موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي > فتاوى وأسئلة المعاملات والبيوع

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-08-2005, 12:28 AM   #1
معلومات العضو
عمر الليبي

Question حكم اخد نسبة من الشركات لإنجاز مشروع معين ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماحكم اخد نسبة من المال من شركة اقدم لهم عرض لانجاز مشروع معين مع العلم انه يمكن ان الغي هذا العرض واعطيه لشركة اخرى ادا لم توافق هذه الشركة على هذه النسبة
ارجو منكم الشرح المفصل لهذا الموضوع
وبارك الله فيكم وجعلكم دخرا للمسلمين ونصر بكم الاسلام
والسلام عليكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-10-2005, 10:37 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الأخ الحبيب ( أبو عمر الليبي ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

مما لا شك فيه أن ذلك يدخل في المعصية وقد يقع ضمن الرشوة المحرمة ، وقبل الإجابة أقدم لكم بحثاً قيماً بخصوص هذا الموضوع :

إذا فشت الرشوة في مجتمع من المجتمعات فلا شك أنه مجتمع فاسد، محكوم عليه بالعواقب الوخيمة، وبالهلاك المحقق 0

لقد تحمل الإنسان الأمانة التي عرضت على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها، والواجب على هذا الإنسان أن يؤدي الأمانة على الوجه الأكمل المطلوب منه لينال بذلك رضا الله تعالى وإصلاح المجتمع، أما إذا ضيعت الأمانة ففي ذلك فساد المجتمع واختلال نظامه وتفكك عراه وأواصره 0

وإن من حماية الله تعالى لهذه الأمانة أن حرم على عباده كل ما يكون سببًا لضياعها أو نقصها؛ فحرم الله الرشوة وهي : بذل المال للتوصل به إلى باطل، إما بإعطاء الباذل ما ليس من حقه، أو بإعفائه من حق واجب عليه، يقول الله تعالى : ( ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقًا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون ) ( سورة البقرة - الآية 188 ) 0

ويقول الله تعالى في ذم اليهود : ( أكالون للسحت ) ( سورة المائدة - الآية 42 ) 0 ولا شك أن الرشوة من السحت كما فسر ابن مسعود رضي الله عنه الآية بذلك 0

* الرشوة من الكبائر :

عد بعض العلماء الرشوة من الكبائر خاصة إذا كانت على الحكم، ومما يدل على أن الرشوة من الكبائر ما رواه الترمذي عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الراشي والمرتشي ) ( حديث صحيح ) 0 ومعلوم أن اللعن لا يكون إلا على ذنب عظيم ومنكر كبير 0

* مجالات الرشوة :

لقد اقتحمت الرشوة الكثير من الجوانب في المجتمعات المختلفة حتى لم يكد يسلم منها مجال من المجالات، ولا سيما فيما يسمى دول العالم الثالث. فهناك الرشوة في الحكم، فيقضي الحاكم لمن لا يستحق أو يمنع من يستحق أو يقدم مَن ليس من حقه أن يتقدم ويؤخر الجديرين بالتقدير والتقديم، أو يحابي في حكمه لقرابة أو جاه أو رشوة أكلها سُحتًا. كما تكون الرشوة في تنفيذ الحكم أيضًا 0

والرشوة تكون في الوظائف أيضًا حيث يقوم الشخص بدفع الرشوة للمسؤول عن الوظيفة فيعينه رغم استحقاق غيره، وهذا بالإضافة إلى أنه أكلٌ للحرام والسحت، فإنه كذلك خيانة للأمانة؛ حيث ينبغي أن يوظف الأصلح والأكفأ : ( إن خير من استأجرت القوي الأمين ) ( سورة القصص - الآية 26 ) 0

وكذلك تكون الرشوة في التعليم، وفي مجالات البناء والتشييد، وغيرها من المجالات التي يطول المقام بذكرها 0

* من آثار الرشوة وأضرارها :

إن لجريمة الرشوة آثارًا خطيرة وعواقب وخيمة على الفرد والمجتمع، ويمكن أن نجمل بعضها فيما يلي :

1)- توسيد الأمر لغير أهله :

إن الإنسان حين يدفع رشوة للحصول على وظيفة معينة لا تتوافر فيه مقوماتها وشروطها فهو ليس أهلاً لهذه الوظيفة، مما يترتب عليه قصور في العمل والإنتاج، وإهدار للموارد 0

2)- تدمير المبادئ والأخلاق الكريمة :

إن انتشار ظاهرة الرشوة في مجتمع من المجتمعات يعني تدمير أخلاق أبناء هذا المجتمع وفقدان الثقة بين أبنائه، وانتشار الأخلاقيات السيئة كالتسيب واللامبالاة، وفقدان الشعور بالولاء والانتماء، وسيطرة روح الإحباط 0

3)- إهدار الأموال وتعريض الأنفس للخطر :

فلو تخيلت أن الرشوة قد سادت في مجتمع حتى وصلت إلى قطاع الصحة وإنتاج الدواء، فكيف ستكون أحوال الناس الصحية حين يستعملون أدوية رديئة أُجيز استعمالها عن طريق الرشوة ؟

ثم تخيل أنك تسير على جسر من الجسور التي بها عيوب جسيمة تجعل منها خطرًا على أرواح الناس وممتلكاتهم، وقد حصل المقاول على شهادات إتمام العمل والبناء عن طريق الرشوة، كم سيترتب على انهيار هذا الجسر من خسائر في الأرواح والأموال ؟

وقس على ذلك جميع المجالات؛ لهذا كانت الرشوة إهدارًا للأموال وتعريضًا للأنفس للخطر 0

* الفرق بين الرشوة والهدية :

مما لا شك فيه أن الرشوة والهدية قد يشتبهان في الصورة لكن الفرق الرئيس بينهما هو في القصد والباعث على كل منهما حيث قصد الْمُهْدِي في الأساس استجلاب المودة والمعرفة والإحسان 0

* هل الهدية للحاكم رشوة ؟؟؟

ذهب كثير من أهل العلم إلى أن أخذ الحاكم للهدية هو نوع من الرشوة؛ لما رواه الشيخان عن أبي حميد الساعدي قال: ( استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً من الأزد يقال له ابن اللتيبة على الصدقة، فلما قدم قال: هذا لكم، وهذا أُهدي لي. قال: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر فحمد الله وأثنى عليه وقال: "ما بال عامل أبعثه فيقول: هذا لكم وهذا أُهدي لي! أفلا قعد في بيت أبيه – أوفي بيت أمه – حتى ينظر أُيهدى إليه أم لا؟ والذي نفس محمد بيده لا ينال أحد منكم شيئًا إلا جاء به يوم القيامة يحمله على عنقه، بعير له رغاء، أو بقرة لها خوار، أو شاة تيعر" ثم رفع يديه حتى رأينا عُفرتي إبطيه، ثم قال: "اللهم هل بلغت؟" مرتين) ( متفق عليه ) 0

قال النووي - رحمه الله - : ( في الحديث بيان أن هدايا العمال حرام وغلول؛ لأنه كان في ولايته وأمانته... وقد بين صلى الله عليه وسلم في نفس الحديث السبب في تحريم الهدية عليه وأنها بسبب الولاية بخلاف الهدية لغير العامل فإنها مستحبة، وأما ما يقبضه العامل ونحوه باسم الهدية فإنه يرده إلى مُهْديه، فإن تعذر فإلى بيت المال ) 0

وقال ابن بطال : ( هدايا العمال تُجعل في بيت المال، وإن العامل لا يملكها إلا إذا طلبها له الإمام ) 0

* ما حكم المضطر للدفع ؟؟؟

إذا تقرر أن الهدايا الممنوحة للموظفين على الصفة التي تكلمنا عنها سابقا هي نوع رشوة، فماذا يفعل صاحب الحق في مجتمع فشت فيه الرشوة، وفسد جهاز الحكم بحيث لا يستطيع صاحب الحق أن يصل إلى حقه إلا برشوة يدفعها لذي السلطان ؟؟؟

لقد قرر العلماء في مثل هذه الحالة أن الإثم يقع على الآخذ ويبرأ المعطي من الإثم إن كان عطاؤه بغرض التوصل إلى حق أو دفع ظلم قد يقع على النفس أو الدِّين أو المال 0

فيا أيها الحبيب إذا كان العلماء قد أفتوا بجواز الدفع عند الاضطرار مع إثم الآخذ ، أفلا يدل هذا على أن الرشوة نوعٌ من السرقة؟ بل قد تكون أقبح؛ لأنها تفسد ضمير ذي السلطان، وتجعله يهضم الحقوق من أجل مصلحة الراشي، وحينئذ يفسد جهاز الدولة ويصبح ألعوبة بأيدي المجرمين وأصحاب الأهواء الظالمين الذين بأيديهم أموال يبذلونها رشوة لمن بأيديهم الأمر من ذوي السلطان والمناصب العامة 0

ثم عودة للسؤال : يقول العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله - : ( لا شك أن المعاصي إذا ظهرت تسبب فرقة المجتمع زانقطاع أواصر المودة بين أفراده ، وتسبب الشحناء والعداوة وعدم التعاون على الخير ، ومن أقبح آثار الرشوة وغيرها من المعاصي في المجتمعات : ظهور الرذائل وانتشارها ، واختفاء الفضائل ، وظلم بعض أفراد المجتمع فيما بينهم للبعض الآخر ؛ بسبب التعدي على الحقوق بالرشوة العدوان 0 وكل هذه الأنواع من أقبح الجرائم 0 ومن أسباب غضب الرب ، ومن أسباب الشحناء والعداوة بين المسلمين ، ومن أسباب العقوبات العامة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنَّ الناس إذا رأو المنكر فلم ينكروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه ) " حديث صحيح - رواه الإمام أحمد ، وأبو داوود ، والترمذي ، وابن ماجة " ( كتاب الدعوة للشيخ العلامة ابن باز - رحمه الله ) 0

ومن هنا يتضح بأن المبلغ المأخوذ من الشركة عبارة عن رشوة ، وأقدم لكَ نصيحة من العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - للباعة وبيان الكسب الحلال والحرام يقول فيها :

( نصيحتي للباعة عموماً أن يتقوا الله عزَّ وجل زأن تكون معاملتهم بالصدق والبيان ، والصدق بما يتكلمون به عن السلعة من الأوصاف المرغوبة والبيان فيما يكون من العيوب في السلع حتى يبارك لهم في بيوعهم وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال : ( من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه ) ( حديث صحيح - أخرجه الإمام مسلم في صحيحه ) 0

وثبت عنه أنه قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه ) ( متفق عليه ) 0

فإن كان الإنسان يكره أن يعامله أحد من غير أن يبين له فكيف يكره ذلك لنفسه ويرضاه لغيره 0

نسأل الله لنا ولإخواننا المسلمين الهداية والنصح لعباد الله إنه جواد كريم والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد ) ( أسئلة من بعض بائعي السيارات - ص 22 ، 23 ) 0

ومن هنا يتضح أن هذا الفعل حرام للإعتبارات التالية :

أولاً : أن هذا الكسب حرام لا يجوز ، وكسبك الحلال هو اتفاقك مع رب العمل على مبلغ معلوم ، وهذا المبلغ لا بد أن يقابله أمانة في العمل وحفظه على الوجه الذي يرضي ربنا 0

ثانياً : ما يترتب على هذا الأمر من مفسدة لصاحب العمل ، فأمثال هؤلاء الناس - أعني الشركة - والذين أعطوا مثل هذا المبلغ لا يمكن أن يؤتمنوا بأي حال من الأحوال على اتمام المشروع على الوجه المطلوب 0

ثالثاً : هذا من الغش في حق رب العمل وفي حق هذا الدين ، وكما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من غشنا فليس منا ) ( حديث صحيح ) 0

مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-10-2005, 10:59 AM   #3
معلومات العضو
عمر الليبي

افتراضي

بارك الله فيك اخي العزيز ابو البراء وجزاك الله خير وجعلنا واياك من اهل الجنة
عندما طرحت هدا السؤالوهو لاحد اصدقاء هنا في ليبيا تاخرة الاجابة حتى ظننت انه سؤال غير معقول او ان هناك خلل به فاحسست بالاحراج . ولكن بارك الله فيك على اهتمامك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-10-2005, 06:47 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك ألله أخي الحبيب ( أبو عمر الليبي ) ، ومعذرة عن التأخير في الرد ، فما عدت قادر على الوفاء بالتزاماتي جميعها ، فمن الرقية والعلاج إلى المنتدى إلى الدروس والمحاضرات ، ولكن أسأل الله أن يبارك في الجهد والوقت ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-10-2005, 09:53 PM   #5
معلومات العضو
عمر الليبي

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
توضيحا للسؤال السابق بان صفتى لست برب العمل ولا اعمل داخل المؤسسة صاحبة المشروع وانا مجرد وسيط
( سمسار ) بين رب العمل وهذه الشركات اي انى اقدم خدمات لهذه الشركات

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-10-2005, 10:58 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

حتى لو كان الأمر كذلك ، فإن كان المبلغ المقبوض لقاء أن يعطى المشروع للأصلح والسعر الأنسب ، فإن كان كذلك فنعما بها ، وأما إن كان غير ذلك ، فينطبق الحكم والوصف المشار إليه في الجواب السابق ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-10-2005, 09:50 PM   #7
معلومات العضو
مع الصدقين

إحصائية العضو






مع الصدقين غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بارك الله فيكم جميعا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-10-2005, 07:41 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( مع الصديقين ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2005, 01:05 PM   #9
معلومات العضو
عمر الليبي

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخى في الله الشيخ ابو البراء - اود ان اسألك على نفس الموضوع حول النسبة من الشركات وهو كالتالي
اعطتنى مؤسسة مشروعا لانجزه لها ولكن لظروف معينة لم استطع ان ابداء فى تنفيد هذا المشروع - فاحضرة لهذه المؤسسة شركة اخرى انا اخترتها وهى شركة جيدة واشترطت على هذه الشركة ان تعطينى نسبة من المال مقابل هذا المشروع الدى اخدته عن طريقى انا . فهل يجوز هذا او لا
والسلام عليكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-10-2005, 07:42 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

إذا كانت الشركة قد اشترطت عليكم في الأساس تنفيذ المشروع دون اللجوء إلى ( مقاول من الباطن ) فعند ذلك لا يجوز هذا الأمر ، أما إن لم يكن في بنود العقد ما يوحي بذلك ، وقامت الشركة المذكورة بتنفيذ المشروع بالمواصفات المحددة في العقد الأساسي دون تبديل أو تحريف أو تقليل من المواصفات المحددة في العقد ، عند ذلك يجوز هذا الأمر حتى لو تحققت ربحية عالية من جراء ذلك ، والله تعالى أعلم ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:41 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.