موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الأخوات المسلمات ( للنساء فقط )

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:03 AM   #1
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي سليها لماذا لم تــتــفــلــت ؟ .للشيخ عبدالمحسن الاحمد



للـنـعـيـم الدائم أعـدت الـصـالـحـات الـعـدة فتلك الصالحة تستطيع أن تــتــفــلــت لكنها عن كل هذا تنزهت وارتفعت

سليها لماذا لم تــتــفــلــت ؟
لم تسكن في الصحاري أو في الأدغال والبراري !

بل عاشت في المكان نفسه الذي تعيش فيه الرخيصات اللاهثات وراء الشهوات اللاتي هن كالأطفال لا يميزن الحلوى من المخدرات

لكنها حين اشتهين اشتهت شيئاً يفوق خيالهن وحفظت عرضها يوم سلبت ودنست أعراضهن خافت مقام ربها يوم أمن هن من مكره

( أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُون)

علمت أن تلك النفس التي بين جنبيها غالية كيف لا ؟ وهي نفسها التي سوف تنعم وتعز وتكرم إذا خافت مقام ربها ونهت النفس عن الهوى أو سوف تعذب وتهان وفي دركات الجحيم تحرق إذا سمحت لنفسها بالانغماس في درن الهوى

فكرت وقدرت فعزت نفسها عليها أن تعذب وتسقى الحميم وفي جهنم تـتـقــلـب فخططت كيف بالنعيم تظفر وكيف في قصورها تنهى وتأمر

كيف إذا سحب الكثيرات على وجوههن وهي إلى الرحمن مع الوفد تحشر وإذا أخذ الناس كتبهم بالشمال أخذته باليمين وهي بالجنان تبشر

فعملت لذلك اليوم العمل المطلوب واجتنبت كل ما نهى الله عنه ولو كان مرغوباً :

لـــبـــست الـــعـــبـــاءة عـــلـــى رأســـهـــا فســـتـــرت جـــمـــيـــع بـــدنـــهـــا امتثالاً لأمر ربها لتفوز بقوله سبحانه ( وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا )

غــطــت وجـــهـــهـــا عن غير محارمها فجعله الله نوراً يشرق له مابين السماء والأرض ، قال تعالى ( يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

صـاغـت أسـاور الـذهـب الـتـي لـيـسـت كـذهـب الـدنـيـا فـأُعـدت لـهـا تـلـك الأسـاور الـتـي تـسـلـب الألـبـاب لـمـا لـبـسـت قـفـازاتـهـا وشرابها فغـطـت كـفـيـهـا وقدميها ، قال الله تعالى ( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ )

حـــفـــظـــت لـــســـانـــهــا وفـــرجـــهـــا لتظفر بالجزاء العظيم الذي يسعى إليه الناس كافة ، قال تعالى ( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ) وماذا أيضاً ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُون ) ماذا قال فيهم ( أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

حـفـظــت بـــيـــتــهـــا وزوجـــهـــا ، قال تعالى ( ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُم ْتُحْبَرُونَ )

بـرت والديهـا ، قال الله تعالى ( وقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا )

صبرت على الطاعات وصبرت عن المعاصي والمنكرات وصبرت على الأقدار ، قال تعالى ( سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ )

هذا ما أعدته الصالحات لجنة عرضها الأرض والسماوات يوم أن تركن نعق الناعقات ولم يكن من الإمعات أللآتي يوجهن من العلمانيين والعلمانيات ( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )

وأنتِ أخيه : بالطبع تحبين الله
ولكن ! هل يحبك ؟؟؟
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:05 AM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي



الله جل جلاله لا يبدل قوله ولا يغير حكمه مهما كان فشرعه ثابت وحكمه واضح لمن طلب الحق صادقاً من قلبه

أما من اتبع الهوى فهذا وضعه مختلف وحكمه إلى الله

قال تعالى **وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً **الكهف28

والواقع أكبر شاهد على هذا فانظروا إلى البلدان الإسلامية التي ضيعت الحجاب حيث بدأت بكشف الوجه فقط كيف حال نسائها اليوم ؟

انفرطت القضية وضاع الدين كشف الوجه ثم شيء من الشعر ثم سقط غطاء الشعر ثم سقط الجلباب ثم ضاقت الملابس ثم قصرت ثم لبس البنطال فأصبحن كاسيات عاريات

قال تعالى **أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ **البقرة214

فهذا خطاب لأصحاب العقول الواعية التي يهمها مستقبلها فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض

فكيف ندخل الجنة ونحن لم ننظر في الذين خلوا من قبلنا من الثابتين والثابتات الذين زكاهم رب البريات فانظري إلى أخلاقهن واسمعي أخبارهن

فهاهي امرأة لا شك أنكِ تحبينها ومن أعماق قلبك تجلينها كيف لا وهي ابنة أحب الخلق إنها الزهراء فاطمة رضي الله عنها

أريدك يا غالية وأنتِ تقرئين هذه السطور أن تستشعري الموقف وكأنك تسمعين كلامها وتحسين بإحساسها



لما كانت جالسة رضي الله عنها مع أسماء بنت عميس وكانت أسماء مسترسلة في حديثها لفاطمة وتقول : كنا في الحبشة وحصل لنا كذا وكذا

وبينما هي كذلك إذ نظرت إلى فاطمة رضي الله عنها سارحة الذهن شاردة البال فسألتها قائلة : يا فاطمة مالي أحدثك فلا تسمعي إلي ؟

فإذا بالغالية ترد وتلقي بالدرر التي لا يدركها إلا من اختصه الله بنفس تلك المشاعر قالت : عذراً يا أسماء لكني كنت أفكر

ما الذي تظنين أنه أشغل فكرها ؟ هل هو الفستان الذي ستلبسه في إحدى المناسبات ؟ أم تفكر بالتسريحة و المكياج ؟

قالت : يا أسماء إني أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت والله إني لأستحي أن أخرج عند الرجال في وضح النهار ليس علي إلا كفن

سبحان الله تستحي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب ما الذي سيظهر منها ؟

ومن الذين سوف يحملونها ؟ وهل هو موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟ فهي ليست في سوق أو حديقة أو منتزه بل في موقف حزن

فقالت لها أسماء : ألا أصنع لكِ شيئاً رأيته في الحبشة نضع أعمدة على أركان النعش حتى يرتفع الغطاء على الأعمدة فلا يبين أي شيء

فردت فاطمة قائلة : اللهم أسترها كما سترتني

لله درها تستحي وهي ميتة فما بال الأحياء لا يستحون ؟

فلو مرت فاطمة رضي الله عنها وأرضاها في أسواقنا اليوم ورأت من مات حياؤها فخصّرت العباءة ولونت أطرافها وتكسرت في مشيتها وعلت ضحكاتها وفاحت رائحة عطرها

فماذا ستقول رضي الله عنها ؟ بل أين من تقول للمحتشمات إنهن معقدات فهل فاطمة معقدة ؟
إذا كانت معقدة فهنيئاً للمعقدات

لأن الله سبحانه وتعالى قد أرسل ملكاً من الملائكة لمحمد برسالة عظيمة تهز الجبال الراسيات وبشارة من أعظم البشارات

يقول فيها سبحانه " بشر فاطمة أني كتبتها هي سيدة نساء أهل الجنة "

الله أكبر سيدة نساء أهل الجنة ما الذي أوصلها لهذه المنزلة ؟

قال عليه الصلاة والسلام ( الحياء لا يأتي إلا بخير ) رواه البخاري .

فماذا عنك أخيه هل أنتِ من نساء أهل الجنة أم لا ؟

انظري إلى نفسك قليلاً وفكري في حالك هل قدرك عال عند الله سبحانه كفاطمة رضي الله عنها ؟ أم أنه كالممثلات والمطربات

قال الرسول ( من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أبي داود .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:06 AM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي



أيتها الغالية : أن من أعظم ما يقرب إلى الله سبحانه هو الدعوة لدينه

قال تعالى ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

وهاهو القرآن يحاكي مشاعرنا بقصة ذلك الهدهد يوم صال وجال وسافر وسعى وتكلم مع سليمان عليه السلام غيرة على هذا الدين

هذا الطائر لم يعده ربه بجنه ولم يكتب له حسنة

فماذا فعلتِ وفعلنا لهذا الدين ؟ وقد وعدنا ربنا بذلك الأجر العظيم

( فتأملي هذين المشهدين )

تقول إحدى قريباتي عن مشغل نسائي بالرياض به عاملات نصرانيات :

إنه عندما زارته إحدى الغيورات الحاملات هم هذا الدين أبت عليها نفسها أن تخرج كما دخلت دون أن تنصر هذا الدين

قال تعالى ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )


فدعت العاملات وتواصلت معهن بالأشرطة والكتيبات حتى من الله عليها بفرحة خيرٍ من الدنيا وما فيها وخيرٍ لها من حمر النعم

وها قد بزغ النور ونطقن بالشهادة وأضاءت القلوب وانشرحت الصدور

وهنا تقع المفاجأة من صاحبة المشغل ! ما تظنين أنها قد فعلت ؟

هل استبشرت و احتفلت ؟ هل حمدت ربها وكبرت ؟

لا والله بل ضجرت وزمجرت وتأففت وصرخت عليهن واتهمتهن بأنهن ما أسلمن إلا لتضييع الأوقات بحجة أداء الصلاة !

قال تعالى ( أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ* الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ )

( فواحدة تنصر هذا الدين والأخرى تخذل دين رب العالمين )



وفي واقعة أخرى عندنا بالمستشفى في إحدى دورات التمريض كانت هناك ممرضة استرالية كافرة وكانت بجانبها إحدى الممرضات المسلمات فدار بينهما حديث

فقامت تلك الممرضة المسلمة بإخراج صورة من محفظتها لشاب قائلة : هذه صورة صديقي !

تريد أن تريها ما وصلت إليه من الحضارة ( إي حضارة في الدعارة ) !

فنظرت إليها تلك الكافرة نظرة استحقار ثم قالت : هذا هو الإسلام الذي تتحدثون عنه وتقولون إنه يحرم فعلكِ هذا ؟

إذا كنتم غير مقتنعين بدينكم فلمَ تدعوننا إليه وتعطونا الأشرطة والكتيبات !

إذاً أبقى على ديني أفضل من أن ألبس العباءة وأتحجب عن الرجال ثم أضحك على نفسي وأخرج مع صديق لي بالخفية

هاهن قد صدوا عن سبيل الله وتركن هذا الدين ولن يستقبلن بعد ذلك كتيبات ولا أشرطة بسبب تلك الفتاة وسوف يسألها الله عن ذلك

قال تعالى ( أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ* الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ )

فهذه رسالة إلى

كل امرأة ... إلى كل أم في بيتها ... إلى كل مديرة ... إلى كل معلمة ... نقول لها : متى وأين وكيف نصرتِ دين رب العالمين ؟

فإذا كانت دولة ( سبأ ) دخلت الدين بسبب طائر فكم دخل الدين بسببك ؟ بل كم تاب بسببك ؟ بعد هذه السنين كم في صحيفتك قبل أن تغادرين ؟

من الآن ابدئي واحملي معك أشرطة في كل مشوار وادعي إلى الحليم الغفار وكوني من الصفوة التي خصها الله سبحانه وتعالى في قوله ( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) .



الأمريكية
للشيخ عبدالمحسن الأحمد
للاستماع اضغط على الرابط
http://alfajrsite.net/members/alkhat..._jamila/01.mp3
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:06 AM   #4
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


لكل بداية نهاية فالمعاكسات أولها حب وغرام وآخرها زنا وفضيحة ثم أولاد حرام

قال الله تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

فهذه حادثة وقفت عليها بنفسي عندما كنت في المستشفى فترة التطبيق

مررت أنا وبعض الزملاء على غرفة حديثي الولادة وكان عند البوابة رجل أمن فاستغربنا وقوف رجل الأمن هنا ؟

فعندما دخلنا الغرفة وجدنا طفلة رضيعة شكلها غريب
قد أوصل أنبوب التنفس فيها من الفم إلى الحنجرة وأنبوب من الأنف إلى المعدة وأبر قد أثبتت في رأسها وأبر قد أثبتت في ذراعيها وفخذيها
نصف الرأس مهشم وإحدى العينين قد دخلت لا ترى مكانها إلا تجويف الأضلاع مكسرة القلب ينبض ويحرك تلك الأضلاع الأفخاذ قد نكست وأصبحت تتحرك بالاتجاه المعاكس لاتجاه الرأس

هذه الرضيعة ضحية شاب وفتاة

فتاة قليلة عقل ودين ظنت أنها تفهم كل شيء وأنها تلعب ولا يلعب عليها

فأخذت سماعة الهاتف وبدأت بالمكالمات ورسائل الحب والغرام فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد أشعار كان ينشدها لها

ثم خرجت معه

قال تعالى ( أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ )


خرجا والله يراهما ويستر عليهما ويحلم وتكرر ذلك مراراً

قال تعالى ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً )


حتى كان في ذالك اليوم الذي تحرك فيه الجنين فأخذا يفكران في حل تلك المصيبة ولكن دون جدوى فأخذ يضرب في بطنها لعله يجهض الجنين فلا ينكشف أمرهما

خافا من الناس ولم يخافا من الله

قال تعالى ( يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا )


فإذا بذالك البطن يكبر فأخذها والدها إلى المستشفى عندنا فيفاجأ بأنها حامل وأنه لابد من إخراج الجنين

فيخرج ذلك الجنين مهشم الرأس بعد الضرب مكسر الأضلاع منكس الأفخاذ


لكن ما انتهت القصة

الفتاة خلف القضبان أحضروها إلى جنينها لكي تنظر إلى آثار تلك الضحكات وتلك المكالمات والليالي الحمراء، خرت على ركبتيها تبكي تلك الليالي

أما الشاب فلا يدرون أين ذهب ؟ ولكن الله يدري

الأدهى والأمر يأتي والد تلك الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام برعيته التي استرعاه الله عليها

يأتي ويدخل الغرفة ويخرج المسدس ليقتل تلك الطفلة الرضيعة

ماذنبها ؟
هل دنست لك عرضاً ؟
هل شوهت لك سمعة ؟

ولكن بحمد الله أتى الممرضون وأمسكوا به ووضعوا حارس أمن عند الغرفة بعد ذلك ثم بعد أيام ماتت الرضيعة

هذه الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ومكالماتها العذبة لم تكن تتوقع هذه النهاية المأساوية

بل كانت تقول مثل الكثيرات أتسلى وأضيع وقتي دون الخروج والوقوع في الزنا

لأجل هذا قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيم )



صرخات فتاة
إبراهيم الزيات
للاستماع اضغط على الرابط
http://alfajrsite.net/members/alkhattab/sounds/leanaki_jamila/07.mp3

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:08 AM   #5
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي



يقول الله سبحانه وتعالى ( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )

وها نحن نرى الكثير قد غرقوا في وهم الحب الزائف فانظري لمن هم حولك فهذه قد تعلق قلبها بشاب وأخرى قد أعجبت بفتاة

فانظري من الذي امتلك قلبك ؟ واعلمي رحمك الله أنه يحشر المرء مع من أحب

فهذا شاب وتلك فتاة تواعدا على معصية الله على مسمع ومرأى من الله فركبت معه في سيارته ضاحكة لاهية ولكنها كانت حذرة خوفاً من الناس أما رب الناس فكانت منه في أمان !

وبعد أن أقنعها بأنه قد شغف قلبه بحبها وقد ساعده في ذلك ثالثهما الشيطان



ثم أخذ يقنعها أن السيارة لا تصلح للقاء لأن الناس حولنا وبعد الخوف والتردد والإلحاح وافقت بشرط أن يذهبا إلى مكان آمن لأنها كانت تحس بخوف

تريد مكاناً آمناً لا يراهما فيه الناس

فاستغل تلك المبادرة فقال مستهتراً متظاهراً بثقته : مكان لا يرانا فيه الناس والله لآخذك إلى مكان ( ثم تبرأ منه لسانه ) فقال : مكان الله لا يرانا فيه

قال تعالى ( وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ )

انظر وانظري إلى أين أوصله الشيطان رب كلمة يقولها المرء لا يلقي لها بالاً يكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه

فسمعه من ؟؟؟؟

سمعه الله جبار السموات والأرض الذي يراه الذي حرك قلبه وأجرى دمه
سمعه الجبار الذي خسف بقارون
سمعه الجبار الذي أغرق فرعون
فأطلق الجبار أوامره من فوق عرشه سبحانه

فإذا بمداهمة ليست كالمداهمات مداهمة تحركت من فوق السموات مداهمة لا تأخذ الأجساد بل تأخذ الأرواح

فلما استخفيا من الناس وأمنا من مكر الله وتوارت عنهما أعين الناس ظنا أن لا رقيب

قال تعالى ( وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ )

لما خلع ملابسه فإذا به يخر من طوله أوقف الله قلبه وعطل أركانه وأخرس لسانه فإذا به يخر منكباً على وجهه عليها

قامت تقلبه يمنه ويسرة تلمس نبضه تحس أنفاسه لا أنفاس ولا نبض !

فإذا بها كالمجنونة خرجت ونسيت نفسها عند الناس وهي تصرخ بعد أن مات

وهي تقول : ( يقول ما يشوفه أخذ روحه )



ولكن كيف وجد تلك النهاية ؟ بل كيف انتزعت الروح ؟
وكيف انتزعها ذلك الملك ؟ وعلى أي حال صعدت روحه إلى السماء ؟
بل ماذا حكم عليه رب الأرض والسماء ؟وكيف قابله منكر ونكير ؟
وكيف حاله الآن وقد سالت العيون على الخدود ؟
بل كيف به وقد عاث في أنفه وبطنه الدود ؟
وكيف سيقف مع هذه الخاتمة ؟
كيف وقفته أمام الجبار ذي البطش الشديد ؟

قال تعالى ( إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ )

وكم هم الأخلاء في الدنيا الذين وصف الله العظيم لنا حالهم في قوله تعالى ( الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ )

فسبحان الله حين تنقلب المشاعر إلى عداوة وبغضاء قال تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 11:08 AM   #6
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

حديث سمعته قاله من لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه حديث أقض مضجعي فلم أنم وأذرف دمعتي من حرقة الألم


وطال تفكيري بتلك الأخت الغالية التي سيسكن قصرها غيرها وسيستمتع بفرشها غيرها وسيأمر خدمها غيرها


تلك الفتاة التي أنعم عليها ربها بسمعها وبصرها وأكمل لها حسنها وخلقها ثم أمرها بما ينفعها ونهاها عما يضرها وزين جنته لنزولها وأجرى من تحته أنهارها وأنبت الله على شواطئها أشجارها


الولدان والخدم ينتظرونها والملائكة الكرام حافين بالقصر يستشرفونها فسبحان من أمرهم بالسلام عليها وحتى إلى قصرها يزفونها


نعم والله قد تهيأوا يرتقبونها فأما التاج لها فأعد والموائد بكل ما تشتهيه تمتد




فإذا بالضعيفة المسكينة تتنكب عن سبيلها وتقوم خصمة لربها كشفت الزينة التي أمرت بسترها واستمعت الأغاني التي أمرت بهجرها


ربها ينظر إليها ويحلم ويزيدها من النعيم ويكرم فإذا هي تغتر بستره عليها اشترت لعنته بشعرات تنتفها من حاجبيها لبست البنطال وتشبهت بالرجال فحلت لعنة الله عليها باعت حرير الجنان بعباءة على كتفها رخيصة فيا لخسرانها


قال عليه الصلاة والسلام ( صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواه مسلم


فاستحقت بعصيانها بدلاً عن الجنة نارا وعن أساور الذهب قيوداً وأغلالا وعن شراب السلسبيل حمماً من الصديد وماء يشوي الوجوه


فلو رأيتها بعد ذاك الكبر والغرور وهي تحشر على وجهها يوم البعث والنشور تحشر مع من أحبتهم وتشبهت بهم من الغرب وأهل الطرب والتبرج والسفور فما أذلها وأحقرها


قال الله تعالى ( سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا ْصَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُون )


فقد صح الخبر عن سيد البشر عليه الصلاة والسلام حينما قال ( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة فكيف يصنعن النساء بذيولهن قال يرخين شبرا فقالت إذا تنكشف أقدامهن قال فيرخينه ذراعا لا يزدن عليه) رواه الترمذي


سبحان الله لهذا الحد ديننا لا يجيز أن تنكشف أطراف الأقدام ؟
التي ليس فيها عينان مكحلتان ولا شفاه ولا خدود ( سبحان الله ) !
فإذا كان الحكيم حرم هذا لمنع الفتنة فكيف بموضع جمال المرأة ( وجهها ) ؟




لأجل هذا قالت عائشة رضي الله عنها في قصة حادثة الإفك ( فبينما أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي ) رواه البخاري


بل قال تعالى ( وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ )


حتى صوت الأقدام وضربها في الأرض لكي لا يتحرك قلب الرجل
فكيف بمن أبدت وأظهرت الزينة ؟


وبدلاً من أن تكون العباءة حاجبة للزينة أصبحت هي في ذاتها زينة فسبحان الله
( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )
وقال تعالى ( فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ )


لكن نقول لمن غرها حلم الله عليها
اعلمي أن غيرك ممن تحشمت بحجابها كتب لها عظيم الأجر وأعد لها عند ربها جنات ونهر


أما من تعرضت لغضب الجبار فخرجت بحجاب يجلب الأنظار فيراها ذاك ويفتن والآخر يراها فيخاف عليها ويحزن وهي بذلك تحمل أ وزارها وأوزارهم وهي لا تعلم


( لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ )


فيأتي آلاف الناس يوم القيامة يتعلقون بعنقها وهي كسيرة عارية حافية بين يدي ربها
فيا خسرانها !!!
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2012, 01:39 PM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

كريمة الاخت الرائعة

من اين احضرت هذه الصور ؟ تفاجأت والله ، خاصة تلك الصورة فيما يختص بالمعاكسات والحب الموهوم ، تعبير نادر وجميل

أحببت ان اعلق على هذا الموضوع بطريقتي وطريقة تفكيري لأنك ما شاء الله اوضحت كل المحاذير الشرعية وكفّيت ووفيت

نعم الحب " بعض من تخيلنا " كما قال نزار قباني " لو لم نجده ..لاخترعناه "

وانتي محقّة في قولك ان الحب وهم ، ان آلية السقوط او الوقوع في الحب هي آلية ذهنية عقلية وليست قلبية كما يعتقد البعض ( خطأ جغرافي آخر وقعنا فيه نحن العرب ولولا اخطاءنا الجغرافية العديدة في تحديد اماكن الاعداء ما خسرنا كل تلك الحروب "

يقابل الانسان شخصا ما ، فيعتقد انه ( هو ) لمجرد ارتباط بعض الصفات المخزنة في العقل الباطن بهذا الشخص
ويبدأ بعدها الجزء " الخيالي " من العقل والذي لا يكترث بالممنوعات والمحاذير في تكوين هالة حول هذا الشخص قد لا تكون حقيقية ثم يزداد اقتناع العقل شيئا فشيئا حتى يصبح من الحقائق الدامغة ان هذا الشخص ( هو ) النصف الآخر الذي نبحث عنه
ثم تبدأ عملية الاسقاط الذهني لكل الاخطاء التي تعترض طريق هذا التواصل ..لهذا يقال " مرآة الحب عمياء "

انه امر خطير لو ادركنا .. نحن نقوم بعملية " غسيل دماغ كاملة " بأنفسنا لأنفسنا ، ونصبح منومين
وبعد حدوث الكثير من الاحداث المزعجة من الشخص المقابل ( بحيث لا ينفع معها الاسقاط ) وقد كبر الرقع على الراقع
ولن يستطيع الذهن الواعي اعطاء مبررات اضافية ليتمكن من الاسقاط ، تختزن هذه الصور التي لم يتم اسقاطها في الذهن وتستقر
وهذا ما يسمى " مواجهة الواقع او الحقيقة " خاصة عندما تكون هذه الاحداث حقيقية ملموسة
مثلا :
- طفل : يليه تنصل الشخص المقابل من الوعود
أو :
- تتحقق من كون هذا الشخص يتحدث عنك بالسوء وانه لا يقدرك كما كنت تظن، ولا ينوي الارتباط بك
- الخذلان : كأن يخذلك امام غيرك فترى الصورة واضحة في عيون الغير

بشكل او بآخر، لدى مواجهة الواقع المرير

يبدأ الشعور بالصدمة :
وهي مرحلة تشبه الحلم لا يتمكن فيها العقل من التفكير او الربط او الاستيعاب ، مرحلة ساكنة بكل ما فيها من براكين وزلازل
وهي مرحلة مفيدة اذ تمنح الجهاز العصبي القدرة على تحضير نفسه لمواجهة فاجعة ما

ثم يبدأ العقل في استيعاب المعلومة التي وصلت اليه
ويمارس الانكار ... لا هذا لا يمكن ولم يحصل

يخرج الانسان من مرحلة الصدمة والانكار سريعا ، لأن هذه اوتوماتيكية عمل الدماغ
ثم يبدأ عملية المقايضة ، لو انني لم اعرفه ، لو أنني توقفت عن هذا في مرحلة ابكر ،
وقد تتضمن هذه العملية الانتظار ليتم تعديل المعلومة
وتتضمن الغضب ايضا والثورة والاهتياج
وتتضمن " لوم النفس " بشكل كبير
خاصة انه في الكثير الكثير من الحالات يفرّ الطرف الآخر ولا يمكن توجيه اللوم اليه
فلا يجد الشخص الا نفسه يوبخها ويلومها

وهذا ما نسميه " الندم " و" عض الاصابع " و " البكاء على اللبن المسكوب "

المحظوظ هنا من يصالح نفسه ويسامحها
لأن هذا ما سيؤدي به الى القبول ومواجهة ما حدث بشكل اقل ضراوة وتعنيفا لنفسه
والسير الى الامام والاستفادة مما حصل في بناء سياج منيع للجهاز العصبي حتى يستطيع تخزين حقائق دامغة جديدة

وهذا ما يسمى " الحرص والحذر وعدم الوقوع ثانية "

ان من اخطر ما يترتب على هذه الاحداث " الآثار والجروح النفسية " وهي اشد ألما وخطرا
لأن تأنيب الذات ان زاد عن حده لن يعطي الا مفعولا سلبيا
اما مصالحة الذات فهي تعود بالاثر الطيب على دنيانا وآخرتنا

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-01-2012, 04:57 AM   #8
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الفاضلة كريمة

أحسنتِ أحسن الله إليكِ


موضوع في قمة الروعة

نقل طيب موفق نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

والشكر موصول لأختنا الفاضلة فاديا على مداخلتها الجميلة

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°

التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 28-01-2012 الساعة 04:59 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-01-2012, 09:16 PM   #9
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاديا
   كريمة الاخت الرائعة

من اين احضرت هذه الصور ؟ تفاجأت والله ، خاصة تلك الصورة فيما يختص بالمعاكسات والحب الموهوم ، تعبير نادر وجميل

أحببت ان اعلق على هذا الموضوع بطريقتي وطريقة تفكيري لأنك ما شاء الله اوضحت كل المحاذير الشرعية وكفّيت ووفيت

نعم الحب " بعض من تخيلنا " كما قال نزار قباني " لو لم نجده ..لاخترعناه "

وانتي محقّة في قولك ان الحب وهم ، ان آلية السقوط او الوقوع في الحب هي آلية ذهنية عقلية وليست قلبية كما يعتقد البعض ( خطأ جغرافي آخر وقعنا فيه نحن العرب ولولا اخطاءنا الجغرافية العديدة في تحديد اماكن الاعداء ما خسرنا كل تلك الحروب "

يقابل الانسان شخصا ما ، فيعتقد انه ( هو ) لمجرد ارتباط بعض الصفات المخزنة في العقل الباطن بهذا الشخص
ويبدأ بعدها الجزء " الخيالي " من العقل والذي لا يكترث بالممنوعات والمحاذير في تكوين هالة حول هذا الشخص قد لا تكون حقيقية ثم يزداد اقتناع العقل شيئا فشيئا حتى يصبح من الحقائق الدامغة ان هذا الشخص ( هو ) النصف الآخر الذي نبحث عنه
ثم تبدأ عملية الاسقاط الذهني لكل الاخطاء التي تعترض طريق هذا التواصل ..لهذا يقال " مرآة الحب عمياء "

انه امر خطير لو ادركنا .. نحن نقوم بعملية " غسيل دماغ كاملة " بأنفسنا لأنفسنا ، ونصبح منومين
وبعد حدوث الكثير من الاحداث المزعجة من الشخص المقابل ( بحيث لا ينفع معها الاسقاط ) وقد كبر الرقع على الراقع
ولن يستطيع الذهن الواعي اعطاء مبررات اضافية ليتمكن من الاسقاط ، تختزن هذه الصور التي لم يتم اسقاطها في الذهن وتستقر
وهذا ما يسمى " مواجهة الواقع او الحقيقة " خاصة عندما تكون هذه الاحداث حقيقية ملموسة
مثلا :
- طفل : يليه تنصل الشخص المقابل من الوعود
أو :
- تتحقق من كون هذا الشخص يتحدث عنك بالسوء وانه لا يقدرك كما كنت تظن، ولا ينوي الارتباط بك
- الخذلان : كأن يخذلك امام غيرك فترى الصورة واضحة في عيون الغير

بشكل او بآخر، لدى مواجهة الواقع المرير

يبدأ الشعور بالصدمة :
وهي مرحلة تشبه الحلم لا يتمكن فيها العقل من التفكير او الربط او الاستيعاب ، مرحلة ساكنة بكل ما فيها من براكين وزلازل
وهي مرحلة مفيدة اذ تمنح الجهاز العصبي القدرة على تحضير نفسه لمواجهة فاجعة ما

ثم يبدأ العقل في استيعاب المعلومة التي وصلت اليه
ويمارس الانكار ... لا هذا لا يمكن ولم يحصل

يخرج الانسان من مرحلة الصدمة والانكار سريعا ، لأن هذه اوتوماتيكية عمل الدماغ
ثم يبدأ عملية المقايضة ، لو انني لم اعرفه ، لو أنني توقفت عن هذا في مرحلة ابكر ،
وقد تتضمن هذه العملية الانتظار ليتم تعديل المعلومة
وتتضمن الغضب ايضا والثورة والاهتياج
وتتضمن " لوم النفس " بشكل كبير
خاصة انه في الكثير الكثير من الحالات يفرّ الطرف الآخر ولا يمكن توجيه اللوم اليه
فلا يجد الشخص الا نفسه يوبخها ويلومها

وهذا ما نسميه " الندم " و" عض الاصابع " و " البكاء على اللبن المسكوب "

المحظوظ هنا من يصالح نفسه ويسامحها
لأن هذا ما سيؤدي به الى القبول ومواجهة ما حدث بشكل اقل ضراوة وتعنيفا لنفسه
والسير الى الامام والاستفادة مما حصل في بناء سياج منيع للجهاز العصبي حتى يستطيع تخزين حقائق دامغة جديدة

وهذا ما يسمى " الحرص والحذر وعدم الوقوع ثانية "

ان من اخطر ما يترتب على هذه الاحداث " الآثار والجروح النفسية " وهي اشد ألما وخطرا
لأن تأنيب الذات ان زاد عن حده لن يعطي الا مفعولا سلبيا
اما مصالحة الذات فهي تعود بالاثر الطيب على دنيانا وآخرتنا

الله يكرمك اختي فاديا واصور مصروق اختي
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:35 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.