موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-02-2016, 09:19 PM   #1
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

I11 شــروط الانتفـاع بالقــرآن

شــروط الانتفـاع بالقــرآن
[html][/html]
إذا أردتَ الانتفاعَ بالقــرآنِ فاجمعْ قلبكَ عند تلاوتــهِ وسماعــهِ ، وألقِ سمعَــكَ ، واحضُر حضــورَ من يخاطِبُه به من تكلَّمَ به سبحانه منه إليـــه
فإنه خطابٌ منه لك على لسانِ رسولِهِ، قال الله تعالى: ** إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ** [ق:37]

وذلك أنَّ تمامَ التأثيرِ لمّا كان موقوفاً على مُؤثِّرٍ مُقتضٍ، ومَحَلٍّ قابلٍ، وشرطٍ لحصولِ الأثرِ، وانتفاء المانعِ الذي يمنعُ منه
تضمَّنتِ الآيةُ بيان ذلك كلِّهِ بأوجزِ لفظٍ وأبينهِ وأدلِّهِ على المرادِ:

فقولــه: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْـــــرَى** إشــارةٌ إلى ما تقـــــدّمَ من أولِ الســـورةِ إلى ههنا، وهـذا هـو المؤثــــر.
وقولـه: {لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ** فهذا هو المحلُّ القابلُ، والمرادُ به: القلب الحي الذي يعقلُ عن الله

كما قال تعالى: ** إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ . لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا ** أي: حيُّ القلب.

وقوله: {أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ** أي: وجَّه سمعَه، وأصغى حاسةَ سمعِهِ إلى ما يقالُ له، وهذا شرطُ التأثُّر بالكلام.
وقوله: {وَهُوَ شَهِيدٌ** أي: شاهدُ القلبِ حاضرٌ غيرُ غائب.

قال ابن قتيبة: استمَعَ كتابَ اللهِ وهو شاهدُ القلبِ والفهم، ليسَ بغافلٍ ولا ساهٍ.
وهو إشارةٌ إلى المانعِ من حصولِ التأثيرِ، وهو سهو القلبِ وغيبتُه عن تعقُّلِ ما يُقالُ له، والنظرِ فيه وتأمُّلِه.

فإذا حصلَ المؤثِّرُ وهو: القرآن ، والمحل القابل وهو: القلب الحي ، ووجِدَ الشرطُ وهو: الإصغاء.
وانتفى المانع وهو: اشتغال القلب ، وذهوله عن معنى الخطاب، وانصرافه عنه إلي شيء آخر: حصل الأثر؛ وهو الانتفاع والتذكُّر.


من كتاب الفوائــــد لابن القيم رحمه الله
الله أعلم هكذا تنفع الرقية كذلك و أترك التعليق للشيخ حفظه الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-02-2016, 01:25 PM   #3
معلومات العضو
رجائي في ربي
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

فوائد قيمة،
جزاك الله خيرا أخي الكريم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-02-2016, 11:19 PM   #4
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

افتراضي

وإياك بارك الله فيك وعليك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-03-2016, 07:53 PM   #5
معلومات العضو
رشيد محمد أمين
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك و جزاك خيرا على هذا الموضوع القيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-03-2016, 12:55 PM   #6
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

افتراضي

جزاك الله الجنة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:53 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.