موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-11-2012, 08:38 AM   #1
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

Hasrean من أفضل أعثمان أم علي؟


قال الإمام ابن حزم الأندلسي في الفصل‏:‏ اختلف الناس فيمن أفضل أعثمان أم علي رضي الله عنهما؟‏ والذي يقع في نفوسنا دون أن نقطع به ولا نخطئ من خالفنا في ذلك فهو أن عثمان أفضل من علي والله أعلم لأن فضائلهما تتقاوم في الأكثر؛ فكان عثمان أقرء وكان أكثر فتيًا ورواية، ولعلي أيضًا حظ قوي في القراءة، ولعثمان أيضًا حظ قوي في الفتيا والرواية، ولعلي مقامات عظيمة في الجهاد بنفسه؛ ولعثمان مثل ذلك بماله، ثم انفرد عثمان بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بايع ليساره المقدسة عن يمين عثمان في بيعة الرضوان؛ وله هجرتان؛ وسابقة قديمة؛ وصهر مكرم محمود، ولم يحضر بدرًا فألحقه الله عز وجل فيهم بأجره التام وسهمه فألحقه بمن حضرها فهو معدود فيهم، ثم كانت له فتوحات في الإسلام عظيمة لم تكن لعلي وسيرة في الإسلام هادية، ولم يتسبب بسفك دم مسلم، وجاءت فيه آثار صحاح أن الملائكة تستحي منه، وأنه ومن أتبعه على الحق، والذي صح من فضائل علي فهو قول النبي صلى الله عليه وسلم: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي. وقوله عليه السلام: لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله. وهذه صفة واجبة لكل مؤمن وفاضل، وعهده عليه السلام أن علياً لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق وقد صح مثل هذه في الأنصار رضي الله عنهم أنه لا يبغضهم من يؤمن بالله واليوم الآخر. وأما من كنت مولاه فعلي مولاه فلا يصح من طريق الثقات أصلاً، وأما سائر الأحاديث التي تتعلق بها الرافضة فموضوعة يعرف ذلك من له أدنى علم بالأخبار ونقلتها‏. وقال ابن تيمية في فتاويه: وأما قوله: ‏أنت مني وأنا منك‏‏، فقد قالها لغيره وقالها لسلمان والأشعريين‏.‏. فكل مؤمن كامل الإيمان فهو من النبي والنبي منه، وقوله في ابنة حمزة‏:‏ ‏‏أنت مني وأنا منك‏.‏ وقوله لزيد‏:‏ ‏‏أنت أخونا ومولانا‏.‏ لا يختص بزيد، بل كل مواليه كذلك‏.‏. وقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر بإبراهيم وعيسى، وشبه عمر بنوح وموسى ـ عليهم الصلاة والسلام ـ لما أشارا في الأسرى، وهذا أعظم من تشبيه على بهارون، ولم يوجب ذلك أن يكونا بمنزلة أولئك الرسل، وتشبيه الشىء بالشىء ـ لمشابهته في بعض الوجوه ـ كثير في الكتاب والسنة وكلام العرب‏.‏.وقال ابن تيمية: سفيان الثوري وطائفة من أهل الكوفة، رجحوا عليًا على عثمان، ثم رجع عن ذلك سفيان وغيره‏.‏ وبعض أهل المدينة توقف في عثمان وعلى، وهي إحدى الروايتين عن مالك، لكن الرواية الأخرى عنه تقديم عثمان على عليٍّ، كما هو مذهب سائر الأئمة؛ كالشافعي، وأبي حنيفة وأصحابه، وأحمد بن حنبل، وأصحابه، وغير هؤلاء من أئمة الإسلام‏.‏. قال أيوب السخْتيَانِيّ، وأحمد بن حنبل، والدارقطني‏:‏ من قَدَّمَ عليًا على عثمان فقد أزْرَى بالمهاجرين والأنصار‏.‏ أي قلل أو حط من شأنهم؛ لأنهم قد بايعوا عثمان وعلي من ضمنهم. عن ابن عمر؛ أنه قال‏:‏ كنا نفاضل على عهد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم‏.‏ كنا نقول أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان‏.‏ قال الإمام ابن أبي العز في شرح العقيدة الطحاوية: وقد روي عن أبي حنيفة تقديم علي علي عثمان، ولكن ظاهر مذهبه تقديم عثمان علي علي. وعلي هذا عامة أهل السنة. قلت: فثبت بذلك أن عثمان يقدم علي علي في الفضل.
من كتاب العبقري علي؛ تأليف: إسماعيل مرسي أحمد.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-11-2012, 01:16 PM   #3
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبي عقيل
   بارك الله فيكم أخي الحبيب

وفيكم بارك الله أخي الحبيب أبو عقيل
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:32 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.