موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-08-2005, 06:49 PM   #1
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up كن لؤلؤة ... ولا تكن فحمة !!!





ما أكثر ما يتلطف بي القدر ، فتنهمر علي شلالات نور خاطف بين الحين والحين ..
فإذا بي أجد نفسي محلقاً فوق الربى والحقول ، بل فوق الدنيا ، أنظر إليها من علٍ عالٍ … !!
وحين أكون في لحظة التحليق تلك …..
يهولني أن أرى النور مشرقاً يتلألأ في كل زاوية من هنا ومن هاهنا …
حتى إني لأعجب كيف لم أكن أرى كل هذا الإشراق لأكتب عنه شعراً ، أو أعبر عنه نثرا..؟ ……
بل يخيّل إليّ ساعتها… أنني لو رأيت ما رأيت وأنا حيث كنت في موضعي من الأرض ...
لغدوت شاعرا فحلا لا يُجارى ، ولا يُبارى …..!

أخلف الشعراء ورائي ، يجمعون ما يتساقط من زوّادتي ، وأنا أمضي في حالة انبهار بهذا النور
الذي يتلألأ في كل مكان ، والقوافي تتصارع على بوابة فمي أيها يخرج قبل أختها …….!

في لحظة التحليق تلك … وأنا أرى ما أرى مما يهز الفؤاد طربا ،
أتذكر على الفور قول القائل : كن جميلا ترى الوجود جميلا …….!
وعلى قدر ما يفرحني هذا القول ، يحزنني بشدة …

حيث أقول لنفسي : وهل معنى ذلك أنني لم أكن جميلا من داخلي ،
ومن ثم لم أكن أرى كل هذا البهاء والإشراق في هذا الكون الجميل ……؟!
-



عدت قبل ليالٍ إلى شيخي منكسر النفس ، خائر الهمة … وكعادتي ما إن جلست إليه ...
حتى شعرت أنه قد هطلت على قلبي أمطار العافية …
كل هذا قبل أن يقول شيئا ، وما أن أدخل في دائرة مغناطيسيته ...
حتى يجذبني بقوى عجيبة إلى حيث يكون متساميا في مراقٍ عالية ….

وشكوت إليه ما أجد ، وما أشعر به مما جال في خلدي من ذلك القول ، أو تلك الخواطر …
فجاء حديث الشيخ قبسا من نور النور ، وعطراً تنتشي له العطور … فكان مما قال _ وما أعجب ما قال _

لكن يؤسفني أنني سأنقل حروف وكلمات الشيخ ...
أما روحه التي كانت تتحدث ، ويترجم حديثها هذا اللسان ، فذلك ما أعجز عنه ،
ومن ثم فهذا ترجمة لما قال ، وليست حقيقة ما قال … وأين الترجمة من الأصل …….؟

قال : إن كان القائل يرى الوجود جميلاً لأنه جميل من داخله ..
فهو إنما يرى انعكاس جمال قلبه فيما تقع عليه عيناه ...

فتهب على روحه نسائم السحر الحلال ، فكأنه يرى ما لا حقيقة له …
غير أن الأمر بالعكس من ذلك .. …
فهو في لحظة الصفاء تلك ... انجلت أغشية عن روعة الجمال التي يتغشى بها الكون ...
فاصبح يرى ، ما لا يراه الآخرون …
وقد يعجبون منه ، حين يحاول أن يعبر لهم عما يراه ، ويسمعه ، ويشمه ‍‍‍..!!

وما أكثر ما تقصر العبارة هنا ….!



وقال شيخي : وسنسلم جدلا له بما قال … غير أنا نقول واثقين مما نقول : أنه قَصُرَ به الأمر ..
وكان النبع قريبا منه سيتفجر في روعة ، لو أنه خطا بنا خطوة إلى الأمام ، ولم يقف بنا حيث وقف ….

يا بني …

قد يرى القلب في حالة صفاء ، ولحظات شفافية ، أن انعكاسات ما تراه عيناه تشع إبداعا وبهاء وروعة ..

لكن الخطوة التالية و الأرقى والأهم … أن الكون يغدو أحسن منظرا .. وأبهى جمالاً …. وأروع إبداعا … وأحلى زينة …
حين تشع في أغوار القلب إشعاعات إيمانية قوية ، تصله مباشرة بالسماء ، وتشده بقوة إلى ربه سبحانه ..
فكأنما هو ينظر من كوة في السماء إلى الأرض وزخرفها وتعاجيب أهلها….!

يا بني …

إن الفرق ما بين النظرتين عظيم وكبير وخطير … وبالمثال يتضح المقال :

…أرأيت إلى إنسان يحدق ملياً وبقوة ليرى في جهد بعينيه الكليلتين ، ذرة من قطعة ألماس نادرة …
وشخص آخر يتناولها ليضعها تحت مجهر كبير ، فيراها مكبرة آلاف المرات ……..!

أي النظرتين هي الأوضح والأعجب والأمتع ..!

هذا مجرد تقريب لتعرف فرق ما بين النظرتين … وإلا فالأمر أبعد من هذا وأعجب .. !
ولا أخالك إلا تسألني الآن : ولكن هذا نادر وقليل … ومنزلة تتكسر دونها الرقاب ، ولا تبلغها الخيل المضمرة .
فاعلم يا بني فتح الله على قلبك …. أن هاهنا أمور عليك أن تجعلها منك على بال …
لو كان الأمر كما تتوهم ، لما طالبنا الله به ، ولا كلفنا بمحاولة الوصول إليه ، لأنه لا يكلف نفسا إلا وسعها ،
ومن ثم فإن الأمر ميسور ، ما دام التكليف مقدورا عليه … تبقى همة الإنسان ، وجهده ، وجهاده ، وعزيمته …

والناس هاهنا تتفاوت … هذه واحدة ...



والثانية :


ألا يكفي أن تبقى مشدود القلب إلى تلك الذرا ، حولها تدندن ، وإليها تشتاق ، ونحوها تصبو ، وحولها تطوف ..؟

فإن مت وأنت تحاول جاهدا الوصول إليها ، فقد وقع أجرك على الله ، وسيرفعك الله إلى مقام أهلها في جناته ،
حيث لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر …

وأما الثالثة :

فقد قال علماؤنا : ليس بالضرورة أن يبقى الإنسان في هذه الحال أبدا ، على مر أنفاس حياته .

فمن الناس من تهب عليه مثل هذه النفحات بين الوقت والوقت ، فذلك خير عظيم ، وفضل كبير ،
وعلى هذا أن يواصل الطريق ليبقى مستمرا ، فتدوم له هذه النفحات وتطول ….

أما من دامت له لأطول فترة ممكنة ، فهذا عظيم في السماء ، عظيم في الأرض …….!!

والرابعة يا بني :

تذكر أن اللؤلؤ نادر وقليل ، ولكن قيمته هي الأعلى والأرقى ، وعليه يتنافس المتنافسون ..
أما الفحم فهو كثير مكدس ، على قفا من يشيل _ كما يقال _..!ّ!

فكن لؤلؤة نادرة ، واربأ بنفسك أن تكون فحمة من الفحم ……!!
وفي كل الأحوال حين تسير في هذا الطريق ، فإنك أنت الرابح بكل حال ، سواء وصلت أو لم تصل …

ولا تزال تتلألأ على طول الطريق لأنك في معية خاصة مع الله جل جلاله ..
فاطلب الكمال ، ودع الدون للدون ...





منقول لتكون لؤلؤة ... لا فحمة ...
وجزى الله الكاتب خير الجزاء.




التعديل الأخير تم بواسطة مسك الختام ; 11-04-2006 الساعة 10:27 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-08-2005, 10:54 PM   #4
معلومات العضو
منبر الحق

افتراضي

أفلست كلماتي،،ولم يبقى إلا غبطي لموضوعك المتألق دوما،،،

وللؤلؤه أتدندن حولها،، بأن يجعلك كاللؤلؤه لافحما،،

ومتعك بجنه حيث لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ،،،

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-08-2005, 07:41 PM   #6
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

اللهم آمين ، ولك بمثله
أختي الفاضلة : منبر الحق
بل الإفلاس لمواضيعي إن حرمت تواجدك الرائع
وتشجيعك الذي يمد قلمي بمداد الاستمرار


اخي الفاضل : إسماعيل
وفيك بارك الله ، وجزاك خير الجزاء .

*********

شاكرة لكما تواجدكما الكريم ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-08-2005, 10:49 AM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ( القابضة على الجمر ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-04-2006, 10:30 AM   #8
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

شيخي الفاضل : أبو البراء
وفيك بارك الله ، وجزاك خير الجزاء ...
وأجزل لكالأجر والمثوبة والعطاء .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-06-2006, 01:45 PM   #9
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... معالج متمرس...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:23 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.