موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الصحة البدنية والنفسية والعلاج بالأعشاب وما يتعلق بها من أسئلة > الحجامة > قسم عرض الحالات

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 15-04-2006, 04:09 PM   #1
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && الحجامة وآلية عملها في تخليص الجسم من الأمراض والآلام && ) !!!

اتجه الناس في السنوات الأخيرة للتداوي بالطب البديل بشكل لافت للنظر وواضح للعيان وهذا مرده لعدة أسباب:


* السبب الأول: هو ما وجده الناس من آثار جانبية للتداوي بالأدوية الكيميائية والتي قد تظهر أضرارها بعد فترة وجيزة من تناول هذه الأدوية إما بعد أسابيع أو شهور أو بعد سنوات، ثم إنها قد تعالج عضوا معينا وتتلف أعضاء أخرى والشواهد على ذلك كثيرة.

* السبب الثاني: هو ما وجده الناس من فوائد واضحة وحقيقية للطب البديل ودون أعراض جانبية إذا تم أخذه بشكل صحيح على يد خبير متمرس وعالم متخصص في أي نوع من أنواع الطب البديل المختلفة.

* السبب الثالث: هو رخص تكاليف العلاج بالطب البديل بالمقارنة مع تكاليف الطب التقليدي الأمر الذي جعل الناس يتجهون إليه في عالم اصبح الربح المادي هو الهدف المركزي لأي عمل بشكل عام والطبي بشكل خاص.

ومن اشرف وأرقى أنواع هذا الطب هو الطب النبوي الذي سنه رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم والذي يعالج الجسد والنفس والروح بشكل متكامل فهو طب يقيني مصدره الوحي الإلهي:

“وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى” (سورة النجم: 3/4).

وكثيرة هي الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تحدد لنا ما نأكله وما لا نأكله وما نشربه وما لا نشربه بل ولا نسرف فيهما:

“يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ” (سورة الأعراف: 31).

وسوف نتحدث عن موضوع الأكل والشرب والإسراف فيه في أعداد قادمة إن شاء الله تعالى.

ولكننا اليوم سوف نتحدث عن آلية عمل الحجامة، أي كيف تعمل الحجامة داخل الجسم وكيف يحدث الشفاء بإذن الله تعالى من خلال بعض التفسيرات الطبية والعلمية الحديثة والتي تم الاعتماد في تفسيراتها على المختبرات والتحليلات الطبية والتجارب التي عايشناها في السنوات العشرين الماضية.


فلترة الدم

إحدى هذه النظريات تقول إن الحجامة تعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم من خلال إخراج جميع الخلايا الدموية الضارة في الجسم، على أساس أن الدورة الدموية تدور دورتها العادية في كل دقيقة مرتين كاملتين، أي أنه اذا وضعت الكأس في موضع الحجامة لخمس دقائق مثلا فإن ذلك يعني أن الدورة الدموية تكون قد دارت عشر مرات من خلال ذلك الموضع، وعندها يكون الدم المستخرج من كاس الحجامة شبيها بفلتر الزيت أو البنزين في داخل السيارة، فيعمل على تنقية السائل الداخل إليه فيخرج نقيا إلى المحرك.

هذه التنقية تترك أثرا كبيرا في الأعضاء الحيوية في الجسم مثل القلب والكبد والطحال والكلى وغيرها، فالكبد مثلا تتحسن وظائفه بل في كثير من الأحيان يشفى من علل وأمراض كانت به عندما تم التخلص من الكرات الدموية الحمراء المنتهية صلاحيتها واخراج الأخلاط الضارة بالمجمل من الدم، وهذا ما يشعر به المصاب بمرض النقرس ( داء الملوك ) فور الانتهاء من عملية الحجامة.

هناك نظرية أخرى تقول إن الحجامة تعمل على تسليك مسارات الطاقة في الجسم، وهي النظرية التي يعتمدها الطب الصيني في العلاج وخاصة الوخز بالإبر الصينية، هذه النظرية تقول إن الجسم به اثنتي عشرة قناة أساسية واربع قنوات فرعية، فإذا كانت الطاقة تسير بيسر ودون عوائق فإن الإنسان يكون في حالة صحية طيبة، أما أي اضطراب يحدث في مسارات هذه الطاقة فإن صحته سوف تعتل ويصبح حينئذ في حاجة لتسليك هذه المسارات الكهرومغناطيسية وهو ما تقوم به الحجامة حين يتم إخراج الأخلاط الضارة من الجسم والدم، وصدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في الحديث الشريف (نعم العبد الحجام يذهب بالدم ويخف الصلب ويجلو البصر).

سنن ابن ماجه



زيادة إفراز الأندورفين

وهناك نظرية أخرى تقول إن للحجامة دوراً مسكناً للألم، حيث إنها تحفز المخ على إفراز مادة الاندورفين الطبيعية في الجسم وهو مايسمى ب(هرمون السعادة) التي تشبه في تأثيرها مادة المورفين ولكنها أقوى بآلاف المرات، دون ان تسبب إدمانا حيث إنها تفرز في الجسم الإنساني بشكل طبيعي والجسم يتحكم في مستوياتها دون حدوث أي ضرر، وهو ما يجعل المحتجم بعد عملية الحجامة يشعر بزوال الألم والشعور بالراحة والسعادة كما أن زيادة إفراز الاندورفين في الدماغ عند المرأة يجعل منها اقدر على التحكم في شعورها والهيمنة على انفعالاتها وتحسين مزاجها العام.

كما أن هرمون الاندورفين الذي يتم إفرازه أثناء النشوة الجنسية بشكل طبيعي يحفز خلايا جهاز المناعة التي تساعد في علاج أمراض مثل السرطان بالإضافة إلى إزالة التجاعيد.ويجعل الشعر براقا والبشرة أكثر نعومة وهو ما تقوم الحجامة به خلال تحفيز الدماغ على زيادة إفرازه خاصة إذا تم عمل الحجامة في المواضع الصحيحة. و(كان رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يحتجم ثلاثا، اثنين في الاخدعين، وواحد في الكاهل).

وقد احتجم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في رأسه وعلى هامته وبين كتفيه وعلى ظهر قدمه الشريفة واحتجم في وركه من وثئ أصابه، ورد ذلك في سنن البيهقي.



توازن الجهاز العصبي السمبتاوي واللاسمبتاوي

هناك نظرية تقول إن الحجامة تحدث نوعا من التوازن في الجهاز العصبي السمبتاوي واللاسمبتاوي، وعملهما معاكسان لبعضهما البعض بإمكان الجهاز الأول أن يثير عضوا معينا مثل الغدة ويزيد نشاطه بينما يقوم الجهاز الثاني بوقف نشاطه فإن الحجامة تعمل على إحداث التوازن الهرموني المضطرب في الجهاز وهو ما يعطي تفسيرا منطقيا لخفض ضغط الدم المرتفع وإحداث توازن في الضغط المنخفض ويعادل الاضطراب الهرموني لدى الرجال والنساء فيعمل على علاج الإسهال المزمن أو الإمساك المزمن ويعمل على تنظيم الدورة الدموية والمساعدة في الهضم، والتنفس وصرف الفضلات من الجسم.



زيادة المناعة في الجسم

ونظرية أخرى تقول إن الحجامة تعمل على زيادة المناعة في الجسم من خلال زيادة الكرات الدموية البيضاء في الجسم والجاما جلوبين والأجسام المناعية المختلفة وهو ما أكدته الأبحاث المخبرية التي قامت بها جامعة دمشق وجامعة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع المعهد العربي للطب النبوي وعلوم الأعشاب بالشارقة من خلال المقارنة بين الدم المستخرج من الحجامة والدم المستخرج من الوريد بطريقة السحب التقليدية.

فعندما تزيد المناعة في الجسم فإن ذلك حتما سيفيد في علاج الالتهابات الميكروبية والفيروسية المختلفة وهو ما يفسر سبب عدم إصابة المحتجم بأي نوع من أنواع الأنفلونزا الحادة خلال الستة اشهر التالية لعمل الحجامة.

كما أن الحجامة تعمل على زيادة إفراز مادة الانترفيرون الطبيعية في الجسم، وهذا ما يساعد على علاج كثير من الأمراض التي تصيب الكبد. وصدق رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في الحديث الشريف حيث يقول: “إن كان دواء يبلغ الداء فإن الحجامة تبلغه” موطأ الإمام مالك حديث رقم 1755



رد الفعل المنعكس

وهناك نظرية أخرى تعتمد في تفسيرها على رد الفعل المنعكس REFLEX ، وتقول النظرية انه عند القيام بضغط الكأس في موضع معين من الجسم فإن تأثير ذلك يذهب إلى الجهاز العصبي المركزي الذي يؤدي بدوره إلى تفاعلات أجهزة الجسم المختلفة للتعامل مع الخلل الذي حدث في أي عضو من أعضاء الجسم فمثلا فإن عمل حجامة على جانبي الركبة المصابة بالروماتيزم أو الروماتويد فإن ذلك يؤدي إلى إرسال إشارات عصبية إلى الجهاز العصبي المركزي ومنه إلى الأعصاب الداخلية المسؤولة عن إفراز المواد المناعية ومضادات الألم ومضادات الالتهابات وترتفع نسبة هذه المواد باستمرار حتى يشفى العضو المصاب.

وما يقال في هذه النظرية ينطبق تماما على ما يحدث في حالة العلاج بالكي، فإن العلاج بالكي يحدث ألما شديدا يحفز الجهاز العصبي المركزي فيقوم بإرسال جميع أنواع المضادات اللازمة للمقاومة ولكن بكميات أضعاف مئات المرات من الكميات التي أرسلها الجهاز لمقاومة الخلل الذي حدث للعضو قبل إحداث الكي وما أحدثه من تحفيز عصبي في ردة الفعل المنعكس. وعن ابي هريرة رضى الله عنه: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن كان في شيء مما تداوون به خير، ففي الحجامة.). مسند احمد حديث رقم 8308

هذه النظريات وما سيتم كشفه من علم في المستقبل في موضوع الحجامة قد وضع رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم الأساس العلمي لتفسيره في الحديث الشريف

يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: عن أنس بن مالك رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله.... سنن ابن ماجه

وفسر علماء اللغة تبيغ به الدم أي هاج به وتبيغ به الدم غلبه

وقيل: أَصله من البَغْي وقال بعض العرب: تبيَّغ به الدم أَي تَرَدَّدَ فيه الدم. وتبيغَ الماءُ إذا تَرَدَّدَ فتَحَيَّرَ في مَجْراه مرّة كذا ومرّة كذا،

وحتى لا (يتبيغ) ويهيج ويبغي الدم في جسم الإنسان ويقتل صاحبه فقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم على عمل الحجامة ويا حبذا لو تعمل مرة أو مرتين في العام لمن لا يعاني من أي مرض ما.



ماجد الكردي

باحث في الطب النبوي والحجامة

[email protected]

المصدر : مجلة الصحة والطب .

مع تمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والعافية .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-04-2006, 07:47 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

((( &&& بسم الله الرحمن الرحيم &&& )))

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( عبدالله بن كرم ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2006, 04:55 AM   #4
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم ( الحمدلله )

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخي الحبيب وشاعر منتدانا الكبير الأستاذ النجيب ( أبو نايف ) واشكر لك مرورك الكريم ومشاركاتك المستمرة في كل ما يطرح .. ولك مني خالص الإحترام والتقدير .. مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة والعافية .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-06-2006, 11:19 AM   #5
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... معالج متمرس...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:10 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.