موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-06-2005, 12:32 PM   #1
معلومات العضو
ابو دنيا

Question جار لنا رأى رؤيا أن أمي أوصته بأن أقرأ لها القرآن من بعد صلاة العصر وحتى المغرب ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة شيخنا الكريم توفيت امى اسكنها الله الجنة من فترة قصيرة جائت امى فى المنام لجار لنا (يسكن بجوارنا) وقالت لة قول لزوجى وابنى فلان ( المقصود ابى وانا بالتحديد) ان ياتوا عند قبرى ويتلون القراءن من العصر الى المغرب ............انا اعلم ان ثواب قراءة القراءن لايصل الى الميت فهل يجوز ذالك وماذا افعل افتنى يا شيخ افادك الله


التعديل الأخير تم بواسطة ابو دنيا ; 12-06-2005 الساعة 03:50 PM. سبب آخر: سبب التعديل:
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-06-2005, 02:29 PM   #2
معلومات العضو
علينا باليقين
راقية شرعية ومشرفة عامة على ساحات الرقية

افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إهداء الفاتحة أو غيرها من القرآن إلى الأموات فليس عليه دليل فالواجب تركه ؛ لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم ما يدل على ذلك لكن يشرع الدعاء للأموات المسلمين والصدقة عنهم وذلك بالإحسان إلى الفقراء والمساكين ، يتقرب العبد بذلك إلى الله سبحانه ويسأله أن يجعل ثواب ذلك لأبيه أو أمه أو غيرهما من الأموات أو الأحياء ؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ولأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أن رجلا قال له يا رسول الله إن أمي ماتت ولم توص وأظنها لو تكلمت لتصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها قال نعم متفق على صحته . وهكذا الحج عن الميت والعمرة عنه وقضاء دينه كل ذلك ينفعه حسبما ورد في الأدلة الشرعية ، أما إن كان السائل يقصد الإحسان إلى أهل الميت والصدقة بالنقود والذبائح فهذا لا بأس به إذا كانوا فقراء ، والأفضل أن يصنع الجيران والأقارب الطعام في بيوتهم ثم يهدوه إلى أهل الميت . لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما بلغه موت ابن عمه جعفر ابن أبي طالب رضي الله عنه في غزوة مؤتة أمر أهله أن يصنعوا لأهل جعفر طعاما وقال : لأنهم قد أتاهم ما يشغلهم وأما كون أهل الميت يصنعون طعاما للناس من أجل الميت فهذا لا يجوز وهو من عمل الجاهلية سواء كان ذلك يوم الموت أو في اليوم الرابع أو العاشر أو على رأس السنة ، كل ذلك لا يجوز لما ثبت عن جرير بن عبد الله البجلي- أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم- أنه قال : كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصناعة الطعام بعد الدفن من النياحة أما إن نزل بأهل الميت ضيوف زمن العزاء فلا بأس أن يصنعوا لهم الطعام من أجل الضيافة ، كما أنه لا حرج على أهل الميت أن يدعوا من شاءوا من الجيران والأقارب ليتناولوا معهم ما أهدي لهم من الطعام ، والله ولي التوفيق .
الشيخ ابن باز رحمه الله

السؤال: هل تجوز قراءة الفاتحة على الموتى وهل تصل إليهم أفيدونا وفقكم الله؟
الجواب

الشيخ: الجواب قراءة الفاتحة على الموتى لا أعلم فيها نصاً من السنة وعلى هذا فلا تقرأ لأن الأصل في العبادات الحظر والمنع حتى يقوم دليل على ثبوتها وأنها من شرع الله عز وجل ودليل ذلك أن الله أنكر على من شرعوا في دين الله ما لم يإذن به الله فقال تعالى (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم إنه قال من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد وإذا كان مردوداً كان باطلاً وعبثاً وينزه الله عز وجل أن يتقرب به إليه وأما استئجار قارئ يقرأ القرآن ليكون ثوابه للميت فإنه حرام ولا يصح أخذ الأجرة على قراءة القرآن ومن أخذ أجرة على قراءة القرآن فهو أثم ولا ثواب له لأن القرآن عبادة ولا يجوز أن تكون العبادة وسيلة إلى شيء من الدنيا قال الله تعالى (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) وإذا كان هذا القاري أثماً فلا ثواب له وإذا لم يكن له ثواب فإنه لن يصل الميت من قراءته شيء لأن وصول الثواب إلى الميت فرع عن ثبوته لهذا القارئ ولا ثواب لهذا القارئ فلا يصل للميت شيء من الثواب وعلى هذا فيكون استئجار هؤلاء القراء أثماً ومعصية وإضاعة للمال وإضاعة للوقت ونصيحتي لإخواني الذين ابتلوا بهذا أن يقلعوا عنه وأن يتوبوا إلى الله تعالى منه وأن يستعيضوا عنه بما دلت عليه النصوص من الدعاء للميت فقد ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له فإذا أراد الإنسان أن ينفع ميته بشيء فليكثر من الدعاء له ولا سيما في أوقات الإجابة كآخر الليل وحال السجود وبين الأذان والإقامة ومن تمشى على شريعة الله ونبذ البدع في دين الله نال خيراً كثيراً.

الشيخ ابن العثيمين


قراءة القرآن على الأموات



يقول السائل: أرجو بيان حكم قرآءة القرآن على أرواح الأموات وهل يصل ثواب القراءة اليهم أم لا؟

والجواب: اتفق أهل العلم على أن الميت ينتفع بما عمله من خير في حياته ويدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم "إذا مات الإنسان انقطع عمله الا من ثلاث اشياء: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له" رواه مسلم.

وكذلك اتفقوا على أن دعاء الحي للميت ينفعه ويدل على ذلك أدلة كثيرة منها قوله تعالى: "والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان" سورة الحشر آية (10).

وما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم من دعائه للأموات في صلاة الجنازة وغيرها كحديث عوف بن مالك قال: صلى النبي صلى الله عليه وسلم على جنازة فحفظت من دعائه وهو يقول: (اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله وأوسع مدخله..) الحديث رواه مسلم.

وكذلك اتفقوا على أن صدقة الحي عن الميت تدفع الميت ويدل على ذلك حديث عائشة أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أمي افتلت نفسها ولم توص وأظنها لو تكلمت تصدقت أفلها أجر إن تصدقت عليها؟ قال : نعم) رواه مسلم ومعنى افتلت نفسها أي ماتت فجأة، كما اتفق جمهور العلماء على أن الحج عن الميت ينفعه لما ورد في الحديث عن بريدة أن امرأة قالت: يا رسول الله: إن امي ماتت ولم تحج أفيجزي أن أحج عنها؟ قال : نعم (رواه مسلم) وكذلك قال طائفة من أهل العلم بأن الميت ينتفع بصوم الحي عنه لما ورد في حديث عائشة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من مات وعليه صوم صام عنه وليه). رواه البخاري ومسلم.

هذه هي أهم الأعمال التي ينتفع بها الميت وتصل اليه والتي وردت فيها النصوص الشرعية.

وأما قراءة القرآن وجعل ثواب ذلك للميت فمسأله اختلف فيها أهل العلم قال الإمام النووي رحمه الله: (واختلف العلماء في صول ثواب قراءة القرآن فالمشهور من مذهب الشافعي وجماعة أنه لا يصل وذهب أحمد بن حنبل وجماعة من العلماء وجماعة من أصحاب الشافعي الى أنه يصل) الأذكار ص 40 وقال الحنفية إن ثواب القرآن يصل الى الميت وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وتليمذه ابن القيم واختيار الإمام النووي وغيرهم من أهل العلم.



وهو الذي اختاره واقول به لأن الأدلة الواردة في انتفاع الميت بعمل الحي في باب العبادات تدل على انتفاع الميت بقراءة القرآن إذ لا فرق بين انتفاعه بالصوم والحج وانتفاعه بقراءة القرآن قال ابن قدامة رحمه الله: (وأي قربة فعلها وجعل ثوابها للميت المسلم نفعه ذلك إن شاء الله). المغني 2/423 ثم ذكر بعض الأدلة الدالة على انتفاع الميت يعمل الحي وقد سقت بعضها ثم قال: (وهذه أحاديث صحاح وفيها دلالة على انتفاع الميت فكذلك ما سواها) المغني 2/423.

وقال العلامة ابن القيم رحمه الله: ( وأما قراءة القرآن واهداؤها له تطوعاً يغير أجرة فهذا يصل اليه كما يصل ثواب الصوم والحج فإن قيل فهذا لم يكن معروفاً في السلف ولا يمكن نقله عن واحدة منهم مع شدة حرصهم على الخير ولا أرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم اليه وقد أرشدهم الى الدعاء والاستغفار والصدقة والحج والصيام فلو كان ثواب القراءة يصل لأرشدهم اليه ولكانوا يفعلونه.

فالجواب أن مورد هذا السؤال أن كان معترفاً بوصول ثواب الحج والصيام والدعاء والأستغفار قيل له ما هذه الخاصية التي منعت وصول ثواب القرآن واقتضت وصول ثواب هذه الأعمال وهل هذا الا تفريق بين المتماثلات وأن لم يعترف بوصول تلك الأشياء الى الميت فهو محجوم بالكتاب والسنة والإجماع وقواعد الشرع.

وأما السبب الذي لأجله لم يظهر ذلك في السلف فهو انهم لم يكن لهم أوقات على من يقرأ ويهدي الى الموتى ولا كانوا يعرفون ذلك البتة ولا كانوا يقصدون القبر للقراءة عنده كما يفعله الناس اليوم ولا كان أحدهم يشهد من حضره من الناس على أن ثواب هذه القراءة لفلان الميت بل ولا ثواب هذه الصدقة والصوم. ثم يقال لهذا القائل لو كلفت أن تفعل عن واحد من السلف أنه قال اللهم ثواب هذا الصوم لفلان لعجزت فإن القوم كانوا أحرص شيء على كتمان أعمال البر فلم يكونوا يشهدوا على الله بأيصال ثوابها الى أمواتهم. فإن قيل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرشدهم الى الصوم والصدقة والحج دون القراءة قيل هو صلى الله عليه وسلم لم يبتدنهم بذلك بل خرج ذلك منه مخرج الجواب لهم فهذا سأله عن الحج عن ميته فأذن له وهذا سأله عن الصيام عنه فأذن له وهذا سأله عن الصدقة فأذن له ولم يمنعهم مما سوى ذلك وأي فرق بين وصول ثواب الصوم الذي هو مجرد نية وأمساك وبين وصول ثواب القراءة والذكر..) الروح ص 142-143.

وأخيراً يجب التنبيه على أن القراءة التي تصل للميت وينتفع بها هي القراءة بدون أجر وأما إذا استأجر أهل الميت قارئاً يقرأ بأجره فلا يصل ثواب القراءة للميت ولا ينتفع بها ولا يصح الإستئجار على قراءة القرآن في هذه الحالة ولا ثواب في ذلك لا للقارئ ولا لذوي الميت ولا للميت قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (وأما الإستئجار لنفس القراءة _أي قراءة القرآن_ والإهداء فلا يصح ذلك .. فلا يجوز ايقاعها الا على وجه التقرب الى الله تعالى وإذا فعلت بعروض لم يكن فيها اجر بالاتفاق لأن الله إنما يقبل من العمل ما أريد به وجهه لا ما فع

د . حسام الدين عفانة

الأستاذ المشارك في الفقه والأصول

كلية الدعوة وأصول الدين

جامعة القدس


أخي في الله إذا كنت تحب أن تبر أمك، فعليك أن تكثر من الأمور التي اتفق العلماء على وصول ثوابها للميت ، مثل الدعاء، والصدقة.

والله أعلم .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-06-2005, 03:10 PM   #3
معلومات العضو
( الباحث )
(مراقب عام أقسام الرقية الشرعية)

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
والله اخى مسئاه محيره!!
طبعا الصواب هو ما ذكرته الاخت الكريمه جزاها الله خيرا وهو قول اغلب اهل العلم
ولكن ماذا لو قرا الانسان القران بنيه الاستاناس بالقران او ذكر الله !!!
قد يقول قائل ...ولم هذا المكان بالذات ....
عموما اقول اخى القريم وانصحك بالاتى
ان تبر امك وتنفذ ما قالت ولكن ليس بقرائه القران كما اشارت الاخت
ان تذهب بين الصلاتين وتستمر بالدعاء لها طول تلك الفتره
ولتجهز الادعيه كامله قبل ذهابك كالادعيه القرانيه
وايضا الادعيه التى وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم
وان تقوم بالصدقه عنها فى ذلك اليوم
بهذا تكون قد عملت الامر الصحيح فيصلها الدعاء ان شاء الله
وتكسب الاجر
والله اعلم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-07-2005, 08:06 AM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الأخ الحبيب ( أبو دنيا ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أما بخصوص ما سألت عنه بقولكم : ( توفيت امى اسكنها الله الجنة من فترة قصيرة جائت امى فى المنام لجار لنا (يسكن بجوارنا) وقالت لة قول لزوجى وابنى فلان ( المقصود ابى وانا بالتحديد) ان ياتوا عند قبرى ويتلون القراءن من العصر الى المغرب ............ انا اعلم ان ثواب قراءة القراءن لايصل الى الميت ) 0

قلت وبالله التوفيق : بالعموم فمسألة إهداء ثواب قراءة القرآن للميت مسألة خلافية ، وأحيلكَ أخي الحبيب إلى النص المقتبس التالي الذي يفيدكم في المسألة :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص سؤالك أختي المكرمة ( فتاة _ الإسلام ) حول جواز ختم القرآن أو قراءة بعض الصور والآيات وجعل ثوابها للميت 0

فاعلمي - رعاك الله - أن العبادات المالية يصل ثوابها إلى الميت باتفاق الأئمة الأربعة على ذلك 0

يقول صاحب " الروض المربع " : ( من أهدى عملاً لحي أو ميت وصله ) 0

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( وقد تنازع العلماء فيمن أهدى للميت عبادة بدنية ، كالصلاة والصيام ، والقراءة ، فمذهب أحمد وأبي حنيفة وغيرهما : وصول ذلك 0
والمشهور من مذهب مالك والشافعي : أن ذلك لا يصل 0 واتفقوا على وصول العبادات المالية ، كالعتق والوقف على من يتعلم القرآن ويعلمه ، أو الحديث أو العلم ، أو نحوه من الأعمال المأمور بها في الشريعة ، فهذا أفضل من الوقف على من يقرأ ويهدي ثوابه لأيّ من كان من نبي أو غيره ) ( مختصر فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية - ص 191 ) 0

يعقب فضيلة الشيخ عبدالمجيد صالح مفتي الديار المصرية سابقاً ورئيس لجنة الفتوى بالأزهر على قول " والمشهور من مذهب مالك والشافعي : أن ذلك لا يصل " حيث يقول : ( وهذا هو الذي نطقت به النصوص من الكتاب والسنة 0 لأن العبادة إنما هي اتصال روح المؤمن وقلبه بربه 0 تزكو بها النفس ، وتزداد إيماناً وهدى 0 والمؤمن يرجو ثوابها ، لا يقطع به حتى يكون قد ملكه فيهديه لغيره 0 والمؤمن يعلم أحوال الآخرة وشديد حسابها ، فلا يستغني عن شيء من ثواب عمله فيهديه 0 ولكنه يدعو للميت من المؤمنين بالمغفرة والرحمة ، كما علمنا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بقوله وفعله ) ( المصدر السابق - ص 191 ) 0

سئل العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حكم التصدق من المال بالنية للأم ، وهل يصل ثواب هذا التصديق لها ؟

فأجاب – رحمه الله - : ( نعم يجوز أن يتصدق الإنسان عن أمه أو عن أبيه الميت ، ويصل الثواب لمن تصدق عنه 0 دليل ذلك ما ثبت في صحيح البخاري أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ أُمِّي افْتُلِتَتْ نَفْسُهَا وَأُرَاهَا لَوْ تَكَلَّمَتْ تَصَدَّقَتْ أَفَأَتَصَدَّقُ عَنْهَا قَالَ نَعَمْ تَصَدَّقْ عَنْهَا ) ( متفق عليه ) 0
وكذلك إذن النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن عبادة أن يجعل مخرافه في المدينة أي نخله صدقة لأمه بعد وفاتها ( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الوصايا ) 0
ولكن ينبغي أن يعلم أن الأفضل للإنسان أن يدعو لأبيه وأمه ، وأن يجعل ثواب الأعمال الصالحة لنفسه ؛ لأن هذا هو المعروف عن السلف ، بل هذا هو الذي دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : ( إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ : إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ ) 0 لكن لا حرج أن يفعل الإنسان شيئاً من الأعمال الصالحة بنية أنه لأبيه وأمه بعد موتهما ) ( كتاب الدعوة – لإبن عثيمين – 2 / 151 ) 0
والشاهد من قول العلامة محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله : ( لكن لا حرج أن يفعل الإنسان شيئاً من الأعمال الصالحة بنية أنه لأبيه وأمه بعد موتهما ) 0

وقد سئل - رحمه الله - عن حكم إهداء ثواب الطواف للميت ؟

فأجاب : ( نعم يجوز لكِ أن تطوفي سبعاً تجعلين ثوابه لمن شئت من المسلمين ، هذا هو المشهور من مذهب الإمام أحمد – رحمه الله - : أي أن قربة فعلها المسلم وجعل ثوابها لمسلم ميت أو حي فإن ذلك ينفعه سواء كانت القربة عملاً بدنياً محضاً كالصلاة والطواف ، أم مالياً محضاً كالصدقة ، أم جامعاً بينهما كالأضحية ، ولكن ينبغي أن يعلم أن الأفضل للإنسان أن يجعل الأعمال الصالحة لنفسه ، وأن يخص من شاء من المسلمين بالدعاء له ، لأن هذا هو ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له " " حديث صحيح - أخرجه الترمذي في سننه – كتاب الأحكام ، وقال : " حديث حسن صحيح " ، والنسائي في سننه – كتاب الوصايا ، وصححه الألباني " ) ( كتاب الدعوة – 2 / 27 ) 0

وقد تناقشت مع فضيلة الشيخ إبراهيم بن محمد البريكان - حفظه الله - بخصوص هذه المسألة فبين أن المسألة فيها خلاف ، ولا يرى بأس بمثل ذلك الفعل 0

فالمسألة خلافية بين أهل العلم ، ولذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - كما ورد من خلال كلامه السابق : ( فهذا أفضل من الوقف على من يقرأ ويهدي ثوابه لأيّ من كان من نبي أو غيره ) ، ) وبذلك يعتبر قراءة القرآن وإهداء ثوابه للميت عمل مفضول ، والعمل الفاضل بالنسبة له - رحمه الله - هو وقف العبادات المالية وجعل ثوابها للميت ، وبالتالي لم ينكر الأمر من أساسه 0

ومما لا شك فيه أن قراءة القرآن من الأعمال الصالحة ، ولكن الأولى في حق الميت ثلاثة أمور : أن يترك صدقة جارية له بعد موته ، أو أن يشتغل في علم له ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ، لما ثبت من حديث أَبو هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ : إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ ) ( حديث صحيح - أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب الوصية ، والترمذي في سننه – كتاب الأحكام ، والنسائي في سننه – كتاب الوصايا ، وأبو داود في سننه – كتاب الوصايا ، والإمام أحمد في مسنده – برقم 2494 ) 0

والخير كل الخير في اتباع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فمن أراد السنة فليتحر للميت إحدى الأمور الثلاثة :

أولاً : الصدقة الجارية التي يتركها الميت بعد موته 0
ثانياً : العلم الذي يتركه الميت والاشتغال به وإظهاره للناس كي يستفاد منه ويكتب أجره للميت 0
ثالثاً : دعاء الأولاد لميتهم ففيه خير عظيم بإذن الله تعالى 0
فالالتزام بما ورد في نص الحديث أنفع للميت في قبره ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

هذا بالعموم ، أما بالكيفية المشار إليها فيما تفضلتم به من الذهاب إلى القبر وفي هذا الوقت بالتحديد ( ما بين العصر والمغرب ) والقراءة عند القبر فهذا بدعة لا أصل له في الدين ، ولا يجوز فعله ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:08 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.