موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 05:28 PM   #1
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي لولا أن تكون سنة يقال خرجت فلانة لأذنت لك و لكن اجلسي في بيتك

2740 - " لولا أن تكون سنة ، يقال : خرجت فلانة ! لأذنت لك و لكن اجلسي في بيتك " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 547 :

أخرجه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 1 / 270 / 4604 ) و ابن منده في "
المعرفة " ( 2 / 362 / 2 ) عنه ، و ابن حجر في " تخريج المختصر " ( ق 137 / 1 )
من طريق عبد الله بن زيدان البجلي قال : أخبرنا محمد بن طريف البجلي قال :
أخبرنا حميد بن عبد الرحمن الرواسي عن الحسن بن صالح عن الأسود بن قيس قال :
حدثني سعيد بن عمرو القرشي عن أم كبشة - امرأة من بني عذرة - أنها قالت :
يا رسول الله ! إيذن لي أن أخرج مع جيش كذا و كذا . قال : لا . قالت : يا نبي
الله ! إني لا أريد القتال ، إنما أريد أن أداوي الجرحى و أقوم على المرضى .
قال : فذكره ، و ليس عند الطبراني : " في بيتك " ، و قال : " لا يروى عن أم
كبشة إلا بهذا الإسناد ، تفرد به الحسن بن صالح " . قلت : و هو ثقة من رجال
مسلم ، و مثله محمد بن طريف البجلي ، و لم يتفرد به كما أشار إليه الطبراني ،
فقد تابعه أبو بكر بن أبي شيبة في " المصنف " ( 12 / 526 / 15500 ) : حدثنا
حميد بن عبد الرحمن الرواسي به . و أخرجه عنه ابن سعد في " الطبقات " ( 8 / 308
) و ابن أبي عاصم في" الآحاد و المثاني " ( 3473 ) و الطبراني في " الكبير " (
25 / 176 / 431 ) و غيرهم . قلت : و هذا إسناد صحيح ، و قال الحافظ عقبه : "
هذا حديث حسن غريب ، أخرجه الحسن بن سفيان عن أبي بكر بن أبي شيبة عن حميد بن
عبد الرحمن ، لكن صورة سياقه مرسل ، و له شاهد من حديث أم ورقة أنها قالت : لما
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر ، قلت : يا رسول الله ! ائذن لي أن
أغزو معك . قال : قري في بيتك .. الحديث . أخرجه أبو داود .. " . قلت : و هذا
إسناده حسن كما حققته في " صحيح أبي داود " ( 605 ) ، لكن قوله : " لكن صورة
سياقه مرسل " غير ظاهر عندي ، لأن قول القرشي : " عن أم كبشة " في حكم قوله لو
قال : " حدثتني أم كبشة " ما دام أنه غير معروف بالتدليس أو الإرسال ، فلعله
يعني بذلك خصوص رواية الحسن بن سفيان عن ابن أبي شيبة ، و لكنه لم يسق لفظها
لننظر فيها . و الله أعلم . هذا و لفظ الحديث عند ابن سعد : " اجلسي ، لا يتحدث
الناس أن محمدا يغزو بامرأة " . و قال الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 5 / 323 -
324 ) : " رواه الطبراني في " الكبير " و " الأوسط " ، و رجالهما رجال ( الصحيح
) " . فائدة : ثم قال الحافظ عقب الحديث في " الإصابة " : " و يمكن الجمع بين
هذا و بين ما تقدم في ترجمة أم سنان الأسلمي ، أن هذا ناسخ لذاك لأن ذلك كان
بخيبر ، و قد وقع قبله بأحد كما في ( الصحيح ) من حديث البراء بن عازب ، و هذا
كان بعد الفتح " . قلت : و يشير بما تقدم إلى ما أخرجه الخطيب في " المؤتلف "
عن الواقدي عن عبد الله بن أبي يحيى عن ثبيتة عن أمها قالت : " لما أراد النبي
صلى الله عليه وسلم الخروج إلى خيبر قلت : يا رسول الله ! أخرج معك أخرز السقاء
، و أداوي الجرحى .. الحديث ، و فيه : فإن لك صواحب قد أذنت لهن من قومك و من
غيرهم ، فكوني مع أم سلمة " . قلت : و الواقدي متروك ، فلا يقام لحديثه وزن ، و
لاسيما عند المعارضة كما هنا . نعم ما عزاه لـ ( الصحيح ) يعارضه و هو من حديث
أنس بن مالك - لبس البراء بن عازب - قال : " لما كان يوم أحد انهزم الناس عن
النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : و لقد رأيت عائشة بنت أبي بكر و أم سليم و
أنهما لمشمرتان أرى خدم سوقهن تنقزان - و قال غيره : تنقلان - القرب على
متونهما ثم تفرغانه في أفواه القوم ، ثم ترجعان فتملآنها ثم تجيئان فتفرغانه في
أفواه القوم " . أخرجه البخاري ( 2880 و 2902 و 3811 و 4064 ) ، و انظر " جلباب
المرأة المسلمة " ( ص 40 ) - طبعة المكتبة الإسلامية . و له شاهد من حديث عمر
رضي الله عنه : " أن أم سليط - من نساء الأنصار ممن بايع رسول الله صلى الله
عليه وسلم - كانت تزفر ( أي تحمل ) لنا القرب يوم أحد " . أخرجه البخاري ( 2881
) . و لكن لا ضرورة - عندي - لادعاء نسخ هذه الأحاديث و نحوها ، و إنما تحمل
على الضرورة أو الحاجة لقلة الرجال ، و انشغالهم بمباشرة القتال ، و أما
تدريبهن على أساليب القتال و إنزالهن إلى المعركة يقاتلن مع الرجال كما تفعل
بعض الدول الإسلامية اليوم ، فهو بدعة عصرية ، و قرمطة شيوعية ، و مخالفة صريحة
لما كان عليه سلفنا الصالح ، و تكليف للنساء بما لم يخلقن له ، و تعريض لهن لما
لا يليق بهن إذا ما وقعن في الأسر بيد العدو . و الله المستعان .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 05:41 PM   #3
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي

سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله - : هل يجوز للمرأة أن تخرج مع المجاهدين في المعركة ؟

الجواب:

إن خرجت من أجل القيام بمداوة الجرحى وما أشبه ذلك فلا بأس، كما فعلته نساء الصحابة -رضي الله عنهن- .
وأما خروجها للقتال فإنها تمُنع؛ لأنها لا تستطيع المواجهة والمقاومة، وإذا وُجد امرأة نادرة تستطيع ذلك فالنادر لا حكم له.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/305)


http://fatawapedia.com/%D8%AD%D9%83%...83%D8%A9-33685

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 08:16 PM   #4
معلومات العضو
عبد الغني رضا

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 10:12 PM   #5
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

جزاك الله خيرا

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:33 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.