موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 31-08-2007, 10:12 PM   #1
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي السرقات الفكرية وأثرها على المجتمع الثقافي

السرقات الفكرية وأثرها على المجتمع الثقافي


فى إحدى اللقاءات التى جمعت الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل بتلميذه الروائي الشهير يوسف القعيد .. كان الحديث بينهما ذو شجون وتناولا بالحوار عصر السادات وجماعته التى شبهها يوسف القعيد برجال المظلات الذين يهبطون فجأة دون مقدمات على رأس الأمة
فأعجب هيكل بالتعبير والتشبيه للغاية ..
وفى اليوم التالي فوجئ يوسف القعيد بالأستاذ هيكل عميد الصحافة العربية يتصل به هاتفيا ويستأذنه فى استخدام تشبيهه الذى قاله أمس فى حديث عارض ليورده هيكل فى إحدى كتاباته !!
فاستغرب القعيد وأكبر هذا التصرف الراقي من هيكل وتحسر على السرقات الفكرية التى تتطاول حتى مؤلفات وأعمال كاملة تنسب لغير أصحابها ..
لكن يظل الحق حق .. والأصول أصول بغض النظر عن متاهات الادعاء والسلبية .. تلك الأصول التى جهلها البعض وتجاهلها البعض الآخر وهم ينقلون عن غيرهم نتاج أفكارهم لتلقي المدح أو الربح بغض النظر عن كل قيمة أدبية أو قامة فكرية

ولم يعرف المجتمع الثقافي داء مستعصيا قدر هذا الداء .. بل لم يتوقف عاجزا أمام شيئ قدر ما توقف أمامها وعانى منها
ولكن ما هى السرقات الفكرية وما هو مفهومها الذى يمكننا تعريفها به وما هى الفوارق بينها وبين النقل أو الاقتباس أو ما شابه ذلك من أساليب مشروعة ..
تلك الأسئلة وحول هذه القضية نحاول الوصول إلى إجابات وحلول قدر المستطاع

أولا .. تعريف السرقات الفكرية وأنواعها

تعرف السرقات الفكرية بأنها اغتصاب النتاج العقلي أيا كان نوعه " أدبيا ـ علميا ـ عاما " ونشره دون الإشارة للمصدر الأصلي
وتتعدد أنواعها بتعدد المجالات الإبداعية كالمجال الأدبي من شعر ونثر والمجال العلمى كالبحوث المنهجية والمجال العام وهو الكتابة فيما يخص مختلف القضايا .
كما تتفرع فى درجة خطورتها إلى أنواع ..
فهناك السرقة الفكرية التامة وهى قيام السارق بنقل الإنتاج الفكرى كاملا ونسبته لنفسه
وهناك السرقة الجزئية وهى الاستيلاء على جزء من مؤلف ما والاستعانة به لتكملة مؤلف آخر والتغطية على صاحب النص الأصلي
وأمثلة ذلك أن يقوم السارق بنسبة بحث ما أو عمل أدبي لنفسه دون الإشارة لصاحبه سواء كانت السرقة منصبة على كامل النص أو جزء منه
كما هناك السرقة الفكرية غير المباشرة وهى التى تعنى الاستيلاء على الفكرة دون النص أو عن النتيجة العلمية دون صلب البحث وهى لا تقل بأى حال من الأحوال عن السرقة الفكرية المباشرة أو الصريحة من حيث خطورتها على الأمانة العلمية
ومثالها سرقة نتيجة علمية وإضافتها لبحث صورى على أنها من نتاج هذا البحث وكذلك سرقة التشبيهات أو الصور البلاغية من الأعمال الأدبية الإبداعية وصياغتها فى قالب نصي مختلف

والسرقات الفكرية تختلف عن الاعتداء على حق المؤلف
وان كان كل منهما يمثل اعتداء وجرما .. فالسرقة الفكرية تأتى من نسبة النتاج الفكرى إلى شخص ما باعتباره مؤلفه .. أما الاعتداء على حق المؤلف فهو استغلال المؤلف الفكرى فى النشر أو الإنتاج التسويقي دون الحصول على إذن صاحب العمل ..
ومن هنا يتضح الفارق حيث يكون الاعتداء على حق المؤلف محافظا على نسبة العمل ذاته إلى صاحبه الأصلي بعكس السرقة الفكرية
وفى واقع الأمر أن السرقات الفكرية ليست وليدة العصر الحديث وإنما هى ضاربة فى القدم .. ولكن تأتى كارثة العصر الحالي فى معيار انتشارها وذيوعها إلى حد يهدد النماء الثقافي بالذات فى المجتمع العربي الذى أصبح موصوما بتراجع غير طبيعى فى المجال الثقافي عامة إضافة إلى ذيوع السرقات التى تضرب ما تبقي من أثر ايجابي للأمة كلها

وفور انتشار المنتديات والمجلات الاليكترونية على شبكة الانترنت استفحلت الظاهرة على نحو مدمر بحيث كادت أن تصبح هى الأصل بينما الأمانة الفكرية هى الاستثناء .. فالعشرات من رواد المنتديات ينقلون وينسبون لأنفسهم غالبية ما يجدون لأعمال تخص مبدعين معروفين أو مجهولين ويشاركون بها فى منتدياتهم طلبا للمدح والتزلف فى أغلب الأحيان ومع تجاهل المشكلة من المجتمع الثقافي فهناك من يفعل ذلك بحسن نية لجهله بضرورة الإشارة لنقل الموضوع واسم مؤلفه وهو عيب الإدارات المختلفة التى لا تولى تلك القضية اهتمامها بالتوعية الكافية فضلا على ردود أفعالهم البسيطة تجاه تلك السرقات إضافة إلى مناصرة بعض الإدارات بالمنتديات المختلفة لأعضائها رغم إثبات قيامهم بالسرقة وكان الأمانة الفكرية تعد ظرفا طارئا وتقليدا جديدا
بالرغم من الباحث فى كتب التراث يجد أن الأمانة كانت تقضي بذكر الروايات وإسنادها فى جميع المؤلفات بلا استثناء مهما كانت بساطة المنقول

الفارق بين السرقات الفكرية والاقتباس والنقل فى البحوث العلمية


فارق ضخم بين النقل المشار إليه وبين السرقات الفكرية ..
فالنقل والاقتباس يخص الأعمال الفكرية دون الإبداعية فلا يعقل أن يقتبس شاعر قصيدة أو أكثر لشاعر آخر وينشرها بديوان مثلا بحجة الإشارة إليه لأن الأعمال الإبداعية هى نتاج موهبة خالصة حتى ويعد النقل هنا سرقة أدبية حتى لو كان يخص فكرة أو تصوير ابداعى أو تشبيه بليغ .
فالنقل والاقتباس يخص هنا الدراسات الفكرية بأنواعها ويستلزم الإشارة إلى المصدر ومؤلفه ..
كما لو أن دارسا أنشأ بحثا أو دراسة نقدية لعمل ابداعى هنا لا يعد ذكر الدارس للعمل الابداعى وتناوله سرقة .. طالما أنه أشار إلى صاحب العمل وكان العمل الابداعى خاضعا لبحث نقدى
وكذلك فى البحوث العلمية فيكون مسموحا بالطبع الاستعانة ببحوث علمية أخرى وبنتائجها فى محاولة الباحث الوصول لنتيجة أعلى وفتح المجال لنظرية جديدة تمثل تطويرا وإضافة إلى ما سبق اكتشافه
كذلك فى البحوث التاريخية والقانونية والاجتماعية .. لا تثريب هنا على الباحث عندما يلجأ لعشرات ومئات المصادر فى محاولة إنشاء دراسة تخص ظرفا تاريخيا معينا فيقوم باللجوء إلى شتى المصادر التى من الممكن أن تفيده فى بحثه فيأخذ منها المعلومات المطلوبة لصياغة دراسته والوصول لهدفه وهو بالطبع لابد أن يكون هدفا علميا غرضه الوصول إلى جديد لم يتم تناوله قبلا ..
هذا بالطبع مع ضرورة ملاحظة أن الباحث أو الدارس غير مسموح له أن يكون مجرد آلة تجميع للمعلومات ينقلها ويرصها إلى بعضها البعض دون تدخل .. بل تكون القاعدة هنا هى أن المعلومة من المصدر وصياغتها وتوظيفها من الباحث
وطرق الإشارة إلى المصادر المنقول منها متعددة .. فهناك من يورد مصادره مجمعه فى نهاية دراسته وبحثه وهناك من يشير بانتظام إلى الفقرات المنقولة ومصادرها بهوامش تنتشر فى أسفل الصفحات ... وهناك من يشير إلى المصادر فى صلب دراسته ذاتها

طرق العلاج


من الغريب والعجيب أن وجود مثل هذا الداء فى المجتمع الثقافي دون أن يحمل هم علاجه أهل الثقافة والفكر هو كارثة أخرى تضاف إلى الكوارث مع السلبية القاتلة تجاه هذه القضية
فبغض النظر عن المعالجة القانونية للسرقات الفكرية والتى تعد قاصرة طالما كانت منفردة فى الردع .. لا يوجد للمثقفين والكتاب موقف عام جامع لمحاولة الإقلال منها ..
لا سيما إذا وضعنا فى أذهاننا أن المعالجة القانونية لتلك الجريمة لا تمثل ردعا كافيا فضلا على أنها وسيلة عاجزة فى أغلب الأحيان .. لأن إثباتها بدليل قطعى يرضي ضمائر القضاة هو أمر بالغ الصعوبة إذا لم يتوافر الإنتاج المسروق فى وعاء مطبوع بتاريخ سابق على وقوع السرقة أو أن يكون العمل الفكرى مسجلا رسميا بالشهر العقاري مثلا أو بالهيئات العلمية المختصة
وبهذا الشكل إذا نجح شخص ما فى الوصول إلى نتاج فكرى لمفكر لم يقم بنشره وقام هذا الشخص باستغلال ذلك وسارع إلى طبعه ونشره فمن المستحيل قانونا إثبات حق المؤلف هنا وهو ما يعد قصورا فى المجال التشريعى
وعلى الرغم من صعوبة إيجاد صيغة قانونية مقبولة تكفل إثبات الحق .. إلا أنه من الممكن معالجة هذا القصور القضائي بتوسيع نطاق التحقيق عن طريق اللجوء إلى خبراء فى المجال الفكرى الذى يعالجه المؤلف المسروق
واللجوء للخبراء ليس ابتداعا فى المجال القضائي فالقضاء العالمى والمصري أيضا يحيل القضية المتخصصة فى أى مجال يستعصي إدراكه على غير أهله إلى إحدى لجان الخبراء المختصين بوزارة العدل فيقوم الخبير بالتحكيم بين الطرفين ويرفع تقريرا بنتيجة التحقيق إلى القاضي ليحكم بناء عليه كما يحدث فى المجال التجارى والهندسي والزراعى وهى المجالات التى لها خبراء تابعون بوزارة العدل لمعاونة القضاه
فما المانع من الاستعانة بالخبراء فى المجالات الفكرية بأنواعها سواء عن طريق إنشاء إدارات للخبراء تابعة للوزارة أو عن طريق اللجوء إلى الخبراء من خارج القضاء ممن ترتضي المحكمة شهادتهم
فإذا ما حدث اختلاف بين طرفين على مؤلف فكرى بغض النظر عن تسجيله يقوم الخبراء بمناقشة الطرفين فى إنتاجه ومن الطبيعى أن يكون صاحب الحق هنا هو الأقدر على معرفة مؤلفه وتقديمه خاصة فى التفاصيل الدقيقة
مثال ذلك لو تنازع شاعران قصيدة ما وقام أحد النقاد بمناقشتهما ومقارنة القصيدة سابق أعمال كل منهما فمن السهل الوصول إلى نتيجة حتمية إلى أى الطرفين تنتمى تلك القصيدة
كما يتحتم من الناحية القانونية زيادة وتشديد العقوبة فيما يخص السرقات الفكرية بجميع أنواعها بلا استثناء لا سيما وأن السرقات فى معظم الأحيان يكون الجزاء فيها إداريا إذا لم يتعلق الأمر بتسجيل مزور للعمل الفكرى
ناهيك عما يحدث بالجامعات من مهازل تجاه السرقات العلمية والتى وصلت السلبية فى تجاهلها إلى عدم الاعتداد بالسرقة الفكرية مانعا مؤكدا لتولى السارق موقع التدريس للطلاب
ومن أوجه الغرابة الشديدة أن القانون يعاقب مشددا ويحكم بتعويضات كبيرة فى شأن الاعتداء على حقوق المؤلف حال إثباتها بينما لا يتجه إلى نفس الطريق فيما يخص سرقة المؤلف كله !!

مع أن الاعتداء على حقوق المؤلف فى الطباعة والعائد الاقتصادي لا تمثل درجة الخطورة التى يمثلها سرقة المؤلف فكريا
فعلى الأقل إن من يستغل إنتاج المؤلف أو المفكر فى التوزيع والنشاط الاقتصادي لا ينكر اسم المبدع على العمل ذاته

وبالنسبة للسرقات عل شبكة الانترنت
فالحل يكمن فى بساطة عن طريق تكوين وتشكيل لجنة بحث متخصصة لتقييم الأعمال " وقد سبق لي القيام بتكوين تلك اللجنة فى احد المنتديات وأثبتت نجاحا ملحوظا "
ويكون عمل اللجنة على مرحلتين وهما
الأولى دراسة الشكاوى التى ترد من الأعضاء ويكون فيها اتهام بالسرقة الفكرية المتعمدة أو غير المتعمدة وعلاج ذلك بحذف الموضوع المسروق أو كتابة اسم صاحبه بصفة صريحة والتعامل بحزم مع العضو المختلس وإيقافه فى حالة تكراره لتلك التصرفات
الثانية وهى تحرك اللجنة ذاتها دون انتظار بلاغات لفحص الأعمال التى ينتاب اللجنة بها شك .. فمن المعروف أن الكتاب وأعضاء المنتديات يتضح أسلوبهم ودرجة تفوقهم من خلال أعمالهم ويمكن فى هذه الحالة تحديد قياس معين لمستوى العضو الكاتب
وعليه حال ظهور موضوع متميز بدرجة تثير الشكوك لعضو لا ينبئ مستواه السابق عن تلك الإجادة تكون مهمة اللجنة السعى خلف الموضوع فى محركات البحث المختلفة والوقوف على حسم الشك إن كان منقولا أم لا مع ضرورة ملاحظة أن يتم البحث بمحركات بحث مختلفة وبعدة خيارات وليس عن طريق العنوان وحده .. فيوضع تارة عنوان الموضوع المشكوك بأمره وان لم يسفر عن نتيجة توضع العبارات والعناوين الجانبية البارزة فى الموضوع
وهاتين الطريقتين ستؤديان إلى نتيجة مذهلة وسيتم اكتشاف العشرات والمئات من السرقات الأدبية وستكون سببا فى تحقيق عاملين نحن فى أشد الحاجة إلى توافرهما فى المجتمع الثقافي لا سيما فى المواهب التى تزخر بها الشبكة وهذين العاملين هما

أولا ..
ستحقق تلك الطريقة إلى خلق شعور عام مطلوب بعدم مشروعية تلك الأفعال خاصة بعد ذيوع الاعتراف بها والتسليم بها كفعل عادى من بعض المنتديات وروادها تحت تأثير انتشارها بصورة خرافية
ثانيا ..
لئن كانت تلك الأساليب المقاومة للسرقات الفكرية لن تؤدى إلى إنهائها تماما لكنها ستكون مع انتشار تطبيقها والحرص على كشف المعتدين سببا فى تحجيمها إلى حدها الأدنى
فالمنتديات الثقافية والتى تمارس عملها فى خدمة عشرات الآلاف من المواهب التى لا تجد طريقا للظهور فى المجتمع الثقافي التقليدى لن تؤدى تلك المنتديات رسالتها وتكون فاعلة إلا إذا خلقت جوا صحيا تنمو فيه تلك المواهب فتخرج بأخلاقيات العلم والأدب
وكل أملى ألا يكون مصير هذا النداء كسابقيه من الإشادة أولا ثم التجاهل فيما بعد ..
لا سيما وأنى من خلال عدة تجارب فوجئت بردود أفعال فى منتهى الغرابة من بعض إدارات المنتديات التى احتوت على سرقات أدبية مخجلة ..
فتارة يتذرعون بأن النقل صار عرفا فى شبكة الانترنت دون الإشارة إلى صاحب الحق والفكر وتارة يقولون أنه من المستحيل إثبات نسبة الأعمال لصاحبها ..
وهذا مردود عليه بأن التسليم بشيوع الخطأ ليس مبررا لتقنينه والاستسلام له .. ومسألة استحالة نسبة العمل لصاحبه لو كانت واقعة بالفعل فمعنى هذا أن كل صاحب موهبة وكل صاحب قلم سيعتزل المنتديات على الشبكة نهائيا تاركا الساحة لمحبي المظاهر من أصحاب الادعاء لتنهار بذلك واحدة من أقوى النوافذ الفكرية أمام شباب المواهب

وكل تلك المبررات الغريبة تعد من نواقض الأمانة الواجبة فيمن يتصدى لعمل ثقافي المفروض أنه لا يبتغى منه إلا الأجر والمساعدة فى رفع المستوى الثقافي ببلاده عبر مشروع جاد ..
ولأن الجدية والنية هى بيت القصيد فندائي هنا سيتركز إلى أصحاب الرسالة فى إنشاء المنتديات لا الباحثين خلف أغراض أخرى
انها قضية يجدر بنا الاهتمام بها بالقدر الكافي لنثبت للأمم أن لنا عهدا وباعا فى مجال احترام النفس على الأقل فى شبكة الانترنت الوسيلة الوحيدة التى خرجت عن السيطرة التقليدية للحكومات وتحكم أصحاب رؤوس الأموال فى أعمال الطباعة والنشر
فليكن لنا هدف أسمى نسعى إليه بإنشاء جيل مثقف واع ومدرك لمتطلبات أمته لا سيما وأن الشبكة يزداد تأثيرها وأثرها يوما بعد يوم
ولن يكون لهذا النداء الخاص بتفعيل لجان رقابة على أعمال الأعضاء بالمنتديات أى فائدة ما لم يكن هناك تنسيق ووعى كاف لدى شتى إدارات المنتديات الثقافية لتمد يد العون لبعضها البعض سعيا وراء أداء رسالة لا تضييع وقت
فان كانا كعرب فشلنا ولا زلنا نفشل فى الاتحاد بأى شكل وفى أى مجال ونلقي بعبء وذنب هذا الفشل على عاتق الحكومات فكيف بنا ونحن أمام لجان ورجال من أبناء الأمة العربية التقت رؤاهم عبر المنتديات المختلفة بعد طول غياب .. كيف بنا لا نستغل هذا فى محاولة مد جسور وحد ثقافية بناءة ومتعاونة لا متنافسة ومتضاربة
أفهل كتب على عرب هذه الأيام التنافر والتفرق حتى فى المجالات الثقافية التى نتفق فيها على أرضية واحدة وتاريخ واحد وعقيدة واحدة ؟

ليت الإدارات الثقافية تعى أن الحق أحق أن يتبع وما كان اعترافهم بتقصير أو خطأ أحد أعضائهم سرق عملا لغيره يعد تقصيرا أو سبة فى المنتدى ذاته .. بل إن السبة الحقيقية فى طمس الحقائق وإهدار حق صاحب الحق لمجرد أنه من خارج المنتدى فى تعصب أعمى

وهنا أرفع يدى بتحية واجبة لعدد وفير من المنتديات الثقافية وجدتهم واعين ومدركين تماما لمدى خطورة وأثر السرقات الفكرة ووجدت منهم تنبيهات وإعلانات متكررة بضرورة الإشارة إلى الموضوع المنقول باسم صاحبه الأصلي
ومنها منتدى قام بتصميم هذا الإعلان الذى ينبه مشددا بضرورة التزام الأمانة عند النقل بحيث يظهر فى مقدمة كل موضوع يتم نشره ليكون أمام كل عضو حال ممارسته لنشاطه
أدعو الله أن يجد هذا النداء أثره المطلوب .. هو نعم المولى ونعم النصير

محمد جاد الزغبي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-08-2007, 10:43 PM   #2
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

لى عودة لهذا الموضوع المهم
لم تسلم الكتابات البسيطة على النت من هذا الوباء وتفشت لدرجة مفزعة
دوما أقول ان الناقل لاى مقال لن يذكر اسم الكاتب الاصلى فقط يكتب منقول لانه قد يسأله شخص بالخاص او تعليق يريد فهم شىء او حتى غير ذلك
كلمة منقول من علامات الامانة وتعكس من الجانب الاخلاقى الكثير
كالصدق
الاخلاص
العمل لله
الاعتراف بجهد الكاتب
فيها من الخير الكثير
وضياعها من علامات الساعة
فى فترة كنت ارى مواضيعى تحت اسماء غير حقيقية اعطى العذر للبعض ربما اعجبته طريقة العرض ولكن اقرأ تعليقات مستفزة ك الحمد لله ان الهمنى كتابته انا استفيد من كتاباتى مثلكم وهكذا
نويت مرة اسجل واكتب لا لست الكاتب او الكاتبة فعسر الله لى اكثر من مرة فعلمت انى كنت سأفعل شيئا ما خطأ م نصح علنى مرفوض او يدخل النفاق وحب الدنيا الى قلبى فامتنعت ودوما اردد ان كلمة منقول تعكس جانب اخلاقى كبير وضياعها من علامات الساعة
لى عودة ان شاء الله اكيدة للموضوع
جزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-09-2007, 04:45 AM   #4
معلومات العضو
سهر
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

فعلاً أمرها منتشر كالنار في الهشيم
والأمر الذي تعجب منه أن تجد شخصاً يسرق لكاتب
وليته يسرق شيء مفيد... يستفيد القرّاء منه ويأثم السارق على فعلته

فمما رأيت كتاباً يتكلمون في موضوعات الجن والسحر في منتديات عدة
الكاتب يتعدى في الأمور الغيبية ويخطيء
والآخر يلطش وينسب لنفسه ... فلا يستفيد القاريء ولا يسلم الناقل.

أحسنت أخي أبو فهد موضوع قيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-09-2007, 07:08 PM   #5
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

الافكار اتلمطروحة من انشاء لجان افكار جميلة انا وجدت انه على النت ممكن ان تكتشف الكاتب الاصلى بتاريخ النشر ويفضل ان يوضع الوقت بالساعة والدقيقة كما هنا وبالتالى يسهل على الكاتب اثبات حقه الفكرى
والكتابة الكثيرة فى مثل هذا الموضوع كما اوضحتم علاج لها بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-12-2007, 08:25 PM   #7
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزاك الله عنا كل خير شيخنا الفاضل ابو فهد و نفعنا الله بعلمكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:33 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.