موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة الرقية الشرعية المنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 09:58 PM   #1
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي هل يتمكن الجن من الدخول حتى في الأطفال أم أنهم محميون ؟؟؟؟

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

لذي بعض الاستفساارات مهمة فيدونا جزاكم الله خيرا

هل صحيح ان التوام معرضين اكثر لاصابتهم بالعين ؟؟؟؟؟

كيف نرقي المولود الحادث الولادة هل يرقى كما يرقى الكبار ؟؟؟؟؟

هل يتمكن الجن من الدخول حتى في الأطفال أم أنهم محميون ؟؟؟؟

و هل صحيح ان الصبيان معرضين اكثر من البنات للعين؟؟؟؟



كيف يصارع المصاب بالمس أو السحر أو العين الجن ذاتياً دون

الرجوع إلى الرقاة؟؟؟؟؟؟؟






بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا و لا يحرمكم الاجر
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-10-2007, 11:13 PM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

يمكن اسئلتي غير واضحة او ربما التعبير غير مفهوم او ربما ما خدتو بالكم او ربما مشغولون و الله يعينكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-10-2007, 12:29 AM   #3
معلومات العضو
طلعت

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة بنت احمد
   يمكن اسئلتي غير واضحة او ربما التعبير غير مفهوم او ربما ما خدتو بالكم او ربما مشغولون و الله يعينكم

..لا بالعكس اختى فهى..واضحة ..ومفهومة ..وأخذنا بالنا ..ولكننا نعم مشغولون . بارك الله فيك ولنا عودة باذن الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-10-2007, 04:24 AM   #4
معلومات العضو
البرق من الامارات
إشراقة متجدده
 
الصورة الرمزية البرق من الامارات
 

 

افتراضي

االاخت كريمة بنت احمد بارك الله فيكم
واطلب السماحة من اخينا( طلعت ) على الاجابة نظرا لارتباطه وانه مشغول
ولكن اختنا بالنسبة للتوأم وغيره من الاطفال هم معرضون للعين اكثر من المس وغالب امراض الاطفال هي من العين والحسد بعد تشخيص المستشفيات بانهم سليمون من الامراض العضوية
ورقيتهم مثل رقية الكبار اي الرقية العادية المعروفه وممكن تقتصرين على رقية العين والشفاء فقط
والاطفال كلهم على حد سواء في الاصابة سواء الذكور ام الاناث

واما دخول الجن في الاطفال فهذه مسالة خلافية بين الرقاة والعلماء فمنهم من قال بانهم يصابون بالمس وممكن يكون ذلك نتيجة اصابة احدالوالدين بمس اوسحر فيكون ايذاء الاطفال من قبل خدام السحر او المس الذين في الوالدين او يكون سقوط الطفل هو يلعب على جني او مثلا ضرب هره وبعد ذلك مرض الطفل
ومنهم من قال لايصابون بالمس في السن المبكر الا بعد بلوغ السن السابعة لاكتمال الخلايا الكلام والفهم والنطق وغيره
ولم نسمع عن حالة طفل دون السابعة تكلم الجني على لسانه
ولكن والذي يظهر انهم يصابون بالعين والحسد اكثر من المس وان كان في حالات غامضة عجزعن تشخيصها الاطباء والرقاة

وبارك الله فيكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-10-2007, 06:58 AM   #5
معلومات العضو
علينا باليقين
راقية شرعية ومشرفة عامة على ساحات الرقية

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


أخيتي من خلال تجربتي مع العديد من الاطفال،أقول وبدون تردد:





نعم الاطفال يصابون بالسحر والمس والعين ، وتظهر عليهم أعراض كثيرة من بينها... البكاء المفاجئ والتشنج والعصبية والتخلف العقلي وفقدان الحواس ... ،وهذا مثبت بالكتاب والسنة من الأدلة مشاركته لنا في الأموال والأولاد كما في قوله تعالى: (وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ) الإسراء:
وقد عالج رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد الأطفال من المس، فعن يعلى بن مرة قال:



لقد رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا ما رآها أحد قبلي ولا يراها أحد بعدي لقد خرجت معه في سفر حتى إذا كنا ببعض الطريق مررنا بإمرأة جالسة معها صبي لها فقالت يا رسول الله هذا صبي أصابه بلاء وأصابنا منه بلاء يؤخذ في اليوم ما أدري كم مرة قال ناولينيه فرفعته إليه فجعلته بينه وبين واسطة الرحل ثم فغر فاه فنفث فيه ثلاث وقال بسم الله أنا عبد الله إخسأ عدو الله ثم ناولها إياه فقال القينا في الرجعة في هذا المكان فأخبرينا ما فعل قال فذهبنا ورجعنا فوجدناها في ذلك المكان معها شياه ثلاث فقال ما فعل صبيك فقالت والذي بعثك بالحق ما حسسنا منه شيئا حتى الساعة فاجترر هذه الغنم قال إنزل فخذ منها واحدة ورد البقية...(اخرجه الامام احمد في المسند



ولتعويذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة لفيه دلالة قوية على إمكان تعرض الشيطان للأطفال والصغار بالأذى،( فعن ابن عباس رضى الله عنهما قال: كان النبى صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول: (إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة



يقول الشيخ الراقي أبوسعد المصطفى بن محمد

وكذلك تعرض الشيطان للمولود عند ولادته فيستهل صارخًا فهو من تسلط الشيطان على الأطفال وإصابتهم بالمس،( فعن الزهري عن ابن المسيب عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
-ما من مولود إلا الشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخا من مسة الشيطان إياه إلا مريم وابنها ثم يقول أبو هريرة اقرؤوا إن شئتم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم.)صحيح الجامع







ومن الأدلة كذلك قوله صلى الله عليه وسلم وهو يوصينا أن ندخل الصبية الى البيوت عند وقت العشاء (كفوا صبيانكم عند العشاء؛ فإن للجن انتشارا وخطفة).صحيح الجامع.



اعراض المس والسحر والعين عند الأطفال والصبية:

1-كثرة البكاء.

2-البكاء المفاجيء.
3-التشنج والعصبية.
4-تغيرلون الجلد.
5-ظهور بقع حمراء أو زرقاء







طريقة العلاج :

-قراءة الفاتحة وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين.

وكذلك التحصنات النبوية كقولك:
1- أعوذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.
2-بسم الله أرقيك من شيء يؤذيك ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك.3مرات.
3-أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك.7مرات.
وكل هذا مع النفث على رأس الصبي وصدره وبطنه وظهره .







إضافة الى ذلك على الراقي والمعالج أن يرقي الأم لأن غالب الحالات تكون الأم هي الأصل والصبي هو الفرع . والله الموفق .





للفائدة
تحصين الصبيان من العين والجــــــان




تأليف
عبدالعزيز بن إبراهيم الخضير
بِسْـمِ اَللَّهِ اَلرَّحْمَنِ اَلرَّحِيمِ


الحمد لله كاشف الهموم ومجلي الغموم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...... أما بعد.

فهذه رسالة قد بذلت فيها جهد المقل لكي تخرج في أحسن هيئة فتكون بهية نظرة يُسر بها القارئ، وقد تناولت فيها موضوعاً قل في المصنفين من يطرحُه ألا وهو ( تحصين الصبيان ) لا سيما وقد شاع وكثر في الناس والصبية على وجه التحديد، من مسحورٍ، أو معيون، وما ذلك إلا لقلة الأوراد، والتحصينات الشرعية والتي هي بمثابة الوقاية من كيد الشيطان وحزبه، وقد تتبعت هذه الأوراد من الكتاب والسنة، بغية أن أخرج بما ينفع الناس، ويكون معيناً لهم على تعويذ صبيانهم وحمايتهم من الضرر والخطر الناجم من شياطين الإنس والجن، ورأيت أن أُجمل تلك الأوراد والتحصينات الشرعية لتكون على عشر مراحل:


* المرحلة الأولى: تحصين الأجنة من ضرر الشياطين وقد دل على ذلك ما جاء في الصحيحين عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ  قَالَ قَالَ:رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :" لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَه فَقَالَ: بِسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ وَجَنِّبْ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا فَإِنَّهُ إِنْ يُقَدَّرْ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ فِي ذَلِكَ لَمْ يَضُرُّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا "(1) (*).قَوْلُهُ : ( إِذَا أَتَى أَهْلَهُ ) أَيْ: جَامَعَ اِمْرَأَتَهُ أَوْ جَارِيَتَهُ . وَالْمَعْنَى : إِذَا أَرَادَ أَنْ يُجَامِعَ فَيَكُونُ الْقَوْلُ قَبْلَ الشُّرُوعِ ، وَفِي رِوَايَةٍ لِأَبِي دَاوُدَ : إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَهُ . وَهِيَ مُفَسِّرَةٌ لِغَيْرِهَا مِنْ الرِّوَايَاتِ الَّتِي تَدُلُّ بِظَاهِرِهَا عَلَى أَنَّ الْقَوْلَ يَكُونُ مَعَ الْفِعْلِ


قَوْله: ( قَالَ بِسْمِ اللَّه ): أَيْ مُسْتَعِينًا بِاَللَّهِ وَبِذِكْرِ اِسْمه.



قَوْله: ( اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا ): أَيْ بَعِّدْنَا.



قَوْله: ( وَجَنِّبْ الشَّيْطَان مَا رَزَقْتنَا )(2): من الأولاد أو أعم والحمل عليه أتم لئلا يذهب الوهم في أن الآيس منهم لا يسن له الإتيان به.



قَوْله: (مَا رَزَقْتنَا): أيْ: مِنْ الْوَلَدِ.



قَوْله (ثُمَّ قُدِّرَ بَيْنهمَا وَلَد فِي ذَلِكَ ): أَيْ الْإِتْيَان.(1)



قَوْلُهُ ( لَمْ يَضُرَّهُ الشَّيْطَانُ أَبَدًا ): قال النووي أيْ: كَانَ سَبَب سَلَامَة الْمَوْلُود مِنْ ضَرَر الشَّيْطَان.



وَفِي رِوَايَة شُعْبَة عِنْد مُسْلِم وَأَحْمَد " لَمْ يُسَلَّط عَلَيْهِ الشَّيْطَان أَوْ لَمْ يَضُرّهُ الشَّيْطَان ". قَالَ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ : يَحْتَمِلُ أَنْ لَا يَضُرَّهُ فِي دِينِهِ أَيْضًا ، وَلَكِنْ يُبْعِدُهُ انْتِفَاءُ الْعِصْمَةِ لِاخْتِصَاصِهَا بِالْأَنْبِيَاءِ، وَقَالَ الدَّاوُدِيُّ : مَعْنَى لَمْ يَضُرَّهُ : أَيْ لَمْ يَفْتِنْهُ عَنْ دِينِهِ إلَى الْكُفْرِ " وَلَيْسَ الْمُرَادُ عِصْمَتَهُ مِنْهُ عَنْ الْمَعْصِيَةِ .وَقِيلَ : لَمْ يَضُرَّهُ بِمُشَارَكَةِ أَبِيهِ فِي جِمَاعِ أُمِّهِ كَمَا. ذُكِرَ، تَيَسَّرَ عَلَيْهَا الْأَمْرُ ، وَانْصَانَ دِينُهَا .



*المرحلة الثانية :
تعويذ المولود بعد الولادة من الشيطان الرجيم، وقد دل على ذلك قوله تعالى: وِإِنِّى أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [آل عمران/ 36]. وقد نفع الله جل وعلا بهذا التعويذ مريم عليها السلام وكان من بركة هذا الدعاء ما جاء في صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  قَالَ:" مَا مِنْ مَوْلُودٍ يُولَدُ إِلَّا نَخَسَهُ الشَّيْطَانُ فَيَسْتَهِلُّ صَارِخًا مِنْ نَخْسَةِ الشَّيْطَانِ إِلَّا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ ". وكان من ذريتها النبي الكريم عيسى بن مريم  الذي قال الله فيه قرآناً يتلى إلى يوم القيامة  وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا  [مريم / 33].



*المرحلة الثالثة :



الأذان في أذن المولود والإقامة في الأخرى، لما جاء في جامع الترمذي عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ :" رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ  أَذَّنَ فِي أُذُنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ حِينَ وَلَدَتْهُ فَاطِمَةُ بِالصَّلَاةِ ". قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.(2)



وفي رواية: لأبي يعلى الموصلي وابن السني عن حسين  قال : قال رسول الله  :" من ولد له فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان" (*) (3)



قال ابن القيم رحمه الله تعالى: في التحفة(4): ( وغير مستنكر وصول أثر التأذين إلى قلبه وتأثيره به وإن لم يشعر، مع ما في ذلك من فائدة أخرى، وهي هروب الشيطان من كلمات الأذان ) أ.هـ.



* المرحلة الرابعة :



العق عن الغلام والجارية، وهو نوع تعويذ وذلك لما جاء في صحيح البخاري من حديث سلمان بن عامرٍ الضَّبِّيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ:" مَعَ الْغُلَامِ عَقِيقَةٌ فَأَهْرِيقُوا عَنْهُ دَمًا وَأَمِيطُوا عَنْهُ الْأَذَى ".(1)



وجاء أيضاً عند أهل السنن عن سمرة بن جندب  عَنْ رَسُولِ اللَّهِ  قال :" كُلُّ غُلَامٍ رَهِينٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ وَيُسَمَّى "(2)



قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى في التحفة(3): وغير مستبعد في حكمة الله في شرعه وقدره، أن يكون سبباً لحسن إنبات الولد، ودوام سلامته، وطول حياته في حفظه من ضرر الشيطان حتى يكون كل عضو منها فداء كل عضو منه* المرحلة الخامسة :



تعويذ الصبيان عند خشية الضرر من العين ونحوها، وقد عوذ النبي  الحسن والحسين كما جاء في صحيح البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ  قَالَ كَانَ النَّبِيُّ  يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ:" إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ "(4)
وفي رواية لأبي داود والترمذي(5):" أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ".



قَوْلُهُ : ( إِنَّ أَبَاكُمَا ) يُرِيد إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام وَسَمَّاهُ أَبًا لِكَوْنِهِ جَدًّا أعَلى.



قَوْلُهُ : ( يَقُولُ أُعِيذُكُمَا ) :هَذَا بَيَانٌ وَتَفْسِيرٌ لِقَوْلِهِ يُعَوِّذُ.



قَوْلُهُ : ( بِكَلِمَاتِ اللَّهِ ): قِيلَ هِيَ الْقُرْآنُ ، وَقِيلَ أَسْمَاؤُهُ وَصِفَاتُهُ.



قَوْلُهُ : ( التَّامَّةِ ):َقالَ الْجَزَرِيُّ : إِنَّمَا وَصَفَ كَلَامَ اللَّهِ بِالتَّمَامِ لِأَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ فِي شَيْءٍ مِنْ كَلَامِهِ نَقْصٌ أَوْ عَيْبٌ كَمَا يَكُونُ فِي كَلَامِ النَّاسِ ، وَقِيلَ مَعْنَى التَّمَامِ هَاهُنَا أَنَّهَا تَنْفَعُ الْمُتَعَوِّذَ بِهَا وَتَحْفَظُهُ مِنْ الْآفَاتِ وَتَكْفِيهِ اِنْتَهَى.



قَوْلُهُ : ( مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ ): يَدْخُل تَحْته شَيَاطِين الْإِنْس وَالْجِنّ .



قَوْلُهُ : (وَهَامَّةٍ ): الْهَامَّةُ كُلُّ ذَاتِ سُمٍّ يَقْتُلُ وَالْجَمْعُ الْهَوَامُّ ، فَأَمَّا مَا يَسُمُّ وَلَا يَقْتُلُ فَهُوَ السَّامَّةُ كَالْعَقْرَبِ وَالزُّنْبُورِ. وَقِيلَ الْمُرَاد كُلّ نَسَمَة تَهُمُّ بِسُوءٍ .



قَوْلُهُ : ( وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ ) أَيْ : العين الحاسدة، والمصيبة بسوء والتي تلم بالإنسان وتؤذية. وقَالَ الْخَطَّابِيُّ : الْمُرَاد بِهِ كُلّ دَاء وَآفَة تُلِمّ بِالْإِنْسَانِ مِنْ جُنُون وَخَبَل .



*المرحلة السادسة:



كف الصبيان عند جُنح الليل، وذلك لأنها ساعة تنتشر فيها الشياطين، ففي الصحيحين عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ  يَقُولُ قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ  " إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ أَوْ أَمْسَيْتُمْ فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ فَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُمْ "(1)
قال الحافظ بن حجر رحمه الله تعالى في الفتح(2): قَوْله : " جُنْح اللَّيْل " هُوَ بِضَمِّ الْجِيم وَكَسْرهَا لُغَتَانِ مَشْهُورَتَانِ ، وَهُوَ ظَلَامه ، وَيُقَال : أَجْنَحَ اللَّيْل أَيْ : أَقْبَلَ ظَلَامه ، وَأَصْل الْجُنُوح الْمَيْل .



قَوْله: " فَكُفُّوا صِبْيَانكُمْ " أَيْ : اِمْنَعُوهُمْ مِنْ الْخُرُوج ذَلِكَ الْوَقْت.



قَوْله: " فَإِنَّ الشَّيْاطَين تنْتَشِر" أيْ : جِنْس الشَّيْطَان ، وَمَعْنَاهُ أَنَّهُ يُخَاف عَلَى الصَّبِيَّانِ ذَلِكَ الْوَقْت مِنْ إِيذَاء الشَّيَاطِين لِكَثْرَتِهِمْ حِينَئِذٍ.



وقال ابن بطال(3) رحمه الله تعالى: قال المهلب: خشي النبي  على الصبيان عند انتشار الجن أن تلم بهم فتصرعهم، فإن الشيطان قد أعطاه الله قوة على هذا، وقد علمنا رسول الله أن التعرض للفتن مما لا ينبغي، فإن الاحتراس منها أحزم، على أن ذلك الاحتراس لا يرد قَدَرَاً ولكن لتبلغ النفس عذرها، ولئلا يسبب له الشيطان إلى لوم نفسه في التقصير.
وقال ابن الجوزي(4) رحمه الله تعالى: إنما خيف على الصبيان منهم تلك الساعة لأن النجاسة التي تلوذ بها الشياطين موجودة فيهم غالبا والذكر الذي يحترس به منهم مفقود من الصبيان غالبا والسواد أجمع للقسوة الشيطانية من غيره والجن تكره النور وتتشاءم به.



*المرحلة السابعة :



إخفاء شيء من محاسن الصبيان، وذلك للسلامة من أعين الإنس والجن وقد ذكر الْبَغَوِيّ فِي " شَرْحِ السّنّةِ " عَنْ عُثْمَانَ  :" أَنَّهُ رَأَى صَبِيًّا مَلِيحًا فَقَالَ دَسّمُوا نُونَتَهُ لِئَلّا تُصِيبَهُ الْعَيْنُ "(5)



قال ابن القيم رحمه الله تعالى: وَمِنْ عِلَاجِ ذَلِكَ أَيْضًا وَالِاحْتِرَازِ مِنْهُ سَتْرُ مَحَاسِنِ مَنْ يُخَافُ عَلَيْهِ الْعَيْنُ بِمَا يَرُدّهَا عَنْهُ... ثُمّ قَالَ فِي تَفْسِيرِهِ وَمَعْنَى: دَسّمُوا نُونَتَهُ أَيْ سَوّدُوا نُونَتَهُ وَالنّونَةُ النّقْرَةُ الّتِي تَكُونُ فِي ذَقَنِ الصّبِيّ الصّغِيرِ(2)



وقال ابن الأثير في نهايته(3): وفي حديث عثمان ، أنه رأى صبيَّاً مليحاً، فقال: دسموا نونته؛ كي لا تصيبه العين. أي سودوها، وهي النقرة التي تكون في الذقن. وتطلق أيضاً على النقرة التي تكون في خد الصبي.
قال إبراهيم بن محمد السفرجلاني:
وإن أشبه التُّفَّاح خدِّيَ حمرةً
فلي نونةٌ تحكي مناط عروقه



* المرحلة الثامنة



عدم جواز تعليق التمائم في أعناق الصبيان لدفع الضرر وجلب النفع وقد جاء في سنن أبى داود عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ مِنْ الْفَزَعِ كَلِمَاتٍ، أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ، وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَروَ " يُعَلِّمُهُنَّ مَنْ عَقَلَ مِنْ بَنِيهِ وَمَنْ لَمْ يَعْقِلْ كَتَبَهُ فََعْلَقَهُ عَلَيْهِ "(4)
وإلى هذا ذهبت عائشة وابن عباس وابن مسعود، وحذيفة والأحناف ومالك وأكثر الشافعية ورواية عن أحمد،: إلى أنه لا يجوز تعليق شئ من ذلك(5). وهذا هو الراجح والله أعلم، وقد دل على ذلك ماجاء في مسند الإمام أحمد عن عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ:" مَنْ تَعَلَّقَ تَمِيمَةً فَلَا أَتَمَّ اللَّهُ لَهُ وَمَنْ تَعَلَّقَ وَدَعَةً فَلَا وَدَعَ اللَّهُ لَهُ ".(6)وفي رواية:" مَنْ تَعَلَّقَ تَمِيمَةً فَقَدْ أَشْرَكَ ".(1)وروى أبو داوود عن عيسى بن حمزة قال: دخلت على عبد الله بن عُكيم وبه حمرة، فقلت ألا تعلق تميمة؟ فقال: نعوذ بالله من ذلك، قال رسول الله  : " َمَنْ تَعَلَّقَ شَيْئًا وُكِلَ إِلَيْهِ ".(2)
*المرحلة التاسعة :
الدعاء للصبيان، وهل يكون ورداً تحصن به الذرية، وهل يعوذهم وهو بعيدٌ عنهم كالمسافر والسجين وغيرهم؟ هذا ما لم أظفر بشيء يدل عليه من سنة المصطفى  حسب ما وصل إليه علمي فقد سافر  مراراً، ولم ينقل عنه حرفاً واحداً أفاد أنه عوذ به ذريته، وإنما هو الدعاء فقط وهذا مما لا شك في نفعه.
* المرحلة العاشرة :
تعويد الناشئة على قراءة ( آية الكرسي ) عند إرادة النوم فإنه لا يزال عليه حافظ من الله حتى يصبح وذلك لما جاء عند البخاري معلقاً عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولِ اللَّهِ  إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ ". و(المعوذات) أدبار الصلوات المكتوبة. وقد بوب البخاري في صحيحه قال: بَاب فَضْلِ الْمُعَوِّذَاتِ.(3)وجاء عند النسائي وأبي داود من حديثْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِر ٍ قَالَ أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ  أَنْ أَقْرَأَ الْمُعَوِّذَاتِ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ ".(4)
قَالَ اِبْن بَطَّال : فِي الْمُعَوِّذَات جَوَامِع مِنْ الدُّعَاء . نَعَمْ أَكْثَر الْمَكْرُوهَات مِنْ السِّحْر وَالْحَسَد وَشَرّ الشَّيْطَان وَوَسْوَسَته وَغَيْر ذَلِكَ ، فَلِهَذَا كَانَ النَّبِيّ  يَكْتَفِي بِهَا .
ختاماً: نسأل الله حُسنها ، هذا ما يسر الله جمعه من أوراد الصبيان، وأسأل الله أن ينفع به كل قارئ , وأن يجعلنا جميعاً مخلصين في أعمالنا ومتبعين لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .،،،








انتقاء : أبي عبد الرحمن اليوسف .





_______________
(1) أخرجه البخاري (5909)، ومسلم (2591)، من حديث ابن عباس.
(*) قَالَ ابْنُ نَصْرِ اللَّهِ : وَتَقُولُ الْمَرْأَةُ أَيْضًا فَإِنْ وُلِدَ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ لَمْ يَضُرَّهُ الشَّيْطَانُ أَبَدًا لِلْخَبَرِ. وَرَوَى ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي مُصَنَّفِهِ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ مَوْقُوفًا إذَا أَنْزَلَ يَقُولُ اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ لِلشَّيْطَانِ فِيمَا رَزَقْتَنِي نَصِيبًا. انظر:" مطالب أولى النهى في شرح المنتهى" 15/393. روى ابن جرير 27/151 عن مجاهد قال:إنَّ الرَّجُلَ إذَا جَامَعَ امْرَأَتَهُ وَلَمْ يُسَمِّ انْطَوَى الْجَانُّ عَلَى إحْلِيلِهِ وَجَامَعَ مَعَهُ.
(2) وَلْيَتَحَرَّ اسْتِحْضَارَ ذَلِكَ بِصِدْقٍ فِي قَلْبِهِ عِنْدَ الْإِنْزَالِ فَإِنَّ لَهُ أَثَرًا بَيِّنًا فِي صَلَاحِ الْوَلَدِ وَغَيْرِهِ : "إعانة الطالبين" للبكري 3/316.
(1) الْإِتْيَان أَيْ: الجماع.
(2) ( ضعيف ) أخرجه الترمذي (1436)، وأبوداود (4441).من طريق سفيان عن عاصم بن عبيدالله عن عبيدالله بن أبي رافع عن أبيه. وفي إسناده عاصم بن عبيدالله غمزهُ مالك و ضعفه ابن معين، وقال البخاري منكر الحديث وانتقد عليه أبوحاتم محمد ابن حبان البستي. انظر: الكاشف (2530).
(*) أُمُّ الصِّبْيَانِ أَيْ: " التَّابِعَةُ مِنْ الْجِنِّ وَقِيلَ مَرَضٌ يَلْحَقُهُمْ فِي الصِّغَرِ ".
(3) ( ضعيف جداً ) والأقرب إلى وضعه، أخرجه أبو يعلى (6780)، والبيهقي في "الشعب" من طريق يحيى بن العلاء عن مروان بن سالم ، عن طلحة بن عبيد الله ، عن حسين به. وفيه ثلاث علل: يحيى بن العلاء قال الذهبي في "الميزان" قال أحمد: كذاب يضع، ومروان بن سالم قال: عنه الدارقطني متروك، وأنكر حديثه البخاري ومسلم وأبو حاتم, وطلحة بن عبيدالله هو العقيلي ضعيف.
(4) انظر: تحفة المولود لابن القيم ص 30.
(1) أخرجه البخاري معلقاً (5472)، ووصله الطحاوي في "المشكل" 1/459.
(2) ( صحيح ) أخرجه النسائي (4220)، وأبو داود (2838)، والترمذي (1522)، من طريق قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب. قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح، وهذا الحديث قد سمعه الحسن من سمرة ، فذكره البخاري في "صحيحة " عن حبيب بن شهيد ، قال: قال لي ابن سيرين : سئل الحسن : ممن سمع حديث العقيقة ؟ فسألته ، فقال: من سمرة بن جندب.
(3) انظر: تحفة المودود بأحكام المولود ص 70.
(4) أخرجه البخاري (1460)، والترمذي، (1986)، من رواية المنهال عن ابن عباس.
(5) ( صحيح ) أخرجه أبوداود (4112)، والترمذي (1986). من حديث المنهال عن سعيد بن جبير عن ابن عباس.
(1) أخرجه البخاري (664), ومسلم (3756). من حديث جابر بن عبدالله  .
(2) انظر: فتح الباري 10/ 64.
(3) انظر: شرح ابن بطال 11/ 74.
(4) انظر: فتح الباري 10/ 64.
(5) ( لا أصل له ) أخرجه البغوي في " شرح السنة " 12/166. ولم يذكر إسناده , ولم أقف عليه مسنداً عند غيره. إلا أن الملاحظ اليوم في واقعنا المعاصر أن المبالغة في تجميل وتزيين الأولاد يكون سبباً لإصابتهم بالعين، ويلاحظ هذا في الخروج للمناسبات والأعياد.
(2) انظر: زاد المعاد لابن القيم 4/159.
(3) النهاية لأبن الأثير 2/268.
(4) (ضعيف ) أخرجه أبوداود (3893 )، من طريق محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.وإسناده ضعيف إلى ابن عمرو وفيه محمد بن إسحاق وهو مدلس وجاء أيضا في مسند الإمام أحمد من طريق يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن الوليد بن الوليد به. وسنده ضعيف لانقطاعه محمد بن يحيى بن حبان لم يدرك الوليد بن الوليد وأما رواية الترمذي ففي سنده إسماعيل بن عياش. وهو ضعيف الحديث. قال البخاري إذا حدّث إسماعيل عن أهل بلده فصحيح وإذا حدّث عن غيرهم ففيه نظر.
(5) انظر: فقه السنة 1/496.
(6) ( ضعيف ) أخرجه أحمد 4/154، وابن حبان (6086)، والحاكم 4/216، من طريق خالد بن عبيد قال سمعت مشرح بن هاعان يقول سمعت عقبة بن عامر. وسنده ضعيف فيه خالد بن عبيد المعافري مجهول.
(1) ( حسن ) أخرجه أحمد 4/154، والحاكم 4/219، من رواية يزيد بن أبي منصور عن دخين الحجري عن عقبة بن عامر.
(2) ( ضعيف ) أخرجه الترمذي (2072)، وأحمد 4/310، من طريق محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى عن عيسى أخيه قال دخلت على عبدالله بن عكيم فذكره. وفي سنده ابن أبي ليلى قال عنه شعبه ما رأيت أسوء حفظاً منه، وعبدالله بن عكيم لم يسمع من النبي  قال البخاري أدرك زمن النبي  ولم يسمع منه شي وكذا قال أبو زرعة. انظر: تهذيب التهذيب 5/283.
(3) أخرجه البخاري " الفتح " 14/ 229.
(4) ( حسن ) أخرجه النسائي (1330)، وأبو داود (1523). منْ طريق حُنين بن أبي حكيم عن علي بن رباح عن عقبة بن عامر. بسند حسن.



والله أعلم
والشكر موصول للاخوين الفاضلين الاخ المشرف العام طلعت والاخ الراقي البرق من قطر

أختكم في الله





    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2009, 02:02 AM   #9
معلومات العضو
الجوهره المصونه

افتراضي

نعم يصابون بالمس وسمعت من علاماته البكاء والشرود وزوغان العين والذبول والنحافه والعين غير طبيعيه في النظره وعدم التركيز ايضا سرعة الحركة وتختلف الاعراض من طفل لطفل وحسب قوة الحاله واغلب المس سببه العين والحسد
هذا والله اعلم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 0 والزوار 20)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:20 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.