موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 02:39 AM   #1
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && حث النساء على تعلم الرقية وتعليمها-الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني &&) !!!



قال الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني حول حديث ( ارقيه ، و علميها حفصة ، كما علمتيها الكتاب ، و في رواية الكتابة ) في كتابه " السلسلة الصحيحة " ( 1 / 289 ) :



أخرجه الحاكم ( 4 / 56 - 57 ) من طريق إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان حدثنا إسماعيل بن محمد بن سعد أن أبا بكر بن سليمان بن أبي حثمة القرشي حدثه أن رجلا من الأنصار خرجت به نملة ، فدل أن الشفاء بنت عبد الله ترقي من النملة ، فجاءها فسألها أن ترقيه ، فقالت : و الله ما رقيت منذ أسلمت ، فذهب الأنصاري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بالذي قالت الشفاء ، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الشفاء ، فقال اعرضي علي ، فعرضتها عليه فقال : فذكر الحديث و قال : " صحيح على شرط الشيخين " و وافقه الذهبي .



قلت : و قد تابع إبراهيم بن سعد عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز ، و لكنه خالفه في السند و المتن .



أما السند فقال : عن صالح بن كيسان عن أبي بكر بن عبد الرحمن ابن سليمان بن أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله . فأسقط منه إسماعيل بن محمد بن سعد .



و أما المتن فرواه بلفظ :


" دخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم و أنا عند حفصة ، فقال لي : ألا تعلمين هذه رقية النملة ، كما علمتها الكتابة ؟ " .


فلم يذكر فيه عرضها الرقية عليه صلى الله عليه وسلم وأمره إياها بالرقية ، وستعلم أهمية ذلك في فهم الحديث على الوجه الصحيح قريبا إن شاء الله تعالى .



أخرجه أحمد ( 6 / 372 ) و أبو داود ( 2 / 154 ) و الطحاوي في " شرح معاني الآثار " ( 2 / 388 ) و النسائي أيضا كما في " الفتاوي الحديثية " للسخاوي ( 81 / 2 ) و " نيل الأوطار " للشوكاني ( 8 / 176 ) .



و الرواية الأولى أصح لوجهين :


الأول : أن إبراهيم بن سعد أحفظ من مخالفه عبد العزيز بن عمر .


فإنهما وإن كان الشيخان قد احتجا بهما كليهما ، فإن الأول قال فيه الحافظ في " التقريب " : " ثقة حجة : تكلم فيه بلا قادح " .
وأما الآخر ، فقال فيه : " صدوق يخطىء " ، ولهذا أورده الذهبي في " الميزان " وفي " الضعفاء " ، ولم يورد الأول .



الثاني : أن إبراهيم معه زيادة في السند والمتن ، وزيادة الثقة مقبولة كما هو معروف .


وقد تابعه في الجملة محمد بن المنكدر عن أبي بكر بن سليمان به مختصرا لكنه خالفه في إسناده فقال :


" عن حفصة أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها ، و عندها امرأة يقال لها شفاء ترقي من النملة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : علميها حفصة " .



فجعل الحديث من مسند حفصة لا الشفاء . أخرجه أحمد ( 6 / 286 ) والطحاوي والحاكم ( 4 / 414 ) وأبو نعيم في " الطب " ( 2 / 28 / 2 ) عن سفيان عن ابن المنكدر .



وقال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و وافقه الذهبي .



قلت : وهو كما قالا أيضا ، والخلاف المذكور لا يضر إن شاء الله تعالى ، لأن من الممكن أن تكون حفصة حدثت به كما حدثت به الشفاء ، فإن القصة وقعت بحضورهما ثم رواه أبو بكر بن سليمان تارة عن هذه ، وتارة عن هذه ، لكن ذكر السخاوي أنه اختلف على سفيان في وصله ، وإرساله .



قلت : وهذا لا يضر أيضا ، فقد رواه عنه موصولا كما أوردناه جماعة من الثقات عند الحاكم ، وغيرهم عند غيره فلا عبرة بمخالفة من خالفهم .



وتابعه أيضا كريب بن سليمان الكندي قال :


" أخذ بيدي علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم حتى انطلق بي إلى رجل من قريش أحد بني زهرة يقال له : ابن أبي حثمة ، و هو يصلي قريبا منه ، حتى فرغ ابن أبي حثمة من صلاته ، ثم أقبل علينا بوجهه ، فقال له علي بن الحسين : الحديث الذي ذكرت عن أمك في شأن الرقية ؟ فقال : نعم : حدثتني أمي أنها كانت ترقي برقية في الجاهلية فلما أن جاء الإسلام قالت : لا أرقي حتى أستأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي " أرقي ما لم يكن شرك بالله عز و جل " .



أخرجه ابن حبان ( 1414 ) و الحاكم ( 4 / 57 ) من طريق الجراح بن الضحاك الكندي عن كريب به . وعلقه ابن منده من هذا الوجه . وكريب هذا أورده ابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل " ( 3 / 2 / 169 ) لكنه سمى أباه سليما ، ولم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا .



ثم رواه الحاكم وابن منده في " المعرفة " ( 2 / 332 / 1 ) من طريق عثمان ابن عمر بن عثمان بن سليمان بن أبي حثمة القرشي العدوي حدثني أبي عن جدي عثمان بن سليمان عن أبيه عن أمه الشفاء بنت عبد الله أنها كانت ترقي برقى الجاهلية ، وأنها لما هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم قدمت عليه فقالت : يا رسول الله إني كنت أرقي برقى في الجاهلية ، فقد رأيت أن أعرضها عليك ، فقال : اعرضيها فعرضتها عليه ، وكانت منها رقية النملة ، فقال ارقي بها و علميها حفصة : بسم الله ، صلوب ، حين يعود من أفواهها ، و لا تضر أحدا ، اللهم اكشف البأس ، رب الناس ، قال : ترقي بها على عود كركم سبع مرات ، و تضعه مكانا نظيفا ، ثم تدلكه على حجر ، و تطليه على النملة . سكت عليه الحاكم . وقال الذهبي : " سئل ابن معين عن عثمان فلم يعرفه " . يعني عثمان بن عمر ، و قال ابن عدي : " مجهول " .



قلت : وهذه الطريق مع ضعفها وكذا التي قبلها ، فلا بأس بهما في المتابعات .







غريب الحديث



( نملة ) هي هنا قروح تخرج في الجنب .


( رقية النملة ) قال الشوكاني في تفسيرها :


" هي كلام كانت نساء العرب تستعمله ، يعلم كل من سمعه أنه كلام لا يضر و لا ينفع ، ورقية النملة التي كانت تعرف بينهن أن يقال للعروس تحتفل وتختضب ، وتكتحل ، وكل شيء يفتعل ، غير أن لا تعصي الرجل " .



كذا قال ، و لا أدري ما مستنده في ذلك ، و لاسيما وقد بني عليه قوله الآتي تعليقا على قوله صلى الله عليه وسلم : " ألا تعلمين هذه ... " :


" فأراد صلى الله عليه وسلم بهذا المقال تأنيب حفصة والتأديب لها تعريضا ، لأنه ألقى إليها سرا فأفشته على ما شهد به التنزيل في قوله تعالى ( و إذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا ) الآية " .



وليت شعري ما علاقة الحديث بالتأنيب لإفشاء السر، وهو يقول :" كما علمتها الكتاب " ، فهل يصح تشبيه تعليم رقية لا فائدة منها بتعليم الكتابة ؟ !
وأيضا فالحديث صريح في أمره صلى الله عليه وسلم للشفاء بترقية الرجل الأنصاري من النملة وأمره إياها بأن تعلمها لحفصة ، فهل يعقل بأن يأمر صلى الله عليه وسلم بهذه الترقية لو كان باللفظ الذي ذكره الشوكاني بدون أي سند وهو بلا شك كما قال كلام لا يضر و لا ينفع ، فالنبي صلى الله عليه وسلم أسمى من أن يأمر بمثل هذه الترقية ، ولئن كان لفظ رواية أبي داود يحتمل تأويل الحديث على التأنيب المزعوم ، فإن لفظ الحاكم هذا الذي صدرنا به هذا البحث لا يحتمله إطلاقا ، بل هو دليل صريح على بطلان ذلك التأويل بطلانا بينا كما هو ظاهر لا يخفى ، وكأنه لذلك صدر ابن الأثير في " النهاية " تفسير الشوكاني المذكور لـ ( رقية النملة ) و عنه نقله الشوكاني ، صدره بقوله " قيل " مشيرا بذلك إلى ضعف ذلك التفسير وما بناه عليه من تأويل قوله " ألا تعلمين ... " !

( كركم ) هو الزعفران ، و قيل العصفر ، و قيل شجر كالورس ، و هو فارسي معرب .

( صلوب ) كذا و لم أعرف له معنى ، ولعله - إن سلم من التحريف - لفظ عبري . والله أعلم .



http://www.alalbany.net/misc039.php


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 08:11 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القدير ( مسك الختام ) ، وجزاك الله كل خير ، والذي نفسي بيده عندما كتبت موضوع :

( && حكم رقية المرأة للنساء && )


غاب عني هذا الحديث ، على العموم من التزمت من الأخوات بالضوابط الشرعية فنعما بها ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 02:20 PM   #3
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شيخي الفاضل : أبو البراء
وفيك بارك الله وجزاك خير الجزاء ...

وكما قيل : رُبّ رمية من غير رامٍ
فما نحن إلا عيال على هذه البحوث والمقالات ...
أما انت شيخي الفاضل فاسأل الله أن يزيدك رفعة وعلما وفهما وفقها ...
وكل من قال آمين .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 04:01 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( مسك الختام ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 04:59 PM   #5
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

بارك الله فيك أخيتي مسك الختام
على النقل الطيب والمفيد......
وبارك الله في الشيخ على موضوعه القيم.

ولكن هل تستطيع المرأة أن تكون راقية شرعية دون التعرض للأذى من الجن؟

وكيف تستطيع التوفيق بين الرأيين:

6- ضعف المرأة وتعرضها لما تتعرض له النساء من أحكام الحيض والنفاس ، وهذا يجعلها عرضة لتسلط الشيطان وإيذائه-وقد يقود ذلك لتعرضها لإيذاء شديد تكون له عواقب وخيمة لا تستطيع الصبر عليها أو تحملها .

وأن قراءة الأذكار في الصباح والمساءفي تلك الفترة "تحمي" أيضاً من إيذاء الجن" إذا وفقت في التعبير"

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-03-2009, 05:25 PM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( عطر الجنة ) ، لو قرأت الموضوع بتأمل وتمعن لوقفت على الاجابة ، ضعف المرأة قد يؤدي بها أن تكون أدارة من أدوات الشيطان بسبب كافة الاعتبارات المذكورة ، علماً بأن الذكر والدعاء يحتاج إلى اليقين والاخلاص وهذا لن يكون في حقها بسبب الاعتبارات المذكورة من خلال الرابط 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2009, 04:02 AM   #8
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

عطر الجنة ... وفيك بارك الله ...
شاكرة لك مرورك وتواصلك ... وصلك الله بحبل مودته ... آمين .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2009, 07:51 AM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-04-2009, 10:07 PM   #10
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطر الجنة
   بارك الله فيك أخيتي مسك الختام
على النقل الطيب والمفيد......
وبارك الله في الشيخ على موضوعه القيم.

ولكن هل تستطيع المرأة أن تكون راقية شرعية دون التعرض للأذى من الجن؟

وكيف تستطيع التوفيق بين الرأيين:

6- ضعف المرأة وتعرضها لما تتعرض له النساء من أحكام الحيض والنفاس ، وهذا يجعلها عرضة لتسلط الشيطان وإيذائه-وقد يقود ذلك لتعرضها لإيذاء شديد تكون له عواقب وخيمة لا تستطيع الصبر عليها أو تحملها .

وأن قراءة الأذكار في الصباح والمساءفي تلك الفترة "تحمي" أيضاً من إيذاء الجن" إذا وفقت في التعبير"

إسمحي لي أختي الكريمة أن أرد عن تساؤلاتك الطيبة بتساؤلات أخرى
و لو أنه لا يرد على السؤال بسؤال و لمكن أحيانا نستخدم ذلك لتبين المقصد ليس إلا

سؤالك رعاك الله و صانك

((ولكن هل تستطيع المرأة أن تكون راقية شرعية دون التعرض للأذى من الجن؟))

و سؤالي هل يمنع تعرض المرأة للأذى من قبل الجن إن لم تكن راقية ؟
كيف و نحن نجد أن معظم الإصابات عند النساء و هن غير راقيات

ثم إن مشيئة الله التي إقتضت بأن يعترض المرأة ما يعترض بنات جنسها لا يمكنها أبدا أن تكون سببا و لا بابا مشرعا يدخل منه تسلط الشياطين عليها إن كانت معالجة أو غير ذلك
المقياس الحقيقي و المحك الصادق هو تحص المرأة في كل الأوقات و قبله ثقتها و يقينها بربها

لا ننكر أبدا أنك إن حاربت عدوا مهما كان فإنه يسعى جاهدا ليرد عليك بكل الوسائل و لا يستوي في تلك الحرب من يخوضها ممن يتفرج عليها
حتى المريض عندما يقاوم يجد ردات فعل و مقاومة من العارض قد تكون أعنف ليتوقف عن مسيرته في العلاج
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:18 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.