موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-03-2012, 06:48 PM   #1
معلومات العضو
راجيه الجنة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي متي يشرق شمس قلبك بنور الايمان؟

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه والصلاة والسلام على سيد الأنام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القلب هو مفتاح الوصول إلى الرب العلي وقد يتخلف هذا القلب في السير إلى مولاه أما لدخول شهوة وهفوة وأما لشبهة
وما أكثر الشهوات الآن وما أكثر الشبهات ... ربما لكثرة الحديث والخوض فيما ليس لنا به علم
فلا تدع قلبك يتزعزع لكثرة المحدثين وأطلب الثبات من مولاك بالعفو والعلم واليقين
وبادر بإصلاح ما جنيته على قلبك وعاتبه في كل وقت وحين
فالقلب كما قيل هو الملك ... أيعقل أن يتخلف الملك عن راعيته
فكلٍ له نفسه ... وأنت عليك نفسك
وأسأل الله لي ولكم إصلاح ما أفسدنا وغفلنا عن قدر وعظمة الذي يحفظنا في جل أوقاتنا
أحباب الله إليكم تلك الكلمات من برنامج فضفضة لشيخنا وتاج رؤسنا محمد حسين يعقوب في فساد القلوب ولعل من يرجع ويتوب ويستيقظ لقلبه ولصرخاته أريد أن أتوب أريد أن أتوب...وأنت قد تكون غافلاً عن صيحاته وهو يناديك
أولاً هل قلبك رطب بذكر الله منشرحاً بطاعته وطيب تقواه
أم به قسوة وبعد عن الله ،،،
أم تشعر أن روحك ترفرف إلى السماء
فكل بعد عن الله وراءه ذنب ومصيبة فيما أجناه
{وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ** [الشورى: 30].
** وَلَوْلَا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ...** [القصص: 47].
{أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ** [آل عمران: 165]،
ولا شك فيه أن أعظم مصيبة هوغفلة القلب وموته ببطء وصاحبه قد لا يدري

لإنه يسوف نفسه إلى الغد ...فألى متى نهجر إصلاح قلوبنا وأن كنا نؤدي سائر الطاعات من صلاة وصيام وحج ...
أما الداخل فقليلاً ماننظر إيه ببطء

ولولا عفو الله علينا لهلكنا ...ونسأل الله السلامة من كل شر

وأقول مستعينة بالله

يجب أن هذه الذنوب والمعاصي أن لا تعجزك وأن كثرت ...فكلنا خطائون وخير هم التوابين

ومن أسباب قسوة القلوب

غفلة مذهلة عن ما خلق له بل والذي ينتظره ما بعد الموت " الموت هو أقرب غائب تنتظره "
بطر مقعد إي الرضا عن النفس ...ومتى رضيت نفسك لله أعلم إنه عنك ليس براضي ...
ومما تعلمته ووضعه الله في قلبي بفضله هو أن عند موتي سيظهر كل شىء أن كنت محسنة وأن كنت مسيئة والعياذ بالله

كثرة الملهيات من " الدنيا بشمولها ونعوذ بالله من الخذلان

ومن أسباب قسوة القلب إيضاً خوازل صادة عن طاعة الله أي من بعض أمور تخرج للإنسان يتصرف بها ولم يعي لنفسه

هموم مستحدثه أي هموم وهمية هو الذي أستحدثها من تلقاء نفسه ... وهذا حال الكثير وأنا واحدة منهم أشغل بالي فيما ليس به سبيل ...
فوالله حينما تحدث شيخنا كأن هذا الذي تحدث به يجول في صميم قلوبنا

وأقول وما زلت أقول إلى متى

ومن الأسباب إيضاً

هبوط حاد في الدورة الإيمانية " من تقليل النظر في المصحف عدم قيام الليل وصيام النهار فتور في الطاعة قسوة في الذكر

ولا شك الجلوس إلى أهل الدنيا والكلام فيها ونسيان الأخرة التي حتماً سنلاقيها

وأخيراً كلٍ منا أدرى بنفسه
وإلى أين مسعاه قد لا يدري
ربما لكثرة غفلة قلبه
بالله ولله وتالله لا تغفل عن إصلاحه
هذا ما وصانا به شيخي وأوصي بها نفسي قبل غيري
وحين دعائكم لإنفسكم بصلاح قلوبكم لا تنسوني بمثل دعائكم
رحمنا الله وإياكم جميعاً يارب وتقبل الله منا ومنكم كل قول وفعل وجعلنا الله وإياكم من المسارعين في كل خير وبر
وربي يُنجينا من شرور أنفسنا
والله يحفظكم على ذكره

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-03-2012, 10:26 AM   #3
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

موضوع مميز اختي راجية الجنة

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:56 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.