موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 05:20 PM   #1
معلومات العضو
أحمد بن علي صالح

افتراضي إن وجدت رجلا صالحا فتزوجي

2722 - " إن وجدت رجلا صالحا فتزوجي " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 493 :

أخرجه ابن ماجه ( 1 / 625 - 626 ) و ابن راهويه في " مسنده " ( 4 / 266 / 1 - 2
) من طريق داود بن أبي هند عن الشعبي عن مسروق و عمرو بن عتبة أنهما كتبا إلى
سبيعة بنت الحارث يسألانها عن أمرها ؟ فكتبت إليهما : أنها وضعت بعد وفاة
زوجها بخمسة و عشرين [ ليلة ] فتهيأت تطلب الخير ، فمر بها أبو السنابل بن بعكك
، فقال : قد أسرعت ، اعتدي آخر الأجلين ، أربعة أشهر و عشرا ، فأتيت النبي صلى
الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله ! استغفر لي . قال : و فيم ذاك ؟ فأخبرته
[ الخبر ] ، فقال : و الزيادتان لابن راهويه . قلت : و إسناده صحيح على شرط
مسلم ، و قد أخرجه هو و البخاري و غيرهما من طرق أخرى عن سبيعة و غيرها من
الصحابة مختصرا و مطولا ، و خرجت أحدها في " الإرواء " ( 2113 ) و إنما آثرت
هذه الرواية بالتخريج لأنها تفردت عن سائر الطرق بهذه الفائدة التي فوق هذا
التخريج ، حيث أمرها صلى الله عليه وسلم بأن تتزوج بالرجل الصالح إن وجدته . و
قد وهم الحافظ رحمه الله فعزاها في " الفتح " ( 9 / 476 ) لرواية الأسود عن أبي
السنابل نفسه عند ابن ماجه . و هذه رواية أخرى لابن ماجه ليس فيها هذه الفائدة
، و هي عند ابن راهويه أيضا . و سبب الوهم - فيما يبدو لي و الله أعلم - أن هذه
عند ابن ماجه قبيل حديث الترجمة ، فكأنه انتقل بصره عند النقل عنه إليها . و
الله أعلم . و في الحديث فوائد فقهية أخرى ساق الحافظ الكثير الطيب منها كقوله
: " و فيه جواز تجمل المرأة بعد انقضاء عدتها لمن يخطبها ، لأن في رواية الزهري
عند البخاري : فقال : مالي أراك تجملت للخطاب ، و في رواية ابن إسحاق : فتهيأت
للنكاح و اختضبت . و في رواية معمر عن الزهري : و قد اكتحلت ، و في رواية
الأسود : فتطيبت و تصنعت ". قلت : فما رأي المتحمسين للقول بأن المرأة كلها
عورة دون استثناء في هذا الحديث الصحيح ، و ما ذكره الحافظ من الفائدة ؟! لعلهم
يقولون - كما هي عادتهم في مثل هذا النص الصريح - : كان ذلك قبل نزول آية
الحجاب ! فنجيبهم : رويدكم ! فقد كان ذلك بحجة الوداع كما في " الصحيحين " *(
فهل من مدكر )* انظر كتابي " جلباب المرأة المسلمة " ( ص 69 - الطبعة الجديدة )
.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 08:18 PM   #2
معلومات العضو
عبد الغني رضا

افتراضي

بارك الله فيك اخي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2021, 10:07 PM   #3
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك ونفع بك

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:36 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.