موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2009, 08:27 PM   #1
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي حسن الظن بعلماء الأمة

حسن الظن بعلماء الأمة
د. سعد الخثلان





إنَّ ما قد يقع من بعض الدعاة إلى الله وطلبة العلم من إساءة الظن ببعض علماء الأمة؛ نتيجة لتصرف ما صدر من ذلك العالم - وقد يكون ذلك العالم مصيباً في تصرفه أو على الأقل حسن القصد فيه – لهو خطأ جسيم، فكيف إذا وصل الحد إلى أن يتهم في قصده ونيته؟!.

وهنا أسوق لك قصة حصلت بين عالمين، تتضمن حسن المعاتبة، وبيان ما ينبغي أن يكون عليه المسلم تجاه أخيه المسلم من حسن الظن به، والتماس الأعذار لزلاته.

وقد ساق هذه القصة الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "الفتاوى السعدية ص 71-73". وحاصلها:

أنّ أحد العلماء كتب لعالم آخر كتاباً ينتقده فيه انتقاداً شديداً في بعض المسائل ويذكر أنّه قد أخطأ فيها، بل أنّه قدح في قصده ونيته، وادعى أنّه يدين الله ببغضه! بناء على ما توهم من خطئه.

فأجاب المكتوب له:

"يا أخي إنّك إذ تركت ما يجب عليك من المودة الدينية، وسلكت ما يحرم عليك من اتهام أخيك بالقصد السيئ - على فرض انه أخطأ - وتجنبت الدعوة إلى الله بالحكمة في مثل هذه الأمور فإني أخبرك - قبل الشروع في جوابي لك، عما انتقدتني عليه - بأنّي لا أترك ما يجب عليّ من الإقامة على مودتك، والاستمرار على محبتك المبنية على ما أعرفه من دينك، انتصاراً لنفسي.

بل أزيد على ذلك إقامة العذر لك في قدحك في أخيك، بأن الدافع لك على ذلك قصد حسن، لكن لم يصحبه علم يصححه، ولا معرفة تبين مرتبته، ولا ورع صحيح يوقف العبد عند حده الذي أوجيه الشارع عليه.

فلحسن قصدك عفوت لك عما كان منك لي من الاتهام بالقصد السيئ، فهب أن الصواب معك يقيناً، فهل خطأ الإنسان عنوان على سوء قصده؟!.

لو كان الأمر كذلك للزم رمي جميع علماء الأمة بالقصود السيئة! لأنه لا يسلم من الخطأ أحد، إلا من رحم الله.

وهل هذا الذي تجرأت عليه إلا مخالف لما اجمع عليه المسلمون من أنه لا يحل رمي المسلم بالقصد السيئ إذا أخطأ، والله تعالى قد عفا عن خطأ المؤمنين في الأقوال والأفعال وجميع الأحوال.

ثم أقول: هب أنه جاز للإنسان القدح في إرادة من دلت القرائن والعلامات على قصده السيئ، أفيحل - فيمن عندك من الأدلة الكثيرة على حسن قصده وبعده عن إرادة السوء - أن تتوهم فيه شيئاً مما رميته به؟!.

وأنّ الله تعالى أمر المؤمنين أن يظنوا بإخوانهم خيراً إذا قيل فيهم خلاف ما يقتضيه الإيمان، فقال تعالى: ( لََوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً... ). [سورة النور، الآية: 12].

واعلم أنّ هذه المقدمة ليس الغرض منها مقابلتك بما قلت، فإني كما أشرت لك قد عفوت عن حقي - إن كان لي حق - ولكن الغرض النصيحة، وبيان موقع هذا الاتهام من العقل والدين والمروءة الإنسانية..."..

ثم شرع في الجواب عما انتقده به.

فهلا كان هذا الأدب شعاراً لنا نحن طلبة العلم!

وهلا كان هذا الخلق سبيلاً لنا نحن الدعاة إلى الله!.

فضيلة الشيخ د. سعد بن تركي الخثلان – حفظه الله تعالى -.

منقول من موقع ياله من دين

http://www.denana.com/essay/articles...article_no=602

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2009, 08:34 PM   #2
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي خلق المسلم مع العلماء ...( سلطان العمري )

1. محبتهم في الله لأنهم ورثة الأنبياء كما صح في الحديث.

2. اعتقاد فضلهم ورفعتهم عند الله تعالى.

3. الاحترام والتقدير للعالم في حضوره وغيابه.

4. تلقي العلم عنه والاستفادة منه.

5. عدم القدح فيهم لأجل خطأ أو أمر لابد للبشر منه.

6. تحريم غيبتهم والسخرية بهم.

7. اختيار الوقت المناسب لزيارتهم والاتصال بهم.

8. حسن السؤال.

9. الدعاء لهم بكل خير على ما قدموا.

10. نشر علمهم وفتاواهم للناس.

11. الإقتداء بهم في ما وافقوا فيه الكتاب والسنة.

12. عدم اعتقاد عصمتهم، بل هم كباقي البشر، يذنبون ويغضبون وينسون، وغير ذلك.

13. عدم الغلو فيهم ودعاءهم من دون الله، أو التبرك بهم أو التمسح بهم سواءً في حياتهم أو بعد مماتهم.

14.الدفاع عنهم عندما ينالهم قدح من الناس.

15. التثبت مما ينقل عنهم من فتاوى وآراء.

16.ملازمتهم والاعتكاف عندهم للأخذ منهم.

17. مناصحتهم بأدب واحترام عندما يخطئون.

18. لا تخطأهم بغير دليل وبرهان واضح.

19.إحسان الظن بهم.

20. الحذر من تفسير المقاصد والنيات بلا دليل.

21.الصبر على ما يصيبك منهم من غضب أو عقاب أو غير ذلك.

22.الثقة بهم وعدم الاستماع لكلام الأعداء في القدح فيهم.

23.التمييز بين العالم الصادق وبين من يتشبه بهم.

24.مناداتهم بالألقاب العالية والدعوات الجميلة كقولك: ( شيخنا الفاضل، يا إمامنا، رفع الله قدرك، غفر الله لك ).

25.زيارته إذا مرض والدعاء له بالعافية ( وإذا مرض فَعُدْهُ ).

26.تشييع جنازته ( إذا مات فاتبعه ).

27.لا ننسى فضله بسبب خطأ، والعبرة بكثرة المحاسن.


منقول من موقع ياله من دين








    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2009, 10:53 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

أختي القصواء


بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم


بالفعل أختاه ... لحوم العلماء مسمومة

ووالله إني صدري ليضيق عندما اسمع أن فلانا أو فلانة من الناس يتكلم عند أحد المشايخ وينسى هذا الشخص ما قدمة هذا العالم للدين من تضحيات وأعمال لرفع جهالة الأمة ...

وبالطبع هم بشر مهما كان ، فمنهم من يخطئ ومنهم من يصيب ...

ومع ذلك وجب احترامهم ومناصحتهم من قبل أمثالهم من العلماء أو طلبة العلم الذين يعون ما يقولون ، ولا يتطاولون على بعض في الاختلافات


حفظ الله علماء الأمة من كل شر ... اللهم آمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2009, 11:12 PM   #4
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلامية
   أختي القصواء


بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم


بالفعل أختاه ... لحوم العلماء مسمومة

ووالله إني صدري ليضيق عندما اسمع أن فلانا أو فلانة من الناس يتكلم عند أحد المشايخ وينسى هذا الشخص ما قدمة هذا العالم للدين من تضحيات وأعمال لرفع جهالة الأمة ...

وبالطبع هم بشر مهما كان ، فمنهم من يخطئ ومنهم من يصيب ...

ومع ذلك وجب احترامهم ومناصحتهم من قبل أمثالهم من العلماء أو طلبة العلم الذين يعون ما يقولون ، ولا يتطاولون على بعض في الاختلافات


حفظ الله علماء الأمة من كل شر ... اللهم آمين

صدقت أخيتي

بارك الله في جهودك
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:43 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.