موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2009, 12:36 PM   #1
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ((*::*الرفقة الصالحة في رمضان *::*))





الرفقة الصالحة في رمضان




حين تبحث الفتاة عن الطاعة والتقرب إلى الله تعالى في رمضان، قد يواجهها بعض العوائق، أو بعض الصعوبات التي تبطئ من سعيها نحو الجنان، ولكن إذا قيض الله لها رفقة صالحة تعينها على الخير، وتأخذ بيديها إذا شعرت بالكسل أو الخمول، وتشد أزرها لتقويها على الطاعة؛ فقد حازت الخير في الدنيا والآخرة.

والعكس أيضًا صحيح فمن وقع مع رفقة سوء من شياطين الإنس الذين يثبطون العزائم ويقوضون الهمم؛ فقد خسر خسرانًا مبينًا في الدنيا والآخرة وهذه قصة لمجموعة من الشباب اتجهوا إلى شاطئ البحر، وهم في طريقهم بالسيارة على طريق الساحل، فقروا أن يلعبوا لعبة، وهي أن ينزل واحد منهم ويركب على مقدمة السيارة، وقائد السيارة يسرع ويفحط والآخر يتمسك جيدًا, وعليه أن يثبت لهم شجاعته وقوته وثباته، وفعلًا نزل أحدهم من السيارة وجلس على مقدمة السيارة، وفعل قائد السيارة ما اتفقوا عليه، وبعد قليل لم يستطع الشاب الذي يتشبث بالسيارة الثبات عليها.

ودفعته سرعة السيارة على الأرض، فارتطم بقوة بالأسفلت ولم يتحرك، ظن أصحابه أنه مات فأخذوه إلى بيته، وتركوه أمام باب البيت بعد أن دقوا جرس الباب، فوجد الأهل ابنهم على الأرض وكانت صدمة لهم وهو لا يتكلم، اتجهوا به إلى المستشفى بسرعة، فوجدوه قد أصيب بارتجاج في المخ، أما أصحابه فتركوه وذهبوا ولم يسأل عنه أحد بعدها أحي هو أم انتقل إلى الدار الآخرة.

الرفقة النافعة هي رفقة الخير:

وإذا تساءلنا الآن ما هي صفات الصديقة الصالحة التي تبغينها في رمضان أيتها الزهرة المسلمة التقية، فإليكِ بعضًا من هذه الصفات:

1. الصديقة الصالحة من كانت صداقتها لله، بعيدًا عن الأغراض القريبة والنزعات الشخصية، قال صلى الله عليه وسلم مبينًا الأساس الذي تبنى عليه الصداقة: (ثلاثة من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحب إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يُقذف في النار) [البخاري].

2. وصفات الأصدقاء الصالحين هي صفات المؤمنين الذين يحافظون على العبادات والصلوات في أوقاتها، وبالآخرة يوقنون، الذين يتلون آيات الله خاشعين، ومما رزقهم الله ينفقون، والذين يبتعدون عن الفواحش، والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون) [تربية المراهق في رحاب الإسلام، محمد حامد الناصر، خولة درويش].

3. (ومن صفات الصديقة الصالحة نزوعها إلى الخير قولًا وعملًا، وكونها ذات صلة طيبة بالله تعالى تخشاه في السر والعلن، وترعاه في صلتها بالناس في غيبتهم وحضورهم، وتحرص على أداء ما افترضه الله عليها، ويظهر ذلك على سيماها وسلوكها وتوجهاتها.
4. أن تتميز بالثقافة الإسلامية، فتكون صاحبة قراءات شرعية، ولها اهتمام بهذا الجانب بخلاف ما إذا كانت قراءات الرفيقة في الكتب العاطفية والقصص الغرامية، أو المجلات الماجنة، فإنه مؤشر على تفاهة الاهتمامات.

5. ومن صفاتها أيضًا الاتزان والتعقل في تلبية الرغبات، والانسجام في الطبع والمزاج لترتاح الفتاة إليها، أن تكون الرفيقة قد عاشت في وسط صالح وبيئة طيبة، لأن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه يؤثر ويتأثر، وهو أيضًا نتاج بيئة نشأ فيها وصبغ فيها بالطابع السلوكي والفكري) [المراهقون، د/ عبد العزيز محمد النغيمشي، ص(73-80)، باختصار وتصرف].

ابن جماعة واختيار الأصدقاء:

قال ابن جماعة في اختيار الأصدقاء وصفات الصاحب الصالح:

(إذا تعرض المرء لصحبة من يضيع عمره معه, ولا يفيده، ولا يستفيد منه، فليتلطف في قطع عشرته من أول الأمر قبل تمكنها، فإن الأمور إذا تمكنت عسرت إزالتها، فإن احتاج إلى من يصحبه، فليكن صاحبًا صالحًا دينًا نقيًا ورعًا ذكيًا، كثير الخير، قليل الشر، حسن المداراة، قليل المجاراة، إن نسي ذكره، وإن ذكر أعانه، وإن احتاج واساه، وإن ضجر صبَّره)

قيل عن الصديق:

الصديق عند الضيق، وصديقك من صدَقك لا من صدَّقك، والصاحب ساحب, وكما قال صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) [حسنه الألباني].

والطيور على أشكالها تقع، قل لي من تصاحب؟ أخبرك من أنت.

ويقول الشاعر:

أنت في الناس تقاس بالذي اخترت خليلا
فاصحب الأخيار تعلو وتنل ذكرًا جميلًا

ويقول آخر:

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي

كيف أختار الصديقة الصالحة؟

إذا عرفنا صفات الصديقة الصالحة، فما هي الخطوات التي أتبعها لاختيار هذه الصديقة، وكيف أرتبط برفقة صالحة؟

إليك عزيزتي مجموعة من الاقتراحات التي تساعدك في اختيار الرفقة الصالحة:

1. التهيئة بوجود الرفقة الصالحة:

فقبل أن تصل الفتاة إلى مرحلة المراهقة على الوالدين إعطاؤها المعلومات والخبرات، لتعرف أهمية الرفقة الصالحة، وجميل أثرها، وعظيم شأنها في حياة الإنسان، وتعلم كذلك خطورة مرافقة الطالحين، وعاقبة مجالستهم واتخاذهم أخلاء.

أي وضع جهاز إنذار داخل الفتاة بأثر هذا، وأثر ذاك فالجليس الصالح كحامل المسك, والجليس السوء كنافخ الكير، وبضدها تتميز الأشياء فبوضع الصورتين أمامها يساعدها على حسن الاختيار.

ـ اختيار السكن المناسب الذي تجاوره أسر تحرص على صلاح أولادها واستقامتهم، يساعد على توفر الرفقة الصالحة، فيمكن للأب أن يغير مسكنه بسبب سوء الجيران، وفساد أبنائهم لئلا يتعدى ذلك إلى بنيه، وأيضًا يمكنه تغيير البلد لاكتساب صحبة صالحة ودرء صحبة سيئة.
فأرض السوء تورث السوء, وتعزز السلوك المنحرف، كما رأينا في قصة قاتل المائة عندما ترك أرض السوء, وذهب إلى أخرى فيها أناس صالحون، وقبضه ملك الموت وهو في منتصف المسافة.

ـ اختيار المدرسة المناسبة التي تعني باستقامة طلابها، وتهتم بأخلاقهم للتعرف على من فيها، وأن تغيرها إذا اقتضى الحال بنقل الفتاة منها، إن وضع المراهقة في بيئة صالحة هو مفتاح التهيئة لاختيار الرفقة الصالحة المناسبة، لأنها ستنتقي أصدقاءها من تلك البيئة)

2-ربط المراهقة بالأنشطة الجادة والهادفة:

مثل ارتياد المكتبات، والحلق العلمية، وأنشطة تحفيظ القرآن وخاصة في الإجازات، وهذه الأنشطة تحتضن طالبات يتَّسِمن في الغالب بالخلق الرفيع، والاتزان، والنشاط الخيري، والصحة النفسية والإيجابية الاجتماعية، ويسلمون غالبًا من التهور والانحراف في إشباع الرغبات والحاجات.

3. المتابعة غير المباشرة:

يقع العبء الأكبر على كاهل الأم في توجيه ابنتها بطريق غير مباشر لمصاحبة الرفقة الصالحة، ذلك أن المراهقين يرفضون الملاحظات المباشرة، ويمقتون الرقابة، ولا يستجيبون للأوامر والتوجيهات الآتية بطريقة التلقين.

وقد ترفض المراهقة من تختارها لها أمها من صديقات، أو قد تتقبلهن دون قناعة، ثم تنفض العلاقة بينهم بسرعة، وقد تأمر الأم المراهقة بقطع علاقتها مع إحدى صديقاتها فلا تزداد المراهقة إلا إصرارًا على موقفها، لذا على الأم أن تتابع ابنتها بطريق غير مباشر، ولا بد من المراقبة والمتابعة لاتخاذ الإجراءات المناسبة إذا لزم الأمر.

كل هذا يُعد من الأساليب المناسبة في تكوين رفقة صالحة للمراهقة ولقطع الرفقة السيئة عنها.

وأعرف أمًا فاضلة دائمة البحث لابنتها عن صديقات مناسبات لها في الخلق والدين والعلم،

وعلى العكس من ذلك سمعت عن أم تركت ابنتها تعيش حياتها وتصاحب البنات من سنها وتخرج معهن بدون رقابة ومتابعة فكانت النتيجة أن ابنتها فعلت كل السلوكيات الخطأ من الناحية الشرعية والسلوكية والأخلاقية، واستقر بها الحال في المستشفى للعلاج من الإدمان.

يقول الزرنوجي: (وأما اختيار الشريك فينبغي أن يختار المجد والورع وصاحب الطبع المستقيم والمتفهم، ويفر من الكسلان والمعطل والمكثار والمفسد والفتان) [

فمهمة الأم لا تنحصر في توفير الطعام والشراب فقط، بل عليها مسئولية تجاه أبنائها فهم أمانة، (ألا كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) [البخاري].

4. إكرام الصحبة الصالحة وتقبلها:

(فعلى الأم تأييد ابنتها على رفقتها الصالحة، واستقبالهن, ودعوتهن وأمهاتهن في المناسبات، وتشجيع الأم لابنتها على الرفقة الصالحة بالسلام على صديقاتها والسؤال عنهن وعن ذرياتهن، ومحادثتهن، وتفقد أحوالهن.

وتحقق هذا الجانب يزيد من رغبة الفتاة في رفقتها الصالحة، ويشعرها بالقيمة والاعتبار لديهن، كما أنها ستكون أكثر استجابة لوالديها وأشد احترامًا لهما، أما السلبية والجفاء مع صديقات المراهقة الصالحات فتشعرها بعدم قبولهن، وعدم الرضا عنهن، فتسعى لمقاطعتهن، أو تتخفى في علاقتها بهن، وكلا الأمرين له انعكاسات سلوكية ونفسية سيئة من أهمها السلبية، وعدم التجاوب بين المراهقة ووالديها)


وخلاصة القول:

أختي الفتاة لابد أن يكون اختيار الصديقة قائمًا على أساس التميز بالخلق، والفهم الواعي، وأن يتوفر عامل المودة والأخوة في الله (فالصديق هو من يصدق في مودته لصديقه، فلا يرائي ولا ينافق ولا يخادع، فلا لمصاحبة من يغفل عن ذكر الله، أو ينصرف عن عبادته لما في مجالسته من إلهاء عن الطاعة، وإعزاء بالمعصية)

وأيضًا هناك عامل هام عند اختيار الرفقة الصالحة وهو الحب في الله، لأن صلة الحب في الله هي الدائمة في الدنيا والآخرة يقول صلى الله عليه وسلم: (إن الله يقوم يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي، اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي) [مسلم].

وأيضًا في حديث السبعة الذي يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: (اثنان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه....).

ومن واجب الصديق على صديقة (أن يحفظ غيبته، ويهب لنجدته، ويرعى مصالحه، ويقدم له النصيحة في لطف وكياسة، ومن واجب الصداقة أن يكون الإنسان سهلًا في محاسبته لأصدقائه، ويتجاوز عما قد يقع منهم أحيانًا من خطأ غير مقصود، ويقبل عذرهم عن خطأ مقصود، حتى يحافظ بذلك على بقاء محبتهم ولا يفرقهم من حوله)


وتذكري أن في الرفقة الصالحة، الاقتداء والمسايرة وسوف تستفيدين منهن السمعة الحسنة، وعلى العكس معاشرة المفسدات تحملك على مجاراتهن في الفساد وسوء الخلق, وسوف تخسر الفتاة سمعتها بصحبتهن، كما جاء في حديث الجليس الصالح والجليس السوء.

ماذا بعد الكلام؟

1. تخيري رفقة الخير ففيها كل الخير.

2. على الأبوين اختيار البيئة المناسبة التي تتوفر فيها الرفقة الصالحة مثل اختيار المسكن المناسب والمدرسة المناسبة.

3. ابحثي عن الأنشطة الجادة والهادفة مثل تحفيظ القرآن, والارتباط بحلق العلم في المساجد ففي هذا الجو تتوفر الرفقة الصالحة، وفي رمضان صلاة الترواريح والتهجد ففيها الكثير من الصالحات.

4. على الأم إكرام الصحبة الصالحة وتقبلها وإقامة علاقات اجتماعية معها ومع أمهاتهن، هذا يشعر الابنة بالقيمة والاعتبار.

5. لا تنسي عامل هام عند اختيار الرفقة الصالحة وهو الحب في الله، لأن صلة الحب في الله هي الدائمة في الدنيا والآخرة وتجدي ثمرتها في الدنيا والآخرة.


المراجع:
• تربية المراهق في رحاب الإسلام، محمد حامد الناصر، خولة درويش.
• المراهقون، د/ عبد العزيز محمد النغيمشي.
• تذكرة السامع والمتكلم في أدب العالم والمتعلم، بدر الدين إبراهيم بن جماعة.
• الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة، حنان عطية الطوري.
• التربية الإسلامية للطفل والمراهق، محمد جمال الدين محفوظ

كتبته:أم عبد الرحمن محمد يوسف
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2009, 05:15 PM   #2
معلومات العضو
مشاعل النور

إحصائية العضو






مشاعل النور غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة france

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

اختي لقاء
أسال الله سبحانه وتعالى أن نكون جميعآ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
بارك الله فيك أختي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2009, 06:06 PM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشاعل النور
   اختي لقاء
أسال الله سبحانه وتعالى أن نكون جميعآ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
بارك الله فيك أختي

امييييييييين ياااااااارب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-09-2009, 09:25 PM   #4
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكن أخواتي العزيزات

مشاعل النور

كريمة

لقد أسعدتني هذه الإطلالة المشرقة


أجزل الله لكن الأجر والمثوبة


جمعنا الله وإياكم في جنة عالية قطوفها دانية
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:20 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.