موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 14-01-2011, 12:59 PM   #1
معلومات العضو
الحالم2006
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي التأكد من صحة الحديث

((أن صلاة المرء في بيته للنافلة تفضل على صلاتها في المسجد كفضل صلاة المفروضة في المسجد على صلاتها في البيت))......
ممكن أتأكد من صحة هذا الحديث...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-01-2011, 02:18 PM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

صلاة النافلة في البيوت :


في الصحيحين عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صلوا أيها الناس في بيوتكم فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة".

اعلم: أن صلاة النافلة في البيوت أفضل من صلاتها في المسجد الحرام والمسجد النبوي وإليك أقوال بعض العلماء:

1 قال ابن حجر في الفتح (82/3): قوله صلى الله عليه وسلم أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ويمكن أن يقال لا مانع من إبقاء الحديث على عمومه فتكون صلاة النافلة في بيت بالمدينة أو مكة تضاعف على صلاتها في البيت بغيرهما وكذا في المسجدين وإن كانت في البيوت أفضل مطلقًا.

2 قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: قال النبي صلى الله عليه وسلم : صلوا أيها الناس في بيوتكم. فأمر أن يصلى في البيت فإن صلاة المرء في بيته أفضل إلا المكتوبة فدل ذلك على أن الإنسان ينبغي له أن تكون جميع رواتبه في بيته سواء الرواتب أو صلاة الضحى أو التهجد أو غير ذلك حتى في مكة والمدينة الأفضل أن تكون الرواتب في البيت أفضل من كونها في المسجد، في المسجد الحرام أو المسجد النبوي

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا وهو في المدينة والصلاة في مسجده خير من ألف صلاة إلا المسجد الحرام وكثير من الناس الآن يفضل أن يصلي النافلة في المسجد الحرام دون البيت وهذا نوع من الجهل.
{شرح رياض الصالحين (247/3)}

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-01-2011, 02:20 PM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


1 قال ابن حجر في الفتح (82/3): قوله صلى الله عليه وسلم أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ويمكن أن يقال لا مانع من إبقاء الحديث على عمومه فتكون صلاة النافلة في بيت بالمدينة أو مكة تضاعف على صلاتها في البيت بغيرهما وكذا في المسجدين وإن كانت في البيوت أفضل مطلقًا.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-01-2011, 06:43 PM   #4
معلومات العضو
الحالم2006
اشراقة اشراف متجددة

إحصائية العضو






الحالم2006 غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة oman

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

كريمة بارك الله فيك مشكوره وجزاك الله خير.
((أن صلاة المرء في بيته للنافلة تفضل على صلاتها في المسجد كفضل صلاة المفروضة في المسجد على صلاتها في البيت))......
ممكن أتأكد من صحة هذا الحديث...

بارك الله فيكم حبيت بس أتأكد من صحة هـذا الحديث ممكن
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
صحة الحديث

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:53 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.