موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر السيرة النبوية والأسوة المحمدية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-08-2023, 01:04 PM   #1
معلومات العضو
الماحى3

افتراضي تعلم ترجمه زينب المخزومية أم المؤمنين

نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم
(5) زينب بنت خزيمة «1» أم المساكين (000- 4 هـ) (000- 625 م)
هي زينب المخزومية أم المؤمنين، زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة، الهلالية.
هذه الأرملة الشابة التي دخلت بيت النبوة أما للمؤمنين بوقت قصير من دخول حفصة بنت عمر، لكنها كانت قصيرة العمر، حيث مرت مرورا عابرا سريعا، فانطفأ شهاب عمرها، وذوى هذا المصباح وقد نضب زيته فجأة وغار ضياؤه، ونفدت ذبالته.
لقد كان قصر مقامها وثوائها ببيت رسول الله صلى الله عليه وسلم سببا
__________
(1) مراجع الترجمة: الطبقات الكبرى لابن سعد (8/ 82) وتاريخ الخميس (1/ 463) والأعلام (3/ 66) ونهاية الأرب في معرفة أنساب العرب للقلقشندي ص 392 رقم (1638) وأنساب الأشراف.
(1/79)
في التفات المؤرخين وكتاب السيرة عنها، وسكوتهم عن ترجمتها، حيث أغفلت ذكرها وأشاحت عن أحداث حياتها القصيرة.
لكن الحق يقال: إن نسبها من جهة أبيها ثابت من كل الروايات والمصادر حيث لم يختلف عليه أحد. لكن الاختلاف والاضطراب كان كثيفا كثيرا بالنسبة إلى نسبها من جهة أمها حيث أغفلته جمهرة المصادر.
قيل إنها أخت ميمونة بنت الحارث الهلالية أم المؤمنين لأمها «1» ، وقيل إنها كانت أكثر من عداها من أمهات المؤمنين حظا من اختلاف الرواة واضطراب الروايات في حياتها قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث إن كل ما ورد بخصوص هذه السيرة كان أكثره من التظني والترجم والتحزير، وليس مقطوعا به على سبيل الجزم واليقين.
فقد اختلفوا فيمن كانت عنده قبل النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل الراجح في هذا المضطرب الواسع أنها كانت عند الطفيل بن الحارث بن عبد المطلب «2» فخلفه عليها أخوه عبيدة بن أبي الحارث، وقد استشهد رضي الله عنه في بدر، فخلفه عليها النبي صلى الله عليه وسلم.
وقيل: بل كانت عند الطفيل بن الحارث بن عبد مناف، فطلقها فخلفه عليها النبي صلى الله عليه وسلم.
__________
(1) هذا قول أبي الحسن الجرجاني علي بن عبد العزيز النسابة، وقد حكاه عنه ابن عبد البر وقال: «ولم أر ذلك لغيره، والله أعلم» كما حكاه عنه ابن سيد الناس وسكت عنه.
(2) كان صحابيا قرشيا، شهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها، وكان شريفا ماجدا مشهورا بالشجاعة والبطولة. توفي سنة اثنتين وثلاثين للهجرة. راجع الإصابة ت 4240 ونسب قريش 90.
(1/80)
وقيل: إنها كانت عند عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ومن قبله كانت عند جهم بن عمرو بن الحارث الهلالي، وهو ابن عمها.
وقيل كانت عند عبد الله بن جحش «1» ، الذي استشهد في أحد، فخلفه عليها النبي صلى الله عليه وسلم.
ووردت روايات وأقاويل أخرى كلها موضع نظر، وعليها تحفظات، وفي إسناد كل منها مقال، لا يخلو من تعقيب أو تثريب، أو قدح وهلم جرا.
ثم إن وصف شكلها وصورتها لم يرد في أي من المصادر التي بين أيدينا، فليس هناك قول ثابت أو رواية راجحة أو مقطوع بها في هذا الصدد.
إلا أن بعضا من المؤرخين قال على التحقيق إن زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم منها كان بدافع الشفقة والرفق.
لقد كانت طيبة القلب، واسعة الصدر، بعيدة الأناة، كريمة الأخلاق، مرضية الطبيعة، فيها من السخاء والجود والعطف على الفقراء البائسين والمحتاجين ما لم يخف فضله على أحد.
لذلك لم يكن بدعا أن تسمى «أم المساكين» حيث إنها كانت كثيرة الرفق بهم والحدب عليهم، والإشفاق والحب لهم جميعا، وكانت كثيرة الإطعام للمساكين.
__________
(1) هو عبد الله بن جحش الأسدي، صحابي من الأولين الذين هاجروا إلى بلاد الحبشة، ثم إلى المدينة، وكان أميرا للسرايا، وهو صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخو زينب بنت جحش أم المؤمنين ابنة عمته، وقد قتل يوم أحد شهيدا سنة ثلاث للهجرة، ودفن هو وحمزة في قبر واحد. راجع الإصابة ت 4574 وحلية الأولياء (1/ 108) و (5/ 120) .
(1/81)
وهذه النعوت الطيبة والخلال المحمودة، والخصال الممدوحة ذكرها الطبري في تاريخه المشهور، وابن حجر في الإصابة، وابن عبد البر في الاستيعاب.
وكما اختلف في تاريخ حوادث حياتها ابتداء من نسبها لأمها وغيره كذلك كان الاختلاف في وفاتها، حيث قيل فيها الكثير ولعل الراجح أنها ماتت- رضي الله عنها وأرضاها- في الثلاثين من عمرها، كما هو المنقول والمأثور عن ابن حجر في الإصابة وعن الواقدي.
لقد مرت هذه الشعلة المضيئة سريعا، وانطفأ شهابها الثاقب، وألوت وجهها عن الدنيا، وأشاحت عنها في لمحة خاطفة، فكان عمرها قصيرا كعمر الزهور وكما عاشت رقيقة الطبيعة، مرهفة الشعور، ذهبت كذلك.
لم تدركها حيرة، ولا نالت منها غيرة، فكانت زاهدة إلا في حظها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أسلمت الروح إلى بارئها راضية مرضية في هدوء وصمت فصلى عليها النبي صلى الله عليه وسلم ودفنها بالبقيع فكانت أولى من دفن فيه من أمهات المؤمنين بعد خديجة المدفونة بالحجون في مكة وسلام عليهن جميعا في الخالدين.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-08-2023, 09:29 PM   #2
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك وأحسن إليك

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:37 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com