موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-07-2007, 12:09 PM   #1
معلومات العضو
عدنان المغربي
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي انكسار القلوب بين يدي قابل التوب






بعد ليلة طويلة ، قضيتها مع أصحاب السوء ، مع المثقلين بالسيئات ، المبعدين عن الطاعات
قضيتها معهم باللهو ، والسهر والغناء ، وديدن رتيب ممل مضحك مبكي ، يشعر العاقل في خضمه أنه لا قيمة له ،
ولا حاجة اليه ، كل ليلة على هذا المنوال ، فلما تدحرجت عقارب الساعة ، واستقرت على ضفاف الهزيع الاخير من الليل ،
ركبت سيارتي وعدت الى المنزل ، فكانت الساعة وقتئذ تشير الى الثالثة بعد منتصف الليل ، فتحت باب المنزل ودخلت ، فاذا بجد تي يرحمها الله ،



قد إفترشت سجادتها ، في ناحية من البيت ، ومضت في صلوات كثيرة وطويلة ،


لم أحص لها عدا ، إلا أنني أذكر أنها كانت تصلي وهي جالسة ،


فقد تعبت من الوقوف ، فآثرت الوقوف بين يدي الرؤوف عن الوقوف ،


فأستمرت في صلاتها قاعدة ، فاستوقفتني لحظات الرحمة والتوفيق ،


من الغفور الرحيم لأقف أنظر إليها وهي تصلي ، غير عابئة بالنائمين ،


ولا مكترثة بالداخلين والخارجين ، فأحسست من تلك اللحظة ، بشيء غريب ينتابني ،


وكأن شيئا ما سيحدث في حياتي ، ثم دخلت غرفتي ، حاولت النوم ، فلم يكن لي منه نصيب ،


فأصبحت صورة هذه العجوز في مخيلتي ، وأمام عيني ، ومن حولي ، وفي كل مكان من غرفتي ،


يا الله ، ما ذا أصابني ، ثم عدت أرسل الفكر والتأمل في نفسي وحياتي ،


وشبابي وصلابة عودي ، وقوتي وفتوتي ، كيف أبدد هذه النعمة في معصيةِ أهبها ،


وهذه العجوز ، التي جلست على حافة القبر ، تتهجد وهي جالسة ، تعبت من الوقوف ،


لا شك بأنها تحب أن تصلي وهي واقفة ، فما الذي منعها ، إنه الكبر والهرم ،


إذا لا شك إنها تتمنى أنها في شبابي ، وأنا أضيع هذا الشباب


ثم من يضمن لي أن أعيش حتى ابلغ ما بلغت من العمر ،


فسرحت في تأملات ، خالطها صوت المؤذن وهو ينادي لصلاة الفجر ( الصلاة خير من النوم ) قلت أين النوم ،


الأمر أعظم من النوم ، القضية مفترق طريق ، ولا بد أن أتخذ قرارا سريعا ، فسألت الله عز وجل أن يعينني ،


فإذا بي أشم رائحة التوبة ، وأذوق طعمها ،


وإذابقلبي يخضع لوابل الرحمة فتتفجر منه أنهار الأيمان ( وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار ) ،


فشعرت كأنني أولد من جديد ، فخرجت إلى المسجد ،


وكنت أول الداخلين من المصلين بعد المؤذن ، فصليت سنة الفجر ،


وتناولت المصحف ، وشرعت أتلوا آياته ، وأتأملها ، فإذا بها تخاطبني ، وتواسيني ،


وتزيل عني هموم الذنوب والخطايا ، بسعة رحمة رب البرايا ،


فما زلت كذلك ، فإذا بيد تمتد نحوي لتصافحني ، فمددت يدي ،


ونظرت إلى صاحبها ، فإذا به والدي رحمه الله رحمةً واسعة ، وكان كل شيء يتوقعه مني ،


إلا أن يجد ني في المسجد ، فنظر إلى نظر لا تغيب عني أبدا ، نظرة لا أستطيع وصفها ،


بها كل الأحاسيس والمشاعر مختلطة ، احتضنتها عبرة جاشت في فؤاده رحمه الله ، فارتمت على آثارها المدامع فوق خديه ، وكأن لسان حاله يقول :





سبحان من فتق القلـوب أنارهـا بمحاسن التقوى جلى أبصارهـا

ما كنت أحسب أن مثلك يهتـــــدي أم أن يميـز ليلهـا ونهـارهـا

فلطا لما قد جئت نحوك ناصــحـا أن تعرف الأصحاب كي تختارها

أن تتركـن الملهيـات جمـيعهـا أعوادهـا أقواسهـــا أوتــارهــا

فنظرت نحوى عاتبـا مستكثـرا أني أريـك طريقهـــا ومـــسارهـا

فلكم رأيتـك بالعـون مخاطبـا إياي أن دعني تـــرى أســرارهـا

أسرار هذا الفـن يـا أبتــاه لـن يدركه إلا مــن يــغـــوص بــحارهـا

فذا هي مخاطبـة المشاعــــر بيننـا إنـــي لأعلـم سرهـا وجهارهـا

سبحان من غسل الفؤاد من الهوى..وأزال عن أم الذنـوب غبارهـا



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-10-2007, 07:43 AM   #3
معلومات العضو
عدنان المغربي
إشراقة إشراف متجددة

إحصائية العضو






عدنان المغربي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي




بنت المدينة



شرف الموضوع بتشريفكم
وتعليقكم الطيب المبارك
لاحرمنا الله مداد أقلامكم الطيبة
وفيض كلماتكم العبقة


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-10-2007, 08:55 PM   #4
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

ياليت كل مذنب قلبه حى مثل صاحب القصة
بارك الله فيك وسدد إلى الجنة خطاك
كلمات مؤثرة من قلب تائب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-10-2007, 08:42 AM   #5
معلومات العضو
عدنان المغربي
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي




ايمان نور



شرف الموضوع بتشريفكم
وتعليقكم الطيب المبارك
لاحرمنا الله مداد أقلامكم الطيبة
وفيض كلماتكم العبقة


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 10:18 AM   #6
معلومات العضو
أبوسند
التصفية والتربية

افتراضي

جزاك الله خير شيخنا العزيز على هذي القصه المؤثرة أسأل الله أن يهديى شباب المسلمين
ويهدينا ويثبتنا على طاعته
بارك الله فيك وفي جهدك المبذول
ولا تحرمنا من مواضيعك
المميزه
يالغالي
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 08:43 PM   #7
معلومات العضو
الرفقة الصالحة
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وخاصة فيك أخونا الكلم الطيب
والله مشكور على هذا النقل الرائع
فعلا هي قصة مؤثرة ولله الحمد على كافة نعمه فالحمد لله الذي هذانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هذانا الله
والمفيد من القصة لنا جميعا بأن الدعاء لا يخيب ولايرد من عند الواحد الأحد
فهذا دعاء الأب والجدة من كان في عون هذا الشاب
اللهم إهدنا و إهدي شبابنا وكافة شباب المسلمين وارضى عنا ياأرحم الراحيمين
اللهم آمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-12-2008, 06:16 PM   #10
معلومات العضو
عدنان المغربي
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

أبو سند
الرفقة الصالحة
عبق الريحان
المشفق

السلام عليكم ورحمة الله بوركاته
أشكر لكم تشريفكم لقراءة هذه الكلمات
وماأفضتم به من تعليق طيب مبارك
لاحرمكم الله الأجر
وبنى الله لكم في الجنة قصر
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:04 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.