موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-01-2011, 09:07 PM   #1
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي !!اعترافات خطيرة .. من عابد الشيطان .. وحقائق مثيرة !!!



اعترافات خطيرة وهي لأول مرة تعرض على موقع ومنتدى الرقية الشرعية .. وهي تعتبر من إحدى القصص الحقيقية التي تعرض لها بعض الأشخاص ممن تورطوا وسلكوا هذه الطريق .. يكتبها د. عبدا لله عبد الرحمن.

ترددت قبل أن أكتب هذا الكلام هنا .. بمنتدى الرقية الشرعية ، وكان يجب أن أكتبه قبل عامين ، ولا أعرف ما الذي منعني من كتابته ! ولكنني بعد أن تابعت بعض الأخبار وشاهدت ما شاهدته بأم عيني وأمامي .. على الواقع أصررت أن أكتبه ، لأنني رأيت أنه من الواجب علي أن أكتب عن كل شيء !!!

هذا الشخص ابتلي بعبادة الأرواح بعد أن سحبه بعض الأشخاص وأوقعه في الفخ فشاهد أشياء كادت تفقده صوابه ويفقد على أثرها حياته .. وهو شخص مسيحي وليس مسلم ، و ليست المسألة مسألة دين أو ملة ، ولكن المسألة أخطر وأعظم من ذلك ! فلنتابع معا هذا التحقيق الخطير :

س: ما الذي حدث لك بربك لكي تنغمس في عبادة الشيطان ؟
ج: شخص اعرفه قال لي : اسمع لدي أخبار رائعة !
قال: أنا انتمي لجماعة من الناس تتكلم مع أرواح الموتى : ألا تحب أن تتحدث مع روح والدتك الميتة ؟
وصعقت أنا !!! صعقت ! قال: لن تخاف من روح أمك المتوفاة أليس كذلك ؟
قلت له: اسمع ـ يجب أن أفكر بالأمر، فهذا أمر لم يخطر على بالي من قبل معظمنا على الأرجح لم يفعل ... أيضا نخاف من ... فقال هذا واضح على وجهك، فأنت خائف من الذهاب معي لرؤية الأرواح ـ لكنه قال "أنا أعرف سوف تحضر" ثم بدأ يخبرني بمدى شجاعتي بينما كنت أنا خائفا ـ فقال مرة ثانية: أنت خائف .. هذا كان ما احتجت سماعه.. له متى نذهب؟

لذا في أحد ليالي يوم سبت كنا في حفلة كانت أول مرة وكان المكان جميل جدا .. كانت هناك سيدة لها منزل رائع جديد وكان هناك ما يقارب العشرين ضيفا ، وقامت بالتواصل مع الأرواح وتخبر الناس ما يقولون ، وقال رجل من الحاضرين : أريد أن أتحدث مع صديق لي مات منذ 6 أشهر مضت ، ولكن لا أريده أن يظهر أريد فقط أن أتحدث معه لأنني لا أثق بك تتحدثين لصديقي عني ، قالت المرأة : دعني استشير روحه إذا كانت تريد التحدث أم لا ، وبعد دقائق ـ قالت : نعم الروح ستتحدث معك .. ثم سمعنا صوتا ضخما رجوليا ، قال: مرحبا ( يا فلان ) لقد أسعدني سؤالك عني، ثم تحدثا لبعض الوقت ، ثم قال الرجل أن هذا اعظم شيء أن تستطيع التحدث مع الموتى ! ثم قالت الوسيطة: لدينا مفاجأة خاصة جدا الليلة لكم ، سوف تتمثل أمامكم روح علنا هنا .. ثم فجأة عصفت ريح شديدة بالمبنى .. ودخلت مباشرة من الجدار ـ فشعرت كما لو أن قلبي توقف عن الخفقان لحظة ! شعور غريب جدا ! فظهرت هناك سيدة في فستان سهرة جميل ، ثم قالت لامرأة كانت متواجدة بيننا : يا أختي العزيزة ، إنه من الرائع منك أن تسألي عني وفقدت تلك المرأة الوعي ووقعت على الأرض ، وقام بعض الأشخاص برفعها وكانت هذه البداية .. بداية دخولي في هذا العالم .. يوجد شيء مثير حقا بخصوص العقل البشري فهو يستطيع أن يتأقلم مع كل شيء ـ الأشياء التي قد تخيفك في البدء تصبح عادية ومعتادة.
س: ماذا تقصد ؟
هل تقصد أن الاتصال بالأرواح يمكن أن يصبح أمرا عاديا ومألوفا ولا يزعج أحدا ؟ أي بمعنى آخر قمت بذلك أكثر كلما اعتدت عليه صحيح ؟
ج: نعم هذا صحيح
ـ لا يعود شعورا غير مريح
س: كيف كنت تشعر بخصوص هذا ؟ انضممت إلى جماعة سرية تعبد الأرواح ـ كيف يختلف هذا عن تجربتك مع السيانس ؟
ج: نعم : الذي يحدث هو انه في تجربتي الأولى لم أتدخل ولم أكن جزءا من العملية ولكن عندما تدخل في جماعة سرية تعبد الأرواح .. خاصة عندما تتم دعوتك من أعلى تلك الأرواح مرتبة فإنك لن تخرج من هذه الجماعة حيا !!! وهذا بالضبط ما واجهته أنا وصديقي حيث لم نكن نعلم شيئا عنها ، وكان هناك شخص مشهور جدا جدا عضوا في الجاز ( مطرب جاز ) إحدى الليالي ذهبنا لإحدى اجتماعات السيانس وكان هناك مع زوجته ، كنا في مطعم وطلبنا مشروبنا المفضل وبينما كنا نتحدث : قال لنا قائد فرقة الجاز : إذا أردت القوة فانا أذهب مباشرة لمصدر القوة ، كيف تعتقد إنني وصلت لهذا المستوى من الشهرة ؟ قلت لا بد أن حظك سعيد ، قال : لا يوجد شيء اسمه حظ .. إما أن تكون مدعوما بقوة ما أو لن تصل لأي شيء ، ثم بعد ذلك بدأنا بالتحدث عن عبادة الأرواح.
س: هل أثارت فضولك ؟ هل أحسست برغبة في اكتشاف المزيد عن هذه العبادة ؟
ج: نعم
قال: هذه الأرواح التي تعتقد أنها أرواح موتى .. هي شياطين ! ( نقطة أساسية ) أرواح الموتى ليست سوى شياطين ! كائنات جميلة !
س: قالها هكذا بدون مقدمات ؟
ج: نعم نعم
س: ألم تشعر بعدم الارتياح عندما قال هذا ؟
ج: حسنا : تكون في حالة من الصدمة ، تعلم عندما يواجهك شخص بمثل هذه المعلومات قال : يا شباب ان لديكم مستقبل باهر لأن الرهبان الأعلى قال لنا أن السيد لديه خططا رائعة لكما !
س: من يقصد بالسيد ؟
ج: إبليس!!!
فأردنا أن نعرف المزيد عنه فقال لنا : اسمعا نحن نعبد الأرواح نحن نعبد إبليس وكل ملائكته وهم لا يزالون جميلين كما كانوا في الجنة !
قال : هنا سوء فهم هنا ـ قال إن سيدنا أسيء فهمه فالله لم يغفر لإبليس كما يغفر لبقية البشر ـ لذا نحن في حرب الخير ضد الشر ، ونحن هم الشريرون ولكننا لسنا سيئين حقا ! وقال : إنني أنظر لهذه المعضلة بين قوى الخير والشر فمعظم الأشخاص يؤمنون بالله ـ البعض الآخر يؤمن بإبليس ـ مثل السياسة !!!
س: إذن فإن المؤامرة العظيمة حقيقية ؟ وأنت سمعت شخصا يحدث عنها من الداخل ؟
نعم !
وبالنسبة لهؤلاء الأشخاص فهم مقتنعون بأن عيسى لن يعود إلى الأرض بمجد وقوة ـ فهو سيقوم بإزالة كل ملامح الإيمان ؟؟ لأن كبير الكهنة قال مرة : أن المسيح سيقوم بإزالة كل الإيمان من الأرض لأنه يعلم أنها من حق إبليس !
وفي ذلك الوقت قال كبير الكهنة بالنسبة للجديدين دعوني أخبركم بأن هذه أفضل طريقة لإرضاء السيد ( نقطة أساسية ) .

إبليس يعلم أتباعه انه سوف يحكم الأرض في النهاية وهي بالسخرية من المسيح وأتباعه وكنيسته وكل ذلك .. هم لم يغنوا آيات مسيحية في ؟؟ ( لم أفهم جيدا ما يقولون ) حسنا .. لقد غيروا العديد من الكلمات .. العديد منها .. ولكن سفانو باركهم .
مثل فرقة الروك في عالم الموسيقى صلبانهم ؟؟ وأقراطهم التي يرتدونها هذه إحدى طرقهم للسخرية من المسيح عليه السلام ، الأرواح هي من يجعل الناس يتصرفون هكذا ! أن يجدوا المتعة في مثل هذه التصرفات المهينة.

( ماذا يقول إبليس : من الأفضل أن تنعم في النار بدلا من أن تخدم في الجنة أليس كذلك ؟ لما لا ؟ أنا هنا في الأرض منذ بداية هذا الأمر !! لقد غذيت كل رغبة شعر بها الإنسان : أن أهتم به ولم أحاكمه يوما !
لماذا ؟ لأنني لم أرفضه أبدا ! بغض النظر عن كل مساوئه !! أنا من مشجعي الإنسان !!! أنا إنساني !! قد أكون آخر إنساني !! من الذي يستطيع أن ينفي أن القرن العشرين كان بكامله ملكا لي كله .. كله .. ملكي ! أعتقد أن وقتي قد حان الآن) .

سيد حياتي ... قال لي لقد آن الأوان لكم بأن تتعرفوا على غرفة العبادة ، وكانت الأرواح قد تمثلت بهم ثم التقطوا صورها وسمعوهم وكان وجد ما يقارب المائة منهم .
س: إذن كيف شعرت دخلت تلك الغرفة ؟
ـ شعرت أن هؤلاء الأشخاص لديهم قوة رهيبة !
س: هل جذبك هذا ؟
ـ نعم ولا
س: كانت مشاعرك مختلفة بهذا الشأن ؟
ـ نعم
لأنه على مدى معين كانت تبدو حياتهم رائعة بالنسبة لنا ، ولكن كما ترى فقد تربيت في منزل مسيحي ، وقد قال لي أبي .. إذا قمت بعمل سيء فأعلم بأنه سيكون هناك ثمن تدفعه ، هناك ثمن لكل شيء في الحياة .
لذا بدأت هذه الفكرة بالتسلل لعقلي .. كم من الوقت سيمضي قبل أن نضطر لدفع الثمن لهذه الأرواح ؟
س: إذن هذا جعلك تشعر بشيء من عدم الارتياح
ـ نعم نعم
ـ مع ذلك استمريت بالذهاب لهناك
ـ لم يكن هناك سبيل للخروج
س: إذن أنت استمريت بسبب خوفك
ـ نعم بسبب الخوف ( نقطة أساسية )
لأن الكاهن الأكبر قال : إبليس يستخدم الخوف لإبقاء رعاياه راضخين له .. إن السيد لديه خططا معينة لحياتنا وانه لم يسبق لأحد أن انضم للجماعة دون أن تدعوه الأرواح وشدد على إيضاح هذه النقطة .
س: إذن في الحقيقة لقد تم اختيارك ! من قبل شياطين نافذة قوية وذلك لكي تكون جزءا من المجموعة الخاصة من الأشخاص ذوي النفوذ؟
ـ كما ترى فهؤلاء الأشخاص في مثل ما قال الكاهن انه يوجد الآلاف من الأشخاص والجماعات السرية حول العالم ـ ولكن نحن النخبة ! نحن نعرف الحقيقة عن السيد وملائكته ـ وهم ليسوا أشباحا مرعبين ! هم كائنات بارعة الجمال ـ يمكنك أن ترى ذلك في اللوحات المرسومة في غرفة العبادة .
س: الآن عندما كنت تذهب لجلسات العبادة هذه ما الذي كان يحدث ؟
ـ حسنا : توجد العديد من قصص النجاح ، فقد شرح لي الأسياد عما سيكون ملكي ( نقطة أساسية ) .
الشياطين سوف تفيد أولئك الذين يعبدونهم ويخضعون لهم .
ـ متى بدأت هذه الممارسات الشيطانية تؤثر فيك ؟
ـ حسنا : لم يمضي الكثير حتى قال لنا الكاهن : لقد آن الأوان لكي تثقوا في الأرواح وتعطوها مجالا لكي تخدمكم
ـ وكان هناك عدد من المنح التي يمكنك أن تختار منها .

والآن هل فهمتم ما قام هذا الرجل بكشفه ؟
هذه الممارسات تحدث منذ بدء الخليقة ، إذن ما هي هذه الأرواح الشيطانية ؟
إنها الجن ، وهذه المخلوقات قد ذكرت بوضوح في القرآن والإنجيل والتوراة ( شياطين ، جن ، أو الملائكة التي سقطت ) .
لقد كان الناس ولا يزالون يتعاملون مع الجن للحصول على لذات دنيوية ، وذلك من خلال عقد .. صفقة .. أو اتفاقية ترتكز على الأخذ والعطاء ـ أنت تقوم باعطائهم ما يطلبونه وهم يوفرون لك ما تشتهيه على هذه الأرض .
والسؤال هنا : هل توجد هذه الممارسات بكثرة في مجتمعاتنا ؟
نعم إنها منتشرة لدرجة انك تستطيع أن تعرف عنها من أي شخص في الشارع إن هذه الظاهرة منتشرة جدا لدرجة أنها غزت كل أشكال ثقافة البوب .. كل شيء .. الموسيقي والأفلام وحتى الرسوم المتحركة !!
ستندهش إذا عرفت مقدار معلومات النخبة التي تعرض عليك كنوع من التسلية الخيالية ، وعلى سبيل المثال : الكثير من الناس من شاهد فيلم الأطفال الكرتوني ( علاء الدين ) ولكن لم ينتبه أحد منهم كيف يقوم الجني الأزرق المشهور ( مارد المصباح ) بجذب ضحيته ، فكان أول سؤال يوجهه لعلاء الدين ، لا أعتقد انك تعرف ماذا تملك ! فلا تستريح ودعني أضيء الاحتمالات ، فكان يستدرجه ويمنيه ويغريه بذكاء وخبث شديد.
إن المعرفة التي حصلوا عليها عن طريق التواصل البعدي مع الشياطين الملائكة التي سقطت أو الجن هو ما يجعلهم متنورين ـ هم يدعون أنفسهم بالمتنورين لأنهم أطلعوا أو نوروا بمعرفة سرية ـ ولا حظ هنا كيف يبدأ الجني الأزرق بالغناء لعلاء الدين ( لا أعتقد انك تعرف ماذا تملك ! فلا تستريح ودعني أضيء الاحتمالات ) وهذا هو حجر الزاوية للمؤامرة العالمية فهل يا ترى بدأت برؤية الصورة الكبيرة للجني وهو واقف يشرح لعلاء الدين ويمنيه بغرور ؟ فنرجع قليلا إلى ما كتبناه سابقا ونعيد السؤال الذي وجه لعابد الشيطان : متى بدأت هذه الممارسات الشيطانية تؤثر فيك ؟
ـ حسنا : لم يمضي الكثير حتى قال لنا الكاهن : لقد آن الأوان لكي تثقوا في الأرواح وتعطوها مجالا لكي تخدمكم
ـ وكان هناك عدد من المنح التي يمكنك أن تختار منها .
فلنستمع معا الآن إلى الأغنية التي غنى بها مارد المصباح الأزرق لعلاء الدين ثم لا حظوا كيف يستدرجه بخباثة من حكاية على بابا وال 40 حراميا إلى شهرزاد وألف حكاية وهي كالتالي ( كان لعلي بابا 40 حراميا ، شهرزاد كان لديها ألف حكاية .. ولكن يا سيدي أنت محظوظ لأن في جعبتك نوع من السحر لا يفشل أبدا ! لديك بعض القوة في زاويتك الآن وبعض الذخيرة القوية في معسكرك .. لديك بعض الشراب والسحر .. و ... يا هو ... وحش على شكل بشري والكيفية وكل ما عليك فعله هو فرك هذا المصباح .. وسأقول : سيدي علي الدين ما هي أمنيتك ؟ دعني آخذ طلبك وأكتبه !! أنت لم تملك صديقا مثلي من قبل !! ( أنت لم تملك صديقا مثلي من قبل !! هل فهمتم ماذا يقصد ؟ هل تعون ماذا يقدمون لأطفالنا ؟؟ ) .
واستمع لبقية الأغنية الآن .. الحياة مطعمك وأنا نادلك (( إشارة إلى .. انه اتبعني فأنا الذي أطعمك وأسقيك وأنعم عليك وأهنيك وأحقق لك أمانيك )) ... ثم يكمل .. هيا أهمس بما تريد ! أنت لم تملك صديقا مثلي من قبل ! نحن نفخر بخدمتك أنت السيد الملك الشاه ! (( وهنا يعرض عليه صورة جارية )) ثم يكمل .. قل ما تتمنى وستحصل عليه مباشرة .. ما رأيك بالمزيد من البقلاوة ؟ قم بتجربة بعض من العمود ( أ ) جرب كل العمود ( ب ) أنا أريد خدمتك يا صاح .. أنت لم تملك صديقا مثلي من قبل .. (( ثم يرفع يده ويشير باصبعه نحو السماء ويشير إلى علامة الصليب .. ومن خلال النار التي نفثها التنين بقدم الجني لعلاء الدين " يظهرن السيدات في الرداء الأحمر " ثم يرقصن من حول علاء الدين ثم يقوم الجني بتقديم العقد لعلاء الدين لإبرامه ، ومن خلال المتع الدنيوية يقوم بجذبه .. كل أمنياته الدنيوية يمكن أن تتحقق من خلال هذه الممارسة ، ونستغرب كيف يتحكم المتنورين بمراتب السلطة في عالمنا ، هل فهمتم الآن كيف تنور هؤلاء النخبة وعلى ماذا بنيت قوتهم ؟ هل فهمتم الآن كيف يتدخل هؤلاء الجن في حياتنا ؟ هل فهمتم ماذا تمثل تلك الآلهة . في الماضي ؟ اله الفراعنة .. اله الانوكيين .. الفرعون الأخضر .. والأنوبيس الاله الفرعوني .. والكوكولكان ( الأفعى المريشة ) إله المايان .. آلهة الإغريق ، آلهة الهنود الزرق ( الهند ) الإله الزرقاء والأفعى المقدسة .. كيرشا الطفل الأزرق على أرضية مربعات أبيض وأسود .. أصابع متلامسة ومرتكزة على نفس التواصل البعدي .. كل هذا ممكن أن نراه ونشاهده في الأفلام للكبار والكرتون للصغار بصور وألوان وأشكال مختلفة ـ واليوم الكائنات الفضائية الخضراء ـ زواحف متلثمة ( مثل سلاحف النينجا ) كائنات لا أرضية ـ رسومات مصممة خصيصا لتلائم ثقافتنا ـ ألم تفهم ؟! نفس مكر الماضي ... ولكن في عصر مختلف .
وأخيرا .. إليك بهذه المفاجأة في .. هذا اليوم (( فتيات غير متحجبات يغطين أيديهن بقفازات سود !!! هل تعلم لماذا ؟؟ إنهن من عبدة الشيطان !!!!!! ) .

أشهد أن لا إله إلا الله الرحمن الرحيم الأحد الصمد إله موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام .

كتبه : د. عبد الله عبد الرحمن.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2011, 02:52 AM   #2
معلومات العضو
فراس منيزل
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزاكم الله خيرا دكتور عبد الله على هذا السبق
والموضوع خطير بلا حدود ,
فقط حدثت معي مشكلة بسيطة في تمييز مداخلاتكم وبين كلام راوي القصة فان سمح لكم الوقت ان تفصله لانه مفيييييد جدا,
وبارك الله في جهودكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-01-2011, 05:05 AM   #3
معلومات العضو
الطاهرة المقدامة
إدارة عامة

افتراضي

أعوذ بالله من شر الشياطين ورجله الانس والجن.
جزاك الله خيرا د عبدالله .لا أسكت الله لك حس.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:49 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.