موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2011, 06:53 PM   #1
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

Icon37 شعبان نفحة ربانية


أيها الأحبة في الله ، شهر شعبان، هو الموسم الختامي لصحيفتك عن هذا العام

فبم سيُختم عامك؟

ثم.. كيف تحب أن يراك الله جل جلاله بينما ينظر سبحانه إلى صحيفتك؟

من أجل هذا وهذا، كان من حال السلف أنهم يغلقون حوانيتهم في شعبان ويقولون: هو شهر القُرَّاء

نعم أيها الإخوة

.. أريدكم أن تتأملوا لفظ (القُرَّاء) ، حيث الإشارة الواضحة إلى الاحتراف !

نعم احتراف التلاوة، وإدمان القيام.

فإن كنا نريد أن نقرأ القرآن في رمضان قراءة المحترفين، فلنبدأ من الآن في "الإحماء" والتسخين..

نعود للسؤال المهم:

بم سيُختم عامُك؟ وكيف تحب أن يراك الله بينما ينظر سبحانه إلى صحيفتك؟

الإقبال عل العمل الصالح كله، وخصوصاً قراءة القرآن.. نعم هذا جيد.

الذكر وإصلاح الصلوات وكثرة الصدقات.. نعم هذا عظيم.

بر الوالدين، وأداء حقوق العيال، وصلة الأرحام، وإصلاح ذات البين، وخدمة المسلمين.. ما أحسن هذا كله!

لكن أهم وظائف شعبان:

أولاً : الحياء من عين الله جل جلاله

إن نظرة تأمل لحال النبي صلى الله عليه وآله وسلم في شعبان، تظهر لك أكمل الهدي في العمل القلبي والبدني في شهر شعبان، يقول صلى الله عليه وآله وسلم: " وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم"

إنه الحياء.. أهم ما يشغلك والله الكبير المتعال ينظر في صحيفتك: أن تستحي من نظره لجرائم عظيمة أشدها خطراً ما نسيت منها قال سبحانه: ** وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ** فأظلم المذنبين ينسى ما قدمت يداه.

وتستحي كذلك من نظره لقربات امتلأت بالتقصير ، قال بعض السلف: "إما أن تصلي صلاة تليق بالله جل جلاله، أو أن تتخذ إلهاً تليق به صلاتك"

كل ما كتبته الملائكة في صحيفتك يجلب الحياء !

كل ما يراه الله في صحيفتك سوءات وعورات !

فهلا استحييت..؟!

استح من نظره .. فتعَرَّض له سبحانه- أثناء شهر عرض العمل عليه- بكل عمل صالح تطيقه..

وإن كانت التلاوة تأخذ ساعة أو أكثر، وإن كانت الصلوات تأخذ مثل ذلك، وإن كان الذكر مثل ذلك..

فإن الصوم شأنه شأن آخر..

إنه يأخذك من أول اليوم إلى آخره، فتصبح في كل لحظة من لحظات أيام شعبان تحمل اسم (عبد الله الصائم)،

فلا يهدأ بال العبد الحيي إلا إذا ضمن أنه أيما لحظة ينظر فيها الله جل جلاله إلى صحيفته، فسيراه في ذات اللحظة ظمآناً من أجله، جائعاً من أجله، ممتنعاً عن شهوته حتى يرضى..

ومن الحياء في الصوم كذلك: أنه امتناع عن مباح لا تأثم بإتيانه.. !

فبينا ينظر سبحانه لسيئة اقترفت بها شيئا لم يكن لك، إذ بك تتراءى له سبحانه بأنك ممتنع عن المباح من أجل وجهه جل جلاله..


الوظيفة الثانية في شعبان: التلذذ باغتنام غفلة الناس

لما قال أسامة بن زيد رضي الله عنه: يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان! قال صلى الله عليه وسلم:"ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان .."

مضى رجب بعد أن فرَّغ فيه الرجبيون طاقاتهم الإيمانية في صوم مخصوص، ثم ها هم في شعبان يفطرون!

كأنهم يجمعون في بطونهم اتقاءً من رمضان!

مضى رجب عند كثير من جهال المسلمين هداهم الله، وهم الآن ينظرون إلى أول رمضان كأنهم في إجازة من التعرض لرحمات الله جل جلاله، حتى من بقي عنده شيء همة، يصرف همته في ليلة النصف من شعبان بصلاة مخصوصة ودعاء مخصوص واحتفال حابط!

أما من سار على هدي النبي صلى الله عليه وسلم.. فإن شعبان موسمه !

إن الناس في أسواق (الياميش)، وآخرون يسجلون أسماءهم في الدورات الرمضانية، وغيرهم ...

أما هو.. فهل تدري أين هو؟ حاول أن تتخيل مع من هو؟

إنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم!

قال صلى الله عليه وسلم: " العبادة في الهرْج كهجرة إلي " ، " العبادة في الفتنة كهجرة إلي "

إنه الغريب الذي أخبر عنه صلى الله عليه وسلم أنه يود أن يرى رسول الله ولو دفع ماله ونفسه، يُصلِح إذا أفسد الناس، صالح حال فساد الناس، يُصلح ما أفسده الناس.

فيجمع في عباداته في شعبان بين الحياء سالف الذكر، وبين هذه اللذة المذكورة: الفرح بنعمة الله أن وفقه لذكره وعبادته حال لهو الخلق، وشعبان موسم غفلة بنص كلام المعصوم صلى الله عليه وآله وسلم.

الوظيفة الثالثة في شعبان:استشعار قرب فتح باب الجنة.. وغلق باب النار

بالله عليك أخي! لو أنك واقف خارج الجنة وعلمت أن بابها يكاد يفتح.. فكيف كنت ستنظر إليه؟!

كأني بعينيك تنظر إليه كله.. تأتي به من أوله إلى آخره.. ثم تنظر إلى ما بين مفصلاته ربما يأتي منها بصيص نور قبل طرف الباب.. ثم تحاول أن تتخيل ما أول ما ستراه.. ثم تتوهم مسابقتك الناس في الدخول...

نريد أن نتحفز هكذا لرمضان، فيصبح استعدادنا يحمل هذه الروح..

حتى إذا فُتح الباب ملأنا أعيننا بعطايا الجنة، واغتنمنا قطوفها..

وكذلك

نريد إذا أغلق الله تعالى باب النار في رمضان ألا نكون ممن يتسورون النار!

إذا أغلق الله عنك باب شر فلا تفتحه، لا تتسوره.. هل تريد مثالاً؟

الكبر مثلاً !

أليس الله تعالى قد أغلق عنك مسوغات هذا الباب؟

ألست لست للأسف من العلماء الربانيين؟!

ألست لست للأسف من العباد الزاهدين؟!

ألست لست للأسف من الدعاة ولا المجاهدين؟!

فعلام الكبر؟ ! ولم الغرور ؟! وبم الرياء ؟!

إذا أغلق الله عنك باب شر فلا تتسوره

حتى إذا دخل رمضان وأغلق باب الكسل عن المساجد، ودخل الناس المساجد تدخل معهم، ولا نراك بينما يصلي الناس التراويح ،وأنت تقوم بتنزيل درس من الإنترنت !!

حتى إذا أغلق باب الزنا وغض الناس أبصارهم تغض بصرك معهم، ولا نراك تكنس الشوارع ببصرك وتقول: انظر كيف يتعمد النصارى العري في رمضان!!

حتى إذا أغلق باب المشاحنات والانشغال عن الأرحام ووصل الناس أرحامهم نراك معهم تصل رحمك، ولا نراك تختلق مبررات تقطع بها رحمك.

هكذا أيها الإخوة نعيش شعبان، لنربح به رمضان
===

منقول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2011, 06:55 PM   #2
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وهذه اضافة اخرى

عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لَا يُفْطِرُ وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لَا يَصُومُ فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلَّا رَمَضَانَ وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ – رواه البخاري


عن أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قَالَ ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الْأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ - أخرج أحمد في مسنده والنسائي وأبوداود وصححه ابن خزيمة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-07-2011, 11:16 PM   #4
معلومات العضو
ضيقة نفس

افتراضي

ألله يعطيك العافيه ، حثيتني على كثرة الاستغفـار في هذا الشهر وان شاء الله أستمر ..


وفقك الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:44 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.