موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 11-09-2005, 07:27 PM   #1
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

Thumbs up ( &&&& المسألة فيها خلاف &&&& ) !!!

فيه خــــلاف !

هذه عبارة أصبحت نكتة ثقيلة يتداولها بعض الناس لقصد أو لغير قصد، وبعضهم يستخدم عبارة: "فيه قولان" حتى إنها تجري الآن مجرى المثل.
ولست ممن يحبون تجاهل الواقع، ويدسون رؤوسهم في الرمال، فالخلاف موجود ولا شك، وإذا كان المثل يقول: فيه قولان، فنحن نزيده من الشعر بيتاً أو بيتين.
في تفسير قوله صلى الله عليه وسلم : "الصوم لي وأنا أجزي به" وهو حديث قدسي عن الله تبارك وتعالى ذكر الإمام الشوكاني في فتاويه المسماة بـ"الفتح الرباني" خمسة وخمسين قولاً، ثم أضاف إليها هو: القول السادس والخمسين!!
وفي تحديد ليلة القدر أي ليلة هي؟ يذكر الحافظ ابن حجر في "الفتح" أنهم اختلفوا فيها اختلافاً كثيراً.. وأنه تحصل له من مذاهبهم في ذلك أكثر من أربعين قولاً!!
وقد وقع للحافظ نفسه في تحديد ساعة الإجابة يوم الجمعة نظير ذلك.
وفي تحديد الصلاة الوسطى ما هي؟ أهي الظهر أم العصر أم المغرب أم العشاء أم الفجر؟ أم غيرها؟ اختلفوا على سبعة عشر قولاً!
ومع هذا فإن هناك من يحاول تهويل الخلاف، ورسم صورة غير صحيحة عنه، فإذا كان هناك أمثلة للاختلاف، والاختلاف الواسع، فهناك أمثلة أخرى أكثر وأوسع للإجماع المطلق وكما اختلف أهل العلم في مسائل فقد اتفقوا في أخرى من جميع أنواع العلوم الشرعية، ولو تتبعت مصنفات بعض أهل العلم كابن المنذر وابن عبدالبر والنووي وابن تيمية وغيرهم لوقفت على إجماعات كثيرة جداً، بل إن ابن المنذر صنف كتاباً خاصاً في "الإجماع" وكذلك فعل ابن حزم وابن تيمية.
صحيح أن في بعض هذه الإجماعات تساهلاً، بمعنى أنه لا يصح فيها الإجماع، بل الخلاف فيها قائم ثابت، وأحياناً يكون مشهوراً، لكن يسلم من ذلك شيء كثير.
وقد جاء عن الإمام أبي إسحاق الإسفراييني أنه قال: نحن نعلم أن مسائل الإجماع أكثر من عشرين ألف مسألة.
وهذا العدد والله أعلم ليس غريباً، لا أعتقد أن مسائل الإجماع تصل إليه فعلاً لكن من المؤكد أن المسائل المجمع عليها كثيرة جداً.
لكن من شأن الناس العناية بمسائل الخلاف أكثر من مسائل الإجماع، أرأيت هذه الأرتال من السيارات بعضها تلو بعض لا يلتفت إليها أحد، فإذا حدث تصادم تجمهر الناس واحتشدوا!! ولذلك كان من الأساليب التعليمية المفيدة البدء بالمتفق عليه ثم الانتقال للمختلف فيه إذا تيسر ذلك.
فإذا أردت البحث في الماء ونجاسته، تبدأ بتقرير أن ما تغير بالنجاسة لونه أو طعمه أو ريحه، أي: بنجاسة تحدث فيه فهو نجس باتفاق العلماء.
ثم تقرير أن المياه الكثيرة الغزيرة لا تؤثر فيها النجاسة إذا لم تغيرها.
ثم تنتقل إلى ذكر المسألة المختلف فيها وهي مسألة الماء القليل الذي وقعت فيه نجاسة ولم تغيره.. وهكذا..
ثم إن من الخلاف خلاف لا يعتد به، ولا يلتفت إليه، لشذوذه ومخالفته النص والإجماع السابق، وفي الأقوال المروية من ذلك شيء كثير:
وليس كل خلاف جاء معتبراً
إلا خلاف له حظ من النظر
ولعل من أبلغ الشذوذات التي وقفت عليها ما ذكره بعض المصنفين كالقسطلاني وغيره أن أبا الخطاب ابن دحية أفتى للملك الكامل حين سأله عن حكم صلاة المغرب في السفر فأفتاه بجواز قصرها إلى ركعتين، وروى له في ذلك حديثاً موضوعاً، بل قيل إن ابن دحية هو واضع هذا الحديث ومختلقه وقد رمى مع غزارة علمه وكثرة حفظه بالمجازفة في النقل وذكر أشياء لا حقيقة لها!
وهذا القول مما يعلم بطلانه بالضرورة قطعياً التي لا يرتاب فيها مسلم، إذ مقادير الصلوات مما توفر فيه الإجماع القولي والفعلي المطلق من عهد النبوة إلى يوم الناس هذا.
وأذكر حين زرنا "أندونيسيا" في رحلة دعوية أن البعض هناك والناقمين على الشيخ الفاضل "إحسان إلهي ظهير" رحمه الله، يزعمون أنهم صلوا خلفه في مسجد في "سوربايا" صلاة المغرب فقصرها إلى ركعتين وقال: أنا مسافر!
وهذا من الكذب الغليظ الذي بلغ في نكارته حداً يمنع من رواجه حتى لدى أعداء الشيخ ومناوئيه، فنحمد الله أنهم لا يحسنون الكذب.
وهناك أقوال شاذة لكنها لا تصل ـ على كل حال ـ إلى هذه الدرجة الموغلة المخالفة للقطعي.. وحكم مخالفة القطعي معروف..
وهناك أقوال قديمة سادت ثم بادت، وجد من يقول بها في عصر من العصور، ثم ظهر من الأدلة الصحيحة وضرورات الواقع الشرعي ما يقضي بزوالها فزالت واندرست مثل ما نقل عن عثمان البيتي أنه يقول بجواز الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها.
ولقد حدث خلاف في العصر الأول على كتابة الحديث وتمسك قوم بمنع الكتابة محتجين بحديث "لا تكتبوا عني شيئاً غير القرآن، ومن كتب عني شيئاً غير القرآن فليمحه" ونحوه.
وذهب آخرون إلى الكتابة لنصوص وأدلة معروفة.. ثم اتفق المسلمون على مشروعية كتابة الحديث والعلم واندرس القول بمنع ذلك.
ومثل ذلك أشياء كثيرة ذهل الناس منها أول الأمر واستغربوها وتمسكوا في بعض الظواهر في إنكارها ثم استبان لهم الأمر، واستقر القول الفصل بلا نكير.
ومع الخلاف، فالخلاف شأن العلماء ولا دخل للعامة والمتطفلين به، والعلماء يديرون الأمور بينهم على ما تقتضيه المصلحة ويتشاورون ويتراجعون ويتفقون أحياناً ويختلفون أحياناً، فاتفاقهم حجة، واختلافهم رحمة، اللهم إلا اختلاف يكون باعثه الهوى والغرض، فهذا ولا شك شر وعذاب.
وينبغي للعامة أن ينصرفوا إلى معرفة كيفية العبادة من صلاة وصيام وزكاة وحج ونحوها، وما هو حكم الله ورسوله في أمورهم التي يتعاطونها ويديرونها بينهم، وكيف يتوصلون إليه ويدعون ما سوى ذلك لأهله•
وقديماً قيل يخرب الأبدان نصف طبيب، ويخرب الأديان نصف عالم.

بقلم
الشيخ سلمان بن فهد العودة

مجلة الدعوة العدد (1907 ) .
30 جمادى الآخرة 1424هـ ـ
28 اغسطس2003م .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-09-2005, 05:12 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( معالج متمرس ) ، فقط أحب أن أبين مسألة في غاية الأهمية ، وهو أن العامي ( أهل القبلة ) مقلد لشيخه ، فالبعض يقلد الشيخ ابن باز - رحمه الله - والبعض الآخر يقلد الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - ، ومنهم من يقلد الشيخ الألباني - رحمه الله - ، وهكذا ، أما طالب العلم فهو مطالب بدراسة المسألة دراسة علمية شرعية للوقوف على ما يترجح له فيها ، وبالعموم نقول :

( ما اتفقنا عليه فلنعمل سوياً عليه ، وما اختلفنا في في الأمور الاجتهادية فليعذر بعضنا بعضاً )

مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:15 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.