موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الأخوات المسلمات ( للنساء فقط )

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-02-2009, 10:20 PM   #1
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي لكِ أنتِ لأنكِ غــــالية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة ورسالة

( كتيب لأنكِ غالية )

كتيب جديد

للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

الكتيب عبارة عن تسعة عشر رسالة منوعة سأكتب لكم كل فترة رسالة لعل الله أن ينفع بها وأرجو منكم نشرها في

جميع المنتديات لتعم الفائدة .

منقول







الرسالة الأولى من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( المرأة الصالحة ))



يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( تُنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك) رواه البخاري .

ويقول عليه الصلاة والسلام ( الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة ) رواه مسلم .

يقول أحد معلمي القران في أحد المساجد أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة فقلت له : هل تحفظ شيئاً من القرآن ؟ فقال: نعم

فقلت له : اقرأ من جزء عم فقرأ فقلت : هل تحفظ سورة تبارك ؟ فقال : نعم ، فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه

فسألته عن سورة النحل ؟ فإذا به يحفظها فزاد عجبي فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت : هل تحفظ البقرة ؟ فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ

فقلت : يابني هل تحفظ القرآن ؟ فقال : نعم سبحان الله وما شاء الله تبارك الله

طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره وأنا في غاية التعجب كيف يمكن أن يكون ذلك الأب فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة

فبادرني قائلاً : أعلم أنك متعجب من أنني والده ولكن سأقطع حيرتك إن وراء هذا الولد امرأه بألف رجل وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن

وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم ، فتعجبت وقلت : كيف ذلك

فقال لي ان أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القران وتشجعهم على ذلك

وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الأسبوع وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة

وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها

وهي التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم باختيارها زوجة من دون النساء وترك ذات المال والجمال والحسب ، فصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام

فهنيئاً لها حيث أمّنت مستقبل أطفالها بأن يأتي القرآن شفيعاً لهم يوم القيامة

قال صلى الله عليه وسلم ( يقال لصاحب القرآن يوم القيامة اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها ) رواه ابن حبان .

فتخيلي تلك الغالية وهي واقفة يوم المحشر وتنظر إلى أبنائها وهم يرتقون أمامها وإذا بهم قد ارتفعوا إلى أعلى منزلة ثم جيء بتاج الوقار ورفع على رأسها الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها

فماذا سيفعل بأبنائنا إذا قيل لهم اقرؤوا ؟ إلى أين سيصلون ؟ وهل ستوضع لنا التيجان ؟ إذا نصبت الموازين

كم في ميزان أبنائك من أغنية وكم من صورة خليعة وكم من بلوتوث فاضح بل كم من عباءة فاتنة كل هذا سيكون في ميزان آبائهم وأمهاتهم

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع فمسؤول عن رعيته فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) رواه البخاري

فالله ما أعطانا الذرية حتى نكثر من يعصيه ولكن ليزداد الشاكرون الذاكرون فهل أبنائنا منهم فمن الآن ابدأي ببرنامج هادف مع أبنائك أو أخواتك ولتكن هذه الأحرف والآيات في ميزانك صفقة لن تندمي معها أبداً .

(انتهت الرسالة الأولى)

الرجاء من الأخوات نشر الموضوع في جميع المنتديات لتعم الفائدة

قال صلى الله عليه وسلم ( الدال على الخير كفاعله )

منقــول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-02-2009, 10:23 PM   #2
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة الثانية من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( الستر والعفاف ))



الله جل جلاله لا يبدل قوله ولا يغير حكمه مهما كان فشرعه ثابت وحكمه واضح لمن طلب الحق صادقاً من قلبه

أما من اتبع الهوى فهذا وضعه مختلف وحكمه إلى الله

قال تعالى {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً **الكهف28

والواقع أكبر شاهد على هذا فانظروا إلى البلدان الإسلامية التي ضيعت الحجاب حيث بدأت بكشف الوجه فقط كيف حال نسائها اليوم ؟

انفرطت القضية وضاع الدين كشف الوجه ثم شيء من الشعر ثم سقط غطاء الشعر ثم سقط الجلباب ثم ضاقت الملابس ثم قصرت ثم لبس البنطال فأصبحن كاسيات عاريات

قال تعالى {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ **البقرة214

فهذا خطاب لأصحاب العقول الواعية التي يهمها مستقبلها فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض

فكيف ندخل الجنة ونحن لم ننظر في الذين خلوا من قبلنا من الثابتين والثابتات الذين زكاهم رب البريات فانظري إلى أخلاقهن واسمعي أخبارهن

فهاهي امرأة لا شك أنكِ تحبينها ومن أعماق قلبك تجلينها كيف لا وهي ابنة أحب الخلق صلى الله عليه وسلم إنها الزهراء فاطمة رضي الله عنها

أريدك يا غالية وأنتِ تقرئين هذه السطور أن تستشعري الموقف وكأنك تسمعين كلامها وتحسين بإحساسها

لما كانت جالسة رضي الله عنها مع أسماء بنت عميس وكانت أسماء مسترسلة في حديثها لفاطمة وتقول : كنا في الحبشة وحصل لنا كذا وكذا

وبينما هي كذلك إذ نظرت إلى فاطمة رضي الله عنها سارحة الذهن شاردة البال فسألتها قائلة : يا فاطمة مالي أحدثك فلا تسمعي إلي ؟

فإذا بالغالية ترد وتلقي بالدرر التي لا يدركها إلا من اختصه الله بنفس تلك المشاعر قالت : عذراً يا أسماء لكني كنت أفكر

ما الذي تظنين أنه أشغل فكرها ؟ هل هو الفستان الذي ستلبسه في إحدى المناسبات ؟ أم تفكر بالتسريحة و المكياج ؟

قالت : يا أسماء إني أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت والله إني لأستحي أن أخرج عند الرجال في وضح النهار ليس علي إلا كفن

سبحان الله تستحي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب ما الذي سيظهر منها ؟

ومن الذين سوف يحملونها ؟ وهل هو موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟ فهي ليست في سوق أو حديقة أو منتزه بل في موقف حزن

فقالت لها أسماء : ألا أصنع لكِ شيئاً رأيته في الحبشة نضع أعمدة على أركان النعش حتى يرتفع الغطاء على الأعمدة فلا يبين أي شيء

فردت فاطمة قائلة : اللهم أسترها كما سترتني لله درها تستحي وهي ميتة فما بال الأحياء لا يستحون ؟

فلو مرت فاطمة رضي الله عنها وأرضاها في أسواقنا اليوم ورأت من مات حياؤها فخصّرت العباءة ولونت أطرافها وتكسرت في مشيتها وعلت ضحكاتها وفاحت رائحة عطرها

فماذا ستقول رضي الله عنها ؟ بل أين من تقول للمحتشمات إنهن معقدات فهل فاطمة معقدة ؟ إذا كانت معقدة فهنيئاً للمعقدات

لأن الله سبحانه وتعالى قد أرسل ملكاً من الملائكة لمحمد صلى الله عليه وسلم برسالة عظيمة تهز الجبال الراسيات وبشارة من أعظم البشارات

يقول فيها سبحانه " بشر فاطمة أني كتبتها هي سيدة نساء أهل الجنة "

الله أكبر سيدة نساء أهل الجنة ما الذي أوصلها لهذه المنزلة ؟

قال عليه الصلاة والسلام ( الحياء لا يأتي إلا بخير ) رواه البخاري .

فماذا عنك أخيه هل أنتِ من نساء أهل الجنة أم لا ؟

انظري إلى نفسك قليلاً وفكري في حالك هل قدرك عال عند الله سبحانه كفاطمة رضي الله عنها ؟ أم أنه كالممثلات والمطربات

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من تشبه بقوم فهو منهم ) رواه أبي داود .





(انتهت الرسالة الثانية)

الرجاء من الأخوات نشر الموضوع في جميع المنتديات لتعم الفائدة

قال صلى الله عليه وسلم ( الدال على الخير كفاعله )


منقول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-02-2009, 10:27 PM   #3
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة الثالثة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( النوافل ))



يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى) رواه مسلم

هل تعرفين ما معنى ( سلامى ) أي كل مفصل حركه لكِ الله عليه صدقة في كل يوم فيا ترى هل قابلنا هذا الفضل الكبير بهذا العمل اليسير ؟

في أحد ممرات المستشفى رأيت شاباً في السابعة والعشرين من عمره على ذاك الكرسي المتحرك

لحظة رآني استبشر وفرح لأنه لا يستطيع أن يذهب هنا وهناك مثلي ومثلك فتراه يفرح إذا رأى إنساناً يمر بجانبه وأفضل نزهة له أن يبقى في ممرات المستشفى

حين رآني قال لي ممكن دقيقة ؟ فحينما أتيت بجانبه قال لي : الله يعافيك أبطلب منك خدمة ممكن تذهب بي إلى دورة المياه

وعندما وصلنا إلى دورة المياه رفع رأسه وإذا بالعيون تلمع قال لي : ممكن تدخلني الحمام

وعندما أدخلته فإذا بالرأس يطأطئ والدموع تذرف لعلة كان يتذكر عندما كان يمشي ولا يحتاج لأحد أن يدفعه

ثم قال لي ممكن أن تضعني على الكرسي وتنزع ملابسي بدون أن تنظر الله يجزاك خير

انظر إلى هذا المشوار كم أقضيه أنا وأنت في اليوم من مرة من فتح لك الباب ؟ من نزع ملابسك ؟

هل في يوم من الأيام عندما خرجت من دورة المياه استشعرت هذه النعمة الذي حُرم منها الكثير ؟ ثم ارتفعت بقلبك إلى المنان وقلت اللهم لك الحمد أن فضلتني على كثير من العالمين

قال تعالى {وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ **النمل73

فلله درها تلك الكريمة التي استشعرت عظيم نعمه سبحانه عليها فقابلت هذه النعم بالشكر والعرفان وتقربت بالنوافل إلى الكريم المنان

فتجدها تارة في ظلمة الأسحار تناجي الحليم الغفار وتارة يراها ربها ساجدة بالضحى صائمة بالنهار

قال عليه الصلاة والسلام ( إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته ) رواه البخاري

وفي إحدى الغرف وجدت شاباً عمره 28 سنة أصيب بجلطة في المخ فأصبح لا يعي بما يقول لا يذكر إلا آية أو حديثاً عن الرسول صلى الله عليه وسلم

أتيت عنده فنظرت في وجهه فإذا فيه نور فأحببت أن أذكره بالله عز وجل

فقلت له قال تعالى {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ *الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ**البقرة155 /156

فنظر إلي ثم أخذ ينظر يمنة ويسرة ويشير إلى الأجهزة والطاقم الطبي ويقول : والله ما أنتم إلا أسباب

ثم نظر إلى السماء واستشعر عظمة الجبار والدموع تذرف ثم روى حديثاً عن أحمد

ثم رفع يده وهو يبتسم ويقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله ثم مات

قال تعالى {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ **الزمر30

ولكن بمَ ختمت الصحيفة ؟ ختمت بلا إلـــــــــه إلا الله

فبماذا ستختم صحائفنا ؟ من عاش على شيء مات عليه

يقول رسولنا عليه الصلاة والسلام ( يبعث كل عبد على ما مات عليه) رواه مسلم .




(انتهت الرسالة الثالثة)

الرجاء من الأخوات نشر الموضوع في جميع المنتديات لتعم الفائدة

قال صلى الله عليه وسلم ( الدال على الخير كفاعله )

منقـــول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 11:42 AM   #4
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة الرابعة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( الدعوة إلى الله ))

أيتها الغالية : أن من أعظم ما يقرب إلى الله سبحانه هو الدعوة لدينه

قال تعالى ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

وهاهو القرآن يحاكي مشاعرنا بقصة ذلك الهدهد يوم صال وجال وسافر وسعى وتكلم مع سليمان عليه السلام غيرة على هذا الدين

هذا الطائر لم يعده ربه بجنه ولم يكتب له حسنة

فماذا فعلتِ وفعلنا لهذا الدين ؟ وقد وعدنا ربنا بذلك الأجر العظيم


( فتأملي هذين المشهدين )

تقول إحدى قريباتي عن مشغل نسائي بالرياض به عاملات نصرانيات :

إنه عندما زارته إحدى الغيورات الحاملات هم هذا الدين أبت عليها نفسها أن تخرج كما دخلت دون أن تنصر هذا الدين

قال تعالى ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )

فدعت العاملات وتواصلت معهن بالأشرطة والكتيبات حتى من الله عليها بفرحة خيرٍ من الدنيا وما فيها وخيرٍ لها من حمر النعم

وها قد بزغ النور ونطقن بالشهادة وأضاءت القلوب وانشرحت الصدور

وهنا تقع المفاجأة من صاحبة المشغل ! ما تظنين أنها قد فعلت ؟

هل استبشرت و احتفلت ؟ هل حمدت ربها وكبرت ؟

لا والله بل ضجرت وزمجرت وتأففت وصرخت عليهن واتهمتهن بأنهن ما أسلمن إلا لتضييع الأوقات بحجة أداء الصلاة !

قال تعالى ( أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ* الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ )

( فواحدة تنصر هذا الدين والأخرى تخذل دين رب العالمين )

وفي واقعة أخرى عندنا بالمستشفى في إحدى دورات التمريض كانت هناك ممرضة استرالية كافرة وكانت بجانبها إحدى الممرضات المسلمات فدار بينهما حديث

فقامت تلك الممرضة المسلمة بإخراج صورة من محفظتها لشاب قائلة : هذه صورة صديقي !

تريد أن تريها ما وصلت إليه من الحضارة ( إي حضارة في الدعارة ) !

فنظرت إليها تلك الكافرة نظرة استحقار ثم قالت : هذا هو الإسلام الذي تتحدثون عنه وتقولون إنه يحرم فعلكِ هذا ؟

إذا كنتم غير مقتنعين بدينكم فلمَ تدعوننا إليه وتعطونا الأشرطة والكتيبات !

إذاً أبقى على ديني أفضل من أن ألبس العباءة وأتحجب عن الرجال ثم أضحك على نفسي وأخرج مع صديق لي بالخفية

هاهن قد صدوا عن سبيل الله وتركن هذا الدين ولن يستقبلن بعد ذلك كتيبات ولا أشرطة بسبب تلك الفتاة وسوف يسألها الله عن ذلك

قال تعالى ( أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ* الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ )

فهذه رسالة إلى

كل امرأة ... إلى كل أم في بيتها ... إلى كل مديرة ... إلى كل معلمة ... نقول لها : متى وأين وكيف نصرتِ دين رب العالمين ؟

فإذا كانت دولة ( سبأ ) دخلت الدين بسبب طائر فكم دخل الدين بسببك ؟ بل كم تاب بسببك ؟ بعد هذه السنين كم في صحيفتك قبل أن تغادرين ؟

من الآن ابدئي واحملي معك أشرطة في كل مشوار وادعي إلى الحليم الغفار وكوني من الصفوة التي خصها الله سبحانه

وتعالى في قوله ( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) .


(انتهت الرسالة الرابعة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 11:51 AM   #5
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة الخامسة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( الحروق ))

لا تكاد تخلو صفحة من صفحات كتاب الله عز وجل إلا وورد فيها ذكر هذا الأمر

أمر عظيم جعلني أتساءل وأقول كيف يتحملها الرجال فضلاً عن النساء ؟

ألا وهي النار !!!

كيف لا ونحن نذكرها في كل صلاة ونستعيذ من شرها وأكثر الله سبحانه في كتابة من ذكرها

وأخبرنا نبينا عليه الصلاة والسلام عنها فقال ( ناركم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم قيل يا رسول الله إن كانت لكافية قال فضلت عليهن بتسعة وستين جزءا كلهن مثل حرها) رواه البخاري

ففي يوم من الأيام كنت مناوباً فجاءني اتصال يدعوني إلى وحدة الطوارئ

توجهت هناك مسرعاً فإذا بي أرى مشهداً ما رأيت مثله في حياتي فتاة في العشرين من عمرها كان لها معالم في وجهها مثل ما لي ولك

أما الآن فالأنف ذاب حتى التصق بخدها الأيسر أرى لسانها مع فتحت الأنف ، العين اليمنى فضخت حتى التصق الجفن الأعلى مع الأسفل ، الأذن لم يبق فيها إلا قطعة صغيرة بمقدار رأس الأصبع

قد تكشف الجلد في الجهة الأمامية من الرأس ، إحدى يديها أكلتها النار حتى انقطعت ، واليد الأخرى أكلت النار جلدها ثم أكلت اللحم وقطعت الشرايين وأكلت الأعصاب حتى لم يبق سوى عصب واحد فقطعت اليد الأخرى

منظر مريع !!!

هذه نار الدنيا فكيف بنار الآخرة ؟ التي صورها لنا إبليس وكأنها لعب وقال : أنت مسلمة سوف تدخلين قليلاً ثم تخرجين

وكذلك أقنع الكثيرات وأغرقهن في الشهوات فتسابقن يلهثن خلف الملهيات والمنكرات لأنه وعدهن أنه بعد أن تمتلئ الصفحات بالمعاصي في هذه الحياة سيكون القبر روضة وبعدها ينتهي الأمر إلى أعالي الجنات هذا كلام إبليس ووعوده

فما رأيك يا غالية لو قرأنا ما قاله من لا يخلف الميعاد ومن هو عالم بالخفيات

لما تكلم عن إبليس فقال ( لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا )
فتأملي في هذه الآيات كيف ذكر رب البريات أن هذا الشيطان اللعين قد أخذ العهد على نفسه أن يضل عباد الله بطرق عديدة ومنها تغيير خلق الله وها قد رأينا في هذا الزمان من نجح الشيطان في إغوائهن بتغيير خلق الله بنمص ووشم وغيره مما حرم الله

قال تعالى ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

فهل أنت ممن وعدهم الشيطان ؟ فانظري في نفسك ؟ وانظري إلى هذه الصور لنار الدنيا كيف فعلت في ثواني معدودة فكيف بنار الآخرة

قال تعالى ( قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونًَ).


(انتهت الرسالة الخامسة)
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 11:54 AM   #6
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة السادسة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( أمراض القلوب ))

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( الحلال بين والحرام بين وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس فمن اتقي المشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات كراع يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه ألا وإن لكل ملك حمى ألا إن حمى الله في أرضه محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ) رواه البخاري

ألا إن أعظم أمراض القلوب هو ضعف الإيمان

يقول أحد الزملاء في المستشفى إنه في يوم من الأيام كان يعاكس النساء ويؤذي محارم الله فتم حجزه في أحد مراكز الشرطة

وكان بجانبه رجل تم حجزه لنفس المشكلة فتبادل وإياه أطراف الحديث

فقال له ذلك الرجل ( يا أخي والله العظيم أن هؤلاء الناس امتحنونا ما هذا التعقيد والله العظيم إن الواحد يفكر بجد أنه يتنصر )

فمريض القلب هذا يريد أن يتنازل عن دينه من أجل معصية منع منها

قال تعالى ( يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )

ومن أمراض القلوب ضعف الشخصية واتباع الهوى

ففي يوم من الأيام وفي أحد ممرات المستشفى كنت واقفاً أتكلم مع رجل الأمن لحظات وأنا أتبادل معه الحديث

فإذا بامرأة تأتي عباءتها تشكو إليها تحتاج إلى عباءة أخرى ( عباءة مزركشة ... عباءة فاتنة )

مرت من عندنا والتقطت أنفاسها ثم قالت لرجل الأمن : لو سمحت تعال ساعدني فيه واحد قليل حيا يتعرض لي ويتكلم علي

نظر إليها رجل الأمن وهي في عباءتها المزركشة التي تضم ألواناً عديدة وحروفاً وأسماء نقشت عليها

فقال لها : لو احترمت نفسك لاحترمك الآخرون

فقالت: ماذا تقصد أنني ما احترمت نفسي ؟

فقال: لا والله بهذه العباءة لم تحترمي نفسك

فانفجرت كالطفل وقالت يعني الناس يقاسون بعباءاتهم ؟

فقلت لها : لو أنك تسترتِ يا أختي لم يتعرض لكِ أحد أنتِ التي أعطيتهم الضوء الأخضر بهذه العباءة

فقالت لماذا أنتم هكذا ؟ أعرف من صاحباتي من إذا أرادت أن تخرج مع صديقها وضعت عباءتها على الرأس

فقلت لها : إذاً يلبسون العباءة على الرأس ليظن الناس أنهن محترمات

حمداً لله أنتِ اعترفتِ بنفسك أن من أرادت أن يحترمها الناس تحشمت

قال تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا )

أخيتي إني سائلك أسئلة اطرحيها على نفسك ؟


هل تحسين أن هذه العباءة تجلب الأنظار ؟
إذاً ليست حجاباً لأن الحجاب شرع ليحجب الأنظار لا ليجلبها !

هل تحسين أن هذه العباءة تزيد من احترامك عند الناس ؟إذا قلت نعم فأقول لك عذراً ما صدقت فالفساق قبل المستقيمين يقولون : إن أصحاب هذه العباءات هن من أردن أن ينتهك عرضهن فلا نحترمهن أما تلك التي احترمت نفسها ووضعت عباءتها على رأسها ولبست قفازاتها وشراباتها فهي تجبر الجميع على احترامها

هل تحسين بدون هذه العباءة المخصرة أو التي على الكتف أنك لا شيء ؟
إذاً اسمحي لي أن أقول لك لا شخصية عندك ولا ذات قيمتك بتلك العباه

قال تعالى ( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ )



(انتهت الرسالة السادســة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 11:59 AM   #7
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة السابعة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد


(( وهم الحب ))


يقول الله سبحانه وتعالى ( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )

وها نحن نرى الكثير قد غرقوا في وهم الحب الزائف فانظري لمن هم حولك فهذه قد تعلق قلبها بشاب وأخرى قد أعجبت بفتاة

فانظري من الذي امتلك قلبك ؟ واعلمي رحمك الله أنه يحشر المرء مع من أحب

فهذا شاب وتلك فتاة تواعدا على معصية الله على مسمع ومرأى من الله فركبت معه في سيارته ضاحكة لاهية ولكنها كانت حذرة خوفاً من الناس أما رب الناس فكانت منه في أمان !

وبعد أن أقنعها بأنه قد شغف قلبه بحبها وقد ساعده في ذلك ثالثهما الشيطان

ثم أخذ يقنعها أن السيارة لا تصلح للقاء لأن الناس حولنا وبعد الخوف والتردد والإلحاح وافقت بشرط أن يذهبا إلى مكان آمن لأنها كانت تحس بخوف

تريد مكاناً آمناً لا يراهما فيه الناس

فاستغل تلك المبادرة فقال مستهتراً متظاهراً بثقته : مكان لا يرانا فيه الناس والله لآخذك إلى مكان ( ثم تبرأ منه لسانه ) فقال : مكان الله لا يرانا فيه

قال تعالى ( وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ )
انظر وانظري إلى أين أوصله الشيطان رب كلمة يقولها المرء لا يلقي لها بالاً يكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه

فسمعه من ؟؟؟؟

سمعه الله جبار السموات والأرض الذي يراه الذي حرك قلبه وأجرى دمه

سمعه الجبار الذي خسف بقارون

سمعه الجبار الذي أغرق فرعون

فأطلق الجبار أوامره من فوق عرشه سبحانه

فإذا بمداهمة ليست كالمداهمات مداهمة تحركت من فوق السموات مداهمة لا تأخذ الأجساد بل تأخذ الأرواح

فلما استخفيا من الناس وأمنا من مكر الله وتوارت عنهما أعين الناس ظنا أن لا رقيب

قال تعالى ( وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ )

لما خلع ملابسه فإذا به يخر من طوله أوقف الله قلبه وعطل أركانه وأخرس لسانه فإذا به يخر منكباً على وجهه عليها

قامت تقلبه يمنه ويسرة تلمس نبضه تحس أنفاسه لا أنفاس ولا نبض !

فإذا بها كالمجنونة خرجت ونسيت نفسها عند الناس وهي تصرخ بعد أن مات

وهي تقول : ( يقول ما يشوفه أخذ روحه )

ولكن كيف وجد تلك النهاية ؟

بل كيف انتزعت الروح ؟

وكيف انتزعها ذلك الملك ؟

وعلى أي حال صعدت روحه إلى السماء ؟

بل ماذا حكم عليه رب الأرض والسماء ؟

وكيف قابله منكر ونكير ؟

وكيف حاله الآن وقد سالت العيون على الخدود ؟

بل كيف به وقد عاث في أنفه وبطنه الدود ؟

وكيف سيقف مع هذه الخاتمة ؟

كيف وقفته أمام الجبار ذي البطش الشديد ؟

قال تعالى ( إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ )

وكم هم الأخلاء في الدنيا الذين وصف الله العظيم لنا حالهم في قوله تعالى ( الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ )


فسبحان الله حين تنقلب المشاعر إلى عداوة وبغضاء قال تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

(انتهت الرسالة السابعــة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 09:38 PM   #8
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة الثامنة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد


(( المعاكسـات ))



لكل بداية نهاية فالمعاكسات أولها حب وغرام وآخرها زنا وفضيحة ثم أولاد حرام


قال الله تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

فهذه حادثة وقفت عليها بنفسي عندما كنت في المستشفى فترة التطبيق


مررت أنا وبعض الزملاء على غرفة حديثي الولادة وكان عند البوابة رجل أمن فاستغربنا وقوف رجل الأمن هنا ؟


فعندما دخلنا الغرفة وجدنا طفلة رضيعة شكلها غريب


قد أوصل أنبوب التنفس فيها من الفم إلى الحنجرة وأنبوب من الأنف إلى المعدة وأبر قد أثبتت في رأسها وأبر قد أثبتت في ذراعيها وفخذيها


نصف الرأس مهشم وإحدى العينين قد دخلت لا ترى مكانها إلا تجويف الأضلاع مكسرة القلب ينبض ويحرك تلك الأضلاع الأفخاذ قد نكست وأصبحت تتحرك بالاتجاه المعاكس لاتجاه الرأس


هذه الرضيعة ضحية شاب وفتاة


فتاة قليلة عقل ودين ظنت أنها تفهم كل شيء وأنها تلعب ولا يلعب عليها


فأخذت سماعة الهاتف وبدأت بالمكالمات ورسائل الحب والغرام فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد أشعار كان ينشدها لها


ثم خرجت معه


قال تعالى ( أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ )


خرجا والله يراهما ويستر عليهما ويحلم وتكرر ذلك مراراً


قال تعالى ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً )

حتى كان في ذالك اليوم الذي تحرك فيه الجنين فأخذا يفكران في حل تلك المصيبة ولكن دون جدوى فأخذ يضرب في بطنها لعله يجهض الجنين فلا ينكشف أمرهما


خافا من الناس ولم يخافا من الله


قال تعالى ( يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا )

فإذا بذالك البطن يكبر فأخذها والدها إلى المستشفى عندنا فيفاجأ بأنها حامل وأنه لابد من إخراج الجنين


فيخرج ذلك الجنين مهشم الرأس بعد الضرب مكسر الأضلاع منكس الأفخاذ


لكن ما انتهت القصة


الفتاة خلف القضبان أحضروها إلى جنينها لكي تنظر إلى آثار تلك الضحكات وتلك المكالمات والليالي الحمراء، خرت على ركبتيها تبكي تلك الليالي


أما الشاب فلا يدرون أين ذهب ؟ ولكن الله يدري


الأدهى والأمر يأتي والد تلك الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام برعيته التي استرعاه الله عليها


يأتي ويدخل الغرفة ويخرج المسدس ليقتل تلك الطفلة الرضيعة



ماذنبها ؟
هل دنست لك عرضاً ؟
هل شوهت لك سمعة ؟


ولكن بحمد الله أتى الممرضون وأمسكوا به ووضعوا حارس أمن عند الغرفة بعد ذلك ثم بعد أيام ماتت الرضيعة


هذه الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ومكالماتها العذبة لم تكن تتوقع هذه النهاية المأساوية


بل كانت تقول مثل الكثيرات أتسلى وأضيع وقتي دون الخروج والوقوع في الزنا


لأجل هذا قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيم )

...



(انتهت الرسالة الثامنــة)
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 09:45 PM   #9
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة التاسعة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( التبرج والسفور ))

حديث سمعته قاله من لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه حديث أقض مضجعي فلم أنم وأذرف دمعتي من حرقة الألم

وطال تفكيري بتلك الأخت الغالية التي سيسكن قصرها غيرها وسيستمتع بفرشها غيرها وسيأمر خدمها غيرها

تلك الفتاة التي أنعم عليها ربها بسمعها وبصرها وأكمل لها حسنها وخلقها ثم أمرها بما ينفعها ونهاها عما يضرها وزين جنته لنزولها وأجرى من تحته أنهارها وأنبت الله على شواطئها أشجارها

الولدان والخدم ينتظرونها والملائكة الكرام حافين بالقصر يستشرفونها فسبحان من أمرهم بالسلام عليها وحتى إلى قصرها يزفونها

نعم والله قد تهيأوا يرتقبونها فأما التاج لها فأعد والموائد بكل ما تشتهيه تمتد

فإذا بالضعيفة المسكينة تتنكب عن سبيلها وتقوم خصمة لربها كشفت الزينة التي أمرت بسترها واستمعت الأغاني التي أمرت بهجرها

ربها ينظر إليها ويحلم ويزيدها من النعيم ويكرم فإذا هي تغتر بستره عليها اشترت لعنته بشعرات تنتفها من حاجبيها لبست البنطال وتشبهت بالرجال فحلت لعنة الله عليها باعت حرير الجنان بعباءة على كتفها رخيصة فيا لخسرانها

قال عليه الصلاة والسلام ( صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواه مسلم

فاستحقت بعصيانها بدلاً عن الجنة نارا وعن أساور الذهب قيوداً وأغلالا وعن شراب السلسبيل حمماً من الصديد وماء يشوي الوجوه

فلو رأيتها بعد ذاك الكبر والغرور وهي تحشر على وجهها يوم البعث والنشور تحشر مع من أحبتهم وتشبهت بهم من الغرب وأهل الطرب والتبرج والسفور فما أذلها وأحقرها

قال الله تعالى ( سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا ْصَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُون )

فقد صح الخبر عن سيد البشر عليه الصلاة والسلام حينما قال ( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة فكيف يصنعن النساء بذيولهن قال يرخين شبرا فقالت إذا تنكشف أقدامهن قال فيرخينه ذراعا لا يزدن عليه) رواه الترمذي

سبحان الله لهذا الحد ديننا لا يجيز أن تنكشف أطراف الأقدام ؟

التي ليس فيها عينان مكحلتان ولا شفاه ولا خدود ( سبحان الله ) !

فإذا كان الحكيم حرم هذا لمنع الفتنة فكيف بموضع جمال المرأة ( وجهها ) ؟

لأجل هذا قالت عائشة رضي الله عنها في قصة حادثة الإفك ( فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي ) رواه البخاري

بل قال تعالى ( وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ )

حتى صوت الأقدام وضربها في الأرض لكي لا يتحرك قلب الرجل فكيف بمن أبدت وأظهرت الزينة ؟

وبدلاً من أن تكون العباءة حاجبة للزينة أصبحت هي في ذاتها زينة فسبحان الله

( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )

وقال تعالى ( فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ )

لكن نقول لمن غرها حلم الله عليها

اعلمي أن غيرك ممن تحشمت بحجابها كتب لها عظيم الأجر وأعد لها عند ربها جنات ونهر

أما من تعرضت لغضب الجبار فخرجت بحجاب يجلب الأنظار فيراها ذاك ويفتن والآخر يراها فيخاف عليها ويحزن وهي بذلك تحمل أ وزارها وأوزارهم وهي لا تعلم

( لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ )
فيأتي آلاف الناس يوم القيامة يتعلقون بعنقها وهي كسيرة عارية حافية بين يدي ربها فيا خسرانها !!!


...


(انتهت الرسالة التاسعة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2009, 09:49 PM   #10
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

الرسالة العاشرة من كتيب لأنكِ غالية للشيخ: عبدالمحسن الأحمد

(( الغناء ))

قال تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ )

قال ابن عباس: " هو الغناء "، وقال مجاهد: " اللهو: الطبل " وقال الحسن االبصري: " نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير"

قال تعالى ( وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )

فكم هي القلوب التي تشمئز عند سماع المحاضرات وتطرب وتفرح عند سماع الأغنيات

قال عليه الصلاة والسلام ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) رواه البخاري

في يوم من الأيام وأنا في المستشفى وبعد الكشف على إحدى المريضات قالت لي بالحرف الواحد: ( الله يعافيكم كيف التحاليل ترانا ملينا من المستشفى متى الخروج )

فأرسلنا التحاليل إلى المختبر وأرسل الله سبحانه رسوله من السماء

فما هي إلا لحظات والعينة تفحص في المختبر وملك الموت عندها في الغرفة

وأنا أقلب ملفها خارج الغرفة فإذا بالممرضة تأتي بسرعة فزعة تقول : تعال

فلما دخلت الغرفة رأيت فتاة غير التي رأيت

التي رأيت قبل قليل تحرك اليدين وتقول متى الخروج ؟ هذه الأيادي التي أرسلت قبل قليل تعطلت

اللون شاحب والبصر شاخص الأطراف ممددة والشفاه ترتعش جهاز النبض يقل وضغط الدم ينزل بدأت أرى معالم الفراق على وجهها فخشيت أن تغلق الصحيفة بدون لا إله إلا الله

فأسرعت وقلت : لا إله إلا الله فإذا بالشفاه ترتعش كأن عليها جبلاً لا يتزحزح ترتعش بلا أحرف كررتها ثانية وثالثة مابقي إلا عدة نبضات خشيت أن تغلق الصحيفة

فأسرعت عند أذنها ولقنتها هذه المرة تلقيناً قلت لها : قولي لا إله إلا الله ولكن دون جدوى

فلما اشتد النزع والحنجرة تدخل وتخرج بدأت أسمع حشرجة وبعض الحروف تخرج هل كانت لا إله إلا الله ؟

لا والذي نفسي بيده والروح تنزع والصوت المتحشرج ببيت يغنى حتى لا يدعها تكمل البيت الثاني

ماتت هل تعرف آخر صفحة ماذا كتب فيها غنت قبل أن تموت

تعرض يوم القيامة على الجبار غنت قبل أن تموت

هذه هي الآن تحت الأرض والله لو تصرخ في كل يوم وتعض الأصابع وتبكي الدم ربي أخرجني والله لا أسمع إلا مايرضيك ولا أرى إلا مايرضيك وأصوم النهار وأقوم الليل فهل ترجع ؟

قال تعالى ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ )

ولست وحدي من مر عليه مثل هذا المشهد بل رأى أكثرنا حينما قبض ملك الموت أحد المغنين على المسرح ولم يكمل أغنيته

فبماذا ستختم صحائفنا ؟ من عاش على شيء مات عليه

ويقول رسولنا صلى الله عليه وسلم ( يبعث كل عبد على ما مات عليه) رواه مسلم .

فتخلصي من هذه المصائب من الآن واستبدليها بكلام الرحمن ولا تستعملي نعم الله في معصيته

واعلمي رحمك الله أن الغناء بريد الزنا وأنه يميت القلب ويغضب الرب وأن عقوبة سامع الغناء يوم القيامة أن يصب في أذنيه الآنك ( الرصاص المذاب ) .

...


(انتهت الرسالة العاشرة)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:24 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.