؛ لأنها ليس معها ذل، وليس معها خضوع
قال الله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ الذين أخلصوا المحبة لله -وهم المؤمنون- هؤلاء أشد حبا لله من محبة المشركين لله، ؛ لأن محبة المؤمنين خالصة ومحبة المشركين مشتركة ، والمحبة الخالصة أشد وأقوى من المحبة المشتركة، وهذه المحبة هي التي تنفع، أما محبة المشركين لله فإنها لا تنفعهم ما داموا يحبون مع الله غيره فلم يخلصوا في محبتهم .

فدلت هذه الآية الكريمة على أن المحبة نوع من أنواع العبادة، بل هي أعظم أنواع العبادة، وأن من أحب مع الله غيره فيها فقد أشرك بالله الشرك الأكبر واتخذ هذا المحبوب ندا، أي: شريكا مع الله ومعادلا لله ومساويا لله، كما يقول أهل النار يوم القيامة لمن أشركوهم مع الله: تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ


انتهى

*
اللهم اجعلني أحبك بقلبي كله وأرضيك بجهدي كله
اللهم اجعل حبي كله لك وسعيي كله في مرضاتك

[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE1][/ALIGN]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-12-2007, 06:30 AM   #3
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بارك الله فيك أختى الفاضلة أم طلال على الزيادة الرائعة ...
نفعنا الله واياك والمسلمين بما قدمت ...
ووفقك لما يحب ويرضى[/grade]
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-12-2007, 07:23 AM   #5
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا أختي راجية الجنة موضوع قيم....اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-12-2007, 09:37 AM   #6
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكم أخواتى العزيزات وجزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-12-2007, 10:10 PM   #7
معلومات العضو
عاشق الحجاج

إحصائية العضو






عاشق الحجاج غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Saudi Arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

موضوووع راااااائع

نسأ ل الله ان يجاازيكي خيراا ويجعلة في مواازين حسنااتك وان يرزقك حبة وحب من احبة!!!

بأنتظاار جديدك الراااائع,,,,,,,,

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-12-2007, 05:17 PM   #8
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

الحمد لله رب العالمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2008, 04:26 AM   #9
معلومات العضو
الانصار

إحصائية العضو






الانصار غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Aruba

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

جزاك الله خير وزادك علما وتقوى

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:37 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.