موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2009, 09:00 PM   #1
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي ملخص لكتاب الآيات الكونية ودلالتها على وجود الله تعالى

تيسيراً للباحثين عن الحق ألخص صفحات كتيب الشيخ الشعراوى غفر الله لى وله :
الفصل الأول :لماذا الأدلة المادية والكونية

عن طريق الأدلة الكونية والمادية خاطب الله العقول وأثبت لها وجوده ومع مرور الوقت يكشف الله من علمه مايشاء للإنسان وبتقدم الأزمان وتحضر الإنسان وتحضر الإنسان وإرتقاء الحضارات ترسخت قضية - وجود إله للكون - فى العقول ، وازدادت الأدلة وضوحا ليفهما العقل البسيط والعقل المرتقى المتحضر .
وأول تلك الأدلة التى خاطب بها الله العقول الأدلة العقلية :
فبالعقل يدرك الإنسان أن لهذا الكون مدبرا وخالقا ولكن هذا العقل محدود لا يستطيع أن يدرك وحده سبب الخلق وسبب الوجود وكيف نعرف مبدع هذا الكون وكيف نعبده وكيف نشكره و ...إلخ فيأتى دور الرسل لبيان كل تلك التساؤلات وأكثر لأن العقل مهما ارتقى لن يصل لشىء وحده .
وجاء هؤلاء الرسل بمعجزات وآيات مادية وغيبية وتلك الصفحة فقط لمخاطبة العقل وبالأدلة المادية سنصل معا للأدلة الغيبية بالعقل لا بالإيمان .
أول الأدلة المادية التى نحكم فيها العقل وحده : الخَلق :

فهذا الكون بمن فيه دليل على وجود خالق له ومدبر لأمره فمن قال أنه وجد مصادفة نقول له المصادفة لا ينتج عنها نظاما دقيقاً ومن قال أن الكون هذا نتج من تحرك ذرات كانت ساكنة نسأله ومن وجد تلك الذرات ! ومن قال أن الحياة نشأت من تفاعلات كيميائية لخلية من الماء فنقول ومن أوجد تلك التفاعلات ! وكذا من قال أن أصل الإنسان قردا نقول له ولم لم تتحول القرود الآن إلى بشراً وإن كان وجود الإنسان يحتاج ذكر وأنثى فمن أين الأنثى الأولى والذكر الأول ، ويكفى ماقيل فى تلك النظرية الغبية
وكل من يجادل بتلك النظريات نسأله هل شهدت هذا الخلق سيقول لا فنقول ولم الجدل ؟ ونحن نجادل بالعقل والعلم والايمان معاً .
ما أشهدتم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذين المضلين عضدا
ويقول الشيخ : أن كل من يخترع شيئا يعلن عن هذا الإختراع ووقته والله وحده من أخبرنا بالرسل أننه خالق هذا الكون ورأينا أهمية الرسل .
ذلكم الله ربكم، لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه، وهو على كل شيء وكيل
وبما أن
التسلسل فى العلل وتمامها ممتنع عقلا فعقلا نثبت أن لهذا الكون واجب للوجود أول قبل الوجود وموجد له من عدم .
ولا يوجد من يقول أنه اخترع شيئا من عدم أو حسن نوعا من نبات أو غيره من عدم بل استخدم موجودات ،
وهذا هو التحدى الإلهى
أن يخلق أى عالم أو مكتشف من عدم أو يوجد شيئاً من غير إستعانة بموجودات الله فهذا التحدى وصل لنا بمحمد ( ص ) بالقرآن - وثبت بالدليل العقلى وإثبات أن القرآن ليس بكلامه وليس بكلام العرب بل كلام الله إلى جانب أدلة ومعجزات أخرى وتحدى إلهى فى القرآن وبالقرآن -
ياأيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب

فبالدليل العقلى ثبت أن الله موجب الوجود وهو من وضع قوانين هذا الكون فلا يستطيع كائناً من كان أن يغير النظام الكونى للشمس والقمر فهذا بيد الله وحده ...
نقطة أخرى تحدث عنها الشيخ وهى : دليل الثابت والمتحرك :
إنطلاقا من ثبات قوانين الكون الذى يثبت إبداع الخالق يقول الفلاسفة شبهة : وهو أن دليل الثبات لا يعد دليلاً على طلاقة القدرة الإلهية إذ أنه لابد أن يكون قادراً على الخروج من تلك الميكانيكية وهذا الثبات!
نقول : بل العكس فثبات تلك القوانين دليل طلاقة القدرة فى تنظيم هذا الكون والحفاظ عليه وعلى نظامه وإلا ضاع الكون بضياع النظام فمن كمال قدرة الله وضعه لتلك القوانين التى تحافظ على ثبات هذا الكون وحماية نظامه بصورة تعتبر دليلاً عقلياً على وجود خالق مدبر لهذا الكون . وهذا المدبر الخالق يظهر لنا طلاقة القدرة وأنه إن شاء لغير نواميس هذا الكون بمعجزات تؤكد هذه الطلاقة وتلفت نظر المخلوقين لتوحيده تعالى ; من ذلك خلقه لبشر بغير ذكر وأنثى - آدم - وخلقه لبشر بغير ذكر - عيسى - وخلقه لأنثى بغير أنثى - حواء - واجتماع الذكر والأنثى الذى لا ينتج طفلاً بدون أى مانع صحى و خَلقى أو علمى عقلى , فهذا كله خارق للنواميس ومنطق العقل كدليل على طلاقة القدرة .
أيضاً ; امتناع المطر فى أماكن ممطرة بدون سبب ونزوله فى أماكن جدباء لدرجة السيول فلو كانت الأسباب فقط هى علة نزول المطر أو انقطاعه - بدون طلاقة القدرة الإلهية - ماحدث مثل هذا أبدا .
ومثل ذلك فى توفر أسباب ظهور زرع جيد ولكن تظهر آفة أو حشرة صغيرة تقضى عليه وتهلكه ، ومثل ذلك طلاقة القدرة فى تسخير بعض الحيوان للإنسان بدون أى سبب واضح كتسخير الجمال والخيول فتجد طفلاً صغيراً يضربها وهى خاضعة وإن لم تكن مسخرة لأهلكته بضربة خفيفة منها وتظهر الطلاقة بإظهار ذلك إن شاء الله بخيل جامح أو حيوان أقل حجماً كالثعلب وغيره لا يتمكن الإنسان من تسخيره !
وسبحان من يجعل بعض الحيوانات التى منحها الله غريزة الشعور بالخطر ولا تملك عقل يفكر تشعر بقرب وقوع زلزال أو خروج بركان فتصرخ وتسرع فى الهروب فتملك بذلك علماً لا نملكه نحن أصحاب العلوم والحضارات !
فكثيراً يظهر لنا الله طلاقة قدرته بثبات القوانين أو اختلال الأسباب .
انتهى تلخيص الفصل الأول ويُتبع إن شاء الله .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2009, 09:00 PM   #2
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي


الفصل الثاني : آيات الله في خلق الانسان
تدرجاً من الفصل الأول يوجه الشيخ كلامه للبشر مؤمنين وكافرين قائلاً أن الله أظهر لنا أدلة وجوده بالعقل أى بشهادة الربوبية كما سبق وبين من أمثلة فى الخلق وثبات القوانين واختلال الأسباب أو نتائج الأسباب وكذب أى ادعاء - بالدليل العقلى والعلمى - غير أن الكون بدأ من عدم و ثبت إمتناع التسلسل فى العلل وتمامها عقلاً فأثبت الله بشهادة ربوبيته أنه خالق هذا الكون ومدبره ..
أدلة وجود الله فى طبيعة النفس البشرية :
مقياس الخير والشر :
وضعه الله بعطاء الربوبية فى كل نفس بشرية كيف؟!
فألهمها فجورها وتقواها
من ذلك انسجام النفس مع ما أحله الله واستنكارها ونفورها مما حرّم - ولو كانت كافرة - ويظهر ذلك جلياً فى علاقة الرجل بالمرأة فلو كانت بصورة محرمة ينفر منها الشخص مهما كان فجره أو يصل به الأمر إلى شىء أخطر وهو - احتقار الذات وقيمة النفس - فلا يشعر بأى قلق أثناء الحرام مثله مثل أى حيوان وهذا أخطر ممن يتسبب لهم الزنا أو العادة السرية أمراض نفسية واكتئاب وغيره ومن عظمة الله ولو أن فاعل المعاصى غير مقتنع حتى بأنه على ذنب تنزل به عقوبة المعاصى تأكيداً على أن الله ماحرّم إلا شراً ومن ذلك كما ذكرنا الأمراض ، تحقير الذات ، الفشل ، السفاهة ، والعجز ، والبلاهة وضياع الكرامة وعزة النفس والتفاؤل والراحة وغيره مما هو مشاهد وثابت .
وضرب الشيخ مثلاً لرجل طلب من آخر أن يختلى بابنته فترفض طبيعته البشرية التى فطره الله عليها أو يحدث أى مما سبق والعكس إن كان بينهما زواج يشعر براحة ولا يشعر بنفور أبدا الفرق ليس فى ورقة الزواج بل فى انسجام النفس البشرية مع الحلال واستنكارها للحرام ولاحظنا أن الآثار النفسية دليل نفور النفس ولو بغير شعور صاحبها !
ومثل ذلك : السرقة والإنفعال الداخلى الرهيب للسارق وخوفه ومثله المرتشى نفور واستكار نفسى للحرام بالفطرة..
وهكذا تنسجم النفس مع كل مقاييس الخير وتنفر من كل مقاييس الشر والحرام ; وكيف هذا للمؤمن والكافر على حد سواء ؟ الجواب فى قول الله تعالى : واذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى، شهدنا أن تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين
سبحان الله
عين اليقين ، وعلم اليقين ، وحق اليقين :
عين اليقين كأن أقول أنى أرى الصفحة التى أكتب فيها الآن أو أرى الشمس .
علم اليقين كأن أؤمن بما يقوله الشخص الثقة فلان - وفيه الإيمان بغيب أخبرنا به نبى - وفيه الإيمان بوجود غيب بسبب آثاره .
حق اليقين كأن أقول أنى أكتب الآن .
المقصود أن الإيمان والتصديق لا يلزمه الرؤية حتماً .
الروح :
غيب لا يعرف أحد شكله , مكانه , ماهيته ولا ينكرها أحد وأكبر العلماء الماديين يؤمنون بها يقيناً وأنه لا جسد ميت به روح .
كيف آمن هؤلاء معنا بالروح > بآثار الروح من حياة وحركة ونفخها فى وقت بذاته دون غيره فى الجنين ، إلخ ، وبالأدلة العقلية على وجود الروح (1)
وإن كانت آثار الروح والأدلة العقلية على وجودها تجعلنا نؤمن بها كغيب فبالمثل نؤمن بالله بدون أن نراه ولكن نرى أدلة وجوده وآثار قدرته ، وكماله.
قدرات الانسان :
يظهر عجز الإنسان وقدرة الله فى هذا الجسد الفانى ,
فالقلب فى جسد الإنسان ولكن الله وحده من يجعله يعمل ويقلل نبضاته وقت النوم أو يجعله يتوقف ولا يملك الإنسان من أمره شيئا وكذا المعدة بما فيها من تفاعلات والدم وتصدى كراته البيضاء للميكروبات وغير ذلك من عمليات لا يملك الإنسان ترتيبها ولا التخلى عنها ولا التحكم فيها ! بل كلها مسخرة لعملها وإلا سيجلس كل منّا مستيقظاً لترتيب عمل قلبه وكرات دمه ومعدته ولو غفل لأصبحت كارثة وخيالاً سيهلك العقل إن انشغل بكل تلك العمليات فسبحان من جعلها مقهورة وسيرها !
حتى الأعضاء التى يتحكم الإنسان فى حركتها فخضوعها له بمشيئة وقدرة الله ولذا نرى من له عين ولا يبصر وله أذن ولا يسمع ومن يتزوج ولا ينجب وهكذا ليثبت لنا الله أن إختيارنا خاضعا للقدرة الإلهية وإلا لعلمنا حقيقة مايجرى فى جسدنا من انقباض لعضلات وانبساط لأخرى إذا قررنا القيام مثلاً من موضعنا !
لذا فمن يقول أنا حر فى جسدى غير صادق ويفترى على الله أو غير فاهم , وثبت عقلاً ، وشرعاً ، وعلماً وعملاً أنه مقهور فى جسده .
سبحان من أضحك وأبكى :

هبة الله لجميع البشر بجميع ألوانهم وأجناسهم واحدة للجميع وتظهر إن كانت مصطنعة وبالتالى نسمع نكات يضحك عليها الأمريكى حتى الموت ولا نتأثر بها نحن !
، ولا يستطيع أى منّا أن يُضحك نفسه أو يبكيها بشعور صادق بلا تكلف أى ليس لنا إرادة فى الضحك والبكاء وهذا تحدى إلهى ودليل قدرة .
وبذلك يظهر جلياً عجز الإنسان الذى يقول أنا سيد نفسى فأين تلك السيادة والسيطرة على أعضاء جسده فقل لقلبك توقف فهل يسمعك ؟ قل للمرض لن أمرض فهل ستفلح ؟ فحاول الضحك بشعور صادق وبنفس الإنفعال الطبيعى فهل ستضحك بدون سبب يضحكك بإرادة إلهية ؟
كل هذا بيد الله وحده الذى إن شاء نزع الملك ممن شاء فى يوم فيصبح السيد ذليلا ويرفع الله من يشاء .

أفعال الإنسان :
يقول الإنسان أنا سأفعل كذا وكذا ورأينا أنه لا يملك جسده هذا فربما يصيبه فى لحظة ما يمنعه عن المشى أو الكلام ، ورأينا أنه لا يملك الأرض ولا الزمان فقد يحدث أمر ما فى المكان الذى يتوجه إيه يمنعه من الدخول وقد يموت قبل أن يفعل فهو لا يملك الزمان لذا فهو لا يفعل إلا أن يشاء الله خالق القدرة والإرادة ، والمكان ، والزمان ، والفاعل ، والمفعول به وكل شىء .
لذا فنحن لا نملك عناصر الفعل وسبحان من جعلنا مخيرين وغير مجبرين وبالتالى نتحمل نتائج إستخدامنا لتلك العناصر .

الإعجاز القرآنى فى النفس البشرية :

تجد دليلاً ملموسا جلياً فى إنسجام النفس البشرية المؤمنة مع القرآن الكريم أيا كانت الدرجة العلمية والعمرية والجنس واللون ، وهو الكتاب الوحيد الذى يُحفظ بدون فهم حتى , ولكن هل يحدث ذلك فى أى علم مثلاً يدخل شخص ما محاضرة عن علوم الفيزياء وهو لم يقرأ أبداً فى الفيزياء هل سيحدث إنسجام نفسى مع المحاضرة كطالب هذا العلم ؟ ! بالطبع لا وهل يستطيع حفظ كتاب فيها لا يفهمه ! بالطبع لا وهل بهذا العدد بين المؤمنين وأبنائهم حتى فى الطفولة المبكرة ؟
وبالقرآن عرفنا التمييز فالله منحنا تمييز أشخاص بعينهم من بين ملايين البشر فهذا يعرف ابنه من مليون طفل ويوم القيامة يأتى الإنسان إلى ربه فرداً ولا يختلط هذا بذاك ولكن هل نملك هذا التمييز للكائنات لا لم ؟ لأننا لم نُمنح تلك الهبة فتجد أصحاب المراعى يميزون شاه عن أخرى بلون أو رقم !
العدل بين الأبناء :
وضعه الله بالفطرة فى قلب الوالدين فيهتم كل منهما بالطفل الأصغر أكثر من الأكبر الذى أخذ قسطا من الرعاية سابقة فيمنح هذا الأخير عطفه ورعايته ليشعر بأنه عدل بين أبنائه ..
البصمة :

بصمة الصوت ، بصمة الإصبع ، بصمة فك الأسنان ،و بصمة الرائحة , لكل منّا بصمة مميزة تميزه عن الآخر ومنها ما يعلمه حتى الحيوان كبصمة الرائحة ويعجز عنه الإنسان تماماً كما رأينا علم بعض الحيوانات بقرب وقوع زلزال أو سيل !
ختام الفصل الثانى قوله تعالى
وفي أنفسكم أفلا تبصرون
فآيات الله جلية فى نفس البشرية كلها آيات تصرخ بوجود خالق لتلك النفس البشرية ومدبرا لأمرها وبها يظهر آيات على وجوده تلفت الأذهان والقلوب إليه .يُتبع إن شاء الله .
هامش
__
الأدلة العقلية على وجود الروح
الرابط بأكمله هنا
ــــ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-02-2009, 10:59 PM   #3
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي إيمان نور

نور يضيئ القلوب وينثر كلمات

توقظ العقول

سلمت يداك على هذا الموضوع قيم

لا حرمك الله الأجر والمثوية

ونحن معك متابعون بإذن الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-02-2009, 06:50 PM   #4
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
رفع الله قدرك وسدد إلى الجنة خطاكِ الكريمة أختى الغالية .

****الفصل الثالث : الدليل الغيبى
ذكر الشيخ فى الفصل الأول أن هذا الكتاب قائم على مخاطبة العقول وذكر أننا وبالأدلة المادية سنصل معا لأدلة الإيمان بالغيب- بالعقل لا بالإيمان - .
فأوضح لنا أن هناك فرق بين وجود الشىء وإدراكه فقد يكون هناك شىء ما لا ندركه عقلاً أو نراه فعدم الإدراك لا ينفى الوجود ..
الغيب النسبى :
هو مايعرفه البعض دون آخر أو مايعرف فى وقت دون آخر لذا فهو ليس فى علم الله وحده .
مثال : فلان يعرف هذا المنتدى وفلان لا وربما يعرفه فى وقت لاحق إن أراد الله وقال كن وربما لا فالمنتدى غيب عنه لا يعرف بوجوده وأنا أعرف .. وكإكتشاف دواء ما من مواد موجودة رغم وجودها دوماً إلا أن فائدتها تظهر فى وقت ما وهكذا .
الغيب المطلق :
هو مايعرفه الله وحده وفى علمه هو وحده .
وإن أراد الله أظهر بعض غيبه المطلق فنرى الجنة ونرى النار والصراط والساعة وغيره
انما أمره اذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون
يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل انما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها الا هو

فهذا من الغيب المطلق فى علم الله موجود ولا يظهره إلا إن شاء
ويقول تعالى : أتى أمر الله فلا تستعجلوه
أتى :فعل ماضى
لا تستعجلوه : كلام فى المستقبل
فكيف أتى وكيف لا تستعجلوه ؟

لأنه فى علم الله غيب يعلمه الله واقع لا محالة وقتما يريد الله فيجعله مشهوداً لديكم فكل ماحدث أو سيحدث تقرر فى علم الله تعالى .

الدليل الغيبى على وجود الله فى النفس البشرية :
واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه
وأوحينا الى أم موسى أن أرضعيه فان خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني انّا رادّوه اليك وجاعلوه من المرسلين
الله تعالى يسيطر على غيب تلك النفس وخواطرها وخلجاتها سيطرة كاملة إلا فيما سمح فيه بالإختيار
فالعقل والنفس فى كل ماسيحاسب عليه الله عباده لهما حرية إختيار بين افعل ولا تفعل فيؤمن فلان أو يكفر يفعل أو لا يفعل ولكن فيما لا يخص المنهج والإختيار فالعقل خاضع لله .
الغيب لابد أن يقع كما يريده الله وتحدى جديد فى القرآن الكريم بأحداث لا تُنكَر :
مثال -1-
أبو لهب أخبر الله تعالى فى القرآن الكريم أنه سيموت كافراً وكم من شخص كان كارهاً للإسلام أسلم بعد ذلك والله أعطى -كتحدى وإعجاز وآية على وجود الله وصدق محمد ( ص ) - لأبى لهب مايهدم به هذا الدين ولم يفكر حتى فى إستخدامه والتظاهر حتى بالإسلام وهذا من أدلة وجود الله ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم والقدرة الإلهية المطقة وعلم الله الأزلى وخضوع العقل لله فيما لا يخص المنهج والإختيار وإلا لفكر أبو لهب فى التظاهر حتى بالإسلام ! .
مثال -2-
سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها
سيقول أيضا إخبار عن أمر سيقع فى المستقبل ولو فكر هؤلاء الكفار لما قالوا ما أخبر به الله ولكن تماما مثل موقف أبى لهب لم يخطر ببالهم ذلك بل جاء موقفهم ليشهد على علم الله وقدرته وأن غيبه لابد أن ينفذ كما أراد الله .
مثال -3-
اذا جاءك المنافقون قالوا نشهد انك لرسول الله والله يعلم انك لرسوله الله يشهد انّ المنافقين لكاذبون
أعلن الله ما فى صدورهم من نفاق وكذب رغم قولهم حقاً فهل كذبوا هذا الإعلان ؟؟
بالطبع لا وهذا يثبت أن الله يعلم السر وأخفى فبهتوا بهذا العلم ولم بكذبوه ولو بالإدعاء .لأن هذا من التحدى الإلهى
المثال -4-
الم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين، لله الأمر من قبل ومن بعد، ويومئذ يفرح المؤمنون
تحدى إلهى وحقيقة تاريخية وبشارة , وبالتالى كان لدى المؤمنين إيمان ويقين شديد أن وعد الله حق وقدره قائم لا محالة ، من غير الله يستطيع أن يخبر بنتيجة معركة بعد تسع سنوات ! بل من ويضمن عدم حدوث صلح بين الفرس والروم ، بل ومن يضمن أن الدنيا لن تزال قائمة وقتها ! من غير الله ؟! فسبحان من قال أتى أمر الله فلا تستعجلوه ليثبت لنا أنه وحده من يملك الكون ربا وإلهاً من إذا أراد شيئا يقول له كن فيكون , يقول له فهو معلوم عنده وشاهد .
ذكر الشيخ فى الفصل الثانى الفرق بين عين اليقين ، وعلم اليقين ، وحق اليقين ووصل بنا إلى نتيجة منطقية وهى :أن الإيمان والتصديق لا يلزمه الرؤية أو الإدراك حتماً .
وعاد الآن ليفصل لنا بأدلة عقلية مادية على صفحة الكون كما يفعل فى الفصول كلها :
مثال -1-
الجراثيم والميكروبات هكذا هى منذ بدء الخليقة لم يكن يدركها البشر ولكن عدم الإدراك لا ينفى الوجود والآن بالتقدم رأى العلماء بالميكروسكوب والآلات العلمية تلك الجراثيم وعلموا أن لها حياة وتناسل وقدرة على التفاعل مع الدم والهجوم ...إلخ وبعد أن كان الإنسان يعتقد أن الأمراض أرواح خبيثة رأى تلك الجراثيم بل وبنفسه للتجربة استطاع أن يُدخلها فى جسد الحيوان !
مثال -2-
مكّن الله الإنسان من رؤية أمر يحدث على القمر أو فى مكان على الأرض بعيد عن طريق التطور العلمى وهكذا بعد أن كان هذا المكان غيباً أصبح شاهدا . تأكيداً على أن إدراك الشىء غير وجوده .وهذا التقدم جاء بإستخدام مواد موجودة لم يكن يعرف خصائصها فلم يخترع أحد الغلاف الجوى ولا مواد الأرض لذا " ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء "
وهكذا نظرتنا للكون لابد أن تكون فنعلم أن وجود الشىء أمر وإدراكه أمر آخر ومالاندركه يؤدى مهمته سواء أدركناه أم لا ،ولهذا جاء الكون كله وحياة الإنسان شاهدين على أن الغيب حقيقة .
والله أعطى الإنسان وحده القدرة على وراثة وتطوير الحضارة فكل جيل يهبه الله علما جدياً فوق ماورثه ويصبح ماكان غيباً لمن قبله شاهداً له ولم يهب ذلك للحيوان فلم نسمع أن مجموعة من القردة اجتمعت لإختراع مبيد يقتل الحشرات التى تملأ جسدها مثلا أو لعلاج أمراضها !لذا فلن يأتى من يقول لم تعطنى يارب أدلة مادية عقلية على أن الغيب حقيقة !
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق
فهاهو الله أخبرنا بأن تلك الحضارات سترتقى , لذا حين نرتقى نعلم أن الله كشف لنا من قوانين الكون لنرتقى ونتطور وإذا اغتر الإنسان يريه الله من آياته كما ذكر الشيخ فى الفصل الأول عن طريق إختلال نتائج الأسباب أو بثبات القوانين .
وبما أن الله وهب الإنسان وحده هبة الرقى الإنسانى الحضارى وجعلنا نرى برؤية اليقين المعجزات مرات ومرات وجعلنا نرى ماكان غيباً عنّا فهذا كله دليل وخطوة لنتفكر فى خلق السموات والأرض لنؤمن بما يقوله لنا عن طريق رسله الكرام من غيبيات ولا ننكره لمجرّد عدم الإدراك .
مثال -3-
له ما في السموات والأرض وما بينهما وما تحت الثرى
أخبرنا الله منذ مئات السنين أن تحت الثرى وتراب وباطن الأرض يوجد أسرار وكنوز وكان هذا غيب عنّا وكشف الله القوانين ومكّن الإنسان ليرى ماتحت الثرى من بترول ومعادن وكنوز لم يكن الإنسان يدرك وجودها ...
لذا هذا الكتاب العظيم حين يخبرنا بكل تلك الأمثلة وبالدليل العقلى عمّا هو غيب وأصبح شاهداً أو يخبرنا بالدليل العقلى على صدق وإعجاز هذا القرآن وتحدى الله به كما أسلف الشيخ الذكر لا يمكن لنا أن نكذب بعض ماجاء فيه ولم نشهده بعد ونقول هذا فوق إدراك العقول بل نعود لتلك المعجزات وصفحة الكون لنؤمن يتلك الغيبيات كالجنة والنار والصراط وغيره وتصبح بالتالى تلك الأدلة العقلية - فى النفس البشرية ، والأحداث ، والكون - طريقنا إلى الإيمان لا إلى الإلحاد .
انتهى الفصل الثالث ويُتبع إن شاء الله.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-03-2009, 12:39 PM   #5
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي


الفصل الرابع : الآيات الأرضية ودلالتها

فآيات الله لا تنتهى فى السموات والأرض وغيرهما فنظرة بسيطة على هذه الأرض تظهر لنا العديد من الآيات على وجود الله فالناظر لا يدرى لم نبتة صغيرة تظهر على صخر أو جبل وتمد جذورها بكل لين لتحصل على الغذاء رغم أن هذه النبتة قد تدهسها يد طفل صغير ! فكيف لان لجذورها الصخر فنعرف أنه ما لان إلا بالله .-1-
وحين ينظر الإنسان إلى حياته وتحركاته يجد أن لها قوانين تحكمها داخل الزمن وقانون الزمن هذا لا يسرى على النائم لأنه خارج الأحداث ومع هذا يرى ويتكلم ، ويجرى ، ويسافر ،... إلخ ولا يوجد تفسير مؤكد من العلم لهذا إنما مجرّد تخمينات فيقف العالم المادى ليعاند ويجادل والله القائل إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم فإنتقال الإنسان من قوانين اليقظة إلى قانون النوم إنتقالا لا يُفسر إلا بالإيمان بوجود إله يحكم كل تلك القوانين ويبدعها وينظمها -2- .
فقابل الناس مثل هذه الآيات التى لا تحتاج إلى ميكرسوب بل تأمل وتمعن قابلوها بصور عديدة منها أ- الإيمان والتسليم " إنما يخشى الله من عباده العلماء "وهناك ب- من رفض منهج السماء ومصدر التشريع - الدين - لأنهم يرفضون العدل وعدم التمييز ويريدون إشباع شهواتهم ولو على حساب الغير. وهناك ج- من عاشوا مع النعم وغفلوا عن المُنعم فعموا وصموا وغرتهم الحياة الدنيا وعاشوا فقط لتلبية رغباتهم دون تأمل ليعرفوا من المانح فانشغلوا بالمادة عن صانعها رغم أنه من قوانينهم المادية لا يوجد فعل بدون فاعل تناسى هؤلاء سؤالاً مهما وهو من أوجد المادة وحركها ومن أوجد الكون. أى لتحقيق مصالح ذاتية أو لأنهم لا يؤمنون بالآخرة ومن هؤلاء علماء جحدوا آيات رأوها أو قرأوا عنها فى القرآن ولكن قراءة مغرضة غير علمية .
وهذا التفكير الذى يفصل العالم والعلم عن الدين هو اتجاه العالم الغربى والبداية كانت معركة دامت لأكثر من قرنين بين العلم والكنيسة التى كانت تنكر العلم بناء على خرفة أخذتها من التوراة وهى أن آدم أكل تفاحة المعرفة التى كشفت له من علم الله فغضب الله عليه وطرده !
لذا قررت الكنيسة الحكم على جاليليو جاليلي العالم الإيطالى الذى أثبت كروية الأرض بأدلة مادية بالموت حرقاً لأنه كفر فتنكّر مما وصل إليه!وانتهت المعركة بفصل الدين عن العلم وتضييق نفوذ الكنيسة بعد أن انتصر العلم على جهل الكنيسة إذا لا عجب أن يفصل العلم عن - هذا الدين القائم على خرافة وتحريف ..
ولكن فى الإسلام :العلم كاشف قوانين الكون :
" ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء " ففى الإسلام كل علم وكشف من الله سبحانه وتعالى فالإنسان لا يخلق بل يستخدم ما يكشفه الله له من علمه وأسرار كونه حين يشاء .
ولكن من العلماء كما ذكر الشيخ وكما نرى فى الغرب من يقول قول قارون "قال إنما أوتيته على علم عندي " فيقال لمن فصل العلم عن الدين لا يفصل العلم عن الدين الصحيح بل عن الخرافة فقط فأين هؤلاء من دين قائم على الدليل وبه مالاينكر من آيات ومعجزات وتحديات !
فيتكبر هؤلاء على الإيمان وعلى الآيات البينات وهؤلاء الصنف الثالث من الناس كما بين الشيخ فى بداية الفصل ورغم أنه من قوانينهم المادية أنه لا يحدث شىء بدون فاعل إلا أنهم لم يطبقوا ذلك على الكون بأكمله ليعرفوا الله , .
ولو تأمل هؤلاء القرآن بصورة علمية غير مغرضة وقرأوا قوله تعالى : " فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة "
لآمنوا واتقوا الله ذلك أن الله فى القرآن كشف الله حقيقة علمية وهى أن العين لا تبصر بذاتيتها بل بإنعكاس الضوء على الأشياء فتبصرها لذا نسب الله تعالى الإبصار إلى النهار أى الضوء , لذا ضع هذه الآية وغيرها مع ما ذكره الشيخ فى فصل الكتاب الثالث من آيات و معجزات تحدى بها الله ولابد أن تقع أو تثبُت كما قالها ومن تأملها قبل أن تثبت وبعد يرى أنه لو لم تقع كما شاء الله لهُدِم هذا الدين العظيم لذا ذكرها الله فى محكم كتابه كتحدى إلهى -3- .
** كروية الأرض
هناك قاعدة مفادها أنه من المحال أن يتصادم كلام الله فى القرآن مع الحقائق العلمية الكونية المؤكدة الثابتة , ولا يحدث تصادم إلا بسببٍ من إثنين :عدم صدق ماهو ظاهر من التجربة أو الكشف العلمى وهنا التقدم والتطور يصلحه حين الوصول لحقيقة يقينية ، أو عدم فهم الآية القرآنية على الوجه الصحيح .
يقول الله تعالى :والأرض مددناها "
ويقول : "لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون "
نأتى لقوله والأرض مددناها :
فى حالة عدم فهم الآية بصورة صحيحة سنتهم من قال بكروية الأرض بالكفر ولكن ; الله تعالى يستخدم اللفظة التى تثبت أو تكشف حقيقة كونية وتناسب ظاهر الأشياء.
فالشكل الهندسى الوحيد الذ يناسب كلمة مددناها هو الشكل الكروى فلو كان الشكل مثلث أو أى شكل آخر غير الكروى لكان له حرف أى سيكون للأرض حافة ولن نراها منبسطة بل سنسير إلى أن نصل لحافة لذا فالآية الكريمة بها إعجاز وكشف علمى -4- ومع ذلك جحدها كغيرها الكثير استكبارا وظلماً وعلواً .
ثم نأتى لقوله تعالى :"لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار، وكل في فلك يسبحون "
فهى آية أخرى على الإعجاز العلمى فى القرآن وصدق القرآن ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم فكروية الأرض قضية كونية كبرى أشار إليها الله بأكثر من آية فى القرآن الكريم
فهذه الآية تثبت أن الآرض كروية فلو كانت غير ذلك لوجد النهار أولاً فى أول الخلق ثم تلاه الليل أو العكس ، ومن جانب آخر تصحح مفهوم خاطىء كان يقوله البشر من أن الليل يسبق النهار ولكن الآية تقول أنهما معاً فى نفس اللحظة وهذا لا يكون إلا لو كانت الأرض كروية وإلا لو كانت بدايتيهما أول الخلق كانتا معاً ; لذا يقول الله تعالى :
"وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة"
فهما معاً خلفة منذ بداية الخلق يخلف كل منهما الآخر والبدية واحدة فأوجدهما الله معاً لذا استخدم الله كلمة خلفة فلا النهار سابق الليل ولا العكس بل كل منهما خلفة للأخر لأن البداية واحدة .فلو سبق أحدهما الآخر لقال الليل خلفة النهار أو العكس ولكنه قال أن كل منهما خلفة .
وكلمة خلفة أيضا تحمل كشف علمى آخر غير كروية الأرض وهو أن الأرض تدور حول نفسها-5-وإلا لم يكن الليل خلفة للنهار والنهار خلفة له لأنه سيحدث ثبوت منذ بداية الخلق فلن يعقب كل منهما الآخر لذا قال خلفة وكذلك قوله تعالى : " وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمرّ مرّ السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء " كدليل آخر على أن الأرض تدور وغير ثابتة فكلمة تحسبها دليل على أن الرؤية ليست دوما يقينية وكلمة مر السحاب كلمة دقيقة ليقول الله لنا أن حركة الجبال كالسحاب ليست حركة بالذاتية بل هناك قوة تحرك السحب وهى الرياح وقوة خارجة عن الجبل يتحرك معها وهى دوران الأرض فلا يتحرك الجبل بذاته فينتقل من بلد إلى آخر بل يتحرك مع حركة دوران الأرض . وقال :" يكوّر الليل على النهار ويكوّر النهار على الليل "وهذا كما سلف الذكر يحدث لأن البداية واحدة لكل منهما فكلا النهار والليل خلفة لا يسبق أحدهما الآخر ولأن الأرض كروية فنصفها يصبح نهارا يعقبه الليل والنصف الآخر العكس مع دوران الأرض حول نفسها حتى ينتفى ثبوت الظلام أو النور فى مكان بعينه من بداية الخلق .
وقول الشيخ نصف بالتحديد هو مايقوله القرآن بكلمة يكور فكلمة يكور تثبت كروية الشكل المساحى لوجود النهار والليل فهما معا كشكل كروى على الأرض ولكن لو كانت مساحة أحدهما على الأرض أكبر من الآخر ولن يصبح كل من الليل والنهار على هيئة التكوير ولكن الأرض كروية وهيئة الليل والنهار هى هيئة التكوير وهذا ماأثبته العلم لاحقاً بأن الأرض نصفها يكون ليلاً والآخر نهاراً .
يقول تعالى : "قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين "
دقة فى اختيار الحرف فقال فى ولم يقل على وجاء العلم بعد ذلك -ليعيد الله به كشف ماذكره فى القرآن مرة أخرى - ليثبت أن للأرض غلافا جويا -6- يعد جزءا منها لذا فنحن نسير فى الأرض وليس على الأرض لذا فالطائرات تحلق فى الأرض وليس خارجها ولكن سفن الفضاء خارج الأرض لأنها تخطت وتعدت الغلاف الجوى هذا , لذا من خارج الأرض يرى العلماء صورة الأرض كاملة من الفضاء الخارجى وهذا غير متاح وهم فيها تماما كما ترى البناية من نافذة طائرة فتراها كاملة وتعجز عن هذا وأنت فى البناية .
نظرية الأنابيب الشعرية :دليل آخر للمتأمل على وجود الله
نظرية الأنابيب الشعرية أو مايسمى بالضغط الأسموزى تلك النظرية التى درسناها فى المرحلة الإبتدائية التى يفسر بها العلماء كيف تتغذى النباتات فيضعون أنابيباً شعرية فى إناء به ماء لنرى كيف يصعد الماء من أسفل إلى أعلى ليثبتوا بذلك ميكانيكية حصول النبات على الغذاء دون النظر إلى الدين والإعجاز الإلهى والدليل البين على وجود الله
فصعود الماء فى الأنابيب يكون بدون تمييز هذا يصعد ما فى الإناء عن طريق الأنابيب ولكن مانراه أن كل نبتة أو شجرة تأخذ مايناسبها من باطن الأرض دون غيره رغم وحدة المصدر - الأرض -فيخرج منه نباتاً مختلف ألوانه وطعمه وشكله ورائحته وملمسه ومدة صلاحيته !وقد يكون بين تلك النبتة وتلك مليمترات-7- فسبحان من قال :
"وفي الأرض قطع متجاورات وجنات أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل، إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون "
انتهى الفصل الرابع ويُتبع إن شاء الله .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-03-2009, 04:12 PM   #6
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

الفصل الخامس : الأدلة المادية في أصل الكون وأصل الانسان

" سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق "
تحدى جديد ينطلق الشيخ به فى بداية الفصل الخامس بتلك الآية الكريمة التى يخاطب الله فيها المكذبين قائلاً أنه سيريهم رؤية عين ويقين مايثبت به صدق هذا القرآن ومن نزل عليه وأنه ليس بكلام بشر ومايثبت لهم وجود خالق لهذا الكون بالتالى فلن يستطيع أى منهم أن يُكذب ما ثَبُت لديه بدليل مادى أو يقول مصادفة ومع هذا > هناك من يُصر على الكفر مستكبراً .
وفى هذا الفصل سيركز الشيخ على وضع الإعجاز من القرآن والسنة وأقوال أكبر علماء الغرب والشرق من غير المسلمين أمام تلك التحديات والأدلة فى الإسلام ..

-1-خَلق الجنين فى القرآن الكريم :

بنظرة سريعة على تطور نظرة الباحثين فى مسـألة خلق الجنين نرى أن البداية ولنتذكر معاً ماذكره الشيخ فى الفصل الرابع حين قال استحالة تصادم القرآن مع اليقينى الثابت من العلم إلا بسبب من إثنين أحدهما ذكر أنه عدم صدق الحقيقة أو الكشف العلمى , من ذلك نظرة العلماء لخَلق الجنين فكانت فى البداية أ - أن الحيوان المنوى للذكر يحمل شكل الجنين كامل بصورة مصغرة فلو استطاع الإنسان أن يكبر ذلك الحيوان لرأى إنساناً مُخلقاً كاملاً ولا يوجد ما يسمى خلق الأطوار وكان هذا فى القرن السابع عشر ، و ب- فى القرن الثامن عشر عرفوا بويضة المرأة فعكسوا ماقالوه عن الحيوان على البويضة وقالوا الحيوان مجرد وسيلة للتلقيح حتى جاء ج- القرن العشرين والتطور العلمى واتضحت المسألة بصورة يقينية دقيقة صورها لنا العلماء وفسروها بدقة وبينوا لنا الإنسان الجينى أو الحامض النووى ودور البويضة والحيوان المنوى ومراحل تكون الجنين .. إلى آخره ولكن ,
قال الله سبحانه وتعالى:" ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين "
منذ أكثر من أربعة عشر قرناً كان للقرآن كلمة دقيقة فى هذا فى وقت لا علم فيه ويستحيل أن يخاطر شخص فى هذا الوقت بإدعاء علم غيبى لأن القرآن معجزة وكلام الله الذى لا يتبدل ولا يُنال منه .
الحقيقة الأولى فى الآية الكريمة
مادة الخلق الأولى من طين : وبالعلم رأى العلماء بالمشاهدة المعملية اليقينية أن عناصر تكوين الأرض الثمانية عشر هى نفسها فى جسم الإنسان من حديد ، بوتاسيوم ، وغيره
والوصف الدقيق والإعجاز العلمى فى قوله تعالى " جعلناه نطفة " وعودة الهاء على الإنسان أو مانقول عنه الإنسان الجينى أو النطفة الأمشاج (1*)
الحقيقة الثانية
شكل الجنين فى بداية النمو الذى يشبه العلقة الدم الغليظ أو الدودة التى تتعلق بالدواب
ولنتذكر معا ما بدأ به الشيخ الفصل وهو قول الله تعالى سنريهم آياتنا
قال الدكتور كيث ل. مور (2*)بعد أن عرض صورة بالأشعة لشكل الجنين فى مرحلة النمو الأولى وقارنها بشكل العلقة أو الدودة ولماقيل له: ان العلقة عند العرب معناها الدم المتجمد، ذهل وقال :ان ما ذكر في القرآن ليس وصفا دقيقا لشكل الجنين الخارجي، ولكنه وصف دقيق لتكوينه، ذلك أنه في مرحلة العلقة تكون الدماء محبوسة في العروق الدقيقة في شكل الدم المتجمد.

الحقيقة الثالثة
فخلقنا العلقة مضغة
أولا حرف الفاء فى فخلقنا لم يقل ثم أى تحول سريع فى ساعات
ثانيا دقة اللفظة مضغة فيكون الجنين فى تلك المرحلة يشبه اللبان الممضوغ ويتضح بصورة الأشعة ظهور تجويفات تشبه ضغط الأسنان .
بل فى سورة الحج يقول تعالى فى وصف دقيق للتكوين لا الشكل " مضغة مخلّقة وغير مخلّقة "
بتشريح المضغة فى تلك المرحلة وجد أن أجهزة الجنين بدأت تتخلق وبعضها لم يتخلق بعد سبحان الله
وهنا يقول كيث ل . مور بعد أن سأله البعض
هل كان من الممكن أن يعرف رسول الله صلى اله عليه وسلم كل هذه التفصيلات عن أطوار الجنين؟ قال: مستحيل ان العالم كله في ذلك الوقت لم يكن يعرف أن الجنين يخلق أطوارا، فما بالكم بتحديد هذه المراحل التي لم يستطع العلم حتى الآن تسمية أطوار الجنين، بل أعطاها أرقاما بشكل معقد غير مفهوم، في حين جاءت في القرآن بأسماء محددة وبسيطة وغاية في الدقة يتضح لي بأن هذه الأدلة حتما جاءت لمحمد من عند الله، وهذا يثبت لي أن محمد رسول الله ،فقيل له: هل أنت مسلم؟!؟.قال: لا ولكني أشهد أن القرآن كلام الله وأن محمداً مرسل من عند الله.فقيل له:إذاً فأنت مسلم,قال: أنا تحت ضغوط اجتماعية تحول دون إعلان إسلامي الآن ولكن لا تتعجبوا إذا سمعتم يوماً أن كيث مور قد دخل الإسلام > وقد كان (3*)
-2- الأعصاب :
" كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب "
فالله سبحانه وتعالى يخبر بأن الجلود إن ماتت فُقد الإحساس بالألم ذلك وأن العلم أثبت مؤخراً أن الأعصاب تحت الجلد فإن فقد فقد معه الإحساس بالألم والعذاب سبحان الله
وعندما عرض معنى هذه الآيات على البروفيسور التايلاندى تاجاثات جاسن قال: أهذا الكلام قيل منذ أربعة عشر قرنا؟ قالوا: نعم قال: ان هذه الحقيقة لم يعرفها الا العلم الحديث، ولا يمكن أن يكون قائلها بشر، بل هي من الله سبحانه وتعالى، وحان الوقت لأن أشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله.

-3-الأصل الواحد للكون :
يقول تعالى : " أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون "
ومن هذا الأصل يخبرنا القرآن أن سطح القمر مكون من نفس عناصر الأرض وهو ماكشفه العلماء بعد مئات السنين بعد الصعود على القمر وتحليل صخوره بعد أحلام عديدة منهم بإضافة عناصر للأرض من القمر وغيره والله أخبرنا بالقرآن عن وحدة الأصل .
وهنا ,
صاح العالم الجيولوجى الشهير ألفرد كرونر فى مؤتمر عقد فى السعودية قائلاً مستحيل مستحيل اننا لم نصل الى هذه الحقيقة العلمية الا منذ سنوات، وباستخدام وسائل علمية متقدمة جدا وبعد دراسات معقدة طويلة خاصة بعلم الطبيعة النووية، والأصل الواحد للكون لا يمكن أن يكون قد توصل اليه بشر منذ ألف وأربعمائة سنة، ولكن الوسائل العلمية الحديثة الآن في وضع تستطيع أن تثبت ما قاله محمد منذ ألف وأربعمائة سنة .

-4- تعود بلاد العرب بساتيناً وأنهارا :

الإعجاز فى السنة وجدال انتهى بإقرار وتصديق :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث رواه أبو هريرة يقول في جزء منه: ( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا)، أي مزارع وبساتين وأنهارا، ولما سئل الدكتور كرونر هل كانت ارض العرب بساتين وأنهار كما روى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم، فقيل له متى كان ذلك؟ قال: في العصر الجليدي الأول الذي مر به العالم في عصوره الأولى.
وسئل كرونر: ومن الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الحقيقة؟ قال: ربما علم ذلك من الرومان الذي كانوا متقدمين في هذه العلوم، فسألوه هل تعود بلاد العرب بساتين وأنهار مرة اخرى؟ قال: نعم هذه حقيقة علمية، قالوا: كيف تقول على شيء سيقع في المستقبل أنه حقيقة علمية، قال: لأن العصر الجليدي الثاني بدأ، ومن مقدماته ذلك الشتاء القارس والعواصف الثلجية التي بدأت تزحف على أوروبا في السنوات الأخيرة وكل شتاء يأتي سيكون أقسى من الذي قبله، فكتلة الجليد في القطب الشمالي بدأت تزحف ببطء نحو الجنوب، وهي في كل عام تقترب، ولكن ببطء جدا من المنطقة التي فيها بلاد العرب، عندما يزداد هذا الاقتراب بعد فترة طويلة من منطقة بلاد العرب ستعود بساتين وأنهارا.وعندما سئل الدكتور كرونر: هل الرومان هم الذين أخبروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن بلاد العرب ستعود بساتين وأنهارا؟ قال: لا يمكن أن يحدث ذلك الا بوحي من السماء.

-5- الماء أصل الحياة :
"وجعلنا من الماء كل شيء حيّ "
وهذا ما عرفه العالم واعترف به وحين يلتقط العلماء صورا بالأقمار الصناعية للكواكب ولا يظهر الماء فإنهم يؤكدون بذلك عدم وجود حياة على هذا الكوكب ,
يقول الله تعالى : " أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون "

-6- السماء والدخان :
" ثم استوى الى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين "
يخبرنا الله بأن السماء كانت دخاناً
يقول البروفيسور يوشيدي كوزاي مدير مرصد طوكيو : ان العلم لم يصل الا منذ فترة بسيطة جدا الى أن السماء كانت دخانا وقد أصبح هذا شيئا مشهودا ومرئيا الآن. بعد اطلاق سفن الفضاء والأقمار الصناعية وعرض صور التقتت لنجم من السماء وهو يتكون، وقد بدا كتلة من الدخان وفي وسطها تكون الجزء المضيء من النجم وحوله الدخان وتحيط بالدخان حافة حمراء دليل على ارتفاع درجة الحرارة.
وقال: لقد كنا نعتقد منذ سنوات فقط أن السماء كانت ضبابا ولكننا عرفنا الآن بعد التقدم العلمي بانها ليست ضبابا ولكنها دخان، لأن الضباب خامد وبارد، والدخان حار وفيه حركة، هذا يدل على ان السماء كانت دخانا، وقال: انني متأثر جدا باكتشاف هذه الحقيقة في القرآن.
-7- الحديد :
لما تُرجم للعالم أستروخ- وهو من علماء وكالة ناسا الأميركية -معنى الآية الكريمة:
" وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس " قال: ان هذا الكلام لا يمكن أن يكون من كلام بشر. ذلك ان الالكترونات والنيترونات في ذرة الحديد لكي تتحد فهي محتاجة الى طاقة هائلة تبلغ أربع مرات مجموع الطاقة الموجودة في مجموعتنا الشمسية، ولذلك فلا يمكن أن يكون الحديد قد تكون على الأرض ..

-8-إختلاف تكوين البحار :
فى اللون والملوحة والكثافة والحرارة ونسبة الأكسجين
وكان للقرآن كلمة
" مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان "
ورأى العلماء ذلك بالأقمار الصناعية وبالعلم عرفوا أن مياة البحر لا تبغى على مياة بحر آخر بل تأخذ خصائصه حين تدخل فيه فلا تغير خصائصه وحين علم معنى تلك الآيات شرايدر وغيره قال : ان هذا لا يمكن أن يكون كلام بشر بعد أن كان يقول إذا تقدم العلم تراجع الدين فبهت أمام دقة القرآن وإعجازه ..

-9-تدرج الأمواج والظلمات فى البحار :
"أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور "
إعجاز جديد فى القرآن فيذكر الله ظلمات بالجمع ويعدد لنا الأمواج وهو ما عرفه العالم مؤخراً بأن ألوان الطيف تختفى تدريجيا فيختفى الأحمر أولاً ثم البرتقالى وهكذا بزيادة العمق مع كل إختفاء ظُلمة حتى الظلمة الكبرى بإختفاء اللون الأزرق !
أيضا عرف العالم مؤخراً أن هناك فاصلاً بين الجزء العميق من البحر والعلوى مما ينتج عنه أمواجا فى العمق . (4*)
هنا قال البروفيسور دورجاروا إن هذا لا يمكن أن يكون علما بشريا .

-10-وتد الجبل :
" ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا "
إعجاز آخر فى القرآن الذى لا تنتهى أسراره ومعجزاته فمؤخرا رأى العلماء أن لكل جبل وتدا يقويه أطلقوا عليه جذرا لأنه يمتد عميقا .
-11-
أدنى الأرض أخبرنا الله به
:
" الم ..غلبت الروم.. في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون "
بالأقمار الصناعية عرفوا مؤخراً أن أرض المعركة التى أخبر الله عنها هى أكثر الأماكن إنخفاضاً على سطح الأرض .
أبعد هذا الدين فى معزل عن العلم !
"سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق "
تبين للجميع ومنهم من آمن ومنهم من كفر استكبارا وعلوا

انتهى الفصل الخامس ويُتبع إن شاء الله
هامش
_____
(1*) النطفة المذكورة فى هذه الآية تشمل كروموسومات الرجل و المرأة و ليس الحيوان المنوى فقط اقرأ القرآن و السنة يسبقان واطسون و كريك الى معادلة توريث الصفات
(2*)من أشهر علماء العالم في علم الأجنة ورئيس قسم التشريح والأجنة في بجامعة تورنتو بكندا، ورئيس الاتحاد الكندي الأمريكي لعلماء الأجنة
(3*) قصة إسلام كيث ل مور من كتاب الذين هدى الله للدكتور زغلول النجار
(4*) أمواج البحر اللّجي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2009, 07:18 AM   #7
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

الفصل السادس وفي كل شيء له آية تدل على أنه واحد :

-1-الأسماء واللغة دليل على وجود الله :
" وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين "
فبتلك الآية يضع الله أول قانون فى العلم وهو تعلم الأسماء وهو بداية أى طفل كبداية للإستيعاب وهو أيضا بداية لكل علم ويُعد علم الفطرة الذى تبدأ به كل أم متعلمة كانت و جاهلة مع طفلها .
ومن نفس الآية نستخرج دليلاً على وجود الله
وهو علاقة اللغة بالسمع
فالإنسان لا يتكلم إلا إذا كان يسمع لذا يُقال صم بكم فمن لا يسمع لا يتكلم فإذا جئنا بطفل عربى حين مولده ووضع فى بلد إيطالى لم يتحدث أحد معه العربية ثم حاولنا التحدث معه بالعربية فلن يفهم رغم كونه من أصل عربى لأنه > لم يسمعها ولأن اللغة ليست صفة وراثية بل تكتسب بالسمع .
" فلما انبأهم بأسمائهم " " واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق اذ قرّيا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال انما يتقبل الله من المتقين "
إذا آدم تحدث ومثله قابيل وهابيل وذريته بالتالى وكل من يسمع
لذا فآدم علّمه الله تعالى بدليل قوله وعلم آدم الأسماء كلها واللغات من الأسماء واللغة لا تُعرف إلا بسمع ولا تُخترع فعقلاً وعلماً لا يمكن تصور أى بداية للغة غير التى أخبرنا الله بها ( وعلّم آدم )لذا فاللغة دليل على وجود الله .

-2- لفظ الجلالة دليل على وجود الله :
" وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريّتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا "
بتأمل الكريمة ثم تأمل لغة نجد أن الاسم لا يعرف إلا بعد المعنى فإذا وجد معنى ما وجد بعد ذلك اسمه فمثلاً أنت تفهم فى عقلك معنة كلمة كلمة وبالتالى تفهم لفظها وهكذا أى اسم نفهم معناه فنفهم لفظه وإن لم نفهم المعنى لن نفهم اللفظ , ولكن
الله غيب عنّا ومع ذلك نفهم لفظ الجلالة ونفهم معناه وهو لفظ فى كل لغات العالم وكل الشعوب تفهمه وهذا لا تفسير له عقلاً إلا بما ذكره الله لنا ( وأشهدهم ) أى ذكر لهم وأشهدهم على وجوده ففهموا مقتضى اسمه ففهموا لفظ الجلالة .
" رب السموات والأرض ومابينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا "
وهنا تحدى إلهى جديد فى أمر اختيارى فاسم الرحمن والله هو اسم لرب السموات والأرض وحده لم يتجرأ أحد على أن يطلقه على نفسه أو ولده لذا قال بعض العلماء كقول ابن عباس ليس أحد يسمى الرحمن غيره تبارك وتعالى وتقدس اسمه ..لأنه لا مثيل ولا شبيه ولا شريك له اسما ومثلاً وعدلاً وقدراً, وهذا تحدى فى أمر اختيارى ودليل جديد من القرآن على وجود الله .

-3- الدليل العددى على وجود الله فى التعداد:

" يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، ان أكرمكم عند الله أتقاكم "
فبتأمل الآية الكريمة والواقع نجد أن عدد الناس يتناقص كلما رجعنا إلى الوراء ويتزايد بمرور الوقت وهذا يجعل العدد للوراء فى تناقص ويؤكد ماذكرته الآية الكريمة وهى أن أصل هذا العدد الهائل الآن من ذكر وأنثى ، ولكن لو كان العكس أى العدد فى تناقص بمرور الوقت هنا ستأتى الحقيقة العلمية لتنفى ماجاء فى الآية وهذا محال فلو كان العدد مثلا مائة الآن لكان ألفا مننذ عشر سنين مثلا وهذا سينفى البداية بذكر وأنثى ولا يستطيع أن ينفى أى عالم مادى أو غير مادى أن عدد البشر يتناقص كلما عدنا إلى الوراء .

-4- الدليل المادى بمعجزة تاريخية :
" ألم تر كيف ربك بأصحاب الفيل ألم يجعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميمهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول "
معجزة قرآنية جديدة فى هذا الكتاب الذى لا تنقضى عجائبه الحدث : أظهر به الله قدسية البيت الحرام ومهد به لدين الإسلام الذى جاء به محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذى ولد فى عام الفيل فأشار الله بالحدث أنه لو تخلى عنه أهل الأرض جميعا أو حاربوه سيعصمه ويحفظه الله . والسورة : دليل صدق القرآن لأنه أحدا من الكفار لم يُكذب السورة أو ينكرها ومنهم أشخاص كثر شاهدوا الحدث -وكيف قضت طيور على جيش بأكمله من الأفيال والكفار على رأسهم أبرهة الذى بنى بيتا ليحجه الناس فألقوا فيه القاذورات -فشاهدوا الحدث ووصلتهم الرسالة وبعث فيهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولك يكذبوا ماجاء به فى حين كان يبحث الكافرون عمّا يُهدم به هذا الدين.
فهذه معجزة تمت وذكرها فى القرآن يؤكد حدوثها وسكوت الكفار عنها دليل على ذلك رغم أن العقول - أكثرها - يرفض استيعاب ذلك , ولكن > قد كان لأن الله شاء فهل يفسر لنا علماء الأرض جميعا لماذا حاربت الطيور جيش أبرهة وكيف حدث هذا أصلا لا يوجد تفسير غير ما جاء به محمد صلى الله عليه وآله وسلم ...

-5- حجر رشيد دليل على وجود الله :
فُكت رموزه وثبت أن الفترة التى كان يعيش فيها موسى عليه السلام كان يحكم مصر فيها الفراعنة لذا جاء فى القرآن " وإذ نجيناكم من آل فرعون " " ثم بعثنا من بعدهم موسى إلى فرعون "
ويأتى القرآن فى ذكر حاكم مصر فى عصر يوسف عليه السلام فيطلق على حاكم مصر وقتها ( ملك )
"وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي " "وقال الملك اني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف "
فى هذه الفترة حكم الهكسوس وبعدها عاد الحكم للفراعنة فأصبح الحكام فراعنة مرة أخرى فدقة اللفظ لا تمر هكذا بل هى دليل صدق محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصدق القرآن وبالتالى وجود الله فكيف له صلى الله عليه وآله وسلم أن يعرف مااكتشفه العالم بعد مئات السنين بعد فك رموز حجر رشيد ..
لذا يقول العلماء أن القرآن معجزاته لا تنتهى ويظهر الله لجيل مالم يظهره لمن سبقه ذلك أن الله يكشف مايشاء لمن يشاء وقتما شاء " ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء " واحتفظ فى علمه بأسرار لا يكشفها لغيره كالروح وقبضها والموت والرزق وغيره .

-6- الموت والحياة بيد الله وحده :
"الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين واذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني ثم يحيين "
فى رحاب تلك الآية الكريمة
لم يستخدم الله تعالى أسلوب التأكيد فى قضية الخلق كما فى الإطعام فلم يقل الذى هو خلقنى
فقضية الخلق محسومة لله وحده ولا يستطيع أحد أن يخلق ولا ينازع الله فى ذلك والرجل الذى أتاه الله الملك و قال لإبراهيم عليه السلام أنا أحى وأميت وقتل رجلا لا يفرق بين الموت والقتل "ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون " فالقتل إهلاك وإفساد للجسد ولكن الموت خروج للروح من الجسد بأمر الله وقد يحدث بدون مرض أو حادث وأنت على فراشك لذا لا مفر منه ولكن القتل أو الإنتحار قد ينجو منه الإنسان لأن الله لم يأذن بعد بموت هذا الشخص لذا فرّق الله فى القرآن بين القتل والموت .
وأما هو يطعمنى ويسقين استخدم الله صيغة التأكيد لأن الإنسان هنا يسعى ولكن أشار الله بصيغة التأكيد إلى أن ذلك سبب وليس بأصل لأن الله هو الرزاق وهو خالق الماء والأرض والبذور والنبات والألبان والحيوان .فهاهو العلم يعجز عن صنع نقطة لبن واحدة فجرب العلماء صناعة لبن بعد أن حللوا اللبن الطبيعى وعرفوا عناصره فجمعوها وسقوها لفئران فماتت .ولكن الله يقول "وإن لكم في الأنعام لعبرة تسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين "

"وإذا مرضت فهو يشفين "
يقول البعض الشفاء بالطبيب والدواء
والسؤال البسيط لم يأخذ شخصان عندهما نفس المرض بنفس الحالة نفس الدواء ويشفى هذا والآخر لا ؟
ولماذا يعجز الأطباء عن علاج حالة معينة ويأتى طبيب حديث التخرج ويصف وصفة للمريض فيشفى رغم أنه تلقى علمه على يد أساتاذته ألا يظهر هذا أن الله يكشف الدواء لمن شاء لأنه جعل لكل داء دواء علمه من علمه وجهله من جهله ؟ !
وكثيرا مايعجز الطبيب عن معرفة سبب ألم المريض وكثيرا مايأخذ الطبيب بالـأسباب ويقوم بعملية بكل دقة ولكن يموت أيضا المريض .
" والذي يميتني ثم يحيين "
ذكر الشيخ أن هناك فرق بين الموت والقتل لذا لم يأتى اللفظ هنا بصيغة التأكيد لأن أحدا لا ينازع الله فى الخلق والحياة والإماتة والبعث فكلها بيد الله وحده ولا يستطيع أن يرفض أحد أن يُبعث كما هو عاجز عن منع الموت عن نفسه مهما أخذ بالأسباب إن أراد الله قبض روحه .
وانتهى الفصل السادس والأخير برقائق ومعجزات وأدلة كونية ساقها لنا الشيخ بصورة مبسطة كعادته فى الكتاب بأكمله الذى بين أن القرآن معجزة باقية معجزة فى البيان والدقة والحرف يكشف به الله لكل جيل معجزة جديدة لم يُظهرها من قبل معجزات فى الكون والنفس والآفاق تخاطب العقول والقلوب لذا فالقرآن فيه من الأدلة مالاينتهى حصره ليتحدى به الله المكذبين وليزداد الذين آمنوا إيمانا
" ذلكم الله ربكم، لا اله الا هو، خالق كل شيء فاعبدوه، وهو على كل شيء وكيل "
انتهيت من التلخيص الحمد لله
لا إله إلا الله ..


التعديل الأخير تم بواسطة ايمان نور ; 21-03-2009 الساعة 07:24 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2009, 11:59 AM   #8
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دائماً تطرحين مواضيع قيمة أختي ايمان

جعلها الله في ميزان حسناتك ..

ولي عودة ان شاءالله للاستمتاع بقراءة الكتاب بتأني
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2009, 07:28 PM   #9
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،
جزاكِ الله خيرا أختى الحبيبة
رفع الله قدرك ونفعنا بكِ ونفعك
بارك الله فى عمرك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:42 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.