موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 08:21 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Question كيفية التعامل مع الطفل المعوق والمشوه وصاحب العاهة ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي استفسار وبتلخص بالاتي
ماهو الاسلوب الامثل للتعامل مع الاطفال المشوهين او المعاقين اعاقات جسدية ,وكيف نوضح لهم ان هذه التشوه ماهو الانعمة من الله عزوجل با سلوب بسيط قريب من فهمهم حتى لا يكون عندهم في المستقبل نوع من الخجل من هذه الاعاقة او التشوه او ربما عدم الاختلاط بالمجتمع؟خصوصا ان مجتمعاتنا تقابل ذوي الاحتياجات في الغالب باسلوب السخرية والاستهزاء بهم مما يثير حزنهم ,

ساروي لك موقف حصل معي قبل اسبوع حيث استلمت مهمة تدريس في احد المدارس لاطفال بين سن 6_8 ولاحظت وجود فتاة صغيرة عندها تشوه خلقي في وجهها ورجلها, منزوية ولاتشارك الاطفال اللعب, فعندما سالتها لماذا تجلس وحدها اجابتني ان الاطفال يسخرون منها, حتى في بيتها تقابل بالاستهزاء من قبل اخوتها واخبرتني ان احد اخوتها قد اخبرها ان الله لا يحبها لذلك خلقها هكذا مشوهة؟؟؟؟اريد منك افادتي بارشادات وتعليمات لتعاملنا مع هكذا اطفال او بالغين حتى ,مما يعانون من هذا الايتلاء,وكيف نؤهلهم حتى يكونو قادرين على خوض غمار الحياة ,وتحمل اذى الناس ,ارجو افادتي بكل ماتقدرون عليه من نصائح وارشادات ,وارجو ان يكون سؤالي قد فهم .
وجزاكم الله خيرا

أختكم / فلسطينية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 08:21 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

ردا على الاخت فلسطينية بالنسة للموضوع المنشور حول كيفية التعامل مع الطفل المعاق
احب اختي ان ادكركي بانه لكل منا عيبه
وكل شخص لديه بالتاكيد شي يخفيه او لا يحب ان يطلع عليه غيره وليس من الضروري ان يكون التشوه خارجيا او الاعاقة خارجية او ظاهرة بالمعنى الاصح
فهناك من يعاني من اعاقات اشد واكبر من اعاقة قد تكون في الرجل او اليد او حتى الوجه..
ولهدا فعلى كل شخص منا ان لا يعيب في الثاني وبالعكس يجب ان يحاول ان يخفف من الامه وليس فقط دلك ان يبين له الاشياء الايجابية التي يحتويها
فكم من معاق تغلب عليه صفة الطيبة والقلب الحنون وكدلك الاحاسيس والتي يمكن ان تكون نادرة او شبه نادرة في شخص سليم لهدا اخواني اناشدكم ان تساعدوا كل معاق
ولو كان دلك معنويا على ان يتخطى دلك الحاجز الا وهو الاعاقة وان تمسكوا بيده لتخطي كل الصعوبات في طريق مستقبل زاهر ملئ بالحياة والكفاح.. والله ولي الجميع

أختكم / طيبة القلب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 08:22 AM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص سؤالك أختي المكرمة ( فلسطينية ) في كيفية التعامل مع صاحب العاهة أو المعوق أو من به صفة غير محمودة ، فنحمد الله سبحانه وتعالى أنه ما من أمر من أمور الدنيا بعمومه أو خصوصه إلا ذكر في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وسوف أذكر لكِ أختي المكرمة بعض الأمور التي تحدد كيفية التعامل مع المبتلى بمثل هذا الأمر ، وهي على النحو التالي :

أولاً : الإيمان بالقضاء والقدر : لا بد من زرع هذا المفهوم في نفسية هذا الطفل ، وليعلم أن القدر خيره وشره من الله سبحانه وتعالى ، وإما أن يكون القدر شرعياً وهو كل ما شرعه الله سبحانه وتعالى ويتماشى مع أحكام الشريعة ، أو أن يكون قدراً كونياً وهو ما لا يرضى به الله ولكنه تمحيص واختبار للعبد كالظلم والسحر ونحو ذلك من أمور أخرى ، يقول تعالى في محكم كتابه : ( إنا كل شيء خلقنه بقدر ) ( القمر – الآية 49 ) 0

وقد ثبت عَنْ زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ قَالَ عَبْدُاللَّهِ حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ قَالَ : ( إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ مَلَكًا فَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ وَيُقَالُ لَهُ اكْتُبْ عَمَلَهُ وَرِزْقَهُ وَأَجَلَهُ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ الرُّوحُ 000 الحديث ) ( البخاري ) 0

ثانياً : الصبر والاحتساب : ولا بد من زرع الصبر والاحتساب في نفسية هذا الطفل ، مع إدراك أن الأجر عظيم عند الله سبحانه وتعالى ، يقول الحق جل وعلا في محكم كتابه : ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وألئك هم المهتدون ) ( سورة البقرة – الآية 155 ، 157 ) 0

وعَنْ جَابِرٍ – رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَوَدُّ أَهْلُ الْعَافِيَةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يُعْطَى أَهْلُ الْبَلَاءِ الثَّوَابَ لَوْ أَنَّ جُلُودَهُمْ كَانَتْ قُرِضَتْ فِي الدُّنْيَا بِالْمَقَارِيضِ ) ( صحيح الترمذي 1960 ) 0

ثالثاً : الاسترجاع : ومن الأمور الهامة التي لا بد من غرسها عند الطفل المبتلى تعليمه الاسترجاع ، حيث نعلمه عندما يشعر بهذا النقص أن يقول دائماً : ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) ، فعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ – رضي الله عنها - أَنَّهَا قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ ( إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا أَخْلَفَ اللَّهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا قَالَتْ فَلَمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَةَ قُلْتُ أَيُّ الْمُسْلِمِينَ خَيْرٌ مِنْ أَبِي سَلَمَةَ أَوَّلُ بَيْتٍ هَاجَرَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ إِنِّي قُلْتُهَا فَأَخْلَفَ اللَّهُ لِي رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ أَرْسَلَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَاطِبَ بْنَ أَبِي بَلْتَعَةَ يَخْطُبُنِي لَهُ فَقُلْتُ إِنَّ لِي بِنْتًا وَأَنَا غَيُورٌ فَقَالَ أَمَّا ابْنَتُهَا فَنَدْعُو اللَّهَ أَنْ يُغْنِيَهَا عَنْهَا وَأَدْعُو اللَّهَ أَنْ يَذْهَبَ بِالْغَيْرَةِ ) ( مسلم ) 0

رابعاً : استذكار سيرة بعض الصحابة ممن كان يعاني من بعض تلك الأمور فبلال – رضي الله عنه - كان عبداً حبشياً ومع ذلك كان له قدره في الدارين الدنيا والآخرة ، وعبدالله بن مسعود كان دقيق الساقين ، ولكنها كانت عند الله أثقل من جبل أحد ، فعَنْ أُمِّ مُوسَى قَالَتْ : سَمِعْتُ عَلِيًّا - رَضِي اللَّه عَنْه - يَقُولُ : ( أَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ابْنَ مَسْعُودٍ فَصَعِدَ عَلَى شَجَرَةٍ أَمَرَهُ أَنْ يَأْتِيَهُ مِنْهَا بِشَيْءٍ ، فَنَظَرَ أَصْحَابُهُ إِلَى سَاقِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ حِينَ صَعِدَ الشَّجَرَةَ فَضَحِكُوا مِنْ حُمُوشَةِ سَاقَيْهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا تَضْحَكُونَ لَرِجْلُ عَبْدِ اللَّهِ أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ أُحُدٍ ) ( أخرجه الإمام أحمد – حديث صحيح ) 0

وعَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ – رضي الله عنه - أَنَّهُ كَانَ يَجْتَنِي سِوَاكًا مِنَ الْأَرَاكِ وَكَانَ دَقِيقَ السَّاقَيْنِ فَجَعَلَتِ الرِّيحُ تَكْفَؤُهُ ، فَضَحِكَ الْقَوْمُ مِنْهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مِمَّ تَضْحَكُونَ ، قَالُوا يَا نَبِيَّ اللَّهِ مِنْ دِقَّةِ سَاقَيْهِ ، فَقَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُمَا أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ أُحُدٍ ) ( أخرجه الإمام أحمد – حديث صحيح ) 0

خامساً : اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء من قبل المبتلى : وهذا مما يزرع الطمأنينة والسكينة في نفسه ، ويلهمه الصبر والسلوان في مصيبته تلك ، وربما يكون لدعائه وتعلقه بالله سبحانه وتعالى ما يرفع عنه هذا الابتلاء 0

عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ أَبِيهِ – رضي الله عنهم - عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يَنْزِلُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ : هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ ) ( أخرجه الإمام أحمد – حديث صحيح ) 0

سادساً : الدعاء عند رؤية المبتلى : ومما يجب غرسه في نفسية بعض الأطفال الذين يتعاملون مع المبتلى أن يدعو بالدعاء المأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ( الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا ) ، دون أن يسمعوا بها الطفل المبتلى ، ولا بد أن يعلموا يقيناً أن الله سبحانه وتعالى قد أنعم عليهم بالصحة والعافية ، وأنهم قد يبتلون بمثل ما ابتلي به هذا الطفل 0

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ رَأَى مُبْتَلًى فَقَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا ، لَمْ يُصِبْهُ ذَلِكَ الْبَلَاءُ ) ( صحيح الترمذي 2729 ) 0

وعَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنْ عُمَرَ – رضي الله عنهما - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا ، إِلَّا عُوفِيَ مِنْ ذَلِكَ الْبَلَاءِ كَائِنًا مَا كَانَ مَا عَاشَ ) ( صحيح الترمذي 2728 ) 0

وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَنَّهُ قَالَ : ( إِذَا رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ فَتَعَوَّذَ مِنْهُ يَقُولُ ذَلِكَ فِي نَفْسِهِ وَلَا يُسْمِعُ صَاحِبَ الْبَلَاءِ ) ( صحيح الترمذي – 3 / 153 ) 0

سابعاً : مواساة الطفل من قبل المربي والوقوف معه والاهتمام به ومراعاة ظروفه وأحواله ، والسعي حثيثاً لربطه بخالقة ، وزرع الثقة في نفسه ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقف مع أصحابه وكافة المسلمين 0

عَنْ أَبِي مُوسَى – رضي الله عنه - عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ ) ( البخاري ) 0

وعَنْ عَامِرٍ – رضي الله عنه - قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ يَقُولُ : ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( تَرَى الْمُؤْمِنِينَ فِي تَرَاحُمِهِمْ وَتَوَادِّهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى عُضْوًا تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ) ( البخاري ) 0

ثامناً : إشغال وقت المبتلى بالأمور النافعة والمفيدة : كالرياضة المقننة ( التي لا تخالف الشريعة الإسلامية ) ، وهذا مما لا شك فيه سوف يعطي صاحب العاهة ثقة بنفسه ، وهذا الذي يحصل عند المجتمعات الغربية ، فتجد المعوق قد أبدع في مجالات كثيرة ، ويا حبذا لو استفدنا من تجارب الغرب في كثير من الأمور التي لا تخالف منهجنا الإسلامي 0

وقد ثبت في الأثر عن عمر - رضي الله عنه - قال : ( علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب االخيل ) 0

وهذا عام يشمل الإصحاء ومن به إعاقة 0

وكل ما ذكر آنفاً يؤكد على اهتمام المربي بالحالة التي يتعامل معها ، وعليه مراعاة بعض الأمور الهامة المتعلقة بالطفل من حيث استيعابه ومقدرته على التعامل مع الآخرين وعمره ، ولو أخلص المربي النية في القول والعمل فإن الله سوف يوفقه بتوفيقه ، ويسدد سعيه بإذنه سبحانه وتعالى 0
هذا ما تيسر لي في هذه العجالة ، ولا نستغني عن رأي اختنا الفاضلة ( لمار ) لتلقي مزيداً من الضوء على هذا الجانب من النواحي التربوية التي في جعبتها ، ونشكر الأخت ( طيبة القلب ) على هذه المداخلة الطيبة 0

سائلاً المولى عز وجل أن يوفقنا للعمل بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، والله تعالى أعلم 0
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 08:22 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية اشكرك اختي الكريمة(طيبة القلب)على مداخلتك ومشاركتك الطيبة في هذا الموضوع .
شيخنا الكريم اشكرك وجزاك الله خيرا كثيرا على اجابتك الوافية والتي افادتني كثيرا نسال الله ان يتقبل منا صالح الاعمال ان شاء الله,وزادك الله من فضله ,وزادك علما وهدى ,وبالفعل الامور التي ذكرتها لو اننا طبقناها بمعاملتنا مع الطفل او الشخص المعاق فبلا شك سيغير ذلك الكثير وسيساعد على تحسين نفسيته ,ايضا سيغير من نظرته الى الاعاقة او الى الابتلاء الذي انعمه الله عليه ,ويسخر هذه الاعاقة في طلب رضى الله عزوجل ,
واكثر نقطة اثارت انتباهي في اجابتك هي إشغال وقت المبتلى بالأمور النافعة والمفيدة لانه بالفعل سيساهم بشكل كبير في تغلبه على اعاقته وسوف يشعر بقدرته على العطاء حسب مقدرته وسوف يتكيف بالتالي مع مجتمعه ,بالاضافة الى ان العمل واشغال الوقت يطرد الفراغ الذي هو بوابة الوسواس وبوابة الحزن والتفكير وبذلك يصبح هذا الشخص خاليا من العقد النفسية,
وجزاك الله خيرا مرة اخرى شيخنا الكريم
وانتظر اجابة الاخت (لمار)
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختكم / فلسطينية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 08:23 AM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

أقدم ابلغ اعتذاري للأخت فلسطينة على تأخري في الرد على استفسارها وذلك بسبب ظروف طارئة منعتني من الدخول الي عالمكم ( النت )

حقيقة تأثرت كثيرا من حديثك حول الطفلة الصغيرة ...
والاجابة على سؤالك (ماهو الاسلوب الامثل للتعامل مع الاطفال المشوهين او المعاقين اعاقات جسدية ) ان نعاملهم وكأنهم اطفالاً عاديين وطبيعيين لأن ذلك من شأنه يرفع من مستوى الثقة بالنفس لديه والتي غالبا ماتكون معدومة عند الاغلبية بسبب جهل تعامل الناس وخاصة الاهل مع هذا الكائن ..

ثانيا ( سؤالك : وكيف نوضح لهم ان هذه التشوه ماهو الانعمة من الله عزوجل با سلوب بسيط قريب من فهمهم حتى لا يكون عندهم في المستقبل نوع من الخجل من هذه الاعاقة او التشوه او ربما عدم الاختلاط بالمجتمع؟خصوصا )
اجد انه من الصعب في الخوض في هذا الحديث بطريقة مباشرة ولكن نستطيع هنا ان نذكر قصص عظماء من التاريخ يعانون من مشاكل او اعاقات معينة وعندك مثل لذلك ( عمرو ابن الجموح )ونزلت فيه سورة عبس ...... وغيره الكثير فقط فلنبحث في السير ..

ثالثا ( مشكلة فتاتك ان ثقتها في نفسها معدومة ولا يمكن ان ترجع الا باتباع الارشادات التالية والموجهه للاهل وايضا للقائمين على تعليمه وهي كالتالي :إرشادات لأولياء أمور المعاقين في تعاملهم مع أبنائهم
1/ امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة .

2/ أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل : التربيت على الكتف ، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها .

3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي ، حيث إنه من غير المفيد أن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي ، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع .

4/ استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكناً للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله . فدعه يلمس ، ويتذوق ، ويشم الأشياء ، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية .

5/ التزم بشكل ثابت بما تقول ، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ .

6/ التزم أنت وبقية أفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

7/ لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه .

8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

9/ عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول تجريب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .

10/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان .

11/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء .

12/ عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته .

13/ أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار .

14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة .

15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية وأقرانه في العائلة أو الحي أو المدرسة .

16/ لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها .

17/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها .
المصدر :
إرشادات في التربية الخاصة للمعلم والأسرة

إعداد :
الأستاذ / عبدالله بن سعد الحسين
الأستاذ / محمد عبدالله سالم
***********************
لابد ان تتولى الاخصائية الاجتماعية بالمدرسة مهمة دراسة حالة الطفل بشكل علمي وصريح مع الاهل حتى لانفقد عنصرا مهما بسبب سوء في فهم طريقة التعامل الصحيحة ....

وماذكره اخونا ابو البراء لك لابد من توصيله الي الاهل .... وليتذكروا ان هناك من هو اكثر اعاقة من طفلتهم وليحمدوا الله على مااعطاهم لعلهم يدخلون الجنة بيد هذه المسكينة ..

اتمنى ان اكون قد اوفيت لك ما تريدين ...... وعموما احب ان اتابع معك حالة الطفلة وردود فعل ااهلها ...في انتظارك ( حتى لو على البريد الخاص ).

لك التحايااااااااااااااا

أختكم / لمار

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-04-2009, 09:08 PM   #6
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل أبو البراء

موضوع قيم ...يمثل فئة غالية على قلوبنا ...

تم تثبيت الموضوع القيم

زادكم الله من فضله ونفع بكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:21 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.