موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 15-02-2006, 04:56 PM   #1
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

Question هل غلاء المهر دليل على مكانة الأنثى ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين أما بعد :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

هل غلا المهر دليل على مكانة الأنثى ؟؟؟

تختلف نظرة الناس للمهر ومن هذه الاختلافات اختلاف نظرة الراغب في الزواج للمهر باختلاف عدد من الحالات .

ومن هذه الاختلافات اختلاف نظرة أن المهر القليل يقلل من المكانة والكرامة بين الناس .. ومنهم من يرى أن المهر اليسير سوف يجعل الاحترام بين الزوج والزوجة قليل المستوى عند الموافقة بالمهر اليسير يعنى إن أحد الطرفين وافق لأسباب اضطرته ... مثلا أن الزوج يتيم أو لا يتوفر لديه المال الكثير أو الزوجة أو غير ذلك من الأسباب...

ومن هذه الاختلافات اختلاف نظرة البعض أن المهر اليسير يساهم في بناء ونجاح الزواج والحصول على التقدير والاحترام بين الأسرتين بصفة عامة (أهل الزوج والزوج ) .
وخاصة الزوج والزوجة .

ومن هذه الاختلافات اختلاف نظرة البعض أن المهر اليسير يتخيله البعض عيب وعار ومستحيل لأن المهر الغالي يساهم ويكون سبب للتقدير والاحترام لأن التكاليف كانت جدا مكلفة وكبيرة وغالية .

وهناك العديد من اختلاف وجهات النظر ولكن أين الصواب وماذا يجب إتباعه ...

ويسعدنا مشاركتكم بالرأي في هذا الموضوع للفائدة
فتعالوا بنا نناقش هذه المسألة لنعرف أين الحقيقة ولا تترددوا في أبدا الرأي لعلنا نستفيد من أراء بعض الأخوة والأخوات الكرام ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ـــــــــــــــــــــــــــ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-06-2006, 02:44 AM   #2
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

أحب أن أشارك بهذه المداخلة :

السؤال:


ما أقل المهر ؟ وكم مهور أمهات المؤمنين بالعملة الحالية ؟.

الجواب:

الحمد لله

جاء تبيين أقل المهر فيما رواه مسلم في الصحيح رقم (1425) عن سهل بن سعد الساعدي قال جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله جئت أهب لك نفسي فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فصعّد النظر فيها وصوّبه ثم طأطأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئاً جلست فقام رجل من الصحابة فقال : يا رسول إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها فقال : فهل عند من شيء. فقال : لا والله يا رسول فقال اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئا فذهب ثم رجع فقال : لا والله ما وجدت شيئاً ثم رجع . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انظر ولو خاتما من حديد فهب ثم رجع فقال : لا والله يا رسول الله ولا خاتماً من حديد ولكن هذا إزاري فلها نصفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تصنع بإزارك إن لبسته لم يكن عليها منه شيء فجلس الرجل حتى إذا طال مجلسه قام فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم موليً فأمر به فدعي فلما جاء قال ماذا معك من القرآن . قال : معي سورة كذا وسورة وكذا فقال تقرؤهن عن ظهر قلبك قال : نعم قال اذهب فقد ملكتها بما معك من القرآن .

وفي هذا الحديث أنه يجوز أن يكون الصداق قليلاً وكثيراً مما يُتمول إذا تراضى به الزوجان لأن خاتم الحديد في نهايةٍ من القلة ، وهذا مذهب الشافعي وهذا مذهب جماهير العلماء من السلف والخلف وبه قال ربيعة وأبو الزناد وابن أبي ذئب ويحي بن سعيد والليث بن سعد والثوري والأوزاعي ومسلم بن خالد وابن أبي ليلي وداود وفقهاء أهل الحديث وابن وهب من أصحاب مالك . وهو مذهب كافة الحجازيين والبصريين الكوفيين والشاميين وغيرهم أنه يجوز ما تراضى به الزوجان من قليل وكثير كالسوط والنعل وخاتم الحديد ونحوه .

وأما بالنسبة للسؤال عن مهور أمهات المؤمنين .

فقد روى مسلم في "الصحيح " رقم (1426)عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه قال : سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كما كان صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم . قالت : كان صداق لأزواجه ثنتي عشرة أوقية ونشّاً . قال أتدري ما النَّشُّ . قال قلت لا قالت : نصف أوقية : فتلك خمس مائة درهم فهذا صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه .

قال العلامة ابن خلدون :

فاعلم أن الإجماع منعقد منذ صدر الإسلام وعهد الصحابة والتابعين : أن الدرهم الشرعي هو الذي تزن العشرة منه سبعة مثاقيل من الذهب ، والأوقيَّة منه : أربعين درهماً ، وهو على هذا سبعة أعشار الدينار .. .. وهذه المقادير كلها ثابتة بالإجماع .

" مقدمة ابن خلدون " ( ص 263 ) .

وعلى هذا :

فوزن الدرهم بالجرامات = 2.975 جراماً .

فيكون مهر أزواج الرسول صلى الله عليه وسلم = 500×2.975 = 1487.5 جراماً من الفضة .

وحيث إن سعر جرام الفضة الخالص بدون مصنعية حاليا حوالي 1 ريال فيكون المهر

بالريال = 1487.5ريالاً تقريباً .

وبالدولار = 396.7 تقريباً .

والله أعلم .



الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-06-2006, 02:53 AM   #3
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وهذه محاضرة مفيدة للدكتور أيمن سامى بعنوان :
زوجوا الأتقياء ، ولا تغالوا في مهور النساء

http://alfeqh.com/sotiat/sotiat_deta...d=2&seriesid=0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-06-2006, 09:26 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكما أخواي الفاضلان ومشرفانا القديرين ( معالج متمرس ) و ( الجنة الخضراء ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-10-2009, 06:31 PM   #6
معلومات العضو
خالد الهنداوي
إشراقة إشراف متجددة
 
الصورة الرمزية خالد الهنداوي
 

 

افتراضي

موضوع هام ورده إلى الشرع يمنع مفاسد عظيمة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:17 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.