موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-03-2008, 03:00 PM   #1
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

Thumbs down ------(((( تنبيه للصور المكذوبة على عظمة الله ))))------°°

19:58
ديننا مكتمل ولا نحتاج الى أكاذيب
















اخواني دين الاسلام اكتمل بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم ؛
ولا يحتاج لمثل هذه القصص والاوهام ليقتنع به الناس ؛

فنامل من كل واحد أن يتأكد من أي شئ يصله قبل نشره بين الناس
والله الهادي الى سواء السبيل .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-03-2008, 10:13 PM   #2
معلومات العضو
أذكرالله يذكرك

افتراضي

[read]شكر الله لك همتك فالمزيد المزيد من فيض قلمك المشع بنور الطاعة محتسبة بها الأجر...[/read]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-03-2008, 10:52 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا أختي الكريمة / كريمة بنت احمد ، وتذكرت الآية الكريمة من سورة المائدة التي قال فيها الله سبحانه وتعالى :

( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )

وعندما قرأت تفسيرها في كتاب : تفسير فتح القدير وجدت أن :

قوله: اليوم أكملت لكم دينكم جعلته كاملاً غير محتاج إلى إكمال لظهوره على الأديان كلها وغلبته لها ولكمال أحكامه التي يحتاج المسلمون إليها من الحلال والحرام والمشتبه، ووفى ما تضمنه الكتاب والسنة من ذلك،

ولا يخفى ما يستفاد من تقديم قوله: لكم . قال الجمهور: المراد بالإكمال هنا: نزول معظم الفرائض والتحليل والتحريم.

قالوا: وقد نزل بعد ذلك قرآن كآية الربا وآية الكلالة ونحوهما.

والمراد باليوم المذكور هنا هو يوم الجمعة، وكان يوم عرفة بعد العصر في حجة الوداع سنة عشر، هكذا ثبت في الصحيح من حديث عمر بن الخطاب، وقيل: إنها نزلت في يوم الحج الأكبر.

قوله: وأتممت عليكم نعمتي بإكمال الدين المشتمل على الأحكام وبفتح مكة وقهر الكفار وإياسهم عن الظهور عليكم كما وعدتكم بقولي: ولأتم نعمتي عليكم .

قوله: ورضيت لكم الإسلام ديناً : أي أخبرتكم برضاي به لكم فإنه سبحانه لم يزل راضياً لأمة نبيه صلى الله عليه وسلم بالإسلام فلا يكون لاختصاص الرضا بهذا اليوم كثير فائدة إن حملناه على ظاهره، ويحتمل أن يريد رضيت لكم الإسلام الذي أنتم عليه اليوم ديناً باقياً إلى انقضاء أيام الدنيا.

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-03-2008, 05:43 PM   #4
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أذكرالله يذكرك
   [read]شكر الله لك همتك فالمزيد المزيد من فيض قلمك المشع بنور الطاعة محتسبة بها الأجر...[/read]

بارك الله فيك اختي لكرم المرور الطيب اطيب الله اوقاتك اختاه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-03-2008, 05:46 PM   #5
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلامية
   بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا أختي الكريمة / كريمة بنت احمد ، وتذكرت الآية الكريمة من سورة المائدة التي قال فيها الله سبحانه وتعالى :

( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )

وعندما قرأت تفسيرها في كتاب : تفسير فتح القدير وجدت أن :

قوله: اليوم أكملت لكم دينكم جعلته كاملاً غير محتاج إلى إكمال لظهوره على الأديان كلها وغلبته لها ولكمال أحكامه التي يحتاج المسلمون إليها من الحلال والحرام والمشتبه، ووفى ما تضمنه الكتاب والسنة من ذلك،

ولا يخفى ما يستفاد من تقديم قوله: لكم . قال الجمهور: المراد بالإكمال هنا: نزول معظم الفرائض والتحليل والتحريم.

قالوا: وقد نزل بعد ذلك قرآن كآية الربا وآية الكلالة ونحوهما.

والمراد باليوم المذكور هنا هو يوم الجمعة، وكان يوم عرفة بعد العصر في حجة الوداع سنة عشر، هكذا ثبت في الصحيح من حديث عمر بن الخطاب، وقيل: إنها نزلت في يوم الحج الأكبر.

قوله: وأتممت عليكم نعمتي بإكمال الدين المشتمل على الأحكام وبفتح مكة وقهر الكفار وإياسهم عن الظهور عليكم كما وعدتكم بقولي: ولأتم نعمتي عليكم .

قوله: ورضيت لكم الإسلام ديناً : أي أخبرتكم برضاي به لكم فإنه سبحانه لم يزل راضياً لأمة نبيه صلى الله عليه وسلم بالإسلام فلا يكون لاختصاص الرضا بهذا اليوم كثير فائدة إن حملناه على ظاهره، ويحتمل أن يريد رضيت لكم الإسلام الذي أنتم عليه اليوم ديناً باقياً إلى انقضاء أيام الدنيا.

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


سلمت يمينك مشرفتنا اسلامية و اختنا اسلامية موفقة دائما اختي بردودك القيمة لا يحرمك الله الاجر امين يا رب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:39 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.