موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2012, 11:35 PM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي نقاط للذكرى تتعلق برمضان/ 2

نقاط للذكرى تتعلق برمضان/ 2

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد..
النقطة الثالثة:
تكثير الختمات – لا سيما في هذا الشهر المبارك- مَطْلبٌ بلا شك، فهو شهر القرآن!
وبينما يحتاج بعضُنا إلى الحضّ والحث، والتحريض والتشجيع؛ نجد البعض الآخر يُبالغ في هذا إما فِعلاً وإما حَضًّا!
فنسمع أو نقرأ بعضَ النقول عن السابقين بأن فلانًا كان يختم كل ليلة، وفي رمضان يختم مرتين في الليلة، أو أنه صلى التراويح بختمة، وينسبون ذلك إلى بعض الأكابر كالإمام الشافعي أو الإمام أحمد رحمهما الله تعالى.
وهذا – إن صحت أسانيده إلى هؤلاء الأكابر – إلا أنه مرجوح؛ لِما يلي:
1) لم يترك الشرع الحنيف هذا الأمر دون ضابط، فهو الدين الكامل، وسيتضح هذا في الآتي إن شاء الله.
2) بتتبع الأحاديث الصحيحة الواردة في هذا الباب، نجد أن أقصر مدة للختم هي: ثلاثة أيام، ثبت هذا من قوله صلى الله عليه وسلم:
فعن سعد بن المنذر الأنصاري رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله! أقرأ القرآنَ في ثلاث؟ قال: ((إن استطعتَ)). قال: وكان يَقرأه كذلك حتى تُوفِّي.
قال فيه الوالدُ رحمه الله: "أخرجه ابن المبارك في "الزهد" (1247)، وإسناده جيد". باختصار من: "السلسلة الصحيحة" (4/ 17).
وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه قَالَ:
قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فِي كَمْ أَقْرَأُ الْقُرْآنَ؟ قَالَ: (اقْرَأْهُ فِي كُلِّ شَهْرٍ) قَالَ: قُلْتُ: إِنِّي أَقْوَى عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ، قَالَ: (اقْرَأْهُ فِي خَمْسٍ وَعِشْرِينَ)، قُلْتُ: إِنِّي أَقْوَى عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ، قَالَ: (اقْرَأْهُ فِي عِشْرِينَ) قَالَ: قُلْتُ: إِنِّي أَقْوَى عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ، قَالَ: (اقْرَأْهُ فِي خَمْسَ عَشْرَةَ) قَالَ: قُلْتُ: إِنِّي أَقْوَى عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ، قَالَ: (اقْرَأْهُ فِي سَبْعٍ) قَالَ: قُلْتُ: إِنِّي أَقْوَى عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ، قَالَ: (لَا يَفْقَهُهُ مَنْ يَقْرَؤُهُ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ).
"مسند الإمام أحمد"، وينظر "السلسلة الصحيحة" (1513).

واستكمالاً للموضوع أقول: وأقصى مدة ثبتت بالأحاديث الصحيحة هي: أربعون يومًا، جاء في الحديث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ: (اقْرَأْ الْقُرْآنَ فِي أَرْبَعِينَ)، رواه الترمذي، وصححه الوالد، "صحيح سنن الترمذي" (القراءات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم / ما جاء أن القرآن أنزل على سبعة أحرف).

ونذكر جميعًا: (خَيْرُ الْهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ) رواه مسلم.
وهو صلى الله عليه وسلم أتقانا لله وأخشانا له، كما ثبت في الحديث المتفق عليه.

وهذا وحده كافٍ للزوم نصحه عليه الصلاة والسلام، لكن تزيد النقاط التالية نافلة:
3) قد أُمرنا أن نرتل القرآن ترتيلاً، فقال تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا** قال الحافظ الطبري رحمه الله: "يقول جلّ وعزّ: وبيِّن القرآنَ إذا قرأته تبيينًا، وترسَّلْ فيه ترسُّلاً".
4) وأُمِرنا أن نتدبره: قال تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ** (ص: 29) ، قال العلامة السعدي رحمه الله: "أي: هذه الحكمة من إنزاله، ليتدبر الناس آياته، فيستخرجوا علمها ويتأملوا أسرارها وحكمها، فإنه بالتدبر فيه والتأمل لمعانيه، وإعادة الفكر فيها مرة بعد مرة؛ تدرك بركته وخيره، وهذا يدل على الحث على تدبر القرآن، وأنه من أفضل الأعمال، وأن القراءة المشتملة على التدبر أفضل من سرعة التلاوة التي لا يحصل بها هذا المقصود". ا.هـ من "تيسير الكريم الرحمن"
5) ونُهينا عن الإسراع فيه: روى الإمام مسلم في "صحيحه" (822) عَنْ أَبِي وَائِلٍ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ نَهِيكُ بْنُ سِنَانٍ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ كَيْفَ تَقْرَأُ هَذَا الْحَرْفَ أَلِفًا تَجِدُهُ أَمْ يَاءً: {مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ ** أَوْ ** مِنْ مَاءٍ غَيْرِ يَاسِنٍ **؟
قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: وَكُلَّ الْقُرْآنِ قَدْ أَحْصَيْتَ غَيْرَ هَذَا؟ قَالَ: إِنِّي لَأَقْرَأُ الْمُفَصَّلَ فِي رَكْعَةٍ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ:
"هَذًّا كَهَذِّ الشِّعْرِ! إِنَّ أَقْوَامًا يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ وَلَكِنْ إِذَا وَقَعَ فِي الْقَلْبِ فَرَسَخَ فِيهِ نَفَعَ..."

6) وكانت قراءته صلى الله عليه وسلم مدًا، كما روى البخاري رحمه الله في "صحيحه" (كِتَاب فَضَائِلِ الْقُرْآنِ/ بَاب مَدِّ الْقِرَاءَةِ): عن قَتَادَة قَالَ: سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ عَنْ قِرَاءَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: (كَانَ يَمُدُّ مَدًّا).
وتصف لنا حفصة رضي الله عنها قراءته صلى الله عليه وسلم فتقول: "وَكَانَ يَقْرَأُ بِالسُّورَةِ فَيُرَتِّلُهَا حَتَّى تَكُونَ أَطْوَلَ مِنْ أَطْوَلَ مِنْهَا". "صحيح مسلم" (735)
ولنتأمل هذه القصة:
كَانَ ابْنُ مَسْعُودٍ يُقْرِئُ الْقُرْآَنَ رَجُلا فَقَرَأَ الرَّجُلُ: "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ" مُرْسَلَةً، فَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ:"مَا هَكَذَا أَقْرَأَنِيهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: أَقْرَأَنِيهَا: "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ" [التوبة: 60] فَمَدَّدَها".
رواها الطبراني في "المعجم الكبير"، وهي في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" (2237)

فالآن؛ جمعًا بين هذه النقاط الأخيرة؛ ليت شعري؛ كيف يمكن للمرء أن يختم في أقلِّ مِن ثلاث؟! بل ليلة؟ بل ركعة؟!


نعم؛ يمكن الجمع!

لكن مع إخلالٍ بما على المرء من واجبات ومسنونات أُخر في ليله ونهاره، فلا يطمئن في فريضة، ولا يتنفّل بالصلوات، ولا ينعم بالأذكار بين تسبيح وتحميد، بل ينقطع للقراءة وللقراءة فقط، فضلاً عن أن يكون له يدٌ في معونةٍ بيتية (وهذه في حقنا -معشر النساء- آكد!)، فيترك كلَّ شيء لأجل أن يختم في يوم، والحال أنه ما كلّفه الله بهذا، ولا ندبه إليه رسولُه، بل الأدلة إلى النهي أقرب، والله المستعان.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع فتاواه" (13/ 407) تحت عنوان (فَصْلٌ: فِي " تَحْزِيبِ الْقُرْآنِ " وَفِي " كَمْ يُقْرَأُ ") :
" فَالصَّحِيحُ عِنْدَهُمْ فِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّهُ انْتَهَى بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى سَبْعٍ، كَمَا أَنَّهُ أَمَرَهُ ابْتِدَاءً بِقِرَاءَتِهِ فِي الشَّهْرِ، فَجَعَلَ الْحَدَّ مَا بَيْنَ الشَّهْرِ إلَى الْأُسْبُوعِ وَقَدْ رُوِيَ أَنَّهُ أَمَرَهُ ابْتِدَاءً أَنْ يَقْرَأَهُ فِي أَرْبَعِينَ، وَهَذَا فِي طَرَفِ السَّعَةِ يُنَاظِرُ التَّثْلِيثَ فِي طَرَفِ الِاجْتِهَادِ.
وَأَمَّا رِوَايَةُ مَنْ رَوَى : " ** مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ لَمْ يَفْقَهْ ** " فَلَا تُنَافِي رِوَايَةَ التَّسْبِيعِ؛ فَإِنَّ هَذَا لَيْسَ أَمْرًا لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو وَلَا فِيهِ أَنَّهُ جَعَلَ قِرَاءَتَهُ فِي ثَلَاثٍ دَائِمًا سُنَّةً مَشْرُوعَةً وَإِنَّمَا فِيهِ الْإِخْبَارُ بِأَنَّ مَنْ قَرَأَهُ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ لَمْ يَفْقَهْ وَمَفْهُومُهُ مَفْهُومُ الْعَدَدِ، وَهُوَ مَفْهُومٌ صَحِيحٌ أَنَّ مَنْ قَرَأَهُ فِي ثَلَاثٍ فَصَاعِدًا فَحُكْمُهُ نَقِيضُ ذَلِكَ، وَالتَّنَاقُضُ يَكُونُ بِالْمُخَالَفَةِ وَلَوْ مِنْ بَعْضِ الْوُجُوهِ، فَإِذَا كَانَ مَنْ يَقْرَؤُهُ فِي ثَلَاثٍ أَحْيَانًا قَدْ يَفْقَهُهُ؛ حَصَلَ مَقْصُودُ الْحَدِيثِ، وَلَا يَلْزَمُ إذَا شُرِعَ فِعْلُ ذَلِكَ أَحْيَانًا لِبَعْضِ النَّاسِ أَنْ يَكُونَ الْمُدَاوَمَةُ عَلَى ذَلِكَ مُسْتَحَبَّةً ؛ وَلِهَذَا لَمْ يُعْلَمْ فِي الصَّحَابَةِ عَلَى عَهْدِهِ مَنْ دَاوَمَ عَلَى ذَلِكَ، أَعْنِي عَلَى قِرَاءَتِهِ دَائِمًا فِيمَا دُونَ السَّبْعِ، وَلِهَذَا كَانَ الْإِمَامُ أَحْمَد - رَحِمَهُ اللَّهُ - يَقْرَؤُهُ فِي كُلِّ سَبْعٍ". ا.هـ

وقد يرد هنا سؤال:
ألا يختلف رمضان عن غيره، فيكون قوله (لا يفقه..) يعني في غير رمضان؟
الجواب نحظى به مِن سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى:
فقد سئل:
ما أقل مدة يختم فيها القرآن؟
فأجاب:
ليس فيه حد محدود إلا أن الأفضل أن لا يقرأه في أقل من ثلاث كما في حديث عبد الله بن عمرو: ((لا يفقه من قرأه في أقل من ثلاث))، فالأفضل أن يتحرى في قراءته الخشوع والترتيل والتدبر، وليس المقصود العجلة، بل المقصود أن يستفيد وينبغي أن يكثر القراءة في رمضان كما فعل السلف رضي الله عنهم ولكن مع التدبر والتعقل، فإذا ختم في كل ثلاث فحسن، وبعض السلف قال: إنه يستثنى من ذلك أوقات الفضائل وأنه لا بأس أن يختم كل ليلة أو في كل يوم كما ذكروا هذا عن الشافعي وعن غيره، ولكن ظاهر السُّنّة أنه لا فرق بين رمضان وغيره، وأنه ينبغي له أن لا يعجل وأن يطمئن في قراءته، وأن يرتل كما أمر النبي عليه الصلاة والسلام عبد الله بن عمرو فقال: ((إقرأه في سبع)) هذا آخر ما أمره به، وقال: ((لا يفقه من قرأه في أقل من ثلاث))، ولم يقُل: إلا في رمضان، فحمْلُ بعضِ السلف هذا على غير رمضان محلُّ نظر. والأقرب - والله أعلم- أنّ المشروع للمؤمن أن يعتني بالقرآن ويجتهد في إحسان قراءته وتدبر القرآن والعناية بالمعاني ولا يعجل، والأفضل أن لا يختم في أقل من ثلاث، هذا هو الذي ينبغي حسب ما جاءت به السُّنة ولو في رمضان". ا.هـ
المصدر: "مجموع فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله"، رابطه في موقع الشيخ.


وخيرُ خاتمةٍ لهذا كلامٌ ذهبيٍّ للحافظ الذهبي رحمه الله تعالى إذ قال في ترجمة الصحابي الجليل عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما:
"وصح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نازله إلى ثلاث ليال، ونهاه أن يقرأه في أقل من ثلاث، وهذا كان في الذي نزل من القرآن، ثم بعد هذا القول نزل ما بقي من القرآن.
فأقل مراتب النهي أن تكره تلاوة القرآن كله في أقل من ثلاث، فما فقه ولا تدبر من تلا في أقل من ذلك.
ولو تلا ورتل في أسبوع، ولازم ذلك؛ لكان عملاً فاضلاً، فالدين يُسر، فواللهِ! إنّ ترتيلَ سُبع القرآن في تهجُّدِ قيام الليل مع المحافظة على:
النوافل الراتبة،
والضحى،
وتحية المسجد،
مع الأذكار المأثورة الثابتة،
والقول عند النوم واليقظة،
ودبر المكتوبة والسَّحَر،
مع النظر في العلم النافع والاشتغال به مخلصًا لله،
مع الأمر بالمعروف،
وإرشاد الجاهل وتفهيمه،
وزجر الفاسق،
ونحو ذلك،
مع أداء الفرائض في جماعة بـ:
خشوع
وطمأنينة
وانكسار
وإيمان،
مع أداء الواجب،
واجتناب الكبائر،
وكثرة الدعاء
والاستغفار،
والصدقة
وصلة الرحم،
والتواضع،
والإخلاص في جميع ذلك؛
لشُغلٌ عظيمٌ جســيم، ولَمقام أصــحاب اليمين، وأولـــياء الله المتقين، فإن سائر ذلك مطلوب.
فمتى تشاغل العابد بختمة في كل يوم؛ فقد خالَفَ الحنيفيةَ السمحة، ولم ينهض بأكثرِ ما ذكرناه ولا تدبَّر ما يتلوه.
هذا السيد العابِد الصاحبُ كان يقول لَمّا شاخ: "ليتني قَبِلْتُ رخصةَ رسول الله صلى الله عليه وسلم".
وكذلك قال له عليه السلام في الصوم، وما زال يناقصه حتى قال له: "صم يومًا وأفطر يومًا، صوم أخي داود عليه السلام ".
وثبت أنه قال: " أفضل الصيام صيام داود ".
ونهى عليه السلام عن صيام الدهر.
وأمر عليه السلام بنوم قسط من الليل، وقال: " لكني أقوم وأنام، وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء، وآكل اللحم، فمن رغب عن سنتي فليس مني ".
وكلُّ مَن لم يَزُمَّ نفسَه في تعبُّده وأوراده بالسُّنّة النبوية؛ يندم ويترهّب ويسوء مزاجُه، ويفوته خيرٌ كثير مِن متابعة سُنّةِ نبيِّه الرؤوف الرحيم بالمؤمنين، الحريص على نفعهم، وما زال صلى الله عليه وسلم معلمًا للأمة أفضلَ الأعمال، وآمِرًا بهجر التبتُّل والرهبانية التي لم يُبعَث بها، فنهى عن سَرْد الصوم، ونهى عن الوصال، وعن قيام أكثر الليل إلا في العشر الأخير، ونهى عن العزبة للمستطيع، ونهى عن ترك اللحم.. إلى غير ذلك من الأوامر والنواهي.
فالعابد بلا معرفةٍ لكثيرٍ مِن ذلك: معذورٌ مأجور،

والعابدُ العالِم بالآثار المحمدية، المتجاوز لها: مفضولٌ مغرور،
وأَحَبُّ الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإنْ قَلّ.
ألهمنا اللهُ وإياكم حُسْنَ المتابعة، وجنَّبَنا الهوى والمخالفة".
انتهى من " سير أعلام النبلاء" (3/ 84 - 86)
ونقول: آمين آمين آمين.


كتبته سُكينة الألباني

- سُكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية في 9/07/2008
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2012, 06:09 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وإياكِ .. بارك الله فيكِ أختي الحبيبة ألين

سرني مروركِ العطر وحسن قولكِ

رزقكِ الله خيري الدنيا والآخرة

في حفظ الله ورعايته
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:25 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.