موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-11-2008, 12:08 PM   #1
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

Red face مواعظ : " من أقوال الحسن البصري رحمه الله " عظة وتذكرة

رحم الله الإمام الزاهد العالم العابد التقي الحسن البصري الذي عرف حقيقة الدنيا وقدرها فعاملها على قدرها وأعطاها بقدر ما تحتاجه فكان القدوة في الزهد والورع لمن خلفه فرحمه الله من عالم وعابد وزاهد وإمام ومهما قلت في وصفه فلن أعطيه حقه فلله درّه من إمام والله أسأل أن يتغمده برحمته ويجزيه خير الجزاء
وبعد فهذه رقائق للقلوب ومنبة للغافل تقول له متى تتوب ومذكرة للتائب لعله يحكم توبته ويحسن أوبته ويصلح ما بدأه
واليكموها " هذا مني : المشفق "

من أقوال الحسن البصري رحمه الله
كان يقول : نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب.

قال حمزة الأعمى: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبكِ؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة. فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل، لعله تعالى أن يرحمك. ثم ناد الحسن: بلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار.

وعن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي.
روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك.

وجاء شاب إلى الحسن فقال: أعياني قيام الليل (أي حاولت قيام الليل فلم استطعه)، فقال: قيدتك خطاياك. وجاءه آخر فقال له: إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا، ولا أجد أني محروم من شيء فقال له الحسن: هل تقوم الليل فقال: لا، فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-11-2008, 03:30 AM   #2
معلومات العضو
الجنــــان

افتراضي

نعيش ونضحك ونعصي الله وكأننا أخذنا ميثاقاً على الخلود في الفانية
أو كأننا أخذنا العهد في دخول الجنان والبعد عن النيران
ونسينا يوم التناد والبعث والنشور


لله درك أيها البصري
أوعظتنا حتى أبكيتنا



بارك الله فيكم أخي ونفع بكم






أختكم
الجنــــان
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-01-2009, 04:59 PM   #4
معلومات العضو
أمة الرحيم

إحصائية العضو






أمة الرحيم غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة algeria

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بسم الله لرحمن الرحيم
بارك الله فيكم ..وجزاكم خيرا ونفع بعلمكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:13 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.