موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 06-01-2009, 04:56 PM   #1
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

Icon41 كيـف نكتسب مكارم الأخلاق؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يخفى أيها الإخوة أن أعداء الإسلام أدركوا ويدركون أن الأخلاق الحسنة هي سر الخير كله، لذلك سعوا منذ القديم إلى إفساد أخلاق المسلمين وزرع عوامل الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق بينهم، فتنازعوا وتفرقوا واختلفوا وأصبح بأسهم بينهم... ولا حول ولا قوة إلا بالله.
وإنهم اليوم أشد سعيا منهم بالأمس، فلا همَّ لهم سوى نشر الفواحش والرذائل والعري، وإغراق الناس في الربا والغش والرشوة....
فالواجب من ثَمَّ السعي الدؤوب إلى الرقي بأخلاقنا طاعة لله تعالى ومحبة لرسوله الكريم الذي قال فيه رب العزة: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) القلم.4
وهذه بعض المقترحات المساعدة على اكتساب الأخلاق الحميدة.

أسباب اكتساب مكارم الأخلاق:

.1الإخلاص والتوكل على الله:
بالإخلاص لله وابتغاء وجهه سبحانه وكذا بالتوكل عليه ينال العبد فائدتين عزيزتين:

أولاهما: تفضل الحق سبحانه بالقبول من عبده والإنعام عليه بكتب ما نواه من الخير. ففي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما عَنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فيما يروى عَنْ ربه تَبَارَك وَتَعَالَى قال: إن اللَّه تعالى كتب الحسنات والسيئات، ثم بين ذلك، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها اللَّه تعالى عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها اللَّه عشر حسنات إِلَى سبعمائة ضعف إِلَى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها اللَّه عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها اللَّه سيئة واحدة فإذا نويت أخي أختي أن تجتهد لتحسن أخلاقك وعزمت على تهذيبها واكتسابها، فالله تعالى سينعم عليك بفضلها وأجرها منذ اللحظة التي نويت.

ثانيها: توفيق الله لعبده ليرقى إلى مراتب القرب منه سبحانه. فقد وعد عباده التواقين إلى الهداية المجتهدين في طاعته بالتوفيق والسداد. تأمل قوله تعالى: (إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الأنفال 70

.2العِلم:

فالعلم بالأخلاق الطيبة وإدراك منزلتها وفضلها من أهم ما يساعد المؤمن على ابتغائها والحرص عليها والصبر على ذلك. فقد يعمل الإنسان عملا في غاية السوء وهو يحسب أنه يحسن صنعا. أما ترى الناس يسمون الكذب فطنة، والغش نباهة، والخيانة والخداع سياسة؟ أما ترى عددا منهم يسمون العري وقلة الحياء تقدما وتحررا وجرأة؟

وكم كان الناس يسألون عن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيرته قصد الاقتداء بها والاتصاف بها. ففي صحيح مسلم عن هشام بن عامر أنه سأل عائشة رضي الله عنها فقال: يَا أُمّ الْمُؤْمِنِينَ أَنبِئِينِي عَنْ خُلُقِ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم. قَالَتْ: أَلَسْتَ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ؟ قُلْتُ: بَلَىَ. قَالَتْ: فَإِنّ خُلُقَ نَبِيّ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ الْقُرْآنَ.

وكتاب الله عز وجل وسنة نبيه زاخران ببيان ذلك. وقد عدَّت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها منها عشرة فقالت: (إن مكارم الأخلاق عشرة: صدق الحديث، وصدق البأس في طاعة الله، وإعطاء السائل، ومكافأة الصنيع، وصلة الرحم، وأداء الأمانة، والتذمم للجار، والتذمم للصاحب، وقرى الضيف، ورأسهن الحياء).

.3المجاهدة وعلو الهمة
وذلك لأن المراتب العليا لا تنال بالكسل والخمول، بل لا بد من بذل الجهد والصبر على مشاقِّ الطريق.

ففي الصحيحين من حديث أبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ: أنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: >وَمَنْ يَسْتَعْفِف يُعِفّهُ الله، وَمن يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ الله، وَمَنْ يَتَصَبّرْ يُصَبّرْهُ الله، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ مِنْ عَطَاءٍ أوْسَعَ مِنَ الصّبْرِ

.4التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم

فهو عليه الصلاة والسلام صاحب الخلق العظيم وهو الرحمة المهداة للعالمين، وهو قدوة المسلمين وإمام الصالحين وسيد الأنبياء والمرسلين. أدبه ربه فأحسن تأديبه، وعلمه فأحسن تعليمه، وجمع فيه من خصال الخير ما تفرق في غيره.

أنظر إلى ما ذكرته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن أخلاقه في بيته. ففي صحيح مسلم عَنْ عَائِشَةَ. قَالَتْ: مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم شَيْئاً قَطّ بِيَدِهِ، وَلاَ امْرَأَةً، وَلاَ خَادِماً، إِلاّ أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ. وَمَا نِيلَ مِنْهُ شَيْءٌ قَطّ، فَيَنْتَقِمَ مِنْ صَاحِبِهِ، إِلاّ أَنْ يُنْتَهَكَ شَيْءٌ مِنْ مَحَارِمِ اللّهِ، فَيَنْتَقِمَ لِلّهِ عَزّ وَجَلّ.

.5الرفقة الصالحة:

فهم المُذَكِّرون بالخير، المثال له، الناصحون به، المتعاونون عليه. فمن صاحب الأبرار نال نصيبا من برهم، ومن صاحب الأخيار كان منهم، ومن صاحب الصابرين مالت نفسه إلى الصبر، ومن صاحب الكرام إغترف من ينابيع كرمهم... وهكذا.

شتم رجل سلمان الفارسي رضي الله عنه فقال: (إن خفّت موازيني فأنا شر مما تقول، وإن ثقلت موازيني لم يضرني ما تقول).

سب رجل علي بن الحسين رحمه الله فرمى إليه بخميصة كانت عليه، وأمر له بألف درهم. فقال بعضهم: جمع له خمس خصال محمودة: الحلم، وإسقاط الأذى، وتخليص الرجل مما يبعد عن الله، وحمله على الندم والتوبة، ورجوعه إلى المدح بعد الذم؛ اشترى جميع ذلك بشيء من الدنيا يسير).

.6الدعاء:

وقد أمرنا الله تعالى أن نسأله وندعوه ونكثر التضرع إليه سبحانه، فالأمر أمره جل شأنه والتوفيق كل التوفيق بيديه تعالى، وهو الذي وعدنا بالإجابة ووعده حق (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) غافر .60
وهذا نبينا الكريم الذي كان أحسن الناس خلقا يعلمنا عليه الصلاة والسلام كيف نتضرع إلى ربنا سبحانه ونسأله التوفيق إلى مكارم الأخلاق.
ففي مسند الإمام أحمد بسند جيد عن عليّ رضي اللّه عنه أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم كان إذا نظر في المرآة قال: الحَمْد لِلَّهِ، اللَّهُمَّ كما حَسَّنْتَ خَلْقِي فَحَسِّنْ خُلُقِي.

وفي صحيح مسلم من حديث عَلِيّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه، عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم، أَنّهُ كَانَ إِذَا قَامَ إِلَى الصّلاَةِ قَالَ: وَجّهْتُ وَجْهِيَ لِلّذِي فَطَرَ السّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ. إِنّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لله رَبّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ. اللّهُمّ أَنْتَ الْمَلِكُ لاَ إِلَهَ إِلاّ أَنْتَ. أَنْتَ رَبّي وَأَنَا عَبْدُكَ. ظَلَمْتُ نَفْسِي وَاعْتَرَفْتُ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ذُنُوبِي جَمِيعاً، إِنّهُ لاَ يَغْفِرُ الذّنُوبَ إِلاّ أَنْتَ. وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأَخْلاَقِ، لاَ يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إِلاّ أَنْتَ. وَاصْرِفْ عَنّي سَيّئَهَا، لاَ يَصْرِفُ عَنّي سَيّئَهَا إِلاّ أَنْتَ. لَبّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلّهُ فِي يَدَيْكَ، وَالشّرّ لَيْسَ إِلَيْكَ، أَنَا بِكَ وَإِلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ

فاللّهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وَاصْرِفْ عَنّا سَيّئَهَا، لاَ يَصْرِفُ عَنّا سَيّئَهَا إِلاّ أَنْتَ. والحمد لله رب العالمين.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-01-2009, 06:23 PM   #2
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

بارك الله فيك أخيتي الكريمة لقاء
على نبع صاف فاض به قلمك
كلمات ندية أثمرت و أينعت
و علينا حسن قطافها
نسأل الله أن يرزقنا محاسن الأخلاق
التي ترفعنا و تقربا مجلسا من خير البشر
رسول الله عليه الاصلاة و السلام
و لقد كان للتجار المسلمين دور كبير في نشر الإسلام في بقاع الأرض
و كان بسبب أخلاقهم الحسنة و معاملاتهم الطيبة وفق شريعة الله
ما عجل دخول الكثير من الناس لدين الله أفواجا
لقاء تقبلي مني أجمل تحية
مع دعوة صالحة أدخرها لك
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 12:02 AM   #3
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الرحمن أختي الغالية زهرة الأمل

أسعدني مرورك الطيب وتشريفك الموضوع

وها هي حروف كلماتي تتراقص فرحاً لتنسم عبيركم

وتضاء صفحة وجهي لإطلالتكم الندية

وأشكرك غاليتي على كلماتك الطيبة

اسأل الله أن يُظلك في ظله يوم لا ظل إلا ظله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-01-2010, 05:36 PM   #4
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

بارك الله فيك أختنا لقاء رفع الله قدرك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2010, 10:25 PM   #6
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الأمل
  
بارك الله فيك أخيتي الكريمة لقاء
على نبع صاف فاض به قلمك
كلمات ندية أثمرت و أينعت
و علينا حسن قطافها
نسأل الله أن يرزقنا محاسن الأخلاق
التي ترفعنا و تقربا مجلسا من خير البشر
رسول الله عليه الاصلاة و السلام
و لقد كان للتجار المسلمين دور كبير في نشر الإسلام في بقاع الأرض
و كان بسبب أخلاقهم الحسنة و معاملاتهم الطيبة وفق شريعة الله
ما عجل دخول الكثير من الناس لدين الله أفواجا
لقاء تقبلي مني أجمل تحية
مع دعوة صالحة أدخرها لك

اللهم آمين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-02-2010, 10:41 PM   #7
معلومات العضو
عبق الريحان
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

حفظك الله اختي لقاء

وقواك

ونور قلبك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-02-2010, 11:49 PM   #9
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

بارك الله فيكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:19 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.