موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-06-2011, 08:40 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Thumbs up ( && أخت فاضلة منَّ الله عليها بالشفاء - الوسائل المعينة على ذلك && ) !!!


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( الصايبة ) ، وألف مبروك أن منَّ الله عليك بالشفاء وذلك فضل منه ومن وكرم ، فاسجدي سجود شكر له سبحانه وتعالى ، وبالنسبة لكل من سأل عن أسباب شفاء الأخت الفاضلة ، أذكره بالتالي :

أولاً : اليقين التام بالله سبحانه وتعالى ، والجزم بأن الكتاب والسنة شفاء ورحمة :

تقول الأخت الفاضلة :

( سبحانه المفرح والمحزن ، سبحانه الذي اذا اعطى اذهل ، سبحانه من رفع السموات بلا عمد ، لا يعجزه الشفاء ، له الحمد والشكر ، والله ابشركم يا من اصبتم بالامراض الروحية ، لا تكلوا ولا تملوا فرحمة الله واسعة ، شافاني وله الحمد والله يا اخواتي واخواني تشافيت شفاء تام من المرض الروحي )

مصداقاً لقول الحق تبارك وتعالى :

( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ )

( سورة الشعراء - الآية 80 )

يقول صاحب التفسير الميسر : ( وإذا أصابني مرض فهو الذي يَشْفيني ويعافيني منه ) 0

وهذه رسالة لكل من يعالج بالرقية الشرعية سواء كان مريضاً أو معالجاً أن يتيقن بأن الشفاء من الله وهو آت لا محالة ‘ن كان ذلك مكتوباً في اللوح المحفوظ ، وبعض الحالات - وفقهم اتلله لكل خير - تلجأ للرقية الشرعية من باب التجربة عل وعسى أن تشفى ، وهذا عين الخطأ ولا بد من اليقين التام بكتاب الله وسنة رسوله وأنه شفاء لا مرية ولا جدال في ذلك مطلقاً 0

ثانياً : الاستمراية في العلاج والاستشفاء دون كلل أو ملل والاعتماد على الله سبحانه وتعالى وحده دون التعلق بأحد من الخلق :

تقول الأخت الفاضلة :

( استمروا بالعلاج والدعاء والتضرع الى الله لاتيأسوا ولا تملوا )

ثالثاً : االدعاء بالعموم :

تقول الأخت الفاضلة :

( استمروا بالعلاج والدعاء )

وتقول - حفظها الله ورعاها :

( كنت كثيرة الدعاء ولحوحة بالدعاء واطلب من امي والصالحين والصالحات ان يدعون لي )

لما ثبت من حديث ثبت من حديث عائشة - رضي الله عنها – أنها قالت :

( سحر رسول الله رجل من بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم ، حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه كان يفعل الشيء وما فعله 0 حتى إذا كان ذات يوم - أو ذات ليلة - وهو عندي ، لكنه دعا ودعا ثم قال : ( يا عائشة ، أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه ؟ أتاني رجلان ، فقعد أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ، فقال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب – أي مسحور - ، قال : من طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم ، قال : في أي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطة ، وجف طلع نخلة ذكر 0 قال : وأين هو ؟ قال في بئر ذروان فأتاها رسول الله في ناس من أصحابه 0 فجاء فقال : يا عائشة ، كأن ماءها نقاعة الحناء ، وكأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين – أي كونها وحشة المنظر - ، قلت : يا رسول الله أفلا استخرجته ؟ قال : قد عافاني الله ، فكرهت أن أثير على الناس فيه شرا 0 فأمر بها فدفنت )

( متفق عليه - وقد روي مثل ذلك الحديث عن أم المؤمنين - رضي الله عنها - بأسانيد مختلفة )

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن سحر الرسول ومن الذي سحره ؟؟؟

فأجاب - رحمه الله - : ( ثبت في الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : سحر رسول الله حتى أنه يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله ، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة وهو عندي ، لكنه دعا ودعا ، ثم قال : " يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه ، أتاني رجلان ، فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي ، فقال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ، فقال : مطبوب 0 قال : من طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم 0 قال : في أي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطة وجف طلعة نخلة ذكر 0 قال : وأين هو ؟ قال : في بئر ذروان " فأتاها رسول الله في ناس من أصحابه فجاء فقال : " يا عائشة : كأن ماءها نقاعة الحناء ، وكأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين " قلت : يا رسول الله أفلا استخرجته 0 قال : قد عافاني الله فكرهت أن أثير على الناس فيه شراً " فأمر بها فدفنت 0 وفي رواية في الصحيح عنها : كان رسول الله سحر حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن ، قال سفيان : وهو ابن عيينة الراوي : وهذا أشد ما يكون من السحر إذا كان كذا ، فذكر الحديث ، وفيه : فأتى النبي البئر حتى استخرجه 0 وفيه فقلت : أفلا تنشرت ؟ فقال : أما الله فقد شفاني 00 الخ 0 ورواه البخاري في الأدب ، وفيه قالت : مكث النبي كذا وكذا يخيل إليه أنه يأتي النساء ولا يأتي 00 الخ ، ومنه يعلم أن السحر أثر فيه نوع مرض فيما يتعلق بالنساء ، وأن الذي سحره رجل من بني زريق ، يقال له : لبيد بن الأعصم ، وهو من الخزرج ، ولكنه حليف لليهود ، وقد روي أنه أسلم نفاقاً ، وذكر أنه عمل السحر بأمر من اليهود ، وكان ذلك لما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من الحديبية ، وبعد أن دخلت سنة سبع ، وأن اليهود جعلوا له ثلاثة دنانير ، وفي رواية فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فاعترف فعفا عنه ، وفي رواية فقال له : ما حملك على هذا ، قال : حب الدنانير ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) 0

والله سبحانه وتعالى يحب العبد الملحاح بالدعاء لما ثبت من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ قال :

( يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ : يَقُولُ دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي )

( متفق عليه - رواه الامام البخاري في صحيحه - برقم 6340 ، والإمام مسلم في صحيحه - برقم 2735 )

قال ابن القيم : ( ومن أنفع الأدوية : الإلحاح في الدعاء )( الجواب الكافي - ص 25 ) .

يقول الحافظ ابن حجر - رحمه الله - : ( في هذا الحديث أدب من آداب الدعاء , وهو أنه يلازم الطلب ، ولا ييأس من الإجابة ؛ لما في ذلك من الانقياد ، والاستسلام ، وإظهار الافتقار , حتى قال بعض السلف : لأنا أشد خشية أن أحرم الدعاء من أن أحرم الإجابة . وكأنه أشار إلى حديث ابن عمر رفعه : ( من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة ) ، الحديث أخرجه الترمذي بسند لين ، وصححه الحاكم فوهم .

قال الداودي : يخشى على من خالف وقال قد دعوت فلم يستجب لي أن يحرم الإجابة ، وما قام مقامها من الادخار والتكفير انتهى ... وإلى ذلك أشار ابن الجوزي بقوله : اعلم أن دعاء المؤمن لا يرد ، غير أنه قد يكون الأولى له تأخير الإجابة ، أو يعوض بما هو أولى له عاجلا أو آجلا ، فينبغي للمؤمن أن لا يترك الطلب من ربه ، فإنه متعبد بالدعاء كما هو متعبد بالتسليم والتفويض )( فتح الباري - 11 / 141 ) .

قال الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز - رحمه الله - ، بعد أن ذكر بعض أوقات الإجابة : ( ينبغي للمؤمن والمؤمنة تحري هذه الأوقات والحرص على الدعوة الطيبة الجامعة في وسط الليل وفي آخر الليل وفي أي ساعة من الليل , لكن الثلث الأخير وجوف الليل أحرى بالإجابة . مع سؤال الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجيب الدعوة مع الإلحاح وتكرار الدعاء , فالإلحاح في ذلك وحسن الظن بالله وعدم اليأس من أعظم أسباب الإجابة , فعلى المرء أن يلح في الدعاء ويحسن الظن بالله عز وجل ويعلم أنه حكيم عليم ، قد يعجل الإجابة لحكمة ، وقد يؤخرها لحكمة ، وقد يعطي السائل خيرا مما سأل , كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ... ، وعليه أن يرجو من ربه الإجابة ويكثر من توسله بأسمائه وصفاته سبحانه وتعالى مع الحذر من الكسب الحرام , والحرص على الكسب الطيب ; لأن الكسب الخبيث من أسباب حرمان الإجابة )( مجموع فتاوى ابن باز - 9 / 353 ) 0

يقول الشيخ محمد بن صالح المنجد - حفظه الله - : ( الإلحاح في الدعاء مما يحبه الله ويرضاه ، وليس فيه اعتراض على القدر ، بل هو إصرار على بلوغ المراد ضمن الأسباب المشروعة ، والدعاء أحد هذه الأسباب ، فهو من قضاء الله وقدره ، وهو علامة العبودية ، وأمارة الإيمان )( الاسلام سؤال وجواب - جزء من فتوى برقم 126946 ) 0

رابعاً : الدعاء بالعمل الصالح :

تقول الأخت الفاضلة :

( كنت ادعو الله باعمالي الصالحة وكنت اقول اللهم كما افرحت الاطفال الصغار بالهدايا ان تفرحني بشفائي )

وقد ثبت من حديث عبدالله بن عمر - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله :

( بينما ثلاثة نفر يمشون أخذهم المطر فأووا إلى غار في جبل ، فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل فانطبقت عليهم ، فقال بعضهم لبعض : انظروا أعمالا عملتموها صالحة لله ، فادعوا الله بها لعله يفرجها عنكم ، قال أحدهم : اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران ، ولي صبية صغار ، كنت أرعى عليهم ، فإذا رحت عليهم حلبت ، فبدأت بوالدي أسقيهما قبل بني ، وإني استأخرت ذات يوم ، فلم آت حتى أمسيت ، فوجدتهما ناما ، فحلبت كما كنت أحلب ، فقمت عند رؤوسهما ، أكره أن أوقظهما ، وأكره أن أسقي الصبية ، والصبية يتضاغون عند قدمي حتى طلع الفجر ، فإن كنت تعلم أني فعلته ابتغاء وجهك فافرج لنا فرجة نرى منها السماء ، ففرج الله فرأوا السماء . وقال الآخر : اللهم إنها كانت لي بنت عم ، أحببتها كأشد ما يحب الرجال النساء ، فطلبت منها فأبت حتى أتيتها بمائة دينار ، فبغيت حتى جمعتها ، فلما وقعت بين رجليها قالت : يا عبد الله اتق الله ولا تفتح الخاتم إلا بحقه ، فقمت ، فإن كنت تعلم أني فعلته ابتغاء وجهك فافرج عنا فرجة ، ففرج . وقال الثالث : اللهم إني استأجرت أجيرا بفرق أرز ، فلما قضى عمله قال : أعطني حقي ، فعرضت عليه فرغب عنه ، فلم أزل أزرعه حتى جمعت منه بقرا وراعيها ، فجاءني فقال : اتق الله ، فقلت : اذهب إلى ذلك البقر ورعاتها فخذ ، فقال : اتق الله ولا تستهزئ بي ، فقلت : إني لا أستهزئ بك فخذ ، فأخذه ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ، فافرج ما بقي ففرج الله )

( حديث صحيح - صحيح البخاري - برقم 2333 )

خامساً : المحافظة على الذكر والفرائض والنوافل والأسباب الشرعية في العلاج والاستشفاء :

تقول الأخت الفاضلة :

( ذكر وقراءة قرآن بنية الاجر والشفاء والتضلع من ماء زمزم )

يقول تعالى في محكم التنزيل :

( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً )

( سورة الإسراء - الآية 82 )

يقول صاحب التفسير الميسر : ( وننزل من آيات القرآن العظيم ما يشفي القلوب مِنَ الأمراض، كالشك والنفاق والجهالة، وما يشفي الأبدان برُقْيتها به، وما يكون سببًا للفوز برحمة الله بما فيه من الإيمان، ولا يزيد هذا القرآن الكفار عند سماعه إلا كفرًا وضلالا؛ لتكذيبهم به وعدم إيمانهم ) 0

سادساً : الصدقة عموماً والصدقة الخفية خصوصاً :

تقول الأخت الفاضلة :

( كنت اتصدق للارامل والاطفال وافرح العائلات الفقيرة بتوزيع اللحم عليهم وكنت اوزع الهدايا على النساء والاطفال والرجال )

فقد ثبت من حديث أبو أمامة الباهلي قال : قال رسول الله :

( داووا مرضاكم بالصدقة )

( حديث حسن - صحيح الجامع - يرقم 3358 - على أن بعض أهل العلم يحكم يضعفه ولم يصححه )

سئلت اللجنة الدائمة السؤال التالي : تكرموا علينا - حفظكم الله - ببيان فقه حديث : ( داووا مرضاكم بالصدقة ) – رواه البيهقي في السنن الكبرى (3/382) ويضعفه عامة المحدثين- من جهة مداواة المريض بالذبح له ، هل يشرع ذلك أو لا يشرع لرفع البلاء عنه ؟؟؟

الجواب : ( الحديث المذكور غير صحيح ، ولكن لا حرج في الصدقة عن المريض تقربا إلى الله عز وجل ، ورجاء أن يشفيه الله بذلك ؛ لعموم الأدلة الدالة على فضل الصدقة ، وأنها تطفئ الخطيئة ، وتدفع ميتة السوء )( فتاوى اللجنة الدائمة - 24 / 441 ) .

يقول الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - رحمه الله - : ( الصدقة علاج نافع مفيد ، يشفي الأمراض ، ويخفف الأسقام ، ويؤيده قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ) - رواه أحمد ( 3 / 399 ) - ، فلعل بعض الأمراض تحدث عقوبةً على ذنبٍ أصابه المريض ، فمتى تصدق عنه أهله زالت الخطيئة فزال سبب المرض ، أو أن الصدقة تكتب له حسنات ، فينشط قلبه بها ، ويخف مع ذلك ألم المرض )( الفتاوى الشرعية في المسائل الطبية - 2 / سؤال رقم / 15 ) 0

يقول الشيخ محمد بن صالح المنجد - حفظه الله - : ( ولا حرج على المريض إذا ذبح شاه أو غيرها يرجو بها من الله تعالى الشفاء مما ألم به من مرض ، فإن الصدقة سبب من أسباب الشفاء )( موقع سؤال وجواب - جزء من فتوى برقم 82098 ) 0

وكل ما ذكر لا يخرج عما ذكرته في كتابي الموسوم ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) - تحت عنوان ( طرق الوقاية من الأمراض الروحية ) حيث قلت :

* طرق الوقاية من الصرع بشكل خاص والأمراض الروحية بشكل عام :-

تمهيد :

إن من أفضل السبل والوسائل لعلاج الأمراض التي تصيب النفس البشرية من صرع وسحر وحسد وعين هو الوقاية منها قبل وقوعها وحدوثها ، ولا بد من إدراك أمر في غاية الأهمية يتعلق بعداء الشيطان وتسلطه على الإنسان للنيل منه وإبعاده عن الطريق القويم الذي رسمه الله له ، وقد بين لنا القرآن الكريم الكيفية التي يحصن بها المسلم نفسه وآل بيته من الشيطان وأتباعه ، ومن هذه الطرق :

1- الإيمان بالله :

وهذا البند يعتبر من أنجع الوسائل في حفظ الإنسان ووقايته من كافة تلك الأمراض ، يقول الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه :

( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ ءامَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ )

( سورة الحج - الآية 38 )

2- تقوى الله :

وحفظه عند أمره ونهيه ، فمن اتقى الله تولى الله حفظه ولم يكله إلى غيره ، يقول الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه :

( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا )

( سورة الطلاق - جزء من الآية - 2 )

وقد ثبت من حديث ابن عباس - رضي الله عنه - عن رسول الله حيث قال :

( يا غلام ! إني أعلمك كلمات ، احفظ الله يحفظك 000 )

3- التوكل على الله والاعتماد عليه :

فمن توكل على الله فهو حسبه ، والتوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد مالا يطيق من أذى الخلق وظلمهم وعدوانهم :

( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )

( سورة الطلاق – جزء من الآية - 3 )

4- تجريد التوحيد :

والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب العزيز الحكيم ، والعلم بأن هذه الآلات بمنزلة حركات الرياح ، وهي بيد محركها وفاطرها وبارئها ، ولا تضر ولا تنفع إلا بإذنه ، وقد قال رب العزة في السحر :

( وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ )

( سورة البقرة - الآية 102 )

فإذا جرد العبد التوحيد فقد خرج من قلبه خوف ما سواه ، وكان عدوه أهون عليه من أن يخافه مع الله ، بل يفرد الله بالمخافة وقد أمّنه منه 0

5- الاستعاذة بالله :

وقد أرشدنا القرآن إلى الاستعاذة في غير موضع من كتابه 0 قال تعالى :

( وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ )

( سورة الأعراف - الآية 200 )

والاستعاذة التجاء واحتماء بالله العزيز الحكيم العليم البصير الذي يعلم كيد الشيطان والسحرة ، وهو قادر على رد كيدهم ومكرهم 0

6- تجريد التوبة إلى الله من الذنوب التي سلطت عليه أعداءه :

فإن الله تعالى يقول :

( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ )

( سورة الشورى - الآية 30 )

7- الصدقة والإحسان :

فإن لذلك تأثيرا عجيبا في دفع البلاء والسحر والحسد 0

8- التعوذات والأذكار والإكثار من قراءة القرآن والأدعية المأثورة :

وقد سمى ابن القيم الرقى بالقرآن والأدعيـة المأثورة بالأدوية الإلهية ، وبين أنها من أعظم ما يقي الإنسان من السحر ويدفع شر السحرة 0

وقد أجمل الدكتور فهد بن ضويان السحيمي عضو هيئة التدريس في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية في أطروحته لنيل درجة الماجستير طرق الوقاية من الجن والشياطين بكلام موجز نافع حيث يقول :

( فعلى المسلم إذا أراد أن يسلم من كيد الشياطين وغوائلهم سواء صرعهم أم وسوستهم فعليه أن يلتزم بالكتاب والسنة علما وعملا وأن يتحصن بما ورد من الأذكار الشرعية صباحا ومساء ، وأن يداوم على ذكر الله ولا يفتر ، فإن ذلك هو الحصن الحصين بإذن الله 0

وعليه أن يلتجئ إلى الله ويستعيذ به من الشيطان في جميع أحواله 0

فمتى التزم المسلم بالكتاب والسنة واعتصم بالله من الشيطان الرجيم فإنه قد لبس درعا واقيا بإذن الله عز وجل من الشياطين وكيدهم فأنى لسهامهم خرقه أو النفوذ فيه )( أحكام الرقى والتمائم – باختصار - ص 124 – 125 ) 0

يقول الأخ محمد بن شايع العبد العزيز : ( فالتعوذات والأذكار إما أن تمنع وقوع هذه الأسباب ، وإما أن تحول بينها وبين كمال تأثيرها بحسب كمال التعوذ وقوته وضعفه فالرقى والعوذ تستعمل لحفظ الصحة ولإزالة المرض )( الوقاية والعلاج بالكتاب والسنة - ص 17 ) 0

هذا ما تيسر لي أخيتي الفاضلة ( الصايبة ) وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( الصايبة ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-08-2011, 02:44 AM   #2
معلومات العضو
أبوسند
التصفية والتربية

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير شيخنا الحبيب أبوالبراء وبارك الله فيك وفي جهدك وعلمك وعملك
والله يكتب لك الخير حيث كان والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-08-2011, 11:59 PM   #3
معلومات العضو
ايمان بنت الجزائر

إحصائية العضو






ايمان بنت الجزائر غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة american_Samoa

 

 
آخـر مواضيعي

 

Smile

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-09-2011, 12:04 AM   #5
معلومات العضو
لاتنسى دكر الله

إحصائية العضو






لاتنسى دكر الله غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة morocco

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم شيخ ابو البراء على هدا المنتدى الرائع الدي استفدنا منه الكثير جزاكم الله كل الخير
مند 10سنوات وانا مريضة والغريب في الامر انني زرت الكثير من الاطباءوقمت بفحوصات وتحاليل واشعة .... والنتيجة واحدة انه لا وجود لمرض عضوي .
وبقيت على هده الحال طيلة هده المدة الى ان عملت الرقية ونطق الجن وقال اني دخلت عن طريق السحر وعندما اقرا ايات السحر اتاثر كثيرا وكدلك عندما اقرا ايات دم الفاحشة وايات احراق الجن فان الجن ينطق ويرفض دلك فهل من سبيل ان يخرج هدا الجني ومادا عليا ان افعل حتى اتخلص من دلك مع العلم انني مستمرة علىقيام الليل والدعاء وقراءة الادعية والادكار والغتسال بالماء المرقي والادهان بالزيت المرقي والمسك (الابيض والاسود)اتاثر بهما اكثر واحس بارتفاع درجة حرارة
بمادا تنصحني ياشيخ براك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك ودامت لك نعمة الصحة والعافية
وسلام عليكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-09-2011, 08:07 PM   #6
معلومات العضو
فاطمه جمال

إحصائية العضو






فاطمه جمال غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة egypt

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

ما شاء الله لا قوة الا بالله - اللهم ** كرب كل المكروبين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-09-2011, 02:02 PM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-01-2012, 03:47 PM   #8
معلومات العضو
ديني عصمه امري

افتراضي

جزاكم الله خير

ونفع بعلمك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-01-2012, 10:01 PM   #9
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين وثقل موازين حسناتكم وأثابكم

ما شاء الله تبارك الله

مبارك لكِ الشفاء أختنا الفاضلة الصائبة

نسأل الله أن يوفقكِ ويتم عليكِ نعمه ظاهرة وباطنة

وفقكِ الله لما يحبه ويرضاه وجنبكِ ما يبغضه ويأباه

في أمان الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-01-2012, 03:40 PM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:04 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.