موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 16-10-2008, 08:45 PM   #1
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي كيف ترقَّ القلوب ؟

إن رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها منحة من الرحمن وعطية من

الديان تستوجب العفو والغفران ، وتكون حرزا مكينا وحصنا حصيناً مكيناً من الغي والعصيان .

ما رقَّ قلبٌ لله عز وجل إلا كان صاحبه سابقا إلى الخيرات مشمرا في الطاعات والمرضاة .

ما رق قلب لله عز وجل وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكون على طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلا تبصر .

ما دخلت الرقة إلى القلب إلا وجدته مطمئنا بذكر الله يلهج لسانه بشكره والثناء عليه سبحانه وتعالى .

وما رق قلب لله عز وجل إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله عز وجل .
فالقلب الرقيق قلبٌ ذليل أمام عظمة الله وبطش الله تبارك وتعالى .

ما انتزعه داعي الشيطان إلا وأنكسر خوفا وخشية للرحمن سبحانه وتعالى .
ولا جاءه داعي الغي والهوى إلا رعدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك سبحانه وتعالى .

القلب الرقيق صاحبه صدّيق وأي صدّيق .
القلب الرقيق رفيق ونعم الرفيق .

ولكن من الذي يهب رقة القلوب وانكسارها ؟ ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها ؟ من الذي إذا شاء قلَبَ هذا القلب فأصبح أرق ما يكون لذكر الله عز وجل، وأخشع ما يكون لآياته وعظاته ؟

من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو ، القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء، فتجد العبد أقسى ما يكون قلب ، ولكن يأبى الله إلا رحمته ، ويأبى الله إلا حلمه وجوده وكرمه .

حتى تأتي تلك اللحظة العجيبة التي يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب بعد أن أذن الله تعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب .

فلا إله إلا الله ، من ديوان الشقاء إلى ديوان السعادة ، ومن أهل القسوة إلى أهل الرقة بعد أن كان فظا جافيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه ، إذا به يتوجه إلى الله بقلبه وقالبه .

إذا بذلك القلب الذي كان جريئا على حدود الله عز وجل وكانت جوارحه تتبعه في تلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله ، وتحسن عاقبته ومآله ، يتغير لكي يصبح متبصرا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره .

أحبتي في الله : إنها النعمة التي ما وجدت على وجه الأرض نعمة أجل ولا أعظم منها ، نعمة رقة القلب وإنابته إلى الله تبارك وتعالى . وقد أخبر الله عز وجل أنه ما من قلب يُحرم هذه النعمة إلا كان صاحبه موعودا بعذاب الله ..

قال سبحانه : ( فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله ) . ويل ، عذاب ونكال لقلوب قست عن ذكر الله ، ونعيم ورحمة وسعادة وفوز لقلوب انكسرت وخشعت لله تبارك وتعالى .

لذلك – إخواني في الله – ما من مؤمن صادق في إيمانه إلا وهو يتفكر كيف السبيل لكي يكون قلبي رقيقا ؟ كيف السبيل لكي أنال هذه النعمة ؟

فأكون حبيبا لله عز وجل ، ولياً من أوليائه ، لا يعرف الراحة والدعة والسرور إلا في محبته وطاعته سبحانه وتعالى ، لأنه يعلم أنه لن يُحرم هذه النعمة إلا حُرم من الخير شيئا كثيرا .

ولذلك كم من أخيار تنتابهم بعض المواقف واللحظات يحتاجون فيها إلى من يرقق قلوبهم فالقلوب شأنها عجيب وحاله غريب .. تارة تقبل على الخير ، وإذا بها أرق ما تكون لله عز وجل وداعي الله .

لو سُألت أن تنفق أموالها جميعا لمحبة الله لبذلت ، ولو سألت أن تبذل النفس في سبيل الله لضّحت .. إنها لحظات ينفح فيها الله عز وجل تلك القلوب برحمته .

وهناك لحظات يتمعر فيها المؤمن لله تبارك وتعالى ، لحظات القسوة ، وما من إنسان إلا تمر عليه فترة يقسو فيها قلبه ويتألم فيها فؤاده حتى يكون أقسى من الحجر والعياذ بالله .

وللرقة أسباب:

الله تبارك وتعالى تكرم وتفضل بالإشارة إلى بيانها في الكتاب.. فما رق القلب بسبب أعظم من سبب الإيمان بالله تبارك وتعالى .. ولا عرف عبد ربه بأسمائه وصفاته إلا كان قلبه رقيقا لله عز وجل ، وكان وقّافا عند حدود الله .

لا تأتيه الآية من كتاب الله ، ويأتيه حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قال بلسان الحال والمقال : ( سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) .

فما من عبد عرف الله بأسمائه الحسنى وتعرف على هذا الرب الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إلا وجدته إلى الخير سباق، وعن الشر محجام .

فأعظم سبب تلين به القلوب لله عز وجل وتنكسر من هيبته المعرفة بالله تبارك وتعالى ، أن يعرف العبد ربه .. أن يعرفه ، وما من شيء في هذا الكون إلا ويذكره بذلك الرب .

يذكِّره الصباح والمساء بذلك الرب العظيم .. وتذكِّره النعمة والنقمة بذلك الحليم الكريم .. ويذكِّره الخير والشر بمن له أمر الخير والشر سبحانه وتعالى .

فمن عرف الله رق قلبه من خشية الله تبارك وتعالى .. والعكس بالعكس فما وجدت قلباً قاسيا إلا وجدت صاحبه أجهل العباد بالله عز وجل ، وأبعدهم عن المعرفة ببطش الله،
وعذاب الله وأجهلهم بنعيم الله عز وجل ورحمة الله .

حتى إنك تجد بعض العصاة أقنط ما يكون من رحمة الله ، وأيئس ما يكون من روح الله والعياذ بالله لمكان الجهل بالله .. فلما جهِل الله جرأ على حدوده ، وجرأ على محارمه ،

ولم يعرف إلا ليلا ونهارا وفسوقا وفجورا ، هذا الذي يعرفه من حياته ، وهذا الذي يعده هدفا في وجوده ومستقبله .

لذلك – أحبتي في الله – المعرفة بالله عز وجل طريق لرقة القلوب ، ولذلك كل ما وجدت الإنسان يديم العبرة ، يديم التفكر في ملكوت الله ، كلما وجدت قلبه فيه رقة ، وكلما وجدت قلبه في خشوع وانكسار إلى الله تبارك وتعالى .

السبب الثاني :

الذي يكسر القلوب ويرققها ، ويعين العبد على رقة قلبه من خشية الله عز وجل النظر في آيات هذا الكتاب ، النظر في هذا السبيل المفضي إلى السداد والصواب .. النظر في كتاب وصفه الله بقوله : ( كتابٌ أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ) .

ما قرأ العبد تلك الآيات وكان عند قرأته حاضر القلب متفكرا متأملا إلا وجدت العين تدمع ، والقلب يخشع والنفس تتوهج إيمانا من أعماقها تريد المسير إلى الله تبارك وتعالى ،

وإذا بأرض ذلك القلب تنقلب بعد آيات القرآن خصبة طرية للخير ومحبة الله عز وجل وطاعته .

فضيلة الشيخ / محمد المختار الشنقيطي .
موقع ياله من دين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-10-2008, 11:39 PM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخيتي الحبيبة القصواء

أحسنت أحسن الله إليك

شكر الله لك هذا الموضوع القيم نفع الله به وزادك من فضله وكرمه

جعلنا الله وأياكم من الخاشعين

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-01-2009, 09:56 AM   #4
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله عنا خير الجزاء أختي القصواء

سلمت يمناك لما سطرته لنا من حروف نورانية تُضيئ القلوب المظلمة

وتلين لها القلوب القاسية

أسأل الله أن يجعلنا وأياكم ممن ترق قلوبهم لذكر الله

ويرزقنا لذة الإنكسار بين يديه

حفظك الله من كل سوء

والملتقى الجنة إن شاء الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-01-2009, 12:26 PM   #5
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وجزاك الله خير على مواضيعك القيمة التي تطرحينها دوما
نسأل الله الهداية لنا ولكم وأن تكون قلوبنا عامرة بذكر الله ......آمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-01-2009, 05:36 PM   #6
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

أخواتي الحبيبات

لقاء

عطر الجنة ..

مروركما أسعدني لا حرمنا الله من تواجدكم القيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-01-2010, 09:32 PM   #7
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

جزاك الله خيرا أختنا الفاضلة القصواء رفع الله قدرك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:06 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.