موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الأخوات المسلمات ( للنساء فقط )

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:58 AM   #1
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

I11 لأنكِ غاليــــة ......للشيخ عبدالمحسن الاحمد

لأنكِ غاليــــة





للشيخ عبدالمحسن الاحمد


إهداء
إلى كل من :
رضيت بالعفاف مبدأ..
واحتذت بالطهر مسلكًا..
واهتدت بالاستقامة منهجًا..

فأصبحت جوهرة مصانة
ودرة مكنونة
وألماس من بين الناس



تلك الغالية لسان حالها يقول



وبعد ذلك نالت مرادها في الجنة ، قال تعالى ( وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )
حتى تقوم على رؤوس الخلائق هناك يوم التغابن يوم تتعانق المتقيات والمتفلتات الساقطات يتلاعن
فقامت والناس يرتقبونها بأعينهم و قد فرغت من الحساب لدى العظيم رب الأرباب
وقد نادى منادٍ على رؤوس الخلائق وهم يسمعون لقد سعدت فلانة بنت فلان سعادة لن تشقى بعدها أبدا
( أي لن تحزن بعدها أبدا )
فإذا بذلك الوجه قد تغير كيف لا وقد بُشّر أنه لن يرى بعد اليوم إلا جمال في جمال ونعيم في نعيم
وهناك في جنة الخلد قصورها تنتظرها وحليها تتشرف بملامسة عنقها وأساورها تاقت أن تلتف حول ساعديها والتيجان تشتاق أيها تختاره ويكون له الشرف أن يعلو ويزهو فيزداد حسناً فوق رأسها محيطاً بشعرها
قال تعالى ( إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ )



فهل اشتاقت نفسكِ لهذا ؟؟!
فلنبدأ من الآن


مقدمة الحملة
للاستماع اضغط على الرابط
http://alfajrsite.net/members/alkhat..._jamila/00.mp3

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 12:11 PM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي




لا تكاد تخلو صفحة من صفحات كتاب الله عز وجل إلا وورد فيها ذكر هذا الأمر
أمر عظيم جعلني أتساءل وأقول كيف يتحملها الرجال فضلاً عن النساء ؟

ألا وهي النار !!!

كيف لا ونحن نذكرها في كل صلاة ونستعيذ من شرها وأكثر الله سبحانه في كتابة من ذكرها
وأخبرنا نبينا عليه الصلاة والسلام عنها فقال
( ناركم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم قيل يا رسول الله إن كانت لكافية قال فضلت عليهن بتسعة وستين جزءا كلهن مثل حرها) رواه البخاري

ففي يوم من الأيام كنت مناوباً فجاءني اتصال يدعوني إلى وحدة الطوارئ
توجهت هناك مسرعاً فإذا بي أرى مشهداً ما رأيت مثله في حياتي فتاة في العشرين من عمرها كان لها معالم في وجهها مثل ما لي ولك
أما الآن فالأنف ذاب حتى التصق بخدها الأيسر أرى لسانها مع فتحت الأنف ، العين اليمنى فضخت حتى التصق الجفن الأعلى مع الأسفل ، الأذن لم يبق فيها إلا قطعة صغيرة بمقدار رأس الأصبع

قد تكشف الجلد في الجهة الأمامية من الرأس ، إحدى يديها أكلتها النار حتى انقطعت ، واليد الأخرى أكلت النار جلدها ثم أكلت اللحم وقطعت الشرايين وأكلت الأعصاب حتى لم يبق سوى عصب واحد فقطعت اليد الأخرى

منظر مريع !!!



هذه نار الدنيا فكيف بنار الآخرة ؟

التي صورها لنا إبليس وكأنها لعب وقال : أنت مسلمة سوف تدخلين قليلاً ثم تخرجين
وكذلك أقنع الكثيرات وأغرقهن في الشهوات فتسابقن يلهثن خلف الملهيات والمنكرات لأنه وعدهن أنه بعد أن تمتلئ الصفحات بالمعاصي في هذه الحياة سيكون القبر روضة وبعدها ينتهي الأمر إلى أعالي الجنات هذا كلام إبليس ووعوده

فما رأيك يا غالية لو قرأنا ما قاله من لا يخلف الميعاد ومن هو عالم بالخفيات

لما تكلم عن إبليس فقال ( لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا )

فتأملي في هذه الآيات كيف ذكر رب البريات أن هذا الشيطان اللعين قد أخذ العهد على نفسه أن يضل عباد الله بطرق عديدة ومنها تغيير خلق الله وها قد رأينا في هذا الزمان من نجح الشيطان في إغوائهن بتغيير خلق الله بنمص ووشم وغيره مما حرم الله

قال تعالى ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

فهل أنت ممن وعدهم الشيطان ؟ فانظري في نفسك ؟ وانظري إلى هذه الصور لنار الدنيا فكيف بنار الآخرة

قال تعالى ( قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونًَ).

التعديل الأخير تم بواسطة @ كريمة @ ; 27-01-2012 الساعة 12:12 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 12:14 PM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


قال تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ )

قال ابن عباس: " هو الغناء "، وقال مجاهد: " اللهو: الطبل " وقال الحسن االبصري: " نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير"

قال تعالى ( وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )

فكم هي القلوب التي تشمئز عند سماع المحاضرات وتطرب وتفرح عند سماع الأغنيات

قال عليه الصلاة والسلام ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) رواه البخاري

في يوم من الأيام وأنا في المستشفى وبعد الكشف على إحدى المريضات قالت لي بالحرف الواحد: ( الله يعافيكم كيف التحاليل ترانا ملينا من المستشفى متى الخروج )
فأرسلنا التحاليل إلى المختبر وأرسل الله سبحانه رسوله من السماء

فما هي إلا لحظات والعينة تفحص في المختبر وملك الموت عندها في الغرفة
وأنا أقلب ملفها خارج الغرفة فإذا بالممرضة تأتي بسرعة فزعة تقول : تعال
فلما دخلت الغرفة رأيت فتاة غير التي رأيت
التي رأيت قبل قليل تحرك اليدين وتقول متى الخروج ؟ هذه الأيادي التي أرسلت قبل قليل تعطلت
اللون شاحب والبصر شاخص الأطراف ممددة والشفاه ترتعش جهاز النبض يقل وضغط الدم ينزل بدأت أرى معالم الفراق على وجهها فخشيت أن تغلق الصحيفة بدون لا إله إلا الله

فأسرعت وقلت : لا إله إلا الله فإذا بالشفاه ترتعش كأن عليها جبلاً لا يتزحزح ترتعش بلا أحرف كررتها ثانية وثالثة مابقي إلا عدة نبضات خشيت أن تغلق الصحيفة
فأسرعت عند أذنها ولقنتها هذه المرة تلقيناً قلت لها : قولي لا إله إلا الله ولكن دون جدوى



فلما اشتد النزع والحنجرة تدخل وتخرج بدأت أسمع حشرجة وبعض الحروف تخرج هل كانت لا إله إلا الله ؟

لا والذي نفسي بيده والروح تنزع والصوت المتحشرج ببيت يغنى حتى لا يدعها تكمل البيت الثاني

ماتت هل تعرف آخر صفحة ماذا كتب فيها غنت قبل أن تموت

تعرض يوم القيامة على الجبار غنت قبل أن تموت

هذه هي الآن تحت الأرض والله لو تصرخ في كل يوم وتعض الأصابع وتبكي الدم ربي أخرجني والله لا أسمع إلا مايرضيك ولا أرى إلا مايرضيك وأصوم النهار وأقوم الليل فهل ترجع ؟

قال تعالى ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ )

ولست وحدي من مر عليه مثل هذا المشهد بل رأى أكثرنا حينما قبض ملك الموت أحد المغنين على المسرح ولم يكمل أغنيته

فبماذا ستختم صحائفنا ؟ من عاش على شيء مات عليه

ويقول رسولنا ( يبعث كل عبد على ما مات عليه) رواه مسلم .

فتخلصي من هذه المصائب من الآن واستبدليها بكلام الرحمن ولا تستعملي نعم الله في معصيته

واعلمي رحمك الله أن الغناء بريد الزنا وأنه يميت القلب ويغضب الرب
وأن عقوبة سامع الغناء يوم القيامة
أن يصب في أذنيه الآنك ( الرصاص المذاب )

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 12:14 PM   #4
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي



أتتني رسالة تقول فيها إحدى الأخوات : كنت أنا وأختي لاهيات عابثات لانعلم من هذه الدنيا إلا أننا كنا مفاتيح للشر مغاليق للخير حتى إنه كانت إحدانا لا تكتفي بذنوبها ومعاصيها بل كانت تدل على الشر


وكانت أختي أشد مني فإذا رأت إحدى الفتيات قالت لها : والله حاجباك جميلان ولكن لو نمصت قليلاً لكان منظرها أجمل ما بقي بنت معنا في الكلية إلا وقد لعبت بعقلها


وفي يوم من الأيام خرجت أنا وأختي إلى السوق سافرات ولم يكن علينا رقيب ! كان عندنا في البيت ذكور وليسوا رجالاً


وبينما نحن نتسكع في الأسواق فإذا بأختي تمسك ببطنها تبدأ بالأنين فأخذت أسألها مابك ؟ قالت أحس بألم في بطني فذهبنا إلى البيت بسرعة وأخذنا والدي ثم ذهبنا إلى المستشفى


وبعد الفحوصات ظننا أنه سيصرف لها مسكنات ثم تخرج ولكن أتى الطبيب إلى أبي وقال له أريدك على انفراد وأنا أرقب أبي من بعيد وهو واقف مع الطبيب يتكلم معه


ثم عاد إلينا وقد امتلأت عيناه بالدموع حاول أن يكفكف عبراته فسألته : أبي ماذا قال لك الطبيب ؟ قال : لا شيء مغص بسيط إن شاء الله ولكن لابد أن تستكمل الفحوصات وتبيت هذه الليلة في المستشفى


فحاولت أن أظل معها فمنعوني ثم عدت مع أبي إلى البيت فألححت عليه بالسؤال فقال لي : إن الطبيب مشتبه بأن عندها سرطان في المعدة


ثم ذهبت لها في الصباح فكانت تعتصر من الألم وتمسك ببطنها وتقول : ادعِ لي الطبيب
فعندما حضر الطبيب قالت له : أحس بألم شديد في بطني لا أستطيع أن أقاوم
فقال الطبيب : هذا الألم له مسكن لدينا ولكن له مضاعفات ومن مضاعفاته أنه يسبب تساقط في شعر الرأس والحواجب وكل شعرة في الجسد
فقالت : لا أريده بل أتحمل الألم ثم ذهب الطبيب




فعاود أختي الألم من جديد فأخذت تأن وتعتصر من الألم ثم قالت : ادعِ لي الطبيب فلما أتى الطبيب قالت له : أعطني هذا الدواء


فقال : سيسقط شعرك


فقالت : أعطوني إياه ولو يسقط عيوني


فأعطوها العلاج ومرت الأيام فبدء الشعر يتساقط حتى لم يبق في رأسها شعرة أصبح شكلها مريع فلا أستطيع أن أنظر إليها فأخرج ثم أبكي وأبكي ثم أعود إليها


ثم أخذت الحواجب تتساقط فكم كانت تنمصها ورسول الله يقول
( لعن الله المتنمصات والمتوشمات والمتفلجات اللاتي يغيرن خلق الله عز وجل ) رواه النسائي .


فكنت أنظر إليها ثم أذهب إلى المرآة وأنظر إلى وجهي كنت أتخيل أن مايحدث لها يحدث لي


وبعد ذالك أتتها حالة غريبة فكان جسمها ينقلب إلى اللون الأحمر ونصف وجهها أحمر فأخذت تغطي وجهها ولكن ليس امتثالاً لأمر الله بل لكي تغطي تلك التشوهات


فتذكرت كم أنعم الله علينا بتلك النعم وذلك الجمال ثم نعصيه بنعمه


فهذه رسالة إلى كل من كشفت عن وجهها وعصت ربها بأن تتوب إلى الله


وأن تعلم أن الأصل في مشروعية الحجاب هو حجب الزينة


وأول مكامن الزينة في المرأة وجهها


لأجل هذا حين يقال عن فلانة من الناس بأنها جميلة فأول ما يتبادر للأذهان أن وجهها جميل وهذا مسلم به
وهذا لا يعني أن تغطي وجهها وقد أبرزت شيئاً آخر من زينتها لأنها في النهاية ما حققت الهدف الأصلي من الحجاب وهو حجب كل الزينة عن غير محارمها .



أيتها الجوهرة
لبدر المشاري
للاستماع اضغط على الرابط
http://alfajrsite.net/members/alkhat..._jamila/05.mp3




    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 12:15 PM   #5
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي



أمر عظيم ! استدعي من أجله الرسول وعرج به إلى السماء
فما هو هذا الأمر الذي اختلف عن جميع التشريعات حيث شرع في السماء في حين شرعت باقي الشرائع في الأرض ؟واختاره الله أن يكون عموداً لهذا الدين بل جعله الفيصل بين الإسلام والكفر
فقد قال النبي ( إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) رواه ابن حبان .

بل من تهاون فيها توعده رب العالمين بوادٍ في قعر جهنم حيث قال سبحانه ( فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ )
فيا عجباً يثبت لهم سبحانه أنهم مصلين ويتوعدهم !
نعم لأنهم صلوها ولكن ضيعوا مواقيتها

فتارة تنام عنها وتارة تأخرها وتارة أخرى تقدم أمورها عليها

قال تعالى ( إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا )

أي بمواقيت محددة هو سبحانه حددها
فمن حدد مواقيت صلواتنا ؟ هل هي أهواؤنا ؟

قال تعالى ( أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا )

فمن تهاون في مواقيتها وخشوعها فقد دخل بوابة الهلاك التي لا تنتهي إلا بما وصفه رب العالمين

( فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا )
ما هي النتيجة
( فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا )




في يوم من الأيام وأنا في المستشفى في أحد الممرات أوقفتني أمرأة وبيدها أوراق فقالت لي : هذا زوجي خلف باب الزجاج

فنظرت فإذا برجل شكله مقزز يهتز ويرتعد ولا يكاد يثبت ثم يضرب برأسه في الباب الزجاجي
فقالت : إن له دواء إذا لم يأخذه يصبح بهذه الحالة والآن انتهى الدوام ونحن نريد هذا الدواء
فأحضرت الدواء من الصيدلية فقالت لي : أريد أن أقول لك شيئاً إن زوجي هذا كان من أقوى الرجال فأنا لم أتزوجه هكذا

فأخذت تبكي وتقول : إنه كان ذا أخلاق طيبة ولكنه كان يصلي كيف ما شاء صلاة الفجر لا يصليها إلا عند الساعة السابعة وهو خارج إلى العمل ويوم الخميس لا يصليها إلا الساعة العاشرة وهكذا

وفي يوم من الأيام بعدما انتهينا من الغداء جلس قليلاً فقلت له : لقد أذن العصر

فقال لي : إن شاء الله
فذهبت وعدت فوجدته جالساً فقلت له : أقيمت الصلاة
فقال لي : خلاص إن شاء الله
فقلت له : سوف تفوتك الصلاة
فصرخ في وجهي وقال : لن أصلي ! وجلس حتى انتهت الصلاة ثم بعد ذلك قام

فوالله ما استقر قائماً حتى خر على وجهه في السفرة وأخذ يزبد ويرتعد بصورة لا توصف حتى إني وأنا زوجته لم أستطع أن أقترب منه فنزلت إلى إخوته في الدور الأرضي فهرعوا معي إلى الأعلى وحملوه إلى المستشفى على تلك الحالة

ثم مكث في المستشفى على الأجهزة لمدة ثم خرج بهذه الحالة إذا لم يأخذ العلاج أخذ يضرب برأسه الجدار ويضرب ابنته ويقطع شعرها ومن ذلك اليوم بلا وظيفة ولا عمل
( إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )

وأنت أخيه ما هو قدر الصلاة في قلبك ؟

فكم من فتاة تزلزل دينها لما ضعف عمود الدين عندها
فتجدها من السهولة أن تأخر صلاتها من أجل مكياج وضعته ! أو مناسبة تريد حضورها ! أو برامج تتابعها !


فماذا ستقول غداً لربها وقد قال الرسول ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله) رواه الطبراني .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-01-2012, 07:37 AM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الفاضلة كريمة

ما شاء الله تبارك الله عليكِ كريمة

الله ينور بصيرتكِ ويرفع قدركِ

موضوع طيب وأختيار موفق نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2012, 06:32 PM   #10
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجيه الجنة
   شكرا علي هذا المجهود الرائع

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:03 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.